ترامب واستغلال كورونا

دونالد ترامب واستغلال فيروس كورونا واشنطن تضع الوباء العالمي في وسط لعبة الأمم وإخضاع الخصوم، الادارة الأميركية رفضت تعليق العقوبات التي تعرقل جهود إيران لإنقاذ شعبها من تفشي الفايروس العالمي، ويبدو أن ترامب وجد في الفايروس حليفا قد يجلب له التنازلات من إيران في ظروف استثنائية، فهل سيدفع ذلك إيران الوقوع في خيارين أحلاهما مر: استمرار العقوبات أو التنازل لأميركا مقابل إنقاذ شعبها، أم هناك خيار ثالث يفكر فيه قادة إيران؟؟ الشكوك حول الهجوم البيولوجي لم تتأكد بعد لكن الصين كما إيران اتهمت اميركا بتصنيع الفيروس وكذلك فعلت روسيا في المقابل، كرر ترامب في أكثر من مناسبة وصف الفايروس بالصيني، وكأنه يحمل الصين المسؤولية كاملة. ابتزاز سياسي قبل انتاج اللقاح او العلاج للفيروس محاولات واضحة لإخضاع الخصوم عبر سياسة الضغوط القصوى ومنها تشديد العقوبات ضد إيران وكأننا أمام عض أصابع، فمن يصرخ أولا؟ العالم يتغير وموازين النفوذ والقوى تتبدل/ أصوات في أوروبا تشكر الصين وتهاجم ترامب اقتصادات على وشك الانهيار وخريطة انتشار الفيروس تتمدد وتتوسع وفق ما يجري، هل سيكون العالم امام كورونا غيت؟ ومن سيعلن للرأي العالم العالمي الحقيقة الكاملة، كيف ستكون نتائج وتداعيات الوباء على العلاقات الدولية وسياسة التحالفات؟ في لعبة الأمم .