مقالات - المدونة

أغلق جونسون كتاب التاريخ، جلس أمام عدسات الكاميرا رافضاً أن يتحول من بطل بريكست إلى ضحية الكورونا. خاطب البريطانيين بحزم واتخذ، وإن متأخراً،قرارات هي الأشدّ قسوة في تاريخ المملكة في زمن السلم.

هذه الحقائق يجب على الدوام أن لا تغيب عن الذهن، في الوقت الذي يتصاعد الشرق بقواه الاقتصادية والعسكرية والعلمية.

أكّدت الدراسات أنّ اتفاقية التبادل الحر القارية الأفريقية ستفسح المجال أمام توسّع رقعة انسياب سلع الشركات الأوروبية إلى جانب الشركات العابرة للقارات التي تقف وراء صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والمنظّمة العالمية للتجارة.

فيروس كورونا هو تحدٍّ سياسي وثقافي أيضاً، ويجب أن نحجر عقولنا عن الأوبئة الثقافية والإعلامية، من خلال تعزيز وعينا وبصيرتنا.

هل تاريخ الروس مع الكوارث والحروب هو سلاحهم ضد أزمات اليوم؟

لو توفرت الأدلة الدامغة والمثبتة علمياً أو حتى استخبارياً لتأكيد هذه النظرية، فذلك يعني إعلان حرب بكل ما للكلمة من معنى.

بعد أن سلمت غالبية الدول العربية مصيرها إلى الولايات المتحدة الأميركية، ها هي اليوم تبدأ بالبحث مجدداً عن مصيرها للفترة القادمة، فترة ما بعد الولايات المتحدة.

أطلقت منظمة "بيناي بريث" حملتها مؤخراً عبر رسالة لوزير خارجية كندا تدعوه فيها إلى رفع راية معاداة السامية العالمية وقيادة الحملة العالمية لمناصرة الاحتلال الإسرائيلي.

هل علينا أن نهدي أمهاتنا هذا العام كمامة ومعقماً أو نحجر أنفسنا كي لا يصيب الوباء قلوبهن؟ فيروس كورونا يصطاد كبار السن، ويفتك بهم أكثر مما يفعل بالشباب. ربما كان هذا أيضاً بفضل دعاء أم مسنة في مكان ما.

"ماما يللا فيقي"، بهذه الكلمات ادعوها لأن تفتح عينيها الجميلتين ولتتفتح معها آمالي الجديدة، ومن بعدها يبدأ مشوارنا اليومي أنا وهي.

عوضاً عن الاعتماد على القدرات الذاتية، والقطع مع تبعية مالية مدمرة تجاه المؤسسات المالية الدولية، ستعمق الأزمة مديونية بعض البلدان.

يسود شعور بأن هذا الفيروس بشري أيضاً، ففضلاً عن كونه ينتقل بين البشر، ترى الناس والدول في شبه حفلة انتحار ذاتي جماعي، وكلٌّ من أجل ذاته.

يَسيلُ لعابُ ترامب على هذا الأمر، ويبدو أنه راح يسابق الزمن للوصول إلى اللقاح أو الاستحواذ عليه قبل غيره في سبيل السيطرة والاحتكار.

إعطاء الفرص لتركيا، يأتي في الواقع ضمن استراتيجية الحلف "الروسي الصيني الإيراني" من أجل آسيا خالية من النفوذ والوجود العسكري الأميركي خلال عشر سنوات.

في دمشق والمدن الكبرى، تبدو الحركة شبه طبيعية، على الرغم من إجراءات حكومية صارمة، تمثلت بتعليق دوام المدارس والجامعات والمعاهد بكل أنواعها حتى الثاني من نيسان/أبريل القادم.

المزيد