مقالات - بثينة شعبان

لقد استهدف الكيان الصهيوني عقولاً عربية أبدعت في مجالات مختلفة من الأدب إلى الطب إلى الفيزياء إلى الفنون، والفلسفة، والفكر، وكلّ مرة بذرائع مختلفة، وبحجج حماية هذا الكيان، ولكنّ الحقيقة الأكيدة وراء كلّ هذه الاغتيالات هي إدراك هذا الكيان أن النخب المجتمعة في الاختصاصات هي التي تحرّك عجلة المجتمع، وهي التي تؤدي دوراً أساسياً، وفاعلاً في تقدّمه وازدهاره.

تكشّفت حقيقة هؤلاء ولم يعد أحد قادراً على نكرانها، وتراكمت طوال ثمان سنوات حقائق تثبت أن أصحاب الخوذ البيضاء هم أدوات في مخطط الحرب على سوريا الذي استهدف تدميرها، وتفتيت شعبها وضرب دورها العربي والإقليمي.

منذ انعقاد قمة بوتين وترامب في هلسنكي في 16 تموز الجاري والحوارات وتصريحات الرئيسين والأطراف الأخرى تلفت الانتباه إلى جدول أعمال القمة وتساعد على استنتاج ما جرى فيها وما جرى بعدها وما هو المتوقع أن يجري في المستقبل القريب والمتوسط.

الاستمرار في المسار الذي درجنا عليه منذ خمسين عاماً لن يغيّر من المعادلة في شيء، إذ لا بدّ من إعادة قراءة تاريخنا قراءة نقدية صريحة وكاشفة لنعترف على الأقل أن بعض ما وصلنا إليه اليوم هو من صنع أيدينا ولنضع النقاط على الحروف في المسائل الوجودية التي لا بدّ لنا من مواجهتها اليوم وإلا فإن الوقت سيكون متأخراً غداً.

لقد وجدت في حياة الصديق عمران الزعبي ووفاته ومجالس العزاء الحارة والصادقة التي أقيمت له، وجدت في كل ذلك درساً لجميع أصحاب المعالي وأنّ الناس قد لا تتذكر أيّ موقع تشغلون ولكنّها تتذكر ابتسامة في وجه محتاج مظلوم.

كانت المعركة الإعلامية بأهمية المعركة العسكرية والسياسية وانتصر بها الإعلام الوطني، والصديق، والحليف على مصادر الكذب وأدوات التلفيق والافتراء والخيانة، ولكن وقبل وخلال كلّ معركة من حلب إلى دير الزور إلى الغوطة إلى ريف حمص ومن ثمّ إلى الجنوب وما بعده نسمع للأسف أصواتاً ما زالت تؤمن بالحرب الدعائية الشنيعة التي يخطط ويروج لها الأعداء والخونة بحيث تصبح هذه الأصوات، من حيث تدري أو لا تدري جزءاً من هذه الحرب ضد مصالح بلدها وشعبها.

إذا ما أجرينا مقارنة بسيطة بين الأمس واليوم، فإننا نرى أنه وبعدما بدأت سوريا بتحرير مدنها وقراها من آثام الإرهاب بدءاً بالتحرير المفصلي لمدينة حلب إلى تحرير الغوطة، وريف دمشق كاملاً، وريف حمص، واليوم ريف درعا والجنوب، فإن الحملة السياسية الدولية على سوريا أصبحت حامية الوطيس وبكلّ الاتجاهات، وفي اختصاصات تشكّل بالنتيجة أكبر أذى للحرية، وحقوق المواطنيين السوريين حيثما وُجدوا.

هل النظام التعليمي المتدهور وسوء التعامل مع النخبة المثقفة هي إحدى الثغرات التي تساهم في البحث عن بديل؟ أم هل سلّم الرواتب اللاواقعي واللامنطقي يشكّل حافزاً لكلّ هؤلاء للمغادرة لأنّ إعادة الأمور إلى نصابها المنطقي أمر يتجاوز قدرات الفرد وإمكاناته؟، هل الثراء السريع لأفراد وشرائح صغيرة في المجتمع فرضت جهلها وثرواتها كقيمة مجتمعيّة، ضاربة بعرض الحائط بدور المثقفين والمعلمين والخبراء والطّبقة الوسطى من الاختصاصات كافة، هل هذا يشكّل عامل يأس وإحباط لدى الشباب الذي يعلم أنّه مهما تعلّم وعمل فلن يصل إلى أسفل السلم الذي ارتقاه هؤلاء من دون عناء وبسرعة قياسية؟!

إذا كان هناك من درس جوهريّ وحقيقيّ أفضت به هذه السنوات العجاف التي مرت على السوريين؛ فهو أنّ البقاء للأوطان، وأنّ الحروب استهدفت هذه الأوطان بغضّ النظر عن مصير أفرادها ومجموعاتها البشرية.

مع التغيرات والتحولات التي اجتاحت منطقتنا العربية بعد أحداث "الجحيم العربي"، والذي أسفر عن بدء مرحلة تطبيع علني مكشوف بين حكام السعودية ودول الخليج وبين الكيان الصهيوني والتعاون والتنسيق الواضح بينهما ضد الحقوق والمصالح العربية، لابدّ من وقفة متأنية لقراءة هذا الحدث الخطير والتفكير مليّاً بالخطوات التي يجب اتخاذها كي لا نكتشف بعد نصف قرن من الآن أننا لم نتخذ القرار الصحيح ولم نسر ولو خطوة واحدة على الدرب الذي قد يوصلنا إلى الهدف المرتجى.

من الواضح في السنتين الأخيرتين أنّ الولايات المتحدة والكيان الصهيوني يقفان في موقف مناقض لضمير الأسرة الدولية والسلطة الأخلاقية التي يُمليها هذا الضمير، ولهذا فإن الولايات المتحدة لا تجد بدّاً من استخدام الفيتو لكي لا تسمح للضمير العالمي بأن يقول كلمته في هذا الصدد.

الأجوبة طبعاً ليست في اليمن وحده ولا في فلسطين وحدها رغم إصرار شعبَي البلدين على أن يواجهوا مصيرهم بأنفسهم بعد أن يئسوا من مجتمع دولي ومنظمات حقوق إنسان ومنظمات عربيّة وإسلاميّة على اختلاف مسمياتها. والأجوبة لا يمكن أن تكون وليدة أحداث اليوم فقط لأنّ جذر المشكلة ضارب في أعماق تاريخنا سواء ما حدث منه أو ما كان يتوجب حدوثه ولم يحدث.

في هذا الزمن تقف الصهيونية إيفانكا ترامب، التي أغدق عليها حكام السعودية المال والهدايا لأنها شرفتهم بزيارتها، فمنحوها مئات المليارات من الدولارات. تقف لتفتتح السفارة الأميركية في القدس ضد كلّ قرارات الشرعية الدولية، وقرارات الكونغرس الأميركي نفسه.

يضع الرئيس الأميركي دونالد ترامب العالم برمّته على مفترق طرق وسط تساؤلات عما إذا كانت أوروبا قادرة على اتخاذ خط مستقلّ لنفسها عن السياسة الأميركية.

لا شك أن مئات المليارات التي دفعها حكام الخليج للولايات المتحدة والترليونات التي سيدفعونها قريباً كانت كفيلة بأن تحقق لهم زعامة في العالم العربي، إن استخدموها لتنمية البلدان العربية، وتعزيز مصادر قوتها، وتمنحهم من أسباب القوة ما لا تستطيع الولايات المتحدة تحقيقه لهم. لو أنهم أنفقوا جزءاً من هذا المال على التنمية، والتعليم في العالم العربي لوجدوا كلّ أسباب الدعم، والقوة التي تؤهلهم لنيل احترام خصومهم لهم بدلاً من تلقي الإهانات العلنية، والابتزاز مرة تلو الأخرى.

المزيد