التصنيف

على مدى 3 أسابيع بين 7 و31 كانون الأول/ ديسمبر الجاري تُقام الدورة الأولى من "مهرجان أفلام العائلة" نظمته شركة "ميم للإنتاج الثقافي والإعلامي" بإدارة الشيخ "عباس شرارة"، وتشارك فيه 10 دول بينها 9 أجنبية إضافة إلى لبنان، تُقدم أفلاماً متنوعة في 8 صالات موزعة على محافظات لبنان، من دون وجود لجنة تحكيم، لأن الجمهور وحده هو الذي يمنح جائزة بناء على تذوقه للأعمال المعروفة، فيما تكمن الأهمية في أن الآراء تشمل جميع أفراد العائلة، وبالتالي يكون الفوز حاسماً.

صورة قاسم وهو يدأب لمُلاحقة الكرة ليست بنادرةٍ في محيطنا العربي، لكنها مشهد يختصر مُعاناة الطفولة في الحرب، وفي الوقت عينه إرادة الحياة، ومن هنا كان عنوانها "الشغف في الحياة".

بين 20 و29 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري تُقام الدورة 40 من "مهرجان القاهرة السينمائي الدولي" بمشاركة 59 دولة تعرض 160 فيلماً في كل المسابقات، ويرأسه هذا العام ولأول مرة الكاتب والمنتج والناشط السينمائي "محمد حفظي" يعاونه فريق متميز يتقدمه المدير الفني "يوسف شريف رزق الله"، تحت شعار"دورة الطموح"، ويرأس لجنة التحكيم الرسمية المخرج الدانماركي "بيل أوغست".

في الأول من تشرين الأول/أكتوبر المنصرم خسر عالم الفن المغني والممثل والملحن الفرنسي الأرمني الأصل "شارل أزنافور" عن 94 عاماً، وعلى مدى ليلتي 15 و16 تشرين الثاني /نوفمبر الجاري تم الإحتفال التكريمي للفنان الكبير في كنيسة الآباء اليسوعيين ببيروت مع الأوركسترا الوطنية اللبنانية الفيلهارموني بقيادة المايسترو "هاروت فازليان" برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلاً بالسيدة عقيلته التي حضرت الليلة الأولى محاطة بعدد من الوزراء والنواب وكبار المسؤولين والشخصيات.

هي البلدة الأخيرة في أعالي منطقة الشوف، معروفة ببيوتها التراثية القرميدية المعقودة على الطراز اللبناني القديم، وفي حجارتها تاريخ ينطق بفن العمارة. من هذه البيوت ما يعود إلى مئات السنين، الأمر الذي جعلها تستحق أن تصنف كإحدى البلدات النموذجية من قبل وزارة السياحة في لبنان.

90 دقيقة غنّت الإيطالية الفرنسية "كارلا بروني – ساركوزي" على منصة مهرجانات بيت الدين الدولية ليلة الإثنين في 30 تموز/ يوليو 2018، بأسلوب رومانسي رقيق وشفاف، وتنويع ما بين الفرنسية والإنكليزية، والإيطالية، في كوكتيل قديم جديد، أسهمت من خلاله في صياغة كلمات عدد من الأغنيات مستذكرة إنتقالها من روما إلى باريس وهي بعد طفلة في السابعة من عمرها.

لفصل الربيع عيد فرح ونزهات وأغان ورقصات وبعض التقاليد الموروثة إحتفاء بموسم الجمال والورود والهواء المنعش، في مصر، ويتم التحضير لإستقباله على أكثر من مستوى رسمي وشعبي بحيث يكون بحق إحتفالية جامعة تحت مسمّى "شم النسيم"، تنفض عن الناس المشاغل والأعباء وتمنحهم فرصة لإلتقاط الأنفاس، والترفيه عن النفس، بعيداً عن المشاغل والهموم اليومية، مع شيوع حالات إستماع واسعة لأغنيتي "الربيع" و"الدنيا ربيع" للموسيقار "فريد الأطرش" بصوته، ولزميله "كمال الطويل" بصوت السندريلا "سعاد حسني" (من فيلم "أميرة حبي أنا")، في الحدائق والمنتزهات والتجمعات خصوصاً ما بين القاهرة والإسكندرية.

المخرج والسيناريست "جود سعيد" نعرفه جيداً، فقبل 8 سنوات أطلق شريطه الروائي الأول "مرة أخرى"، أتبعه قبل عامين بـ "بإنتظار الخريف"، أما هذا العام فقدّم"رجل و3 أيام"، ومؤخراً جهّز أحدث أفلامه "مطر حمص". صوّره "جود" مع فريق من مئة شخص بعد تحرير المدينة من المسلحين وفتح أبوابها لعودة أبنائها، عمل الجميع على مسؤوليتهم الخاصة لأن أي مرجعية أمنية لم تقبل بتحمل المسؤولية الأمنية عنهم، فأمضوا 101 يوم في التصوير حتى خلصت النتيجة وبالمصادفة إلى شريط من 101 دقيقة.

اللقاء الصدفة كان في باص لجنة التحكيم الذي يقله عند العاشرة إلاّ ربعاً من صبيحة كل يوم من فندق "سميراميس" حيث إقامة ضيوف الدورة 39 من "مهرجان القاهرة السينمائي الدولي" إلى المركز الفني بدار الأوبرا حيث تتم مشاهدة أفلام المسابقة الرسمية.

في حدث فني لأول مرة في السعودية، تقدم الفنانة اللبنانية هبة طوجي حفلاً غنائياً في 6 كانون الأوّل/ ديسمبر المقبل بالرياض والحفل مخصص للنساء فقط.

تظاهرة سينمائية مميزة تشهدها القاهرة على مدى 4 أيام(بين 12 و15 تشرين الأول/أكتوبر الجاري) تحت عنوان "أيام الفيلم اللبناني" على شاشة مسرح "ستوديو ناصيبيان" في تعاون بين جمعية النهضة العلمية والثقافية، نادي سينما الجيزويت(مصر)، نادي لكل الناس، وجامعة القديس يوسف(لبنان)، في محاولة لتقديم نماذج سينمائية لبنانية لها وزنها، تتيح للمشاهد المصري الفرصة للإطلاع على جانب مهم من النتاجات التي كانت سابقاً تحضر في المهرجانات المتخصصة وتغيب عن العروض الجماهيرية التجارية.

إختتمت الدورة السابعة من "مهرجان مالمو للسينما العربية"بعرض الفيلم المصري"إشتباك"للمخرج "محمد دياب"(2016) إثر سهرة إحتفالية جرى خلالها إعلان أسماء الفائزين بجوائز هذا العام، التي توزعت على صانعي الأفلام العربية المشاركة بما يشبه التساوي، من دون ظهور أي إعتراض،على عادة مخرجينا في المهرجانات والتظاهرات المحلية أو الإقليمية، أما في المهرجان الذي تستضيفه السويد منذ 7 أعوام، فلا صوت يعلو فوق صوت الجوائز الممنوحة، من أعضاء تحكيم وافدين من دنيا العرب كما الأفلام نفسها

خمسة أيام سينما عربية في السويد، وتحديداً في مدينة "مالمو" التي تحولت على مدى سبع سنوات، إلى مقصد لأهل السينما من العرب يلتقون فيها عاماً بعد عام، يعرضون أبرز إنتاجاتهم في مجال الفن السابع، وهذا العام ينظّم "مهرجان مالمو للسينما العربية"دورته السابعة(بين 6 و10 تشرين الأول/أكتوبر الجاري) الذي أطلقه ويرأسه محمد قبلاوي، ومعه تحوّل إلى إحتفالية تبنتها بلدية المدينة ورعاها شخصياً عمدتها "كينيث أندرسون".

بين 7و12 تشرين الأول/أكتوبر الجاري تقام فعاليات الدورة 33 لمهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط، برعاية وزارة الثقافة ومحافظ الإسكندرية وهيئة تنشيط السياحة، ومشاركة 80 فيلماً من 25 دولة، أما العرض الإفتتاحي المنسجم مع شعار الدورة "السينما والهجرة غير الشرعية" فهو"المهاجر" لـ "شارلي شابلن" الذي صوّره قبل مئة عام، وأُهدي مهرجان هذا العام للنجم "حسين فهمي".

بين 4 و12 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل تقام الدورة السابعة عشرة من "مهرجان بيروت السينمائي" الذي يحتفل بمرور 20 عاماً على إنطلاقته، وقد حرص على أن تكون أفلامه من وحي الأوضاع التي تعيشها المنطقة والعالم بحيث تمس الأفلام المشاركة شغاف قلوب الجماهير، من تطرف ديني، وأجواء من نتاج جبهة الرفض، مع مشكلة ملايين اللاجئين، وصولاً إلى تكريم المخرج الإيراني الكبير "عباس كياروستامي" (توفي في تموز/ يوليو2016).

شريط مصري الإخراج والنص (طارق صالح) لبناني- سويدي البطولة (فارس فارس) صوّر في المغرب (كازابلانكا) بميزانية 4 ملايين و250 ألف دولار، عنوانه "the nile Hilton incident" وكان عرضه العالمي الأول في باريس (5 تموز/ يوليو2017) والعربي الأول في بيروت (ليل 13 أيلول/ سبتمبر الجاري) في إفتتاح مهرجان "مسكون 2" على شاشة صالة متروبوليس- أمبير.

المزيد