أثر الفراشة, أخبار, الحلقات, إنفوغراف, تحليل, تقارير مصورة, صحافة, فيديو, كاريكاتور, كتب, مقالات, ملفات, نشرة الأخبار #انتخابات بلدية اسطنبول, #تركيا

الجيش السوري يواصل تقدمه في ريف إدلب الجنوبي نحو خان شيخون، ويستعيد السيطرة على مدايا وتل الأرجحي وقرى كفر عين وخربة مرشد والمنطار وتل عاس بعد القضاء على آخر تجمعات "النصرة" فيها.

بناءً على ذلك، يتّضح لنا ومع تتالي منصّات أستانا ووصولها للاجتماع الثالث عشر، أن تركيا قد عزَّزت من تواجدها على الأراضي السورية عبر احتلالها لمناطق وبلدات في الشمال السوري.

بحسب الصحافة التركية، فإن مركز العمليات المشتركة بين الأميركيين ونظرائهم الأتراك بشأن المنطقة الآمِنة في سوريا التي تمّ الاتفاق عليها مؤخّراً، سيكون في "شانلي أورفا" أو "غازي عنتاب"، حيث وصل مطلع هذا الأسبوع 90 جندياً أميركياً إلى مطار "قاب" في "شانلي أورفا"، وتحرّكوا باتجاه مركز المدينة.

مثل هذا الإعتراف يحمل في طياته موافقة إن لم نقل تأييداً تركياً لفكرة التقسيم طالما أن هذا التقسيم سيدعم الحسابات التركية الخاصة بسوريا وشمالها بالذات.

من الواضِح أنّ أميركا وتركيا وصلتا إلى الاتفاق على العناوين الأساسية لما يُسمِّيه الأتراك بـ "المنطقة الآمِنة" على الرغم من إعلان المُتحدّثة الرسمية باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس أن أميركا وتركيا اتفقتا على إنشاء آلية أمنية تخفِّف من حجم الهواجِس الأمنية التركية.

وزارة الدفاع التركية تعلن أن 6 مسؤولين أميركيين وصلوا إلى جنوب شرق تركيا للبدء بالعمل على إقامة مركز عمليات مشترك.

بعد ما يسمى بمشروع الشرق الأوسط الكبير ودخول العدالة والتنمية العالم العربي عبر البوابة السورية التي فتحها الرئيس الأسد للثنائي غول - أردوغان على مصرعيها نهاية 2002 لم يتأخر الغرب في تسويق "التجربة التركية الديمقراطية العلمانية الاسلامية" للعرب وكان أغلبهم بعيدين عن هذه المفاهيم ومعانيها.

محطة "إن.تي.في" التركية تقول إن سلسلة انفجارات هزت مستودع ذخيرة في إقليم خطاي التركي قرب الحدود السورية اليوم.

دمشق أعلنت رفضها المطلق للاحتلالين الاميركي والتركي بشأن المنطقة الآمنة كما ورد في بيان للخارجية السورية، ودعت المجتمع الدولي إلى إدانته لأنه تصعيد خطير ويطيح كل الجهود لإيجاد مخرج للأزمة السورية.

الخارجية الفرنسية ردا على ترامب بعدم وجود تفويض لاحد بالتحدث باسم اميركا: نحن نتدخل لمنع أي تصعيد في المنطقة ولا نحتاج لإذن

الملف الثاني: توتر بين الهند وباكساتان في كشمير، الملف الثالث: مهرجانات سوريا تعيد الحياة إليها، الملف الرابع: أخبار أونلاين منوعة.

المزيد