اليمن يقلب جيوبولتيك الخليج

اليمن يقلب جيوبولتيك الخليج

بعد تساقُط أحجار الدومينو السعودية والإمارتية على المستوى السياسي والعسكري والاقتصادي كيف سيكون المشهد الأخير وفق المُعطيات والمعلومات الواقعية والميدانية؟ وهل سيتغيَّر المشهد النهائي بفَرْضٍ المعادلة اليمنية الجديدة؟ أمّ سيكون للمفاوضات بُعد أكبر لحل هذه الأزمة؟

الأمم المتحدة: يتعرض ما يقرب من 100 مدني يمني للقتل أو الإصابة أسبوعياً

خريفُ أربعةُ أعوامٍ من الحربِ المنسيّةِ على اليمنْ

في عالمنا المُعاصر والذي يمتلك منظومات تكنولوجية دقيقة ، وعولمة حديثة وتطوراً احترافياً سريعاً جعلت من الكرة الأرضية قرية صغيرة في متناول أيدي البشر، حيثُ يستخدمون فيها كل أدوات المعرفة والتطوّر الحضاري والتقني للحياة الإنسانية، نجد أنَّ محورية هذا العالم الذي يمثل إنسانية الإنسان لم تعد فيه نظارة الربيع في معالمها وجمالها التي تتحلّى بألوان السعادة والنمو ، وتعطينا حياة أمثل وعيشاً كريماً يحفظ للإنسان كرامته ويبني حضارات الثقافة الراقية والمتقدّمة ..

نحن اليوم نتطلّع إلى المجتمع الدولي ونلاحظ غياب القضية اليمنية التي تستحق أن تأخذ حجمها الطبيعي

كيف ينظرُ المجتمع الدولي إلى الحرب على اليمن

أشعلت ما وصفته الأمم المتحدة بـ " أسوأ كارثة إنسانية في العالم " كما تعدّ البلاد موطناً لأسوأ مجاعة في العالم خلال 100 عام وفقاً للأمم المتحدة ، وسبق أن أعلنت منظمة " انقذوا الأطفال "أن نحو ( 85 ألف طفل ) دون سن الخامسة ربما توفّوا بسبب سوء التغذية الحاد خلال ثلاث سنوات من الحرب على اليمن ، وسبق أن حذّر رئيس المنظمة من أن حياة نحو ( 150 ألف طفل ) مهدّدة في مدينة الحديدة بسبب استمرار المعارك ، فيما تخشى منظمات الإغاثة سوء الحال الإنسانية أكثر بسبب الحرب .

المزيد