مقالات

برغم اختلاف الروايات حول مار جرجس إلا أن جوهرها يبقى واحداً.

هي الصين التي تعتبر إيران مصدراً رئيسياً للطاقة وسوقاً مهمة لها. إذ إن موقع إيران الجغرافي على ملتقى الطرق المهمة يجعلها ذات أهمية هائلة لرؤية الصين الساعية لدمج هذه المناطق الرئيسية من خلال مشاريع البنية التحتية والنقل المصمّمة لتوسيع النفوذ السياسي والاقتصادي الصيني.

لكَ مِنِّيَ كلُّ الَّذي سَوْفَ يأتي، وكلُّ الذي قَدْ مَضى.

ضمن هذه المعطيات وفي إطار ارتقاء المصالح بين موسكو وأنقرة، اللافت في مفرزات الحرب على سوريا هو تمتين العلاقة الروسية التركية، ليس فقط من أجل إيجاد الحل لإنهاء الحرب.

وفي ظلّ العلاقات القوية بين سلطنة عُمان وإيران سعت الولايات المتحدة الأميركية لتحييد سلطنة عُمان في حال وقوع تصعيد بين البلدين ، فعقدت اتفاقية للموانئ (يوم الأحد 24 مارس الماضي ) بين أميركا وسلطنة عُمان يقول مسؤولون أميركيون إنها ستمنح الجيش الأميركي تسهيلات أكبر في منطقة الخليج كما ستحدّ من الحاجة لإرسال السفن عبر مضيق هرمز قبالة ساحل إيران.

يفتح البطريرك مار نصر الله بطرس صفير شهيّة الباحث، ليثير إشكاليات لم يتجرّأ سواه أن يفتحها لأنه شخص منحدر من ريفون أحدى قرى لبنان ممَن لم يعتد للتقيّد من معنى فهي الإطار الإلزامي الضروري الذي لا يرى الكون إلا من خلاله.

قبل الثورة بأكثر من 50 عاماً لم يكن الجو مساعداً لبروز أحزاب معارضة للحزب الحاكم في تونس، دأب الرئيس الأسبق بورقيبة ومن بعده بن علي على رفض كل شكل سياسي معارض حزباً كان أم جمعية.

في أجواء صفقة القرن ، وما سبقها من تقارب خليجي إسرائيلي وما سيليها من تقاربات، وخروج العلاقات السعودية الإسرائيلية إلى العَلن ، مترافقة مع تصريحات والحديث عن نجاح السلام بين الدول العربية و"إسرائيل"، والسعي لإنجاحه على الصعيد الشعبي ، بدأ البحث عن سُبُل تعزيز التقارب بين الشعوب العربية و"إسرائيل" وكما نُقِل عن إحدى الاجتماعات التي حصلت داخل الأراضي المحتلة ، حول إدراج الفن والفنون للتلاقي بين الشعوب العربية و"إسرائيل" ، يرافقها ظهور خطابات لعلماء دين يحثّون الناس لتغيير مفهوم الجهاد في فلسطين وتحويل البندقية إلى مكان آخر.

حين تصنع (إسرائيل) الأسلحة وتطوّر العلوم، ترى العربيّ في جهله يعوم ... ثم يسألون أين ذهبت فلسطين.

إن الدمار الذي شهدته أغلب المدن الليبية وسط تدخّل أجنبي مسموم تحوّل إلى كابوس حقيقي يؤرِق كل عائلة ليبية، بحيث زادت الأطماع الأجنبية من أجل الاستحواذ على مصادر الطاقة بأرخص الأثمان في تلك الرقعة الجغرافية التي يسبح شعبها على بركة من النفط والغاز والتي تُقارَن بالذهب الأسود.

إطلاق سراح النساء البريئات المُعتقلات، إقامة مُحاكمات عادِلة للنشطاء، تقديم تقارير واضحة وعادلة حول عملية قتل خاشقجي، وقف حصار قطر واليمن، محاولة إعادة ما تمّ تخريبه في سوريا ..إلخ كل ذلك يشكل أركاناً رئيسية لعملية إصلاحية حقيقية في المملكة العربية السعودية ولولي العهد "محمد بن سلمان". في حال تمّت هذه العملية الإصلاحية ستجدنا أول مَن يمتدح هذه العملية الإصلاحية ويدعو لاتباعها وسنعتبر أن محمّد بن سلمان قدوة يُحتذى به في المنطقة. هل لديهم الإرادة لفعل ذلك؟

مثلت جولة التصعيد الأخيرة في بداية أيار/ مايو بين المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة والعدو الإسرائيلي، حالة من الحنق والغضب الإسرائيلي غير المسبوق، فهي العاشرة خلال ما يقارب العام؛ لكنها هذه المرة أظهرت تحولاً أثبتته الوقائع الميدانية على الأرض، فقد صورها العديد من المراقبين بأنها أشبه بمواجهة شاملة مصغرة، كما أحدث نتائجها حالة من المفاجأة للكتاب والمحلّلين في الصحف العبرية، حيث أولت الصحافة الإسرائيلية اهتماماً واسعاً لم يتوقف حتى كتابة هذه السطور.

في ذكرى النكبة الفلسطينية، والهزيمة العربية التي بدأت بإعلان بريطانيا إنهاء انتدابها على فلسطين يوم 15 أيار/ مايو 1948، وإعلان العصابات الصهيونية قيام الدولة العنصرية، بما يُسمّى اليوم بعيد الاستقلال للكيان الصهيوني، تتجدّد ذكرى المأساة، عندما نعلم أن من أحفاد سبّبوا الهزيمة، هم مَن يتحالفون مع العدو الصهيوني.

السؤال هنا هل يأتي الدور على ما وراء إيران ألا وهي روسيا؟ إذا اعتبرنا أن موسكو ستظل حليفاً لطهران حتى النهاية. وكيف سيكون موقف روسيا في حال قيام الأميركي بتكرار سيناريو "العراق2003" ضد إيران؟

قد يكون بالفعل انهيار الاتفاق النووي خطراً على إيران والعالم، ولن يستبدل وفق ما تريد الولايات المتحدة. لكن الرئيس الإيراني يؤكّد أن بلاده لا تريد الخروج من الاتفاق "ولكن اليوم نخطو خطوة جديدة في الاتفاق النووي".

المزيد