نانسي محسن

صحافية لبنانية

إليكم أشهر 10 لوحات في العالم ... هل تعرفون أصحابها؟

الفن رونق الحياة. في ما يلي نستعرض لكم أشهر 10 لوحات في العالم على مرّ التاريخ، فهل تعرفون أصحابها؟

صورة ذاتية للفنان الذي لا يمتلك لحية

"صورة ذاتية للفنان الذي لا يمتلك لحية" لفان غوخ

"صورة ذاتية للفنان الذي لا يمتلك لحية" هذا هو اسم أشهر لوحات الرسام الهولندي فنسنت فان غوخ عام 1889. كانت تلك آخر صورة يرسمها لنفسه، ومن الصور القليلة التي تظهره من دون لحية. هذه اللوحة أهداها فان غوخ لوالدته في عيد ميلادها، وهي أيضاً واحدة من أعلى اللوحات سعراً على الإطلاق، حيث تم بيعها بمبلغ 71.5 مليون دولار أميركي في عام 1998.


العشاء الأخير

"العشاء الأخير" لدا فينشي

"العشاء الأخير" هو اسم اللوحة التي تصوّر آخر وجبة تناولها السيد المسيح مع تلاميذه، وهي للفنان الإيطالي ليوناردو دا فينشي رسمها عام 1498 وعرضت في قاعة الطعام في سانتا ماريا ديل غرازي في ميلان. لقد خلقت هذه اللوحة الكثير من الجدل حول شخصية مريم المجدلية، التي من المفترض أنها هي التي تجلس إلى جوار يسوع.


ثبات الذاكرة

"ثبات الذاكرة" لسلفادور دالي

أما "ثبات الذاكرة" للرسام الإسباني سلفادور دالي التي أنجزها عام 1931 وهي واحدة من اللوحات الأكثر تميزاً في تاريخ الفن. ومن المعروف أن هذا العمل قد جعل الناس يفكرون في أسلوب الحياة والطريقة التي يقضون بها أوقاتهم، ويعتقد أيضا أنها مستوحاة من نظرية النسبية لألبرت أينشتاين.


غيرنيكا

"غيرنيكا" لبابلو بيكاسو

أما لوحة "غيرنيكا" للفنان التشكيلي الإسباني بابلو بيكاسو فهي من أكثر رسوماته الذائعة صيتاً، التي إنتهى منها في العام 1937. رسمت اللوحة في باريس، وهي مستوحاة من تفجيرغرنيكا في إسبانيا خلال الحرب الأهلية الإسبانية. اللوحة تعرض بشكل دائم في متحف رينا صوفيا في العاصمة الإسبانية مدريد.


الفتاة ذات القرط اللؤلؤي

"الفتاة ذات القرط اللؤلؤي" ليوهانس فيرمير

"الفتاة ذات القرط اللؤلؤي" لوحة للرسام الهولندي يوهانس فيرمير أبصرت النور في القرن السابع عشر. أراد فيرمير من هذه اللوحة خلق "موناليزا هولندية"، إذ أنها تصور فتاة أوروبية ترتدي لباساً غير تقليدي، وعمامة شرقية وقرطاً لؤلؤياً، كما يظهر على وجهها انفعالات ومشاعر. اللوحة عرضت في معرض موريتشويس في مدينة لاهاي الهولندية.


الموناليزا

"الموناليزا" لدا فينشي

من منا لم يعرف "الموناليزا"؟ إنها اللوحة الأشهر على الإطلاق للفنان الإيطالي ليوناردو دا فينشي. ولا تزال تلعب عنصر الجذب الرئيسي لزوار متحف اللوفر في باريس، حيث يصل عدد زوارها إلى 6 ملايين زائر في السنة. هذا الرسم أنجزه دا فينشي في العام 1503 وذلك قبل سنوات قليلة من وفاته في العام 1519.


الصرخة

"الصرخة"لإدفارد مونش

في العام 1892 إنتهى الفنان النرويجي إدفارد مونش من رسم لوحته "الصرخة" باستخدام النفط والباستيل على الورق. واكتسبت هذه اللوحة شعبية كبيرة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، ربما لأنها تعبر عن معاني دراميّة عديدة وتجسّد الخوف الوجودي.


التركيب 8

"التركيب 8" لڤاسيلي كاندينسكي

"التركيب 8" هي أول وأهم إبداعات الفنان الروسي ڤاسيلي كاندينسكي، وهي عنوان اللوحة التي رسمها عام 1923. يعتبر كاندينسكي مؤسس الفن التجريدي الذي يستخدم الأشكال والرموز بدلاً من الأشخاص الحقيقيين.


رقص في مولان دو لاغاليت

"رقص في مولان دو لاغاليت" لبيير رينوار

"رقص في مولان دو لاغاليت" واحدة من أكثر اللوحات شهرة للفنان الفرنسي بيير أوغست رينوار. اللوحة التي رسمها في العام 1876 وهي معروضة في متحف أورسيه في باريس. تجسّد اللوحة ظهيرة يوم أحد نموذجي في القرن 19 في مولين دي لا غاليت الواقعة في منطقة مونمارتر الباريسية. وتتميّز اللوحة بتمازج ألوانها وبريقها وحيويتها، والأهم أنها كانت الأولى التي تعرض جانباً من جوانب الحياة اليومية للفرنسيين بهذا الحجم.


مخلّص العالم

"مخلّص العالم" لدافنشي

"سالفاتور مندي" أو "مخلّص العالم" لوحة انضمت مؤخراً إلى لائحة دافنشي في مزاد علني في نيويورك، حيث بيعت بـ 450 مليون دولار أميركي، لتصبح بذلك العمل الفني الأغلى لهذا الرسام.

ويبدو أن هذه اللوحة هي الوحيدة لدافنشي التي امتلكها شخص عوضاً عن باقي لوحاته الموجودة في المتاحف والمراكز الفنية، ويعتقد خبراء أنها رُسمت بعد عام 1505.