مقالات

مع صدور قرار وقف العمل باتفاقيات أوسلو وبروتوكولات باريس، كَثُرَ الحديث في الآونة الأخيرة عن ضرورة أن تكون الآليات المُتَّبعة "مُتدرِّجة" و"تراكُمية"، أي التغيير والتحوّل التراكُمي الهادئ وليس التصادُمي "العُنفي" مع إدارة الاحتلال الإسرائيلي. 

وسط تساؤلات هل يعلن الانفصاليون استقلال جنوب اليمن؟ إلى جانب حال السعادة بالهدوء المُستعاد حديثاً في المدينة الساحلية، كان هناك سؤال عالِق بالنسبة إلى السكان مَن يحكم جنوب اليمن الآن؟

ربما يكون الاتفاق البحري الإيراني الروسي غرضه دعم عسكري روسي لإيران وتعاون عسكري بينهما في الخليج وحرب بارِدة بين الولايات المتحدة وإيران.

لا شكّ أنّ انتصارات المقاومة في لبنان وسوريا وإيران واليمن والعراق مترابطة ومتفاعلة مع بعضها البعض، ولاشكّ أنّ انتصار تموز قد أسّس لانتصار سوريا وأنّ انتصار سوريا قد أسّس لانتصار إيران وأنّ قوّة هذا المحور تكمن في ثباته وتعاضده وتمسكه بالثوابت مهما روّجوا ولفقوا من أكاذيب وأوهام.

اختارت حكومة جبل طارق أن تبقي الغموض مُحيطاً بموعد الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية غريس 1، قبل أن يُعلن التلفزيون الإيراني أن الإفراج عن الناقلة الايرانية سيتم خلال 48 ساعة.

إنه حسين سالم رجل الأعمال المصري المعروف، والمُقرَّب من حسني مبارك، والذي يُعرَف بأنه "مُهندس اتفاق الغاز" بين مصر وإسرائيل، والذي أثار جدلاً كبيراً في مصر وخارجها، كما أنه يُعدّ من رجال الأعمال الذين "تصالحوا مع الدولة المصرية" في قضايا الفساد.

نائب قائد الفيلق الشمالي في الاحتياط العميد احتياط موشيه تشيكو تامير يوصي قائلاً إن "كانت لديّ أي توصية أقدّمها للمسؤول الذي يجهّز نفسه اليوم فهي: قدر ما اعتقدت أن الأمر سيكون سيئاً فكّر أنه سيكون أسوأ واستعد حقاً للسيناريو الأخطر".

عصور وعقود وسنوات تعاقبت تكرَّرت معها ذات القصّة وذات الفصول، أمم تصعد وتلتقي ظروفها وحظوظها ربما هي الحيوية والطموح، وربما القوَّة والأطماع، وفي المُحصِّلة تجد نفسها "المملكة" أو "الإمبراطورية" أو "الدولة العُظمى"، فتقول كلمتها وترسمُ أقدار مَن هم أضعف منها ومَن يدورون في فلكها أو مَن وقعوا في شِباكها، لكن الأيام لا تسمح لها بالدوام والاستمرار إلى ما لا نهاية وعندما يحين الوقت تتحوَّل إلى قوَّةٍ سابقةٍ وربما تالِفة ومُتآكِلة، وتعود القصة لتبدأ من جديد.

الصعود الاقتصادي لباكستان أيقظ عيون المتربصين بها، وهل من طريقة إلا إحداث مجازر في كشمير لتعطيل نهوض باكستان؟ فهذا الأمر حلم لباكستان لكنه كابوس على بعض الأنظمة.

ضمن المُدركات السياسية لجُزئيات الحرب على سوريا، بات واضحاً أن تركيا لا تخرج عن السياق الاستراتيجي الناظِم للسياسية الأميركية في سوريا، خاصة تلك المُعطيات التي تؤكّد بأن الولايات المتحدة استأنفت تدريب بعض الفصائل الإرهابية في قاعدة التنف.

لو أن المقاومة هُزمت، ونقول لو، لسرقوا منًا صوت فيروز، وحرّفوا قصائد محمود درويش، وأذابوا حبر حنظلة. لو هزمت المقاومة لافترشنا الطرقات لاجئين هاربين ومحرومين.

بداية يعلم الجميع أنه مع إنطلاق حرب اليمن ودخول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الحرب ضد الحوثيين، كانت أهداف السعودية مختلفة تماماً عن أهداف الإمارات العربية المتحدة في الحرب على اليمن.

"نحن والولايات المتحدة الأميركية شركاء استراتيجيين" هذه العبارة نطق بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده مع الرئيس الأميركي دونلد ترامب في أعقاب اللقاء الذي عُقِدَ بينهما على هامش قمّة الـ20 الأخيرة في حينه لم ينتبه الكثيرون، من المبهورين بأردوغان لمعاني ودلالات هذه العبارة التي تؤكّد بما لا يضع مجالاً للشك على أن العلاقات التركية -الأميركية في عهد "أردوغان الإسلامي"باتت أمتن بكثير عما كانت عليه في عهد مَن سبقوه من رؤساء (أتاتوركيين)".

الاحتلال يعتمد في أساليبه للوصول إلى مُنفِّذ العملية، على إطلاق يد المستوطنين في الضفة لتنفيذ هجمات ضد بيوت الفلسطينيين في المناطق الواقعة بالقرب من المستوطنات، كنوعٍ من ردَّة الفعل، ومحاولة استدراجه.

بناءً على ذلك، يتّضح لنا ومع تتالي منصّات أستانا ووصولها للاجتماع الثالث عشر، أن تركيا قد عزَّزت من تواجدها على الأراضي السورية عبر احتلالها لمناطق وبلدات في الشمال السوري.

المزيد