صحيفة الغارديان البريطانية تحمّل في مقالة لها المملكة المتحدة مسؤولية أهوال الحرب اليمنية "حيث تتراجع وتتلاشى أعذارها حول دورها في الحرب اليمنية المأساوية". وتضيف أن الحرب على اليمن يديرونها بأسلحة بريطانية وأميركية وفرنسية، وبالتدريب والمشورة العسكرية وبرعاية دبلوماسية من الغرب. كما تشير إلى أنه إذا كان التواطؤ على ما يبدو يُنكر، فإن أحداث الأيام الأخيرة قد كشفت عنه.

اقترنت القمة "النووية" بين رئيسي الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بسلسلة من التساؤلات لا زالت مراكز القوى الأميركية في حيرة من تفسير ما جرى وحقيقة ما تم الاتفاق عليه، لا سيما أن البيان المشترك الصادر عن القمة جاء مبتسراً وغابت عنه التفاصيل وكذلك مصير المطالب المسبقة التي روج لها "القادة والخبراء السياسيون" على السواء، أي "التخلي الكامل عن السلاح النووي".

وقت التصالح الأميركي مع الأوروبيين بعد التقاتل بشأن إيران

الولايات المتحدة تحصل على مصالحها من خلال العقوبات القسرية وسيكون من المفيد إظهار بعض الاحترام للحلفاء الأوروبيين

افتتاحية الغارديان حول اليمن: في تواطئنا يكمن العار

حتى لو أن المملكة المتحدة قد حذرت من الهجوم على ميناء الحديدة الحيوي، فإننا نتحمل المسؤولية عن أهوال هذه الحرب

ركلة الجزاء أهدت الفوز للسويد.

إنه الممثل الشاب "ماهر عصام" (38 عاماً) الذي توفي في منزله بعدما شاهد مباراة مصر_الأوراغواي في المونديال، مما ترك حزناً عميقاً في نفوس زملائه من النجوم والعاملين وراء الكاميرا، نظراً للمودة الخالصة التي كانت تميّز علاقته بكل العاملين في الأستوديو، وكان واعداً في التقدم إلى الصفوف الأمامية في لعب الشخصيات المركّبة خصوصاً للشباب الجانحين والمتهورين في تصرفاتهم غير المسؤولة.

المصور الوثائقي السوري هاغوب وانيسيان يحصل على جائزة الشرف في مسابقة الصور الضوئية بباريس لعام 2018.

يفحص الكتاب ظاهرة "عسكرة" المنهاج التعليمي في المدارس العامة الأميركية، بذريعة وجوب التصدي لخطر "الإرهاب العالمي"