اتفاق سوتشي كلّف بوتين 25 لقاءً و45 اتصالاً هاتفياً

انتبه بوتين إلى تحركات الغرب و "إسرائيل"، وهو يسعى اليوم إلى مواجهتها، ليس فقط عبر الدبلوماسية ولغة العسكر، بل من خلال الدين الذي يبحث له عن مضمون جديد يساعده على تحقيق أهداف روسيا للقرن الحادي والعشرين، كما ساعد الدين أميركا على الانتصار على الاتحاد السوفياتي والشيوعية خلال القرن الماضي.

  • اتفاق سوتشي كلّف بوتين 25 لقاءً و45 اتصالاً هاتفياً

في الوقت الذي كان الجميع يتوقع تنسيقاً وتعاوناً تركياً مشتركاً مع أميركا في موضوع المنطقة الآمنة شرق الفرات جاء اتفاق سوتشي الأخير ليثبت مدى عمق العلاقة الاستراتيجية، الشخصية والرسمية، بين الرئيسين الروسي والتركي فلاديمير بوتين ورجب طيب إردوغان.
فرغم العداء التاريخي بين الإمبراطوريتين الروسية والعثمانية- التركية منذ العام 1500م، تجاوز الرئيسان العقد النفسية بينهما، يساعدهما على ذلك جسر من المصالح "الشخصية والرسمية" الكبيرة والمتشابكة.

بالمقابل فشل إردوغان في تجاوز مثل هذه العقد مع صديقه السابق بشار الأسد، والسبب في ذلك أحلامه في إحياء ذكريات الخلافة والسلطنة العثمانية عبر التحالف مع الإسلاميين العرب.
مع ذلك كله لم يكن سهلاً في البداية على بوتين إقناع إردوغان بضرورة التنسيق والتعاون العاجل والفعال في سوريا التي تعدّ ساحة الصراع الرئيسية، وذلك بسبب الذكريات المذكورة والتي اصطدمت بالدعمين الروسي والإيراني للرئيس الأسد. وجاء إسقاط الطائرة الروسية في الأجواء السورية بتاريخ 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 ورد الفعل الروسي العنيف ليشجع إردوغان على مصالحة بوتين بعد أن اعتذر منه في 27 حزيران/ يونيو 2016.

وفتحت زيارة إردوغان إلى بطرسبيرغ في 9 آب/أغسطس 2016 أبواب "المودة والمحبة العميقة" بين الرئيسين، والتقيا بعد ذلك التاريخ وحتى الأسبوع الماضي 25 مرة، من بينها 14 مرة في زيارات متبادلة وخمس مرات خلال قمم ثلاثية بمشاركة الرئيس الإيراني حسن روحاني، وست مرات على هامش المؤتمرات الدولية كمجموعة العشرين أو قمة بريكس.

ولم تكن مثل هذه اللقاءات كافية في البداية للاتفاق حول تفاصيل العمل المشترك في سوريا على الرغم من سماح بوتين للقوات التركية بدخول جرابلس في 24 آب/أغسطس 2016 وعفرين في كانون الثاني/ يناير 2018، الأمر الذي جعل من إردوغان طرفاً مباشراً وأساسياً في مجمل أحداث ومعادلات وتطورات الأزمة السورية، وما زال يملك العديد من مفاتيحها.

وفي إطار المسألة السورية تهاتف إردوغان وبوتين 45 مرة منذ حزيران/يونيو 2016، وربما تصل هذه المكالمات إلى المئة في حال لم يتخلَ إردوغان عن حساباته العقائدية في سوريا، التي من دونها لا يمكن له أن يستمر في برنامجه لأسلمة الأمة والدولة التركية.
ومن دونها أيضاً لا يستطيع إردوغان الاستمرار في نهجه وأسلوبه الحالي، فهو لا يتحمل أي صوت معارض له ولاسيما في موضوع سوريا، باعتبار أنها السبب المباشر وغير المباشر لكل مشاكله ومشاكل تركيا الداخلية والخارجية.

وأخيراً أثمرت لقاءات واتصالات بوتين الهاتفية مع إردوغان بالتوصل إلى الاتفاق "التاريخي" الأخير في سوتشي، فدخل الجيش السوري بفضلها إلى شرق الفرات وقضى على أحلام البعض من الكرد في إقامة كيان كردي مستقل. كما أبعد الاتفاق تركيا عن واشنطن مسافة إضافية بعد إهانات ترامب لإردوغان وتهديداته له بتدميره وتدمير اقتصاد بلاده. وقد يكون اللقاء المرتقب بينهما في 13 تشرين الثاني/نوفمبر نقطة تحول مهمة، هذا بالطبع إن لم يخطر في بال ترامب أن يغرد قبل ذلك على منصته المحببة "تويتر".

القيصر الروسي لم يكتف بمثل هذه التحركات فتجاوزها لتشمل الجانب الديني، وذلك عبر تحقيق المزيد من التقارب بين تركيا السنية وإيران الشيعية، وقاسمهما المشترك هو الفكر الصوفي الذي تعلمه بوتين من الرئيس الشيشاني قاديروف وهو مؤمن به.
فجلال الدين الرومي والطريقة البكداشية، وهي خليط من المذاهب العلوية والشيعية والسنية، انطلقت من أرض الأناضول ووصلت إلى أقاصي البلقان وآسيا الوسطى والقوقاز، وحاولت أميركا التصدي لها عبر الأموال السعودية التي سعت إلى تصدير الوهابية نحو هذه المناطق، كما سعت إلى تصديرها نحو جميع دول العالم الإسلامي من خلال تنظيمات القاعدة وطالبان والآن النصرة وداعش وأمثالها في سوريا والعراق. واستخدمت أميركا وحليفاتها في الغرب هذه الأسلحة ضد الاتحاد السوفياتي في أفغانستان والشيشان وجمهوريات آسيا الوسطى والقوقاز الإسلامية، ودائماً في إطار نظرية الحزام الأخضر لليهودي هنري كيسينجر إضافة إلى زبيغنيو بريجنسكي.

وجاءت أحداث "الربيع العربي" وانقلاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على جماعة الإخوان المسلمين في مصر تلاها إعلان السعودية والإمارات جماعة الإخوان تنظيماً إرهابياً، ثم فشل السعودية في اليمن والحملات الأميركية ضد إيران، لتشجع بوتين على مزيد من التحرك، تارة لإقناع الرياض بضرورة المساهمة في حل الأزمة السورية، وتارة أخرى لإقناعها في المصالحة مع إيران، كذلك دفعت التطورات بوتين للتحرك على خط الوساطة بين مصر وإثيوبيا من أجل المصالحة بينهما وهما على وشك الاصطدام بسبب سد النهضة ومياه النيل الأزرق.

ويهدف بوتين من وراء هذه التحركات إلى جمع كل الأعداء في سلة واحدة كان معظم من فيها أصدقاء لأميركا، بل وحتى لإسرائيل، التي كانت تنظر إلى إيران الشاه وتركيا وإثيوبيا خلال خمسينات القرن الماضي باعتبارها أهم حليفاتها، وهي تسعى الآن لتعويضها بالسعودية والإمارات. وكان البابا فرانسيس زار الثانية في شباط/ فبراير الماضي بحضور شيخ الأزهر أحمد الطيب.

انتبه الرئيس بوتين إلى تحركات الغرب و "إسرائيل"، وهو يسعى اليوم إلى مواجهتها، ليس فقط عبر الدبلوماسية ولغة العسكر، بل من خلال الدين الذي يبحث له عن مضمون جديد يساعده على تحقيق أهداف روسيا للقرن الحادي والعشرين، كما ساعد الدين أميركا على الانتصار على الاتحاد السوفياتي والشيوعية خلال القرن الماضي.

ويتمنى بوتين لهذا الفهم الجديد للدين أن يساعد شعوب المنطقة أيضاً على التخلص من الكثير من مشاكلها من خلال الاعتدال والوسطية، وهي ركيزة في التصوف وفق رؤية بوتين الجديدة. وكان مؤشرها الواضح الاستدلال بالآيات القرآنية الكريمة التي تلاها خلال القمة الثلاثية في أنقرة 16 من الشهر الماضي عندما كان يتحدث أولًا عن المصالحة بين اليمن والسعودية التي زارها مؤخراً، ومن ثم المصالحة بين تركيا وسوريا.

واتفاق سوتشي الأخير قد يكون بداية الطريق إليها من دون الحاجة إلى 25 لقاءً و45 اتصالاً هاتفياً جديداً.