التصنيف - فنون

تتدافع أفلام الخيال العلمي من الأستوديوهات الأميركية أو التي تموّلها هوليوود وتصوّر ما بين كندا، وإنكلترا، بودابست، المغرب، أو سيدني، لضرورات غالباً ما تكون مادية للتوفير في الميزانيات المرصودة، وبينما ننتظر سلسلة جديدة من أفلام الديناصورات، نتابع مع النجم الأقوى والأوسم "دواين جونسون" مغامراته في "rampage" مع الوحشين العملاقين – غوريلا وذئب – اللذين تم تكبيرهما بعقار سحري دفعهما إلى إجتياح شيكاغو وتدمير معالمها وناسها.

مفاجأة مشهدية لم نعتد مثلها من قبل. الرقص المعاصر يحضر في أبهى صورة وأعمق تعبير من خلال العرض الساحر "عقول مشتتة" (falling minds) للفنانة المتميزة "ندى كانو"، على خشبة "المدينة" مع 5 راقصين تعبيريين، قدّموا عرضاً درامياً بالغ الشفافية والإيحاء، إختصر المعاناة الإجتماعية التي يعيشها الناس هذه الأيام وسط تفكك الروابط وتشعب القناعات بما يصب في خانة الإحباط على ما وصلت إليه الحال العامة في البلاد.

الإنتاج التلفزيوني اللبناني باتت له هيكلية وهو يوسّع مكاناً رحباً لما يصوّره في موسم الشهر الكريم أو خارجه، والمهم أن حضوره هذا العام على خريطة رمضان 2018 جيدة، فهناك 6 مسلسلات محلية مئة في المئة وثلاثة شارك فيها فنانون من سوريا أمام وخلف الكاميرا، لزوم حاجة مزدوجة أولاً للمساعدة في التسويق المضمون، وثانياً لمبادلة بعض الأعمال السورية التي تستعين بلبنانيين، بالمثل.

المهرجان القومي للمسرح المصري يعلن عن تكريم عدد كبير من رموز الإبداع المسرحي بحضور وزير الثقافة الدكتورة إيناس عبدالدايم.

كما كان متوقعاً بعد تصفيق دام ربع ساعة متواصلة عقب عرض فيلمها "كفرناحوم" ليل الخميس في 17 أيار/ مايو الجاري، منحت لجنة تحكيم الدورة 71 لمهرجان كان السينمائي الدولي، برئاسة النجمة الأوسترالية كايت بلانشيت، المخرجة اللبنانية "نادين لبكي" جائزة التحكيم، وهي الثالثة في ترتيب الجوائز التي يمنحها المهرجان.

ظهر يوم السبت في 19 أيار/مايو الجاري موعد إنطلاق مراسم الإحتفال بزفاف الأمير "هاري" (33 عاماً) والممثلة الأميركية السابقة "ميغان ماركل"، في قلعة "وندسور" البريطانية، بحضور 600 مدعو بينهم 200 من أصدقاء ومقربين من العروسين، اللذين أعربا عن سعادتهما الغامرة لأن السير "إلتون جون" سيغني في الحفل، بعد 21 عاماً على غنائه"candle in the wind" (شمعة في الريح) في جنازة أميرة القلوب الليدي "ديانا".

يوم الجمعة في الثامن من حزيران/يونيو المقبل تحضر النجمة الفرنسية العالمية "إيزابيل أدجاني" إلى بيروت بدعوة من الجامعة الأميركية (aub)، لمنحها مع 4 مكرمين آخرين في مجالات مختلفة، شهادة الدكتوراه الفخرية في الإنسانيات، خلال إحتفالات الدورة 149 لتخريج طلابها، وستكون مناسبة مهمة لكي تستقبلها بيروت لأول مرة، رغم حضورها كنجمة جماهيرية منذ أكثر بقليل من 40 عاماً.

الموسيقي البحريني محمد جواد يعيد القيثارة الدلمونية إلى الضوء.

حالة معيبة تعيشها فنانة كبيرة من الصف النجومي الأول في دنيا العرب "مديحة يسري" تتعرض حالياً لموقف بالغ الإحراج وهي طريحة الفراش في غرفة العناية المركزة بأحد مستشفيات القاهرة، الذي يطالبها بدفع فاتورة يصعب على فنانة مثلها تحمل الرقم المرتفع فيها، وإلاّ ستضطر الإدارة إلى إجبارها على المغادرة حتى لا نقول طردها، مما دفعها إلى توجيه نداء سريع إلى أركان الدولة كي يتبنوا علاجها وسداد فواتيرها المتراكمة منذ أشهر وحتى الآن.

الموسم الرمضاني كريم في وجباته تماماً كما صورة ومعنى الشهر الفضيل، وإذا كنا أشدنا بالحضور الفني المصري كماً ونوعاً فإن ما أنجزته ماكينة الدراما السورية لا يقل أهمية، وإن كانت نسبته تعادل الثلث تقريباً، وأحدث خبر من دمشق تناول منع وزارة الإعلام عرض حلقات "ترجمان الأشواق" للمخرج محمد عبد العزيز، يدير ثلاثة أسماء بارزة (عباس النوري، غسان مسعود، وفايز قزق) على الشاشات الرسمية من دون ذكر الأسباب.

نعم الأحداث التي شهدتها مصر على مدى خمس سنوات أثّرت سلباً على نوع وكمّ الإنتاج الفني، لكن يبدو أن العام 2018 نفض عن الصورة كامل الأثر السلبي، وطلعت علينا الأستوديوهات القاهرية بـ 24 مسلسلاً رمضانياً وجدت سريعاً العارض التلفزيوني العربي بما يؤكد قيمتها ووزنها ومشاركة أسماء موثوقة الجماهيرية، مع تأجيل طال عدداً قليلاً من العناوين لأسباب مختلفة، لكن تنويعة وجبة الإفطار الفني للصائمين جيدة جاذبة وقادرة على المنافسة.

في الرابع عشر من شهر أيار/مايو من كل عام يحتفل الوسط السينمائي في القاهرة بالذكرى السنوية لرحيل أحد أهم نجوم الشاشة الكبيرة في مصر "أنور وجدي" وهو من أصول سورية، يعود نسبه إلى حلب، وقد إستطاع في فترة قياسية أن يتبوأ المرتبة الأولى بين نجوم الصف الأول خصوصاً من المطربين وتزوج أجمل نجمتين في عصره "ليلى مراد" و"ليلى فوزي" وتوفي عن 51 عاماً بين يدي الثانية خلال تمضيتهما شهر العسل في ستوكهولم.