التصنيف

ربما كان مشهد وجود وزير الثقافة الدكتور "غطاس خوري" إلى جانب رئيس الحكومة المكلف "سعد الحريري" في معظم لقاءاته السياسية أكثر حضوراً من دوره في دعم ورعاية المشاريع الثقافية المتنوعة بالقدر الذي تسمح به ميزانية الوزارة، مع ذلك وجدنا في حديثنا معه أن الوزير يحيط بكامل إحتياجات فروع الفن والثقافة، لكنه يقولها صراحة"عندما أقول هذا ما هو ممكن تقديمه لطالبي الدعم لا أكون أتباخل على أحد، وحين لا يتوفّر المال أقدّم الدعم المعنوي بكل مودة".

المخرجة السورية "رشا شربتجي" أمامها حالياً أكثر من مشروع تلفزيوني، واحد تصوره بعنوان "مافيي" إنتاج "شركة الصبّاح للإعلام" مع مجموعة من الممثلين اللبنانيين (فاليري أبو شقرا، زينة مكي، بيار داغر، أحمد الزين، ليليان نمري) والسوريين (معتصم النهار، روزينا لادقاني، نادين خوري، محمد قنوع) عن نص لـ"كلوديا مرشليان"، وآخر وقّعت عقده وتتحدث عنه لاحقاً، وثالث تريده تنويعة كوميدية إشتاقتها وتنتظرها في نص مميز يلفت إنتباهها وهناك بوادر إيجابية تؤكد أن نصاً "غير شكل" سيتوفر في المدى المنظور، لكي ينضم إلى التشكيلة اللافتة التي صوّرتها وحظيت بإستقبال جماهيري طيب على مدى السنوات الأخيرة (زمن العار، شوق، غزلان في غابة الذئاب، الولادة من الخاصرة، سمرا، بنات العيلة، طريق، أشواك ناعمة، علاقات خاصة، تخت شرقي) إضافة إلى ما صوّرته في القاهرة (إبن الأرندلي، أولاد الليل، شرف فتح الباب).

الممثلة اللبنانية "زينة مكي" أنجزت نصاً سينمائياً تمهيداً لمرحلة الإخراج، بينما تقرأ نصاً تلفزيونياً من بين عروض عديدة، تراهن عليها بعد دور "عبير" في رمضان الماضي.

من مخرجي الموجة الجديدة التي غيّرت وجه السينما المصرية في الثمانينات مع الراحل "عاطف الطيب"، "علي عبد الخالق"، و"داود عبد السيد". المخرج خيري بشارة (70 عاماً)وراء مجموعة إكتشافات لنجوم سينمائيين منهم "أحمد زكي" في "العوامة 70"، "شريهان" في "الطوق والأسورة"، ثم "عبلة كامل" و "سيمون" في "يوم مرويوم حلو"، حاضر في الذاكرة الخصبة للسينما مع أنه أخذ جانب التلفزيون لتوفّر الإنتاجات أكثر خصوصاً "الطوفان"، "الزوجة الثانية" و"بنت إسمها ذات"، وهو اليوم بصدد التحضير لفيلم يُكتب تحت إشرافه تنتجه شركة "نيو سانشيري" ويصوّر منتصف العام الجديد 2018 .

وجه جميل، صاحبته مبتسمة ومشرقة على الدوام، الوالدة (الراحلة سلوى القطريب) من كبار المطربات، عمها (روميو لحود) من أبرزالمخرجين والملحنين، عمتها (ناي لحود مرعب) من مصممات الرقص المخضرمات، إلى آخرين في العائلة لهم وزن في الفن والسياسة (جدها كان مستشاراً للرئيس الأرجنتيني السابق خوان بيرون). إنها الممثلة والمغنية والمخرجة ألين لحود، التي تحسب خطواتها بدقة ووعي، وهو ما أثبتته خياراتها السابقة التي غنت فيها (بعشق روحك، حبوك عيوني، ذكرني بإسمك) ومثلت للتلفزيون (إنها تحتل ذاكرتي، الرؤية الثالثة، ودكتورة هلا) والسينما (نهاية حلم) وكذلك المسرح (أوبرا الضيعة- مع كركلا، وعلى أرض الغجر- مع الرحابنة).

قبلة ترامب - نتنياهو .. أحدث غرافيتي على "الجدار العازل"

ظهر على الجدار العازل الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة رسم غرافيتي جديد يصور هذه المرة قبلة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

درست وعاشت في أميركا، ثم حاولت توزيع وقتها بين بلاد العم سام وبيروت بحكم عمل زوجها (الطبيب النسائي الدكتور إيلي حبيقة)، ثم كان قرار بالعودة النهائية التي أتاحت للمخرجة حالياً والممثلة سابقاً "رندة علم" إستئناف ما كانت بدأته مع إخراج ما يقارب الـ 90 كليباً لمعظم الأسماء النجومية في لبنان ودنيا العرب، وهاهي اليوم وبعدما أنجزت تصوير أغنية لـ "نيللي مقدسي" طرق بابها عدد من المغنين وهي لم تحسم بعد الأغنية التالية، في وقت تحضر لعمل درامي عن نص لـ "وليد زيدان"، كمقدمة لدخول هذا المعترك.

يشغل منصبه كأمين عام للمجمع العربي للموسيقى منذ 19 عاماً، هو مقيم في عمّان، بدل بغداد المقر الأصلي بحكم الوضع الأمني، ودائم التنقل بين الدول العربية المساهمة في المجمع. كفاح فاخوري المؤلف الموسيقي والأستاذ الجامعي يرى أن الموسيقى العربية خسرت معركة المواجهة مع حالة التغريب التي عاشتها على مدى سنوات، وبالتالي فهي في خطر مميت، من دون أن ينفي المسؤولية المعنوية التي يتحملها بحكم منصبه، مرتبطاً بالجامعة العربية التي تؤمن دعماً لايكفي للصرف على المتطلبات الواجبة لدفع إجراءات حماية الموسيقى إلى الأمام.

المزيد