تموز الحكاية

برنامج يوثّق لعدوان تموز ٢٠٠٦. تقديم غسان بن جدو، وإنتاج نيكول كاماتو وزاهر العريضي، وإخراج طوني عون. إعداد وإنتاج التقارير: نانو ميديا، علي شهاب، حسن عبد الساتر.

21-07-2013

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، في حلقة الأمس تحدثنا كيف أن الوفد الدولي لم يرجع من تل أبيب، آنذاك حدثتكم بأن مفاوضات حصلت هنا من قبل الوفد الدولي كان فيه أربعة أشخاص ولكن كان أهمهم وإن لم يكن رئيس الوفد، السيد تيري رود لارسن خرج بعد لقاءات هنا في لبنان وكان يفترض أن يعود بعد زيارته للقدس المحتلة بمبادرة ما لكنهم هنا أعلموا في بيروت أن الوفد لم يعد، وقدم شروطاً جديدة إضافية عنوانها بشكل أساسي أن إسرائيل مستمرة في الحرب ولن تتراجع بل هناك شروطاً جديدة لن أعود اليها.

في الحقيقة كانت رسالة واضحة وقتذاك ليس من القدس المحتلة ولا من تل أبيب ولا من بعض الاطراف العربية، كان واضحا أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش على لسان السيدة كونداليزا رايس أرادت أن تقول الأمر لي، هذه حربي ونحن مستمرون لاسبيل لوقف إطلاق النار حتى وإن أراد أولمرت او حالوتس أو أي كان حتى نحقق هدفنا الأساسي إقتلاع حزب الله وهذا ما أبلغته رايس بشكل واضح لكل من التقته لاحقا عندما زارت المنطقة العربية وايضا إقامة ما سمته وقتذاك بالشرق الأوسط الجديد وإن كان في الحقيقة بدا منذ اليوم، كنا نحن وقتذاك الجمعة 21 تموز 2006 بدا وقتذاك رغم هذا التهديد والوعيد بأن تناقضا وتخبطا ما بدأ في التصريحات الأميركية حتى السيد جون بولتون السفير الأميركي في الامم المتحدة وهو الذي كان يقوم ايضا على مستوى المجتمع الدولي بحملة التهديد والوعيد، هو أيضا في هذا اليوم تحدث لوسيلة إعلام أميركية وقال يبدو أن الأمور قد لا تتجه بالنسق الذي نريده وتحدث بما يشي بإحباط يؤدي الى إخفاق إسرائيلي بدأ هذا التخبط سوف نتحدث عنه لاحقا لأن هذا مهم.


أمس، في الحلقة الماضية حدثتكم وأنا خارج من عند سماحة السيد حسن نصر الله بأنه وجه رسالة الى أمير قطر، أنا دونتها وقتذاك هو حدثني باللغة اللبنانية العامية لكن أقولها الان بالعربي الفصحى ما يلي: أتمنى أن تبلغ سمو الأمير شكرنا له على موقفه السياسي والإعلامي، نحن ندرك أن المعركة طويلة أصلا هي اصبحت حربا شاملة، بكل ما للكلمة من معنى، هو بإتصالاته وعلاقاته يعرف ذلك وأنا أؤكد أننا صامدون ومستمرون، لم نختر الحرب لكنهم هم اختاروها، ولن نستسلم أبدا بل نحن سننتصر بعون الله.


نحن نتحدث أيها السادة في طابق سادس في بناية في ضاحية يبروت الجنوبية، وكنا وقتذاك من بعيد نسمع بعض القصف ويتحدث بهذه الطريقة، أولا حين قال أرجو أن تبلغ سمو الأمير هو فعلا ذكرها لي سمو الأمير وحدثتكم كيف أن أدب هذا الرجل السيد نصر الله كان يتحدث بالالقاب التي يحملها أي شخص يلتقيه، لم يكن مضطراً السيد نصر الله ونحن في تلك المنطقة أن يقول بلغ سمو الأمير، كان يمكن أن يقول ببساطة بلغ الأمير لكن بلغ سمو الأمير لأن هذه جزء من تركيبته وثقافته وليست مصطنعة.


النقطة الثانية انه شكر ولم يطلب شيئاً على الإطلاق، كان يود أن يشكر لأنه موقف سياسي وإعلامي كبير لدولة قطر في تلك الحرب وقتذاك، وهذا موقف أخلاقي من السيد حسن نصرالله لكن ايضا بلغ رسالة سياسية واضحة من دون طلب أي شيء، مفادها نحن لم نختر الحرب ولكننا مستمرون وسوف ننتصر ولن نستسلم ليست هذه الكلمات بالمناسبة موجهة الى شخص أمير قطر لكن ربما موجهة الى من يعنيهم الأمر لأنه واضح أن أمير قطر كان بإتصالات مستمرة مع من يعنيهم الأمر في المجتمع الدولي لاسيما الولايات المتحدة الأميركية، أين كان وقتذاك أمير قطر في اليوم التالي طلبت إتصالاً بأمير قطر وقالوا لي بعد حين فهمت أنه ليس موجودا في الدوحة ولكنه في عمق البحر، الحقيقة لم أكن أعرف أين هو بالتحديد كان في سردينيا على يخته، قبل عامين علمت كان معه على متن يخته السياسي الكبير والكاتب محمد حسنين هيكل. أمير قطر وقتها كان يعتقد بأن الذي سيتصل به هو شخص السيد حسن نصر الله وربما الاستاذ هيكل قال استبعد لكن ننتظر فإذا أنا ابلغ الرسالة الى أمير قطر الذي قال أنا شاكر لهذا الكلام لكن تعرف يا أخ فلان نحن دولة صغيرة ولا نستطيع أن نفعل شيئاً، وانا للحقيقة أضف شيئاً من عندي لأمير قطر وقلت له يا سمو الأمير عليك ان تعلم أن لبنان الآن يدمر، يقصف في حرب تدميرية وكانت هناك مناشدة لكل زعيم عربي ولكل شخص في الدنيا أن يقوم بشيء لم يكن أمرا بسيطا التدمير والقصف يطال كل شيء، اليوم سوف نشاهد المجازر الإسرائيلية. بعد قليل ربما نحدثكم أكثر حول ما حصل بعد اللقاء وخصوصا ما كان يخطط له الموساد الإسرائيلي بعد أن نشاهد بيانات الحرب في ذلك اليوم.


بيانات الحرب
الحادي والعشرون من تموز 2006 منطقة صور تتعرض لأكثر من مئة غارة، المقاتلات الإسرائيلية تلقي مناشير تدعو الناس للتخلي عن حزب الله وتطلب منهم إخلاء المنطقة من جنوب الليطاني الى شماله.


مدينة بنت جبيل تعرضت لغارات كانت الأعنف منذ بداية الحرب ونجت بأعجوبة العائلات التي لجأت الى مدرستها الرسمية، قرى منطقة العرقوب تعرضت لقصف مدفعي والنبطية وقراها لغارات جوية.

البوارج والطائرات الحربية قصفت الضاحية الجنوبية منذ ساعات الفجر الأولى، فدمرت العديد من الأبنية منها مبنى الإعلام المركزي لحزب الله.


البقاع ومدينة بعلبك بالتحديد كانت اليوم على موعد مع غارات لم تشهدها منذ بداية الحرب، فقد أستهدفت أحياؤها الشرقية والشمالية بسبع عشرة غارة في أقل من 25 دقيقة ما أدى الى إستشهاد خمسة أشخاص وجرح 21، كما أدت الغارات الى تدمير مؤسسات إقتصادية وزراعية بالكامل.


في البقاع الأوسط تركزت الغارات على قطع الجسور والطرقات الرئيسية والمنافذ التي تربط القرى ببعضها، وصولا حتى قطع طريق عيناتا الأرز واستمرت الغارات على جسر المديرج.


حزب الله رد بقصف مدينة حيفا بعشرات الصواريخ واستهدفت عدداً من المستوطنات الشمالية بالكاتيوشا وصولا الى صفد وعكا. ولليوم الثالث على التوالي إستمرت المواجهات بين حزب الله والجيش الإسرائيلي في مارون الراس ما أسفر عن وقوع أكثر من عشرين إصابة في صفوف الإسرائيليين من بينهم سبعة قتلى وتدمير ثلاث دبابات ميركافا.


غسان بن جدو: أنا سادتي المشاهدين عندما نتحدث عن بعض التفاصيل هي ليست للرواية التاريخية فقط، هناك تفاصيل لا تحدد نوعية الأشخاص والشخصيات والمعايير ولكنها تسطر تاريخا، عندما نتحدث بتلك الطريقة ليس مديحاً لشخص أو ليس إظهاراً لشيء إيجابي فيه، نحن نتحدث عن حرب العالم كله يدمر لبنان وكان هناك قائد يقود هذه المعركة.


تصوروا معي أيها السادة المشاهدون اللبنانيون والعرب لأننا نتحدث عام 2013 انا أتحدث عام 2006، مفيد ونحن نستحضر تلك المحطات التاريخية ان نفكر بمنطق سوف أعود اليه، أكثر من ساعة ونصف الساعة في طابق سادس وكان يتحدث بكل إطمئنان وهدوء هذه معايير قيادة، أنا وعندما أتحدث بهذه الطريقة هناك أقمار اصطناعية ترصد وتراقب وهذا أكيد، ترصد وتراقب وتصور وتسجل، كانت طائرة الإستطلاع الإسرائيلية "أم - كا" تجول وتصول كل الوقت تصور وتسجل، في الوقت نفسه كانت هناك مربعات تجسس هنا في لبنان، أنا حدثتكم عنها وأنا مسؤول عن كلامي، هناك أطراف وعملاء محليون في لبنان كانوا يرصدون ويراقبون ويتجسسون وهناك أطراف عربية هنا في لبنان وضعت لنفسها مربعات بإسم إغاثة ومستشفى كانت تتجسس هل تعلمون أيها السادة قبل يومين أو ثلاثة كنا نتحدث عن الضفادع البشرية ولكنني تدبرت مليا وقلت لن أخوض في هذه النقطة طويلا، لكن اؤكد لكم تصوروا أن هناك من العمالة والتجسس وصل بالبعض من أطراف غير لبنانية وغير إسرائيلية وغير أميركية وغير أوروبية وإستنتجوا ما تشاؤون كان هناك تفكير من جيء بهم ضفادع بشرية من أجل ان تتجسس وتتلصص ولعلها ترصد شيئاً كان في الحسبان ان القيادة في الاوزاعي على ساحل البحر ولن أخوض كثيرا في هذه المسألة.


أنا عندما أتحدث في تلك المرحلة وكيف أن هناك ذلك الهدوء كنت أقرأ مذكرات الرئيس جورج بوش، لماذا استشهد بالرئيس بوش لأنني قلت بوضوح في الحلقة الماضية رئيس الأركان هنا الشهيد عماد مغنية، نظراؤه ثلاثة حالوتس، بيرتس، أولمرت لكن لأنها كانت حرباً عالمية بكل ما للكلمة من معنى كان نظير السيد حسن نصر الله جورج بوش.


كان هذا بعد 11 ايلول، يقول الرئيس جورج بوش فيما كنت على وشك أن أغفو رأيت ظل أحدهم عند باب غرفة النوم كان يتنفس بصعوبة ويصرخ سيدي الرئيس إن البيت الأبيض يتعرض لهجوم لنرحل. قلت للورا سيدة البيت الأبيض إننا بحاجة الى التحرك بسرعة لم يكن لديها الوقت لوضع العدسات اللاصقة فتمسكت بي، أمسكت رداءها ووجهتها بذراع واحدة في حين حملت بارني الكلب الاسكتنلدي على الذراع الأخرى ناديتهاا سبوت الكلب الأنكليزي، كان عندهم كلبان، للحاق بنا، كنت حافي القدمين وكنت أرتدي سروال الركض وقميصا لابد أننا بدونا غريبي الشكل جعلنا أعضاء الأمن السري نجري بسرعة لنخرج من مركز السكن باتجاه الملجأ تحت الأرض، سمعت بابا ثقيلاً يغلق وصوت قفل مضغوط حين دخلنا النفق، هم بنا العملاء عبر باب آخر ضربة مدوية فهسهسة تحركنا الى اسفل الممر، مرورا بالموظفين الجالسين في الخارج حتى وصلنا الى المركز الرئاسي لعمليات الطوارئ بعد بضع دقائق دخل جندي متطوع الى قاعة المؤتمرات تكلم عمليا سيدي الرئيس إنها تخصنا فالطائرة المقاتلة من طراز اف 16 حلقت فوق نهر البوتوماك وهي ترسل إشارة خاطئة هذا اليوم الذي بدأ بالهرولة يقول الرئيس بوش اليوم الذي بدأ بالهرولة على ملعب الغولف إنتهى بتدافع بإتجاه المخبأ للهرب من هجوم محتمل على البيت الأبيض.


القادة الإسرائيليون الذين يعيرون قادة المقاومة في لبنان بأنهم كانوا يعيشون في المخابئ عليهم أن يقرأوا هذه المذكرات ولست أدري حين قصفت تل ابيب من قبل المقاومة الفلسطينية العام الماضي، أين كان قادة إسرائيل وقرأنا انهم كانوا ايضا في المخابئ ورغم أن الصواريخ كانت فجر 3 والحد الاقصى فجر 5، تذكروا هذه العبر من أجلنا نحن العرب ليس من أجل حزب الله ولا السيد نصر الله ولا المقاومة في لبنان قد يكون هناك إختلاف على كل شيء ولكن تذكروا بأنه في هذه اللحظات بشكل أساسي ينبغي أن لا ندمر كل ما لدينا من مرتكزات وإنجازات وإنتصارات قد نختلف على قضية لكن ينبغي ان لا نخدع ولا نقع في كمين الخطابات الإعلامية والسياسية والدينية لندمر كل شيء، في النهاية سوف نتدمر بذاتنا، الحراك السياسي في ذلك اليوم كان مهما جدا سادتي المشاهدين نشاهده سوية.


الحراك السياسي
فيما آلة الحرب الإسرائيلية تمعن في قتل الأبرياء زار لبنان وزير خارجية فرنسا فيليب دوست بلازي للمرة الثانية خلال العدوان مؤكدا العمل على الحلول لوقف إطلاق النار، لكن الولايات المتحدة أفشلت كل المساعي لوقف العدوان عبر مجلس الأمن، وجدد المندوب الأميركي جون بولتون دعمه لإسرائيل واصفا حزب الله بالمنظمة الإرهابية.


بدورها وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس رفضت التحدث عن وقف إطلاق النار قبل التوصل الى شروط محددة، متحدثة عن آلام مخاض ولادة شرق أوسط جديد، ووصفت الرئيس السنيورة بالرائع.


الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ندد بالصمت الدولي، وحذر من امتداد العدوان الى دول أخرى. في لبنان راوحت الحركة السياسية مكانها فظل رئيس الجمهورية العماد أميل لحود على موقفه من أن الهجوم الإسرائيلي على لبنان كان مخططاً له وأعتبر في حديث تلفزيوني لمحطة أميركية أن الإسرائيليين كانوا يحتاجون فقط الى ذريعة كما حصل في إجتياح عام 82.


لم يمنع الإجتماع الرباعي لتطويق المساعي الإسرائيلية للفتنة الداخلية الذي عقد في دار الفتوى بحضور الرئيسين فؤاد السنيورة ونبيه بري والمفتي محمد رشيد قباني والشيخ عبد الأمير قبلان لم يمنع مجلس المطارنة الموارنة من إصدار بيان تساءلوا فيه ما إذا كان خطف جنديين يستأهل تقطيع أوصال بلد بكامله لكنهم رأوا أن الوقت ليس لتأدية الحسابات إنما للتضامن والتفاهم.


في هذه الأثناء تابع رئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري جولاته، فالتقى بالرئيس الفرنسي جاك شيراك ودعا بعد اللقاء الى عدم إلقاء مسؤولية الحرب على أحد من اللبنانيين لكنه دعا حزب الله مجددا لتسليم الأسيرين الإسرائيليين الى الحكومة اللبنانية.


وبرز موقف لافت للرئيس سليم الحص الذي نصح السنيورة بإقامة جسر تواصل مع حزب الله بواسطة الرئيس بري، غير أن دعوة الحص للتضامن الوطني لم تلق الكثير من التجاوب لدى الرئيس السابق أمين الجميل الذي ألتقى السفير الأميركي جيفري فيلتمان في دارته في بكفيا ليعلن بعدها أن حزب الله تفرد بقرار الحرب.

غسان بن جدو: رغم ما شاهدنا الآن لقاء بين الرئيسين فؤاد السنيورة ونبيه بري والشيخين محمد رشيد قباني مفتي الجمهورية وأيضا رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، وقيل وقتها وعنون أن الهدف منه منع الفتنة الداخلية، بالحقيقة كان هناك أيضا بعض التفاصيل البيان الذي كان يفترض أن يخرج وخرج بشكل جيد كان فيه بعض التفاصيل لأنه كان بعض الجمل التي تمر عبر الرئيس بري ثم الى الرئيس فؤاد السنيورة في بعض الجمل التي حذفت لأن أحد هؤلاء الأربعة وهو مرجعية سياسية وليس دينية لم يرض ان يذكر في هذا البيان مصطلح دعم المقاومة، لكن المبدأ في حد ذاته جميل وجيد يخرج بذلك البيان او غيره، المبدأ لماذا والحرب تدك لبنان وعدوان اسرائيل وليس عدوان شقيق، عندما صدام حسين غزا الكويت إنقسم العالم العربي وكان أمرا طبيعيا هناك من يعتبره ايجابيا وهناك من يعتبره أمرا سلبيا، لكن هل يعقل نحن العرب ان يعتبر فرد أو جهة ان عدوانا إسرائيليا ينبغي أن نختلف عليه لأن هذا يتحمل المسؤولية ولا يتحمل المسؤولية، لماذا اصلا يجتمع قادة سياسيون ومرجعيات دينية من أجل وأد فتنة مذهبية والحال أن هناك عدوانا إسرائيليا القضية لماذا؟ لأن نحن نتحدث وأشير الى هذه النقطة والأمر لايزال مستمرا طالما هناك حقن طائفي ومذهبي وشحن وتخوين سوف نستمر بهذه المسألة.


إسرائيل في كل مرة تستطيع أن تعتدي على من تشاء وهي مطمئنة الى أن هناك جهة أخرى ربما تنتقدها او تقف ضدها، هذا الأمر لا يتعلق بلبنان فقط بل أيضا بفلسطين وبشكل أساسي في غزة عندما تعتدي إسرائيل على غزة على أي طرف كان، حماس، الجهاد، الجبهة الشعبية أيا كان الكل ينبغي ان يتضامن مع غزة والمقاومة أيا كان الخلاف والرأي، لأن هذه العبر الأساسية عندما نستحضر كل هذا الحديث في هذا الوقت.


حدثتكم سادتي وقلت عندما غادرت مكان السيد حسن نصر الله قرأت بعدئذ لم أكن أعرف بتلك الليلة ولكن قرأت من صحف إسرائيلية وعبر موقع عربي نقلها عن صحيفة اسرائيلية ان الموساد الإسرائيلي فكر وقتذاك بإختطافي كان يفكر في تلك الليلة أن يتم اختطافي عله يحصل على معلومات ومعطيات لذا عندما وصلت قلت مباشرة على الشاشة أنا لا أعرف شيئاً وكان أمرا طبيعيا كنت أدرك أن الإسرائيليين سوف يصابون بالهستيريا والهلع كيف هذا الرجل الذي كانوا يتحدثون عنه أنه قد يكون اصيب أو قتل بعد قصف لأربعين طائرة وبأكثر من 15 طناً من القنابل يخرج عليهم بهذه الطريقة.


ثمة أمر آخر، وعدتكم به يوم أمس في ما يتعلق بالأنجال هذه تحمل ايضا عبرة ورسالة، حدثتكم عندما كنت مع سماحة السيد أن هناك نجل لقائد عسكري كبير وكيف كان يمكن أن يضحي بنفسه حتى لا تصيب السيد ولو شظية واحدة، هذه حالة موجودة لدى المقاومة لن أذكر عدداً كبيراً من الأسماء أذكر فقط إسمين ممن عرف لدى جمهور المقاومة ربما بقية اللبنانيين لا يعرفون بالتأكيد عدد كبير من العرب لايعلمون هذه المسألة، في تلك الحرب كان هناك نجلا قائدين للحزب، نجل الشيخ نعيم قاسم نوجه له كل الخير وهو كان ضمن الوحدة الصاروخية وأصيب وكان في المستشفى وألتقيت وقتها الشيخ نعيم قاسم وسألته صحيح أصيب أبنك قال نعم، نعم إبني اصيب وكان في الوحدة الصاروخية وهو في أحد المستشفيات وهو يتحدث بهدوء كبير وكان يتوقع أن تبتر كل قدم إبنه، النجل الثاني هو نجل رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد نجله كان في القتال ولم يصب ولكن اللافت ان الحاج محمد رعد لم يكن يعرف عنه شيء، انتهت الحرب وبعد خمسة أيام ولم يعد ولم يكن هناك أي مشكلة وكان الحاج محمد رعد ومن معه يعتقدون وأهله وزوجته أن أبنهم قد يكون فقد او استشهد وأذكر جيدا أنني التقيته وكان هادئا.


قد يكون هناك أنجال ونعرف أن هناك أنجالاً آخرون ولكن فقط أذكر هذين الشخصين لأنهما عرفا لدى جمهور المقاومة، الهدف مما أذكره ايها السادة الذي يغامر لا يقامر بأبنائه الذي يقود المعركة للتلهي او ليكون ورقة لدى إيران او سوريا لايرسل أبناءه للإستشهاد حتى وإن كانوا يعتبرون في عقيدتهم أن الاستشهاد حسن وجيد والذي يغامر ويذهب بأبنائه الى القتال والمقاومة لايغامر بجمهوره ولا بأهله وشعبه هذا درس ايضا لمن يريد أن يعتبر، كان هناك ايضا وضع عسكري وسياسي هش وأثمان الخيبة وستعرفون لماذا في هذا التقرير.


أثمان الخيبة
كان الهدف الأميركي للحرب الإسرائيلية على لبنان في تموز 2006 تغيير الأوضاع الاستراتيجية في المنطقة بحسب ما أعلن المندوب الأميركي في مجلس الأمن آنذاك جون بولتون وكان واضحا أن تداعيات فشل إسرائيل في القضاء على تهديد حزب الله سوف تضر بشدة بالرؤية الأميركية للشرق الاوسط الجديد، لعبت رايس دور سفيرة إسرائيل في العالم فتنقلت بين العواصم العربية والغربية لتضمن أن الحرب سوف تنتهي بكسر حزب الله.


مارست الدبلوماسية الأميركية كافة الضغوط لتعطيل إمكانية إصدار قرارات دولية توقف العدوان وأطلقت حملة أن الحزب يخدم الأجندة السورية الإيرانية على حساب لبنان، في وقت كانت تروج لخطة بنشر قوات دولية بقيادة حلف شمال الأطلسي في الجنوب.


صباح هذا اليوم، اجتمعت رايس بإيهود أولمرت لم يتوقع أحد مفاجآت من اللقاء، خاصة أن الوزيرة الأميركية أعلنت قبل وصولها الى تل أبيب أن الظروف غير مؤاتية لوقف إطلاق النار.


بعد التأكيد على الدعم المطلق لإسرائيل في عملياتها أضافت رايس بندا جديدا الى لائحة المهام الإسرائيلية عدم إسقاط حكومة فؤاد السنيورة.


كانت رايس دائمة الطلب الى إسرائيل بتحديد المدة الزمنية التي تحتاجها للقضاء على حزب الله ولما فشل هذا الهدف أعطتها مهلة أخيرة لمدة أسبوعين قبل أن يتبلور قرار في مجلس الأمن بوقف إطلاق النار، أتت رايس الى تل أبيب مرارا لتفحص عن قرب مسار العمليات العسكرية ولتحدد مستوى التصعيد العسكري الذي من شأنه تحقيق الهدف بأسرع وقت ممكن، بحسب "سيما كادنون" المحللة السياسية في يديعوت أحرنوت.


بعد الحرب وجه سياسيون وصحافيون إسرائيليون انتقادات شديدة لصناع القرار الإسرائيليين لرضوخهم للمطالب الأميركية بمواصلة الحرب بغض النظر عن المجريات الميدانية.


في واشنطن حلت خيبة الأمل في أروقة الدبلوماسية حتى أن جون بولتون لم يخف في حديثه الى هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي المشاعر الأميركية إزاء فشل إسرائيل في القضاء على حزب الله.


غسان بن جدو: في الحقيقة هو السيد جون بولتون أصيب بإحباط شديد خصوصا بعد نهاية الحرب لأنه كان يعربد داخل مجلس الأمن وكان طاووساً يتحدث امام السفراء وسوف نتحدث عنها لاحقا وكيف حصلت المفاوضات الشرسة في ما يتعلق بالقرار 1701 لكنه اصيب بإحباط شديد بعد نهاية الحرب، بالمناسبة 21 تموز كان يوم جمعة اضطرت القوات الإسرائيلية ان تستدعي قوات الإحتياط كان دليلا كبيرا على مدى الفشل والإخفاق الذي كانت تتكبده القوات الإسرائيلية بما فيها ومقدمها قوات غولاني وإيغوز وكل وحدات النخبة ونخبة النخبة أمر ينبغي ان نتحدث عنه خصوصا وأنه حتى هذا اليوم بعد كل الأيام التي مرت لم تستطع قوات إيغوز وغولاني أن تحتل وتسيطر على تلة مارون الراس، هذا أمر ينبغي ان نتحدث عنه غدا لأنه غدا في الحلقة المقبلة سوف أركز على الإنجازات العسكرية التي حصلت من قبل المقاومة عندما نتحدث عن كل هذه الانجازات البشرية هي ليست قضية عقيدة فقط وإيمان فقط وحسابات سياسية فقط، كان هناك أيضا عمل على الأرض وانجازات عسكرية حقيقية جدية هي التي كبدت الهزائم والإنتكاسات والإحباط والفشل للقوات الإسرائيلية التي منيت بها، غدا أيضا في الحلقة المقبلة أحدثكم لماذا قالت السيدة نائلة معوض للسيد مروان حمادة برافو في أمان الله.