المقاومة تقلب مناخات الإذعان لواشنطن وإسرائيل؟

الغضب الشعبي العارم في معظم أرجاء الكون ضد الولايات المتحدة وإسرائيل، يعلو على ردود الأفعال الرسمية وبيانات التنديد في مؤتمرات الدول التي تختلف مع مقاربة ترامب، حفاظاً على حل الدولتين وعملية السلام. لكن هذه المناخات الجديدة بشقيها الشعبي والرسمي تفتح مسار مواجهات متفاوتة يمكن أن تؤطرها قيادة المقاومة في إطار مشروعها الخاص لإزالة الاحتلال.

المقاومة تقلب مناخات الإذعان لواشنطن وإسرائيل؟

الغضب الشعبي الصاخب الذي يبشّر باندلاع الانتفاضة في الأراضي المحتلة، يظنه كثير من المحبَطين الموشّحين بضيق الأفق أنه موجة عابرة كما تسعى إسرائيل وإدارة ترامب لوسمه، على الرغم من شبه الإجماع على تجذّره في معظم الدراسات والصحف الأميركية.

قرار دونالد ترامب إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، يفجّر في اسرائيل خفايا الأحقاد العنصرية الاستعمارية ضد العرب والمسلمين، بحسب روايات شهود عيان إسرائيليين ينقلها أعضاء في حركة "السلام الآن" التي تعارض التهويد والمستوطنات. لكن القرار يقدّم دفعاً قويّاً لرفع معنويات صقور الصهاينة نحو الاعتقاد بسهولة تحقيق الأهداف الإسرائيلية المصيرية، بعدما أفلحت المقاومة في تقليصها إلى الحدود الدنيا نتيجة الهزائم العسكرية والحرب النفسية التي ألحقتها المقاومة بالإسرائيليين. وفي هذا السياق يهدد اللواء في الاحتياط عميرام ليفين بالثأر لهزيمته العسكرية المتكررة أمام المقاومة، بأن الفلسطينيين لن يبقوا في الأرض إذا رفضوا الانصياع لإسرائيل.

الغضب الشعبي الفلسطيني الذي يُنبىء بالانتفاضة، يتكىء في مخزونه المتراكم من الخيبات المتكررة على خطاب وتجربة حزب الله في مواجهة إسرائيل. فبين عشية وضحاها تصاعد الغضب الشعبي أضعافاً إثر كلمة السيد حسن نصرالله التي أوضح فيها برنامج مواجهة إسرائيل وقرار ترامب، إذ اطمأن الشباب الفلسطيني إلى نجاعة هذا البرنامج وصدقية وعد المقاومة، وأعرب كثير من القيادات الفلسطينية في حركتي حماس والجهاد وفتح والفصائل عن ثقتهم بالأمين العام لحزب الله ووعد بعضهم من فتح بعدم خذلانه.

قرار ترامب يكشف أمام الملأ وبشكل عارٍ أن التنازلات المنمّقة بالمراهنات الوهمية على السلام ووقف الحروب والمآسي بدعوى حل الدولتين، هي المقدّمة الضرورية لانتزاع مكامن القوّة من الفلسطينيين والوصول تدريجياً "للحل النهائي" في تصفية القضيّة الفلسطينية. ومع توقيع قرار ترامب يقع في نفوس الفلسطينيين أن حفظ الوجود والبقاء مرهون بتغيير منهج التنازلات الذي يؤدي إلى ما أدّى إليه وبتبنّي منهج المقاومة والانتفاضة كخط بديل دليله كسطوع الشمس في أن يفضي إلى انتصارات صافية.

واقعة ترامب ــ إسرائيل تكشف للعرب والمسلمين أهداف جرعات التخدير الوهمية، وتزيل الغشاوة عن أسباب الاتهامات التحريضية ضد المقاومة، لكن الذي حرّك الشوارع العربية والإسلامية هو الدفع الشعبي الفلسطيني المتصاعد على الرغم من شراسة قمع الاحتلال. فالتضامن العربي والإسلامي الشعبي ضد ترامب وإسرائيل ينمّ عن التعاطف مع المقاومة في خطها ورؤيتها لمواجهة ظلم أميركا وسيطرتها في ادعاءات ما يسمى الديمقراطية وحقوق الإنسان. ففي كل مكان من العالم تتعرّض للظلم الأميركي وجدت الحركات الشعبية وأحرار العالم واقعة العدوان على القدس وفلسطين فرصة مناسبة للتعبير عن الغضب ورفض الإذعان. ففي أميركا اللاتينية التي كلّت مرارتها من شرب الكأس الأميركية، تماهت في غضبها الشعبي مع الغضب الفلسطيني والغضب الشعبي العربي والإسلامي. وفي استراليا التي تتعرّض لعنجهية ترامب وغطرسته عبّرت عن احتجاجها في الشارع وفي المباريات الرياضية والصحافة عن انتمائها لفلسطين.

الغضب الشعبي الفلسطيني والعربي والإسلامي وغضب أحرار العالم، يزيح عن كاهل المقاومة أعباء مرحلة سوداء تعرّضت لها المقاومة باتهامات وافتراءات لتسهيل الإذعان لأميركا وإسرائيل، أدّت إلى تقسيم وتفتيت المجتمعات العربية والإسلامية وتدميرها بالطائفية وأولوية العدو القريب. فهذه المرحلة تسقط من تلقاء نفسها في إعادة البوصلة إلى فلسطين وأولوية العدو البعيد في أميركا وغيرها من الداعمين لإسرائيل. وفي إعادة البوصلة وتغيير الأولويات تنبني حول مشروع المقاومة لإزالة الاحتلال والسيطرة الأميركية بيئة جديدة سواء تنضم للمقاومة أم تتحرّك بفطرتها وعفويتها. فالسيد نصر الله خاطب مجمل فروع هذه البيئة ودعاها إلى التعبير والتحرّك كلاً على قدر رغبته واستطاعته. وإلى جانب هذه البيئة الواسعة التعدد حول المقاومة، يدعو محور المقاومة إلى استراتيجية موحّدة تقود المواجهة.


التعليقات