كيف نواجه صنّاع التّفاهة في شبكات التواصل الاجتماعيّ؟

لا قيمة للمعرفة إن أُتخِمت بالمفاهيم المعقّدة، وصارت محصورة بالنخب وبعض المثقَّفين

  • إنَّ "العوام" يبحثون عن شخصيات مؤثرة تتوافق معهم وتحاكيهم وتشابههم

أمام جمهورٍ من الراغبين في شراء خلاطات (blenders)، تقدَّمت فتاتان لعرض خلاطيهما. أدّت الأولى عرضاً مثالياً من دون أيّ خطأ أو شائبة. أما الأخرى، فقد نسيت، وبعفوية، غطاء الخلاط مفتوحاً أثناء تشغيله، ما جعل المسحوق يتطاير على وجهها بشكل مضحك.

حين سُئِلَ الجمهور: أيّ الفتاتين كانت مقنعةً أكثر؟ وقع الاختيار على الفتاة الثانية!

استنتج عالم النفس ريتشارد وايزمن، أنَّ الناس ينفرون من الشخصيات المثالية التي لا تخطئ، ويتعاطفون مع الشَّخصيات التي تشبههم؛ تلك التي ترتكب الهفوات وتعترف بها من دون أن تتصنَّع القوَّة المبالغ فيها، وخلص إلى أنَّنا إذا ما أردنا كسب ودِّ الناس، فعلينا أن نظهر نقاط ضعفنا، وأن لا نخفي أخطاءنا. 

لطالما ظننّا أنَّ الشَّخصية المؤثرة هي شخصية أقرب إلى المثالية والكمال، ولكن تبيَّن أنَّ الشَّخصيات الأكثر تأثيراً هي الشخصيات الطبيعية التي تعبّر عن ذاتها براحة وتلقائيّة حقيقيّة، وهو ما يفسّر تزايد ظاهرة "الإنفلونسرز" في وسائل التواصل الاجتماعي، الَّذين يغرّدون أو ينشرون مقاطع الفيديو بشكل دائم وبسيط، ويعلّقون على كلِّ شاردةٍ وواردةٍ، من دون أن يمتلكوا معرفةً دقيقةً بماهية الأمور ومآلاتها، ونلاحظ أنَّ جمهورهم يتزايد ويتعاظم ليتحوَّلوا إلى نجوم، على الرغم من تكرار سقطاتهم. 

ثمة من يعتبر أننا نعيش في عصر التفاهة والانحطاط الَّذي جعل من "الرويبضة" مشاهير ونجوماً، ولكن لماذا لا نرى الأمر بصورة أخرى؟

إنَّ "العوام" يبحثون عن شخصيات مؤثرة تتوافق معهم وتحاكيهم وتشابههم، وينفرون من الشخصيات النخبوية الفوقية المتعالية بعض الشيء. هم يستأنسون بأولئك الَّذين يستخدمون لغتهم البسيطة والعاميّة ويتقنون لهجتهم، ويهجرون الَّذين يبالغون في استخدام المفردات الفصيحة والعميقة.

صدق الفيلسوف الإيطالي أمبرتو إيكو بقوله: "إنَّ أدوات وسائل التواصل الاجتماعي تمنح حقّ الكلام لجيوش من الحمقى، ممن كانوا يتكلَّمون في الحانات فقط بعد تناول كأسٍ من النبيذ، من دون أن يتسبَّبوا بأيِّ ضرر للمجتمع، وكان يتمّ إسكاتهم فوراً. أما الآن، فلهم الحقّ في الكلام، مثلهم مثل من يحمل جائزة نوبل. إنَّه غزو البلهاء".

إنَّ الاستسلام لسيطرة "البلهاء" في وسائل التواصل الاجتماعي سيزيد التفاهة في المجتمع، وخصوصاً أنهم الأكثر تأثيراً في العالم الافتراضي، بلحاظ أنَّ النسبة الكبرى من مستخدمي شبكات التواصل من جيل الألفية وما بعدها.

 ولذلك، من الضَّروري عدم ترك السّاحة الافتراضية للمؤثرين السطحيين، والتصدّي لهم بالشّكل والأسلوب الذي يتلاءم مع تلك المنصّات، فما نفع علمٍ كبير نختزنه وفكر عظيم نمتلكه، إن لم نكن قادرين على تقديمه وإيصاله بالطريقة التي تفهمها أغلبية الناس والأجيال الشابة؟

لا قيمة للمعرفة إن أُتخِمت بالمفاهيم المعقّدة، وصارت محصورة بالنخب وبعض المثقَّفين. لذا، بات ضرورياً، حتى نضمن التراكم المعرفيّ، أن يخلع المثقّف رداء المثالية، ويتخلّى عن مفرداته الأكاديمية وأسلوبه الكلاسيكيّ، فيعيد صياغة أفكاره في وسائل التواصل بأسلوب مرنٍ وسلسٍ يتيح للمتابعين، على اختلاف شرائحهم، فهمه من دون إجهاد.

 هذه الفكرة تتقاطع مع قول العالم ألبرت أينشتاين: "إذا لم تتمكَّن من تفسير شيءٍ ما بشكل بسيط، فإنك لم تفهم ذلك الشيء بشكل تام"، فاختصار المحتوى وصياغته بما يتلاءم مع صغار السنّ لا يعني تسطيح الفكرة والمفهوم.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
حسان شعبان

حسان شعبان رئيس قسم المكاتب الخارجية في قناة الميادين و إداري في غرفة الأخبار، بدأ العمل في قناة الميادين في العام 2012، حائز على ماجيستير في ادارة الاعمال و لديه دراسات حول ادارة المؤسسات الاعلامية و التنمية البشرية.

إقرأ للكاتب

كورونا يؤسّس لنهجٍ جديدٍ في عالم الأعمال

وقف هنري أمام بائع الآلة وقال "سأتحدّى آلتك بنفسي، فلنقم بسباق في تحطيم الصخور وإن فزت فلترحل...

صناعة الفقر.. يقنعوننا باقتناء الدواجن ليبيعونا العلف

يبرر هاردن للأغنياء السطوة على مقدرات الفقراء من دون الشعور بالذنب، على اعتبار أن الطبيعة...

حراك لبنان بين غوغائيّة الثوّار ومُكر الأحزاب

هكذا أضحت مطالب الحراك ضبابية يُناقِض أحدها الآخر، وصار المطلب الاقتصادي ثانوياً والخشية بأن...

لماذا تنهار المؤسسات التي تستخف بصحة موظفيها النفسية؟

كان اونيل  جاداً في تحسين إجراءات السلامة، وفي بداية عهده أولى اهتمامه الرئيسي للسلامة الجسدية...

متى يقتنع المدراء بأهمية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في العمل؟

تشير الدراسات إلى أن الإنسان الطبيعي لا يمكنه التركيز في مهامه بشكل مستمر وفعال طوال الوقت بل...

عن الميادين في عيدها السادس

في عالم متغير ومتسارع الأحداث وفي ظل تطور تكنولوجي يساهم في بروز منصات إعلامية بديلة تفرض...