تموز الحكاية

برنامج يوثّق لعدوان تموز ٢٠٠٦. تقديم غسان بن جدو، وإنتاج نيكول كاماتو وزاهر العريضي، وإخراج طوني عون. إعداد وإنتاج التقارير: نانو ميديا، علي شهاب، حسن عبد الساتر.

15-07-2013

 

 

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، اليوم هو الخامس عشر من تموز عام 2006 في الحقيقة ذلك اليوم اتى وهناك انجاز جماهيري (اذا صح التعبير) قد تحقق نحن اذا كنتم تذكرون يوم أمس تحدثنا عن أن اليوم السابق تحققت فيه أول المفاجآت وهي ضرب البارجة ساعر، كنت ذكرت وتحدثت عن عملية التصوير والحاج عماد لكن غفلت عن نقطة بالمناسبة يحدثني المصور في الاعلام الحربي الذي التقط تلك الصور انه ظهيرة ذلك اليوم اتاه شخص لبناني (بطبيعة الحال) ولكنه لست ادري ان كان من الجنوب او البقاع لكن مظهره يوحي أنه من العشائر (كان يلبس كوفيه) قال له ماذا تفعل قال له جالس أتفرج هنا، الشيخ وإبن القبيلة قال له تصور أنا اذكر هذه البارجة عام 82 جاءت الى هنا وتم غزو لبنان ولم يفعل أحد شيء جاءت 93 لم يفعل أحد معها شيئاً وفي 96 متى يمكن أن يأتي أحد ويضربها (سبحان الله) بعدها بساعات قليلة تم ضرب البارجة.


المهم الانجاز الجديد الذي دخل على الخط وأعتقد أن الأنظمة لم تكن لتحسب له حساب حتى الأنظمة العربية وحتى القوى الدولية هو خروج الناس والجماهير خرجت الجماهير في الازهر الشريف، غزة، الجزائر، العراق، سوريا واكثر من بلد عربي خرجوا بعد اقل من 48 ساعة على بداية العدوان الاسرائيلي وربما من أحد المظاهر التي خرجت كانت في الازهر الشريف الاف تظاهروا في باحة الازهر الشريف، كلمات القيت رددت شعارات وهتافات تندد بالانظمة العربية والخذلان العربي والأنظمة العربية للمقاومة وربما هناك شعاران رفعا هذان الشعاران أرقا عدداً من الأنظمة العربية والحكام خصوصا أن هذين الشعارين رفعا في الازهر الشريف اتحدث بعد 48 ساعة (ليس الجمعة التي سوف اتحدث عنها لاحقا)، شعار اول دعوة نصرالله الى ضرب تل ابيب، الشعار الثاني هتاف كان يردده المتظاهرون وقتها "اعلناها اعلناها حزب الله يتولاها".


هذه شعارات ممنوعة، خط أحمر ان ترفع الجماهير العربية في قلب الازهر الشريف شعارات بتلك الطريقة هذا أمر يؤرق الانظمة العربية، ويعتبر خطوطاً حمراء لذا بدل أن تتراجع الانظمة العربية عن الكلام الكالح الذي ردتته قبل يوم وإعتبار ما قامت به المقاومة مغامرة غير محسوبة وزاد عليها الرئيس حسني مبارك والعاهل الاردني بأنه عمل غير مسؤول فإذا بالهجمة على حزب الله والمقاومة تزداد خصوصا وأن ذلك اليوم أتى ومجلس الأمن الدولي يرفض وقف اطلاق النار طلب لبنان بوقف اطلاق النار لكنه اعطى اسرائيل مزيدا من الوقت من أجل ان تدك لبنان وتدمره كيف كان ذلك اليوم عسكريا.


التقرير العسكري

الخامس عشر من تموز2006 الطائرات الحربية الاسرائيلية تغير على أحياء سكنية في مدينة بعلبك، وتجدد قصف منطقي بئر العبد وحارة حريك ومقر الامانة العامة لحزب الله ومنزل السيد حسن نصر الله في الضاحية الجنوبية لبيروت وتدمره.


واصلت المقاتلات الحربية قصف الجسور الصغيرة في الجنوب في حين قصفت البوارج الاسرائيلية العديد من القرى المحيطة بمدينة صور.
وعلى طريق شتورا شمالا سقط ثلاثة شهداء مدنيين في قصف جوي. اتسمت عملية نزوح المدنيين في القرى المحاصرة جنوبا بالمعاناة ونسبة الخطر العالية.
في بلدة مروحين أنذرت القوات الإسرائيلية الأهالي وامرتهم باخلائها فخرج بعضهم باتجاه بلدتي يارين والجبين في شاحنات صغيرة ومع رفض قوات الأمم المتحدة العاملة في إستقبال الاهالي النازحين تعرض هؤلاء لقصف من مروحيات عسكرية ما أدى الى مقتل اكثر من عشرين مواطنا اغلبهم من الاطفال.


شهد الجنوب نزوحا كثيفا بإتجاه بيروت والشوف والمتن في حين تجاوز عدد النازحين الذين عبروا الحدود اللبنانية – السورية تسعين الفا.


كانت بريطانيا اول دولة تقرر ارسال سفينتين حربيتين الى بيروت لاجلاء رعاياها. البحرية الاسرائيلية وسعت من استهدافها للمرافئ في بيروت وطرابلس وجونية، واطلقت مروحية صاروخين على جزء من المنارة القديمة في بيروت ما أدى الى جرح جنديين من الجيش اللبناني الذي تعرضت مواقعه في البترون وجونية للقصف ايضا.


في هذا اليوم أدخل حزب الله مدينة طبريا في مجال القصف واضعا بذلك حوالي مليون إسرائيلي تحت النار واستهداف الحزب عشرات المستوطنات شمال اسرائيل فاصاب أحد صواريخه جسرا في كرمائيل ودمره.


غسان بن جدو: اذا كان هذا اليوم ايضا عسكريا ولكن اذا لاحظتم الطائرات الاسرائيلية ايضا مرة اخرى تقصف وتحاول (بل تدمر) وتدمر مقر الامانة العامة ومنزل السيد نصر الله لماذا؟ الذي زار الضاحية وتلك المنطقة يجد حفراً عميقة جدا في تلك النقاط ببساطة لسببين، السبب الاول الطائرات الاسرائيلية العمياء لديها بنك من المعطيات اضرب واضرب ربما سوف نكتشف بعد ايام كيف أن بنك المعلومات قد انتهى ولكن هناك سبب ثان لديهم معلومات او شكوك ان المقر الاساسي لغرفة عمليات المقاومة بوجود السيد نصر الله ورئيس الاركان عماد مغنية وقادته كانوا في تلك النقطة بشكل اساسي في ثالث طابق تحت الارض، هناك مبنى الامانة والشورى ومنزل السيد حسن نصر الله لا يبتعد كثيرا اعتقدوا انه في ثالث طابق تحت الارض هناك غرفة العمليات، ولذلك كان هناك ضرب ودك وحفر عميقة جدا ولم يفلحوا على الاطلاق.


أشرت الى ان مجلس الامن الدولي كان قد عقد جلسة ورفض طلبا لبنانيا - عربيا بوقف اطلاق النار وقلت ان مجلس الامن برعاية اميركية مكن الاسرائيليين من مزيد من الوقت من أجل أن تضرب لبنان لضرب لبنان في ذلك الوقت كانت قمة الثماني منعقدة في سان بطرسبرغ في روسيا، وكان هناك اجتماع وإصرار من اجل ان تنتصر اسرائيل في تلك الحرب وهكذا كان يفكر بوش، حتى طوني سنو الناطق بإسم البيت الابيض يتحدث ويقول ان بوش يريد ان يعمل مع فرنسا والحلفاء الاخرين على إخراج حزب الله من لبنان مثلما عمل على إقناع سوريا بمغادرة لبنان، وكأن حزب الله اتي من سيرلانكا وليس حزب الله أو المقاومة من رجال لبنانيين يتم إخراجهم.


مجلس الأمن الدولي، عندما أقول أمين عام الأمم المتحدة كيف الأمانة العامة لم تتعاط بشكل طبيعي بدليل ان ممثلها بيدرسون كان من اشرس الناس كما قلت وهو وضع شروطاً، معلومة مساعد الامين العام للشؤون السياسية عادة ويجب ان يكون أميركيا الان هو جيفري فيلتمان والذي يعين الممثلين في النقاط الحساسة والعواصم الكبرى والمعنية هو المساعد السياسي وليس الامين العام اذا الاميركي يعين ممثيله في البلدان الخاصة، لبنان مصنف على انه درجة اولى في الخطورة والحساسية والأهمية لم يكن الامر الغريب ان يتحدث ممثل الأمين العام بهذه الطريقة.


أضيف نقطة، لاحظتم معي في هذه البيانات العسكرية هناك بلدة مروحين قد قصفت وتعلمون ما حصل للنازحين من هناك، للاسف اضطر بعض الاعلام أن يذكر بعض المهوسيين بالاعتبارات المذهبية ويقول أن مروحين بلدة سنية ليس الان حتى عام 2006 كنا مضطرين أن نذكر بعض المشايخ والعلماء الذين كانوا يقولون ينبغي ان تدك المقاومة هؤلاء الجنوبيون شيعة ورافضة البعض ذكر ان بلدة مروحين هؤلاء سنة لكنهم جنوبيون تماما كما هناك مسيحيون ايضا كأبناء جلدتهم تدك مقارهم لكن البعض لم يفهم هذه الطريقة، لكن ما الذي كان في الحراك السياسي اللبناني نشاهده سوية.


الحراك السياسي
بقيت خلافات اللبنانيين حول أسباب الحرب ضمن الاطار المعقول في ايام العدوان الاولى رئيس الجمهورية العماد اميل لحود حيا الروح التضامنية التي برزت لدى اللبنانيين الذين سارعوا الى مساعدة النازحين من القرى الجنوبية.


رئيس الحكومة السابق سليم الحص يصف استهداف المقاومة للبارجة حانيت بأنه هدف سائر واستهدافها كان عملا مشروعا بل مجيدا. وفي مقابلة تلفزيونة اعلن رئيس التيار الوطني الحر العماد ميشال عون أن السيد نصر الله ابلغنا بعد حدوث العملية أن سقفها تبادل الاسرى.


رئيس الحكومة فؤاد السنيورة لم ييأس من الاتصالات غير المجدية مع الدول التي تملك القرار فيما تلقى رئيس مجلس النواب نبيه بري اتصالات داعمة، واخرى تسعى لإيجاد حل، بينما تركزت جهود الولايات المتحدة على اعطاء اسرائيل النصر على طبق من ذهب فنقل السفير الأميركي جيفري فيلتمان للرئيس بري أن أسرائيل لن توقف النار قبل اعادة الجنديين وانها تلحق ضررا كبيرا بالحزب غير أن بري رد عليه قائلا إنهم واهمون.


وحده سعد الحريري غرد خارج السرب في تصريحات منتقدة لحزب الله من الكويت واتصل الحريري بالرئيس بري مصرا على نقل اقتراح للسيد نصر الله يقول فيه ان يسلم أحد الاسيرين للحكومة، ويبقى واحد مع الحزب غير أن رد السيد عبر معاونه السياسي حسين خليل كان مختصرا بعدم التركيز على حلول سطحيه، والعمل على حلول جذرية.


وفي بيان أول للمجلس العام الماروني شجب فيه بشدة المنهجية الوحشية التي يرتكبها الجيش الاسرائيلي في هجمتها.
كذلك وجه نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى نداء الى القادة العرب جاء فيه الناس تعيش الخوف والرعب والقلق فيما انتم تكتفون بعبارات الاستنكار والشجب.


أمين عام الجامعة العربية عمروموسى نعى عملية السلام في الشرق الاوسط، ودعا مجلس الامن الى اجتماع لدراسة النزاع العربي الاسرائيلي.
المتحدث بإسم البيت الابيض طوني سنو نقل عن الرئيس الاميركي انه يريد ان يعمل مع فرنسا والحلفاء لاخراج حزب الله من لبنان.


الرئيس الروسي فلاديمير يوتين أعلن ان النهج المشترك مع الولايات المتحدة هو لبلوغ مرحلة ايقاف الحرب على لبنان وتوفير وضع أمني مناسب لاسرائيل.


غسان بن جدو: هذا إذاً الحراك السياسي على المستوى اللبناني والدولي والعربي، ربما كان السيد عمرو موسى كان نعى عملية السلام والامور كانت ربما أبعد من ذلك بكثير لاحظتم معي كيف الرئيس اميل لحود اشار بإيجابية الى روح التضامن اللبنانية، بكل صراحة في ذلك الوقت روح التضامن اللبنانية خصوصا في إستقبال النازحين بدأ مئات الالاف من اهل الجنوب يتدفقون على بيروت والمناطق الأخرى في كسروان والمتن. اعتقد بالفعل كانت هناك لقطات جميلة لكيفية الاحتضان.


أذكر لقطة في مرة من المرات ذهبت الى مدرسة حيث كان هناك نازحون أنا كصحافي ومعني اللقطة التي أثرت فينا ومن معي هناك سيدة من الجنوب إن كانت تذكر وتشاهد قالت ما يلي نحن جئنا الى هنا حريصون على التنظيف والطبخ نكون اعزاء وكرماء حتى لا يقول أحد هؤلاء النازحين بلا ثياب وسخين، تلك اللقطة اثرت فينا حتى هذه السيدة ومن معها وكانوا بالمئات وهم في وضع نزوح مع ذلك كانوا حريصين على تقديم صورة نقية وجميلة وراقية لإخوانهم اللبنانيين حتى لا يندم أحد أن هناك روح تضامنية بهذا الشكل.


هناك نقطة تتعلق بما ذكر على لسان السيد سعد الحريري وطلب الأسير، انا كنت ذكرتها اشير الى ان المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله الحاج حسين خليل اتصل بالوزير على حسن خليل وهو معاون سياسي للرئيس بري ولا يزال، وهذان الرجلان قاما بدور كبير في التنسيق والتواصل ويحسب لهما عمل كبير، وقال له الرئيس الحريري اتصل مرات ومرات وبات يحرجني امنيا اذكر هذه الحادثة الشيخ سعد الحريري كان حريصا على التواصل والإتصال وإبلاغ بعض الرسائل، خصوصا وأنه منذ اليوم الثاني كان ابلغه السيد نصر الله عبر الحاج حسين خليل ويذكره بما فعله الرئيس الشهيد رفيق الحريري عام 96 وكان في الحسبان ان الدور ذاته يقوم به من اجل شحذ الهمم للاطراف الخارجية من اجل وقف اطلاق النار.


كان هناك استياء من التصريحات انهم خربوا لبنان وكما ذكر وهناك شخص كويتي اتصل بالرئيس بري وقال سمعنا تصريحات ليست إيجابية على لسان سعد الحريري إنهم خربوا لبنان وعليهم تحمل المسؤولية، ولكن هذا ذكره الرئيس بري وأيضا الوزير على حسن خليل وهذا يذكر لنا أيضا الوزير عبد العزيز بلخادم في الجزائر عندما زاره هذا الوفد كان هناك طلب من اجل اقناع ان تقوم الجزائر بدور مع سوريا من اجل إقناعها بعدم السماح بضخ الامدادات العسكرية لحزب الله والمقاومة اذا بالقيادة الجزائرية ترد كنا نحسب أنكم آتون الينا، هذا الكلام سمعناه من عبد العزيز بلخادم كان رئيس الوزراء وقتذاك، كنا نحسب أنكم آتون من أجل أن تشحذونا كيف ندعم المقاومة ولبنان في مواجهة العدوان الاسرائيلي وليس أمراً آخر، ربما هذا يؤكد ان الجزائر بلد عربي عظيم وكبير كما قلت خرجت فيها تظاهرات وكان هناك انسجام كامل بين الشعب والقيادة وهذا ديدن الجزائر. كيف تعاطت اسرائيل مع الامر ايضا تدفع ثمن خيبتها من جديد.


أثمان الخيبة
إسرائيل التي تعمل عادة في اطار حربها النفسية على العدو وعلى شخصنة الصراع فتماهي بين القائد والتنظيم وتجاربهما على أنهما كيان واحد، املت خلال الحرب باستهداف أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله ظنا منها ان ذلك يؤدي الى اضعاف الحزب فصوبت عليه بمستوى غير مسبوق في سجلات الحروب النفسية الإسرائيلية.


ولكن السيد نصر الله عبر ظهوره المتكرر مارس حربا نفسية صادقة على إسرائيل ففرض الردع من خلال تهديداته التي استخدم فيها مراحل تصاعدية ونفذ هجوما ضخما على مستوى الوعي لدى الجبهة الداخلية الاسرائيلية.


في محصلة بحث معمق قام به الباحث المحاضر في علم النفس السياسي في جامعة بن غوريون الدكتور اودي ليفل حول علاقة الجمهور الاسرائيلي بالسيد نصر الله، خلص الى انه بدلا من أن يعتمد الجمهور على مرجعية قومية تطلعه وتبين له مجريات الاحداث يوميا خلال تموز اولى الجمهور ثقته لزعيم العدو.


وبحسب استطلاع الرأي الذي قام به ليفل بين تموز و آب 2006، سأل فيه المستطلعين عن المرجيعة التي توفر لهم الخبر اليقين بشأن مجريات القتال والاعمال العسكرية ومن هو الشخص الذي حظي بثقتهم المطلقة وصدقية عالية ، جاءت النتائج قاطعة ومثيرة فقد اعتبر السيد نصر الله اكثر مصداقية وموثوقية من سائر القادة الاسرائيليين.


وفي تحقيق بعنوان الخبراء داخل رأس نصر الله كشف يديعوت احرنوت عن تشكيل السلطات الاسرائيلية لطاقم مؤلف من 15 فردا بين محلل استخباراتي ومستشرق وعالم نفس لتحليل شخصية السيد واعداد بروفايل متجدد له.


استند فريق الخبراء الى جملة معطيات من بينها لغة الجسد وحركة اليدين وتعابير الوجه، اولى ملاحظات الخبراء في الفريق الاسرائيلي ان نصر الله هو شخص يستعد جيدا لظهوره، الملاحظة الثانية تعزز ما أعلنه السيد بخصوص أن حزب الله لم يكن ليأسر الجنديين لو علم أن حربا سوف تحصل بسبب هذا الامر.
من جملة الخلاصات التي خرج بها الخبراء النفسيون الاسرائيليون ايضا أن نصر الله هو رجل فهيم على نحو مدهش. ليس لدى نصر الله مؤشرات خوف من الموت. نصر الله مقتنع بأن لديه مستقبلا ولكن عليه ان يتصدى للتحدي الذي وقع عليه فجأة، نصر الله لا يستعد لبقاء طويل في مقره تحت الارض.


مراكز الدراسات الاميركية والغربية خصصت بدورها مساحات واسعة للاضاءة على شخصية الامين العام لحزب الله. اختصرت صحيفة واشنطن بوسط ما نشر في هذه المراكز بأنه بعمامته وطلعته نصر الله هو أكبر أسرار حزب الله على الإطلاق.


غسان بن جدو: في الحقيقة إن كانوا يعتقدون بأن نصر الله هو أكبر اسرار حزب الله على الاطلاق لكن بات واضحا بشكل أساسي خصوصا حتى اللحظة كما ان اميركا عاشت عقودا تعيش على وهم العقدة الفيتنامية بلا شك اسرائيل لديها عقدة ليس فقط بيت العنكبوت بل العقدة النصرلاهية.


تذكرون عندما حدثتكم وقلت إن من بين الاشياء التي ينبغي أن نتحدث عنها حول المقاومة هو كيف يراد لهذه المقاومة في لبنان او فلسطين ان تصاب بالشلل الذاتي او العجز الذاتي. دائما يقال لا تفعلي كذا لأنه سوف يرد كذا، واياك اأن تقصفي لأن الرد الاسرائيلي سوف يكون بهذه الطريقة، بمعنى اخر يتم وضع المقاومة دائما في حالة الخوف من ان تبادر الى شيء لانها سوف تدفع الثمن.


هناك نقطة ثانية كان دائما هناك حرص على الحرب النفسية وضرب الرموز، واحدة من الاشكالات الحقيقية التي تعاني منها اسرائيل مع حزب الله ان لديه رمزا، نحن العرب ايها السادة ايضا نتفنن في قتل رموزنا قبل عقود كان لدينا رمز عربي كبير إسمه جمال عبد الناصر تفنن الأميركيين والاسرائيليون وللأسف وبعض العرب من اجل قتل رمزية جمال عبد الناصر، لا نريد الدخول في سياسته الداخلية قمعي ام لا، لا حاكم عربي ولا في الدنيا الا لديه اخطاء لكن نحن العرب عندما نجد رمزا يراد ضربه واستهدافه وحتى العرب يساهمون في ضرب هذه الرمزية حتى اللحظة عندما وجد أيضا أن للمقاومة رموزاً ايضاً يراد ضربها وهذه النقطة بشكل أساسي في حرب تموز، تمت المحاولة بشكل كبير لضرب رمزية السيد حسن نصر الله لكن ايضا بعض العرب تفننوا في هذه النقطة خصوصا بعد أن رفعت صور السيد نصر الله في اكثر من شارع عربي واكثر من مسجد عربي.


وأقول عندما تحدثنا عن أن البداية في هذه الحلقة كيف ان المعطي الجديد هو تحرك الجماهير العربية ورفع هذه الشعارات والمعطيات ولكن ايضا تم تجاوز خط احمر كبير عندما يرفع صور شخص عالم دين بعمامته السوداء في قلب جامع الازهر اعتبر هذا تجاوزاً كبيراً كأنه شخص قادم من المريخ.


ربما عام 2013 أيضا نستحضر كيف أن هناك رغبة بضرب الرموز بالشيطنة والتشويه والمسلسل دائما مستمر، هناك أيضا نقطة ثالثة أود أن أشير إليها في هذا الحراك السياسي واحدة من الاشكالات الكبرى ايضا انه يراد لنا نحن العرب أن نكون ايضا وسطاء بيننا وبينا اسرائيل حتى في حرب تموز اريد أن يكون لبعض اللبنانيين أن يلعبوا دور الوسيط، القضية ليست حسن نية ولا سوء نية لكن هذه المحصلة بدل ان يواجه اللبنانييون والعرب عدوانا اسرائيليا ناجزا ويتضامنوا بعدها نتحاسب لكن من اللحظات الاولى نمارس عمل الوسيط على قاعدة ماذا اننا سوف نفشل وننهزم وهناك دمار لكن كما تحدثنا عن اثمان الخيبة التي نكررها يوميا عن إسرائيل، في نهاية الحرب عدد من العرب وربما حتى من غير العرب حصدوا ثمن خيبتهم لأنهم راهنوا على تدمير حزب الله والمقاومة لا نتحدث عن حزب الله كحزب ولكن نتحدث عن المقاومة كخيار استراتيجي من أجل المواجهة ورفع عزة العرب، 2006 كان في ذلك التاريخ 2013 نستحضره ايضا بعزة وعنفوان كونوا معنا غدا سوف نتحدث عن كثير من القضايا من بينها كيف صمدت مارون الراس وما سر ذلك الخطاب الذي القاه السيد نصر الله هو على الشاشة كان خطابا قويا بالمضمون لكن كان خطاباً رديئاً في الشكل ما الذي استتبعه ذلك الامر كونوا معنا في أمان الله.