أ ل م

برنامج حواري أسبوعي، متخصص بقضايا الفكر الإسلامي، يعالج ملفات راهنة وجدلية من أجل تقريب وجهات النظر والتقارب بين المسلمين، من موقع إسلامي معتدل كبديل عن الإسلام المتطرف.

أيام عربية لها تأريخ

تزدحم الذاكرة العربية بمشاهد وعناوين كلها كرامة وعزة ورفعة, تاريخنا المعاصر سجل حافل من المقاومات والثورات ضد الأحلاف الغربية والحركة الصهيونية والاستعمار الذي عمل على تركيعنا وتحطيمنا وسرقة مقدراتنا خيراتنا, وحاول أن يدكدك هويتنا ولغتنا وثقافتنا وديننا بشقّيه الإسلامي والمسيحي لأن الأيام لها تاريخ, فقد شاءت الأقدار العربية أن يزدحم شهر أيلول – سبتمبر بالمنجزات, ففي 28 ايلول/ سبتمبر 1961، وقع الانفصال المشؤوم الذي ضرب أول وحدة عربية رائدة بين مصر وسوريا, وفي 28 أيلول / سبتمبر 197، فقدت الامة العربية قائدها ورمزها جمال عبد الناصر, وفي 28 أيلول / سبتمبر 1982 نجحت طلائع المقاومة اللبنانية بكل تياراتها أن تدحر قوات الاحتلال عن بيروت, وفي 28 أيلول / سبتمبر2000 انطلقت انتفاضة الأقصى المبارك في فلسطين، والسؤال المركزي من يعمل على مسخ الذاكرة العربية المقاومة, ومن يعمل على جرّ أجيالنا العربية إلى ثقافة العولمة القائمة على الخنوع والميوعة ونكران الذاكرة المقاومة, ولماذا نحتاج على الدوام التذكير بأيامنا العربية المقاومة والصامدة.

 

المحور الأول

يحيى أبو زكريا: حياكم الله، وبيّاكم وجعل الجنة مثواكم.

بلاد العرب أوطاني من الشام لبغدادي ومن نجد إلى يمن إلى مصر فتطواني، فلا حد يباعدنا ولا دين يفرقنا لسان الضاد يجمعنا بغسان وعدنان، بلاد العرب أوطاني من الشام لبغدادي ومن نجد إلى يمن إلى مصر فتطواني، لنا مدنية سلفت سنحييها وإن دثرت ولو في وجهنا وقفت دُهاة الإنس والجان.

تزدحم الذاكرة العربية بمشاهد وعناوين كلها كرامة وعزّة ورفعة، تاريخنا المعاصر سجّل حافِل من المقاومات والثورات ضد الأحلاف الغربية والحركة الصهيونية والاستعمار الذي عمل على تركيعنا وتحطيمنا وسرقة مُقدّراتنا وخيراتنا، وحاول أن يدكدك هويتنا ولغتنا وثقافتنا وديننا بشقّيه الإسلامي والمسيحي. لكنه تبعثر وتلاشى وتصدّى له في جغرافيا عربية رجالات، وأيّ رجالات لو أقسموا على الله لأبرّهم الله. من منّا ينسى العربي إبن المهيدي الجزائري الذي قال عنه السفاّح بيجار الفرنسي لو كان عندي عشرة من أمثال العربي بن مهيدي لغزوت العالم، ومن منّا ينسى الشيخ القرآني عمر المختار الذي قال للسفّاح غرازياني سوف تأتي أجيال من بعدي تقاتلكم أما أنا فحياتي سوف تكون أطول من حياة شانقي، ومن منّا ينسى الشيخ عبد الكريم الخطابي القائل الحرية حق مُشاع لبني الإنسان وغاصبها مجرم، ومن منّا ينسى الشيخ ماء العينين من بلاد شنقيت الذي حارب الاستعمار الفرنسي وقال عنه الفقيه محمّد سالم إبن أبوه اليعقوبي "وفرت حماة الكفر كرهاً وغادروا كرائم مال الكافر المُتنعّم فأصبحت الأموال تقسم بيننا تباع وتشرى في يد كل مسلم."

وذاك الطاهر بن عاشور في تونس الذي تصدّى لقانون تجنيس التونسيين بالجنسية الفرنسية فتهاوى القانون، وذاك عرابي وزغلول والكواكبي وعبده والأفغاني والقسّام وياسين وموسى الصدر ومحمّد باقر الصدر وصاحب ثورة العشرين ، وهذا بو مدين القائل الجزائر مع فلسطين ظالمة ومظلومة، وذاك جمال عبد الناصر الرمز القائل إن الوحدة العربية هي أملنا في تحرير فلسطين وفي عودة حقوق شعب فلسطين. والأيام لها تاريخ فقد شاءت الأقدار العربية أن يزدحم شهر أيلول سبتمبر بالمُنجزات وأيضًا بعض الإخفاقات. ففي 28 أيلول سبتمبر 1961 وقع الانفصال المشؤوم الذي ضرب أول وحدة عربية رائِدة بين مصر وسوريا، وفي 28 أيلول سبتمبر سنة 1970 فقدت الأمّة العربية قائدها ورمزها جمال عبد الناصر، وفي 28 أيلول سبتمبر 1982 نجحت طلائع المقاومة اللبنانية بكل تياراتها في دحر الاحتلال عن بيروت، وفي 28 أيلول سبتمبر سنة 2000 انطلقت انتفاضة الأقصى المبارك في فلسطين وا وا وا وا ما إلى ذلك.

والسؤال المركزي مَن يعمل على مسخ الذاكرة العربية المقاوِمة؟ ومَن يعمل على جرّ أجيالنا العربية إلى ثقافة العولمة القائمة على الخنوع والميوعة ونُكران ذاكِرة المقاومة؟ ولماذا نحتاج على الدوام إلى التذكير بأيامنا العربية المقاوِمة والصامدِة؟

"أيام عربية لها تاريخ" عنوان برنامج أ ل م، ويشاركنا في النقاش من لبنان الحبيب الأستاذ معن بشور الرئيس المؤسّس للمنتدى القومي العربي، ومن مصر الدكتور علي أبو الخير المُتخصّص في التاريخ الإسلامي القديم والمعاصر.

مشاهدينا مرحبًا بكم جميعًا.

"ضحايا دول الاستعمار القديم والحديث" سامي عصاصة.

يشير الدكتور سامي عصاصة إلى أنه منذ انتشار الأساطيل الأوروبية قبل 600 عام وغزوها لحضارات الشعوب واستيلائها على الذهب والفضة والألماس والخامات الأخرى. نهضت أوروبا التي تركّزت فيها ثروات خيالية ساعدت على تطوّر العِلم والمعرفة، ومن هنا نشأت الفجوة لصالح  المُتقدّمين ولاستمرار تفوّقهم لا يريدون للمستعمرات القديمة أن تنهض إلا بالقدر الذي لا يكفي لرتق الثغرة ولا يمكنها من الدفاع عن ذاتها. ولأن الإحتلال المباشر لم يعد مقبولًا ولا مُستحبًا تلجأ الحكومات إلى إخضاع الشعوب كليًا بوسائل أخرى والمؤامرات التي تُحاك لتحقيق ذلك أشدّ مكرًا من أن يصدّقها عقل معتبرًا أن ما يُسمّيه مؤامرة تفجير برجيّ مركز التجارة العالمي ليس سوى مثال حيّ على ذلك، وعلى ذلك يحاول المؤلّف أن يضع من خلال الكتاب ما يمكن اعتباره وصفة يمكن للعالم الثالث من خلالها أن يتجاوز تلك المؤامرات. ويشير المؤلّف من خلاله إلى أن 80 في المئة من شعوب الأرض ترزح تحت رحى الديمقراطية المُزيّفة.

يحيى أبو زكريا: وفي أيلول كانت ولادتي 23 أيلول أيضًا.

معن بشور: وفي أيلول أيضًا ثورة اليمن.

يحيى أبو زكريا: أحسنت أستاذ معن.

معن بشور: سبتمبر 26 أيلول يوم اليمن له مكانة خاصة وهو يقدّم هذه التضحيات، وأذكر يومها كان الانفصاليون يستعدون لإحياء الذكرى الأولى لانفصال سوريا عن مصر.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

معن بشور: جاءت ثورة اليمن ليقال فيها أن الجنوب يثأر للشمال من ذلك الانفصال.

يحيى أبو زكريا: إذًا بين زمنين أستاذ معن بشور، زمن عربي كان مقاوِمًا، كان يتحسّس من الاستعمار من التطبيع، من الحركة الصهيونية، كان يوجد رجالات أقل يقولون لا. اليوم الزمن العربي الرديء فيه ما فيه من انكساراتٍ ومن انسلاخٍ عن الهوية العربية لما كان زمنًا جميلًا، وكيف أصبح زمنًا رديئًا.

معن بشور: أنا ربما أسمع هذه الفكرة وأناقشها مع كثيرٍ من أصدقائي. هل نحن فعلاً في زمنٍ رديء؟ من دون شك إذا اعتبرنا الزمن مربوطًا بهذا الحاكم أو ذاك هذا الرئيس أو ذاك الملك لوجدناه رديئًا بالفعل. لكن الزمن الحالي هو زمن مقاومة، أنا دائما أذكر حينما كنا طلاباً في زمن المدّ القومي في الستينات والسبعينات كان أكثر ما نستطيع أن نفعله هو أن نقوم بتظاهرة تهاجم الصهيونية، تهاجم الاستعمار، تنتصر للجزائر، تنتصر لجمال عبد الناصر، تنتصر للوحدة.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

معن بشور: اليوم ربما التظاهرات أقل لكن الفعالية بوجه العدو أصبحت أكثر، الآن بدل من أن نسير في تظاهرة ضد الصهيونية نرى مقاومة تُلحِق الخسائر اليومية بالعدو الصهيوني، لكن علينا أن ننتبه في الزمن الجميل الذي تفضّلت بالإشارة إليه كانت الظروف الموضوعية للأمّة وللعالم لم تكن في صالحنا، وإن كانت الظروف الذاتية من خلال توافر قادة تاريخيين حركات تاريخية كانت ظروفًا مؤاتية، لكن الظروف الذاتية لا تستطيع أن تغيّر كثيرًا في الظروف الموضوعية، بل أحيانًا تسقط أو تندحر بوجه شراسة الظروف الموضوعية التي هي يمكن أن نلخّصها بكلمةٍ واحدةٍ اختلال موازين القوى لغير صالح أمّتنا.

اليوم نجد العكس تمامًا نجد أن الظروف الموضوعية مؤاتية من أجل النهوض العربي الكبير، لكن الظروف الذاتية المُتمثلة بحكّام وقيادات وتنظيمات مازالت دون المستوى المطلوب حتى لا نقول مازالت في الاتجاه المُعادي لنهوض الأمّة. من هنا أهمية التذكير، التذكير ليس فقط وفاء لهذه الرموز والتجارب. التذكير بالنسبة لنا أو الوفاء بالنسبة لنا ليس مُجرّد قيمة أخلاقية الوفاء لهذه الرموز هو أيضا قيمة نهضوية وقيمة تربوية إننا نريد أن نواجه موجة التأييس التي تريد أن تقول إن هذه أمّة ليس فيها خير، هذه أمّة مُستسلمة راكِعة. هذا الكلام ليس صحيحًا، أمّتنا منذ أن وطأت أقدام نابليون أرض مصر وهي تقاوِم من مصر إلى الجزائر والمغرب، وتونس، والسودان، والجزيرة العربية.

يحيى أبو زكريا: صحيح والمشعل يتناقل بين الأيدي.

معن بشور: تمامًا، وفي فلسطين وسوريا ولبنان والأردن الخ. كل قُطر عربي كان له إسهاماته في هذا النضال الممتد منذ نهاية القرن الثامن عشر التاسع عشر والعشرين حتى الحادي والعشرين.

إذًا هذه أمّة أمّة تقاوِم قد تنجح حينًا، وقد تفشل حينًا. لكن أعطني أمّة أعطت شيئًا مثل الثورة الجزائرية، ثورة المليون ونصف مليون شهيد.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

معن بشور: أعطني أمّة فيها شعب كالشعب الفلسطيني يقاتل منذ أن بدأت طلائع المشروع الصهيوني، أعطني أمّة تواجه ما واجهه العراق من احتلال وتفتيت وتقسيم، تواجه ما واجهته سوريا على مدى عشر سنوات من محاولة تدمير هذا البلد العربي الذي له موقع في الكل. إذًا نحن علينا أن نُعيد قراءة تاريخنا، ونتعلّم منه. وأنا دائماً أقول الماضي يمكن أن يكون سجنًا نبقى أسراه أبد الدهر، ولكن يمكن أن يكون مدرسة نتعلّم من دروسها من تجاربها، وبهذا المعنى الذاكِرة ضرورية وبهذا المعنى الحرب على الذاكِرة حرب.

يحيى أبو زكريا: سنأتي إلى كل هذه المحاور يقينًا بكثير من التفصيل أمضي إلى مصر وهي قلب العالم العربي ومصر التي في خاطري. دكتور علي أبو الخير قبل الانطلاق أكثر في مُعادلة النهوض من وحي تجاربنا السابقة أذكّر بكتاب مهم  من ناحية الانكسار لا من ناحية البناء الحضاري.

"نقد القومية العربية على ضوء الإسلام والواقع" لعبد العزيز بن باز مفتي المملكة العربية السعودية سابقًا وفيه يقول "إن القومية العربية كفر وبِدعة وأحدثها الغربيون من النصارى لمحاربة الإسلام والقضاء عليه في داره ، والكتاب تستطيع أن تعود إليه وهو مطوّل. فإذًا في الوقت الذي كان هنالك نهوض عربي كان هنالك تكفير أيضًا بطريقة ما ضد الفكر الوحدوي العربي عِلمًا أن توينبي في تاريخ البشرية، أرنولد توينبي يقول "امنعوا العرب من التوحّد فإنهم يوم يتوحَّدون ينتهي الغرب" ماذا تقول في ذلك؟

علي أبو الخير: نعم أولًا أشكركم على هذا البرنامج، وأشكر ضيفك الكريم الأستاذ معن. أنا أتّفق معه في كل كلمة قالها. بالنسبة للتواريخ الأربعة التي ذكرتموها وتاريخ الثورة اليمنية كانت الفكرة قائمة على القومية العربية. القومية العربية لم تحصل في الدول التي تبنّت النهج القومي أي صراعات طائفية لأنها تضمّ المسلم مع المسيحي كلهم عرب أو المسلم الشيعي مع السنّي مع غير المسلمين حتى لو كانوا يهودًا موجودين، واستطاعت بعد انكسار الوحدة بين مصر وسوريا وظلّت هناك إنجازات في ما بعد السقوط ثورة يمنية، ثورة الجزائر، ثورة المغرب، كلها كانت إنجازات قامت على الوحدة الوطنية أو الفكرة القومية التي نادى بها مُثقفون كثيرون وطبّقها جمال عبد الناصر بعض الوقت. في المقابل كانت هناك الفكرة الدينية الشوفينية الوهّابية هي ترى أن الاشتراكية والقومية والليبرالية والعلمانية كلها بالنسبة لهم كفر، بل أن هناك فتوى للشيخ إبن باز صدرت منه تقول نصًا إن المدعو جمال عبد الناصر كافر كفرًا بوّاحًا لأنه يتعامل مع السوفيات والسوفيات كفّار. ما نريد أن نقوله أن الأمر الذي حدث مُدَد متقاربة ثماني سنوات بين انكسار الوحدة إلى وفاة الزعيم عبد الناصر من 10 إلى 12 عاماً إلى انطلاق فكرة المقاومة تناقلت فكرة المقاومة، والفكرة القومية أو الفكرة الثورية المُناهضة للاستعمار والصنميّة من بلد إلى بلد، ومن قُطر إلى قُطر. وهناك تحوّل في الأماكن والأفكار على سبيل المثال كانت إيران في فريق الشاه ثم جاءت الثورة أصبحت دولة ثورية ، مصر كانت راديكالية ثورية، ثم تحوّلت إلى محور الاعتدال.

 لكن جذوة المقاومة ظلّت قائمة سواء بمنهجها الإسلامي العام ليس إسلام شوفيني وهّابي، ولكنه إسلام ثوري ينتصر للمظلوم ضدّ الظالم، وأعتقد أن الفترة التي بدأ فيها فريق الاعتدال نمت الفكرة التكفيرية التي دعا إليها إبن باز وهو موضوع يطول شرحه، هذه الفكرة أنتجت في ما بعد منذ أواخر السبعينات والثمانينات الأفكار تنظيم والجهاد وتنظيم الجماعة الإسلامية، ثم القاعدة ثم داعش.

يحيى أبو زكريا: دكتور علي، وهذا عالجناه مراراً وتكراراً في حلقات عدّة أريد أن أبقى في أيام عربية دعني أعود إلى الأستاذ معن من فضلك إذا سمحت.  أستاذ معن لعلّك قادر على الإجابة على هذا الإشكال الذي سأطرحه عليك باعتبار أن الماضي وجود عدمي انتهى وتقديسه سوف يُربكنا في قراءة الراهن والمستقبل. العرب قدّموا كما تفضّلت وقاوموا كما أشرت وذُبحوا في سبيل حريتهم، لكن لماذا سرعان ما ضاعت الإنجازات جمال عبد الناصر إلى السادات، ثورة الجزائر التي كان والدي أحد روّادها الكبار؟

معن بشور: رحمه الله.

يحيى أبو زكريا: رحمة الله عليه، انتهت إلى حزب فرنسا للأسف الشديد، ثورات أيضًا في تونس انتهت إلى التغريب، وما إلى ذلك الثورة الفلسطينية أنت كنت مُشاركًا فيها شاهد عليها انتهت إلى أوسلو لما العرب يضيعون إنجازاتهم بسرعة فائقة؟

معن بشور: أولًا تحية للدكتور علي وأحيّي جهده الثقافي والفكري، ولكن هذا السؤال هو سؤال النهضة حقيقة. ولكن عديد من الأسئلة تدور حول نفس المحور أنا من الذين يعتقدون أن تاريخ الأمم والشعوب ليس مسارًا تصاعُديًا بالضرورة في هذا الطريق، هناك صعود وهناك هبوط هناك انتصارات وهناك تراجُعات أو خيبات أو انكدارات، علينا أن نقرأ بهدوء تاريخنا هل فعلًا الثورة الفلسطينية انتهت إلى أوسلو أنا أرى أنها انتهت إلى مقاومة مستمرة إلى صمود أسطوري في غزّة وإلى انتفاضات في الضفة وإلى حركة انبعاثية في فلسطين 48، صحيح أن حزب فرنسا نجح في اغتيال ثورة المليون شهيد في الجزائر، لكن أين حزب فرنسا الآن؟ الآن المعركة كلها تدور من أجل محاربة حزب فرنسا، كذلك الأمر حتى لو نظرنا المغرب نفسها علينا أن ننتبه أن الملايين من أبناء المغرب يخرجون كل فترة في تظاهرات من أجل فلسطين من أجل المقاومة في لبنان، ومن أجل العراق الخ. أنا أقول إن منطقتنا تشهد سجالاً بين إرادة الحرية والكرامة والعزّة فيها والمقاومة بالتأكيد كتجسيد لهذه المفاهيم وبين قوى الشر والهيمنة الخارجية.

يحيى أبو زكريا: وسأمضي إلى فاصل، وأعود إليك مباشرة حتى تبقى فكرتك متألّقة متواصلة. مشاهدينا فاصل قصير، ثم أعود إليكم فابقوا معنا.

"الحركة القومية العربية في القرن العشرين دراسة سياسية" هاني الهندي

يستعرض هاني الهندي تاريخ العمل القومي العربي في أقطار الوطن العربي والنهضة العربية منذ أيام محمّد علي باشا في مصر إلى يومنا هذا. وفي هذا العمل التأريخي لحركة القومية العربية يرصد ويتابع نشأتها وتطوّرها ونضالات رجالها في سبيل التحرير والوحدة، وهو الذي أسهم في هذا النضال على امتداد الخمسين سنة الماضية، وهو في تعريف القومية العربية يرى أنها فكرة تهدف إلى تحقيق وحدة الأمّة العربية وإقامة دولة واحدة لها في الوطن العربي الكبير، وبناء نهضة جديدة بعد قرون من الغياب شبه الكامل عن مسيرة التاريخ الإنساني. فالقومية في جوهرها برأيه دعوة إلى تأكيد هوية الأمّة وشخصيتها الخاصة المميّزة أمام الغير. وهي فكرة وحركة نضالية تهدف إلى بناء دولة خاصة بالعرب بعد أن تتحرّر الأمّة من الحُكم الأجنبي وتوفر الحرية لأبنائها، وهي حركة لتقويض الأوضاع الفاسدة وإزالتها من جهة، وإقامة نظام عربي جديد أفضل من جهة ثانية، وهي حركة مستقبلية تعتمد على الجيّد والحيّ والمفيد من الماضي لتوفّر العدالة لها مُستخدمة من أجل ذلك أساليب العِلم والعقلانية والتقدّم. ويركّز الكاتب في ما يُركّز على الوحدة وتحرير فلسطين كداعمتين أساسيتين للقومية العربية، فالوحدة القومية الحقيقية هي ركيزة النوعية الأساسية وهي الأصل والهدف الذي يرجوه ويريده كل عربي واعٍ لواقع الحياة السياسية وحقيقة قوّتها الأساسية، وفي فلسطين عرف العرب قمّة التحدّي وعلى أرض فلسطين التي سوف يتقرّر المستقبل العربي من خلالها.

المحور الثاني

كتاب" استراتيجية الاستعمار والتحرير" جمال حمدان.

تطرّق جمال حمدان إلى موجة التحرير في عالمنا العربي، ورغم حصول دول الشام على استقلالها السياسي في الأربعنيات، لكن الموجة الحقيقية بدأت مع جلاء الإنكليز عن مصر بعد حرب عصابات مكثّفة في منطقة القناة في الخمسينات. تلاها تأميم القناة ثم كان للثورة دورها في دعم حركات التحرّر في بقية العالم العربي أبرزها ثورة الجزائر فضلًا عن دعم حركة التحرير في إفريقيا والتي مثّلت الموجة التحريرية الثالثة التي تكلّم عنها حمدان. لم يترك حمدان هذه النقطة من دون أن يدرس مغزى التحرير بهذه الصورة وهذا التتابُع وكيف حدث ما حدث في فترة زمنية ، عشرون عامًا لا تُذكَر في عُمر الأمم. قد يبدو من التتابع التاريخي أن موجة التحرير في العالم العربي كانت رد فعل لحركة التحرير الآسيوية، لكن الواقع أن ثورة مثل ثورة عام 1919 في مصر كان لها صدى بعيداً في آسيا،

وكانت مُلهِمة لحركات التحرّر هناك عدا كون مصر مستقلة شكليًا منذ العشرينات، والعراق منذ الثلاثينات أي إن التحرير في العالم العربي إن تأخّر ظاهريًا عن آسيا فهو أسبق واقعيًا. والحق أن سقوط العالم العربي في رَبقة الاستعمار قد تأخّر نوعيًا رغم قربه من أوروبا، وذلك لتقدّم شعوبه حضاريًا على بقيّة العالم الثالث، وتأخّر كذلك في تحريره بسبب تشبّث الغرب به كموقعٍ استراتيجي وشريان للمواصلات الاستعمارية.

يحيى أبو زكريا: مشاهدينا أهلًا بكم من جديد، مَن أدرك حلقتنا نحن نعالج الأيام العربية التي لها تاريخ بالفعل. أستاذ معن كنت تتحدَّث أن النَفَس المقاوِم والأفكار المقاوَمة، هذا الاتجاه لم يمت رغم بعض الانكسارات السياسية هنا وهناك.

معن بشور:  أنا أعتقد أن هذه الأمّة تواجه اليوم معركة كبيرة معركة تريد أن تكرّس احتلال الأرض باحتلال الإرادة، وهذا أمر لا يتمّ إلا من خلال تفتيت الأمّة هناك، التجزئة المُرتبطة بسايكس بيكو وما أدراك تمزيق الأمّة إلى أقطارٍ ثم إشعال التناحُرات والخلافات بين الأقطار.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

معن بشور: ثم تمزيق الأمّة إلى تيارات فكرية وضعها في وجه بعضها البعض، هذا الكلام الذي قرأناه قبل قليل على لسان الشيخ بن باز عن القومية العربية لا أريد أن أناقشه، ولكن أريد أن أقول أمرًا بسيطًا المدرسة التي تسير اليوم وفق هذه التعليمات ألا تريد أن تستخدم مثلًا القومية العربية والعروبة في وجه إيران مثلًا.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

معن بشور: فإذا عادوا إلى هذه العروبة التي اعتبرها كفراً عِلمًا أن العروبة لم تكن يوماً حسب قراءتي واطلاعاتي وحسب قناعاتي لم تكن يومًا مُتصادِمة مع الإسلام.

يحيى أبو زكريا: نهائيًا.

معن بشور: العروبة جسد روحه الإسلام، الإسلام دائرة من الدوائر التي انطلقت فيها ثورة جمال عبد الناصر عام 52 حين تحدّث عن دوائر ثلاث عربية إسلامية إفريقية، وحين أرسل آلاف المبعوثين من الأزهر لنشر الإسلام في إفريقيا وفي آسيا وفي غيرها.

إذًا، مَن قال إن الحركة القومية العربية هي كانت مُعادية للإسلام، هناك خلافات سياسية مع تنظيمات إسلامية كما كانت هنالك خلافات سياسية بين التنظيمات القومية نفسها وبين التيارات القومية نفسها، وأحياناً داخل الحزب الواحد، وهذا ربما يكون أحد أسباب هذا التراجع الذي نراه اليوم حين وجدنا أنفسنا نحارب بعضنا البعض، هذا قومي، هذا إسلامي، هذا يساري، هذا ليبرالي، بينما يجمعنا جميعًا مشروع نهضوي واحد.

يحيى أبو زكريا: وبالمناسبة الغرب كثيرًا ما يلوذ بالإسلام لضرب أفكار النهوض، ضربوا سعد زغلول بتنظيم الإخوان المسلمين، ضربوا أفكاراً طلائعية بالإسلام، ضربوا الاتحاد السوفياتي بإسلام تكفيري، هذه خطّتهم دائمًا.

معن بشور: وكانوا يستخدمون العروبة أحيانًا كما هي الحال الآن أنا كعربي أنا أجد نفسي جزءًا من إقليم إسلامي واسع.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

معن بشور: لا يجوز أن يكون هناك عداء بين العرب وبين أخوتهم في هذا الاقليم الإيرانيين أو الأتراك أو الكرد.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

معن بشور: العروبة كما نفهمها هي دعوة للوحدة، وحدة الأمّة. وأيضًا وحدة علاقات طيّبة بين الأمّة وبين دول الجوار على قاعدة الحرية لكل أمّة ولكل شعب العربي عربي والإيراني إيراني والتركي تركي والكردي كردي الخ.

يحيى أبو زكريا: ضمن القواسم المشتركة.

معن بشور: تمامًا هناك أمور كثيرة تجمعنا.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

معن بشور: مصالح تجمعنا، ومخاطر تهدّدنا مشتركة، تصوّر لو كان هناك تشبيك على مستوى الإقليم وعلى المستوى الاقتصادي، على الأقل نحن في لبنان أنا أقول ونحن نناقش أزمة اقتصادية تضرب لبنان. نحن في لبنان لا حل للمشكلة الاقتصادية في لبنان إلا بتشبيك مع دول الجوار مع سوريا، مع العراق، مع الأردن، وصولًا إلى دول الجوار الحضاري كإيران وتركيا.

يحيى أبو زكريا: صحيح، رغم أن ميثاق الجامعة العربية يقوم على التكامُل الاقتصادي بين الدول العربية لكن يبدو أن ميثاق الجامعة العربية صار أغنية من الطرب القديم.

معن بشور: ليس هناك إرادة تريد أن تترجم هذا التوجّه.

يحيى أبو زكريا: صحيح، دكتور علي تحدّثنا قبيل قليل عن الأيام العربية، أشرت إلى الوحدة العربية بين سوريا ومصر، وأشرت إلى مجموعة من الإنجازات في المقدّمة، لكن هل هذا الإنجاز يكفي؟ في مقابل ذلك الذين أشكلوا على المسيرة العربية مثلًا على جمال عبد الناصر أشاروا إلى الاستبداد والديكتاتورية واعتقالات طالت شيوعيين، والإخوان، والمفكّرين في عهد عبد الناصر، وكذلك الأمر بالنسبة لسوريا استبداد مطلق في عهد شكري القوتلي كان هناك إنجاز لم يكُ مصحوبًا بالحرية والانطلاقة الشعبية نحو صناعة الفكر الحر، الرأي الحر، الإعلام الحر، ما الذي تقوله في ذلك؟

علي أبو الخير: أولًا إنجازات الرئيس جمال عبد الناصر، أو الإنجازات السورية المعاصرة التي نراها الانتصار على قوى الشر لم تكن تخلو كأية تجربة بشرية من بعض المساوئ، لكن في مصر بالتحديد حصلت إنجازات عام 61 قانون التأمينات الاجتماعية، التعليم المجاني، قانون الإصلاح الزراعي، قانون الإصلاح الزراعي رقم 2، استمر هذا الأمر إلى أن وصلت الدعوة القومية إلى كافة الدول العربية. بدأت الدول العربية الرجعية المُتحالفة مع الصهيونية، ومع الاستكبار العالمي بوضع خطط لعملية إجهاض هذه التجربة، بالتالي عندما نقول هناك حرية وعدالة لكن تم تشويه التجربة الناصرية في ما بعد عبد الناصر خاصة بالأفلام مثل نحن بتاع الأوتوبيس، الكرنك، بعض الأفلام التي شوّهت التجربة. لم تكن اعتقالات بالمعنى الكبير الذي ذكر في ما بعد عن التجربة الناصرية.

نعم هناك تضييق كلامي، لكن في مقابله هناك سلسلة الألف كتاب التي تم ترجمتها من الآداب العالمية هناك وزير ثقافة إسمه أحمد عكاشة، وهناك تجارب عن مرور ألف عام عن تأسيس مدينة القاهرة، ثم فاز بمعرض الكتاب عام 1969 هناك إنجازات كثيرة على المستوى الثقافي وعلى المستوى العروبي بدأ الفكر القومي يتّجه إلى العراق، وليبيا، وموريتانيا التي استقلت سنة 1967 واليمن الجنوبي بالتالي كانت هناك إنجازات.

لكن كما تمّ تداول المقاومة من جهة إلى جهة كما تفضّل ضيفك الكريم حدث، ولذلك نحن  نستطيع القول إن التمدّد الجغرافي الصهيوني أو أسطورة من النيل إلى الفرات أعتقد أنها ضُرِبت منذ عام 1982 عندما تمّ طرد الجيش الصهيوني من بيروت ومن لبنان باستثناء الشريط الحدودي الذي تمّ تحريره سنة 2000 وبالتالي نستطيع القول إن العدو الصهيوني لا يتمدّد جغرافيًا، ولا يستطيع فكل ما يملكه أن يفتّت الفكرة القومية، ويفتّت الفكرة الثورية الإسلامية ويتكالب مع المُعتدلين لمحاربة فريق المقاومة. انتصرت سوريا رغم ذلك يريد أن يتدخّل بالشأن السوري والإيراني والمصري والسوداني، وبالتالي نجد أن هناك بعض الأقوال التي تقول إذا كان الصهيوني ينكمش جغرافيًا، ويتمدّد سياسيًا منذ يومين قال وزير الخارجية الإسرائيلي إنه التقى بوزير خارجية عربي فاتّضح أنه وزير الخارجية الإماراتي الذي التقاه على هامش اجتماعات الأمم المتحدة. ما أريد أن أقوله حتى لا نستطرد إن الفكرة القومية أو القومية العربية لا تتعارض مع الإسلام، بل هي لبّ الإسلام والعرب مادة الإسلام، ولكنها ليست مادة شوفينية ولكنها قائمة على أساس الأخوّة الإسلامية لا فرق بين مصري وسوري وإيراني وتركي وأفغانستاني وباكستاني، لكن عملية ضرب محور المقاومة سواء قام على إسلام ثوري، أو سواء قام على فكرة القومية، هذا هو الهدف الذي تسعى إليه الولايات المتحدة والعدو الصهيوني لا يريد أن تبدو دولة جيشها يحميها، بل تريد أن تخرب الأمور سواء كان في سوريا وغيرها من البلاد.

يحيى أبو زكريا: نعم دكتور علي اتضحت الفكرة، وسأذهب إلى محور آخر مع الأستاذ معن. أستاذ معن رغم أن الفكر العربي حقيقة يضجّ بقِيَمٍ ومُثل لا مثيل لها، يكفي أن وعاء هذا الفكر اللغة العربية الزلال العذبة السلسبيل، لويس ماسنيون المستشرق الفرنسي يقول كل لغات العالم جمالها ظاهر إلا لغات العرب جمالها ظاهري وباطني فيها جمال روحي وجمال خارجي. لماذا لم نتمكّن من تقديم هذا الفكر للأجيال؟ لِمَ لم نستثمرذلك في الإعلام؟

اليوم العربي أُخِذَ إلى الغناء والرقص، ومحبوب العرب، ومطرب العرب، ومجنون العرب، وما إلى ذلك، ولم نأخذ الأجيال إلى فكر العرب وإلى مفكّري العرب وإلى مثقّفي العرب، مَن المسؤول عن هذا التقصير في الفضاء الإعلامي؟

معن بشور: علينا أن ننتبه دائمًا، أن كل هذه الأمور في النهاية تخضع لمجموعة من الاعتبارات الخارجة عن إرادة الأمّة العربية، حين كان هناك حكّام أو حيث هناك حكّام مؤمنون بوحدة الأمّة بتحرّر الأمّة، وعروبة الأمّة كنا نلاحظ نهضة فنية، وإعلامية.

يحيى أبو زكريا: صحيح مسرحية روائية.

معن بشور: مسرحية الخ وكلنا يذكر ذلك في زمن الرئيس الخالد الذِكر جمال عبد الناصر وفي سوريا مسلسلات وفي العراق وغيرها الخ.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

معن بشور: ولكن علينا أن ندرك كما قلت في البداية إننا أمّة جزء منها محتلة أرضه وجزء منا محتلة إرادته.

يحيى أبو زكريا: للأسف.

معن بشور: وحين يكون هناك احتلال للإرادات عليك ألا تتوقّع إلا سياسات تريد أن تضرب كل فكر، كل فن، كل إبداع يريد أن يُخرِج أمّتنا من هذا الارتهان ومن هذا الاحتلال.

يحيى أبو زكريا: إذًا هذا جزء من اللعبة.

معن بشور: هذا جزء من اللعبة، ولكن علينا أن نعترف أيضًا أن الحركات القومية والتنظيمات القومية أيضًا لم تستطع أن تكون بمستوى الأفكار التي طرحتها ، كان هناك أحيانا كثيرة نوع من المسافة بين الفكر وبين الممارسة، هذه المسافة وهذه الثغرات نفذ منها أعداؤنا من أجل تصوير فشل هذه التجربة أو هذه الجماعة أو هذا التنظيم أو هذا الحُكم تصير وكأنه فشل للأفكار الذي حملها كأن تقول إذا قام حكم ادّعى الإسلام مثلًا، وفشل تحمّل الإسلام مسؤولية هذا الحُكم كأن تحمل المسيحية مثلًا مسؤولية حروب الفرنجة على بلادنا هذه أفكار مستقلّة عن ممارسات تجري على الأرض.

هنا تحتاج الحركة القومية العربية إلى نوع من المراجعة العميقة، ليس للأفكار التي أطلقتها والتي تطوّرت وأنت تعلم منذ عشر سنوات خرج مشروع نهضوي عربي عن مركز دراسات الوحدة العربية، هذا المشروع عمل على إطلاقه عشرات المفكّرين والباحثين من معظم تيارات الأمّة من الملتزمين بمشروع نهضة الأمّة، لكن مَن ينقل هذا المشروع من الورق إلى الأرض هذا يحتاج إلى عمل كبير.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

معن بشور: النقطة الأساسية في هذا العمل هو أن يتمّ تجميع القوى المؤمِنة بهذا المشروع، علينا أن ندرك أنه بسبب الصراع على السلطة وبسبب أوهام استبدت بهذا الفريق أو ذاك بهذه الجماعة أو تلك، لقد وقعنا جميعًا في أسْر لعبة التناقضات الفرعية والداخلية على حساب التناقض الرئيسي مع أعداء أمّتنا من مستعمرين ومن صهاينة.

يحيى أبو زكريا: هنا أستاذ معن واحدة من أسباب النهوض الحضاري بناء على الاستقراء التاريخي والاستقراء الأمني لا يمكنك أن تبني لا نهضة عربية ولا بوذية في ظلّ اللا استقرار؟

معن بشور: تمامًا.

يحيى أبو زكريا: في هذا السياق كعروبيين، كيف تعاطيتم مع الحريق العربي؟ وأنتم كان لكم سعي زرتم دمشق، زرتم الجزائر، زرتم دولاً محترقة كثيرة. كيف تجاوبت معكم هذه الدول؟ وهل ساهمتم في إطفاء الحريق تمهيدًا لإقامة نهضة.

معن بشور: الحريق على ما يبدو كان أكبر منا وأكبر من غيرنا لأن مَن كان يريد أن يحرق هذه المنطقة أن يحرق بلاداً كمصر، كسوريا، كالجزائر، العراق والفتنة بدأت بالاحتلال الأميركي.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

معن بشور: كانت أكبر منا، لكن نحن سعينا شرف المحاولة كما يقول صديقنا الدكتور إسماعيل الشاطي جزاه الله خيرًا دائمًا يقول فلنحاول، لكن أريد أن أقول إن قوى الفتنة مازلت أرى هي المتحكّمة إلى حد كبير. لكن بالمقابل يجب أن نسعى، ونحن نطرح دائمًا رؤى الفكرة المركزية التي طرحناها من أجل مواجهة كل هذه الأمور هي الحوار لابدّ من حوار نحن مختلفون نعم، والاختلاف حق طبيعي للبشر.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

معن بشور: لكن هذا الخلاف بدل من أن يدفعنا إلى التصادُم والتحارُب والاحتراب والاقتتال يجب أن يدفعنا إلى الحوار، هنا فكرة الحوار نحن حينما أقمنا في بيروت في بداية الأزمة السورية ُمنتديين مُتاتليين من أجل دعم الحوار والإصلاح في سوريا ورفض التدخل الأجنبي في سوريا كنا ندرك أن المشروع يريد أن يدمّر سوريا قبل أن يدمّر نظامًا أو حزبًا كان يريد أن يدمّر بلدًا أساسيًا حين وقفنا ضد الحرب على العراق ومع المقاومة العراقية كنا ندرك أن الهدف ليس نظامًا أو حزبًا أنما الهدف بلد بمستوى العراق. لذلك نحن تعاملنا مع هذا الحراك منذ البداية على قاعدة بسيطة تقول المطالب التي رفعتها الجماهير مطالب مُحقّة لكن الأجندات التي تحكّمت بهذه الجماهير كانت أجندات مشبوهة.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

معن بشور: لذلك جرى حَرْف هذه التحرّكات في كثير من الأقطار عن وجهتها الحقيقية، ووصلنا إلى ما وصلنا إليه. لكن أنا من الذين يعتقدون أيضًا أن هذا جزءٌ من مخزوننا الفكري ومن تجاربنا التي يجب أن نستفيد منها في المستقبل وخصوصًا أننا بدأنا نخرج.

يحيى أبو زكريا: صحيح، وهذا ما نعمل عليه أستاذ معن، هنا دعني أسأل الدكتور علي.

دكتور علي الإرهاب لا شك إلى أفول، التكفير لا شك سوف يستبدل بالتفكير وبالمناسبة العقّاد وضع كتاباً رائعاً بعنوان "التفكير فريضة قرآنية" كتبه سنة 1964، هل ترى أن هذا الانكسار العربي سيفضي إلى ميلاد فكر عربي جديد وصحوة عربية جديدة تأخذ بعين الاعتبار ما كتبه أساطين الفكر العروبي في كل الأمصار العربية؟ وأنا أتكلّم وردني ما قاله الشيخ عبد الحميد بن باديس الذي قال "والله لو طلبت مني فرنسا أن أقول لا إله إلا الله ما قلتها وقال وإذا مت فصيحتي تحيي الجزائر والعرب". ماذا تقول دكتور علي؟

علي أبو الخير: عملية الانكسار في الستينات ثم وفاة الزعيم عبد الناصر، ثم صعود الفريق المقاوِم أو الجماعة المقاوَمة سواء في لبنان، أو في سوريا، أو في إيران هذا الفريق يبشّر.

أولًا كان المفّكر الاسلامي مالك إبن نبي يقول إن من أسباب انكسار الأمّة أنها قابلة للاستعمار لديها قابلية أن تستعمر، لكن في مقابل هذا الأمر يخرج جيل جديد ويريد أن يعرف عدوّه الحقيقي وسوف يعرف عدوّه الحقيقي، وهو العدو الديني والتاريخي المتمثل بالصهيونية العالمية.

يحيى أبو زكريا: لكن دكتور علي هذا القابليات لم تنته جاء علي شريعتي، وقال القابلية للاستحمار ثم القابلية للاستدعاش والنصرة والقاعدة قابليات هذه الأمّة لا تنتهي.

علي أبو الخير: لا، ستنتهي أكيد كما قلت التكفير إلى أفول الدواعش وأفول الفكرة القومية أو فكرة العروبة والفكرة الإسلامية المعتدلة هي التي ستبقى، ونحن هنا في مصر على سبيل المثال صحيح أن هناك إعلاماً منفلتاً، ولكن لا نريد إعلاماً موجهاً أيضًا.

كيف يمكن السير في هذا الطريق؟ مشروع النهضة مشروع رئيسي يقوم على فكرة الإسلام والعروبة في نفس الوقت، العروبة التي لا تنهض الغير أو غير المسلم، وبالتالي نجد أيضًا أن انتصار سوريا على الحرب على الإرهاب أعطاها دفعة وأعطى المنطقة دفعة في كيفية الانتصار على قوى الشر في العالم ، لأن سوريا تعتبر أنها وقفت أمام أعتى مشروع صهيوني عالمي في العصر الحديث. حوالى 200000 إرهابي دخلوا سوريا وانتصرت سوريا عليهم، فبالتالي نعتقد أن اليوم سيأتي وهو يوم قريب وليس بعيد أنه لا قابلية للاستعمار، ولا قابلية للاستحمار ولا قابلية للدعشَنة.

ولكن الأمر كله يتّفق عليه أن المواطنين المسلمين والعرب في كل مكان أن هناك عدواً واحداً هو الكيان الصهيوني، ويجب أن ننتزعه، وهناك فريق مُعجَب بالتصدّي الإيراني على سبيل المثال للهجمة الأميركية إعجاب كبير جدًا عندما ردّت المقاومة الإسلامية على العملية في الضاحية الجنوبية. كل هذا يعطي أملًا للمستقبل وأعتقد أيضًا أن التغريب لن يستمر كثيرًا وسيعود كل واحد إلى أصوله.

يحيى أبو زكريا: أشرت إلى انتصار سوريا ويقينًا لولا تمسّك سوريا العربية بالعروبة، لكانت سوريا في خبر كان، لكن كم أحزن كم أحزن عندما أكون في شوارع سوريا وأسمع إلى بعض السوريين لا أقول كل السوريين يتبرّأون من العروبة لأن السعودية أو قطر ساهمت في ذبح سوريا لا العروبة خلاص وملاذ. أستاذ معن آخر حوار أجريته مع صديقنا المشترك شفيق الحوت رحمة الله عليه.

معن بشور: رحمه الله.

يحيى أبو زكريا: سألت شفيق في بيته في الحمراء.

معن بشور: منزله في المصيطبة.

يحيى أبو زكريا: بالمصيطبة أحسنت.

معن بشور: في وسط المصيطبة رحمه الله.

يحيى أبو زكريا: رحمة الله عليه، قلت له أستاذ شفيق أنت ناضلت لفلسطين وقدّمت الكثير. هل عندك أمل أن تعود إلى فلسطين؟ وأنت في هذه السنة دمعت عيناه قال لي إلى وقت قريب لم يكُ عندي أمل بالعودة إلى فلسطين، لكن لما ظهر سماحة السيّد حسن نصر الله الشخصية العابِرة للقارات بات لديّ يقين أنني عائد إلى فلسطين. ما الذي تقوله؟ إذًا الخاتمة لنا أستاذ معن.

معن بشور: بالتأكيد بالتأكيد وهذا ما حاولت في البداية أن أقول لقد دخلنا عصر المقاومة وحين تدخل الشعوب عصر المقاومة لابد من أن تنتصر مَن هو الشعب الذي قام ولم ينتصر قد تتأخّر الأمور سنة سنتين، قد تتجمّع وتتكالب قوى محلية وإقليمية ودولية لمنع هذه المقاومة. لكن ما دامت المقاومة موجودة وما دامت تتحوّل إلى نهج إلى خيار إلى ثقافة، فأنا أعتقد بالإضافة إلى السلاح طبعًا وهو الأساس أعتقد أن النصر محتوم بالتأكيد لهذه الأمّة.

يحيى أبو زكريا: وهو قريب ويلخّصه عبد الحميد بن باديس "يا نشء أنت رجاءنا وبك الصباح قد اقترب، فجر العروبة جرّ النصر فجر التفوّق الحضاري أيضًا والعلمي والفكري والفلسفي قريب.

معن بشور: تمامًا.

يحيى أبو زكريا: أستاذ معن الوقت انتهى ومعكم يمضي الوقت زلالًا سريعًا.

أستاذ معن بشور شكرًا جزيلاً لك أمتعتنا، الدكتور علي أبو الخير من مصر الحبيبة أمّنها الله شكرًا جزيلًا لك.

علي أبو الخير: شكرًا جزيلًا.

يحيى أبو زكريا: مشاهدينا الكرام وصلت حلقتنا إلى تمامها إلى أن ألقاكم، هذا يحيى أبو زكريا يستودعكم الله الذي لا تضيع أبدًا ودائعه.

شكرًا جزيلًا أستاذ معن بوركت يا سيدي العزيز.

معن بشور: شكرًا.