تموز الحكاية

برنامج يوثّق لعدوان تموز ٢٠٠٦. تقديم غسان بن جدو، وإنتاج نيكول كاماتو وزاهر العريضي، وإخراج طوني عون. إعداد وإنتاج التقارير: نانو ميديا، علي شهاب، حسن عبد الساتر.

اليوم الواحد والعشرون

 

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، اليوم هو الثلاثاء 1 آب 2006، نحن لإنزال في تداعيات مشهد مجزرة قانا، وأنا حدثتكم يوم أمس وقلت لكم بعد مجزرة قانا بأقل من 24 ساعة نستطيع القول إنه بدأ العد العكسي الجدي لتسوية سياسية ولإخراج إسرائيل من مأزقها العسكري الحقيقي، ظاهر السطح وقتذاك كان يشي بأمور أخرى تماما، كانت التصريحات الإسرائيلية لا تزال متصاعدة وحتى هذا اليوم اتخذت القيادة الإسرائيلية السياسية العسكرية، إجراءات ومبادرات عسكرية جديدة حتى تظهر بعكس تماما ما كان يدور تحت الطاولة، الجانب الأميركي لا يزال يصعّد، للأسف بعض التصريحات العربية مازالت في نكدها على المقاومة آنذاك وكأن شيئا لم يحصل، وكأنه لم تمر أكثر من ثلاثة أسابيع على صمود المقاومة وهنا بهذه الطريقة، هذا اليوم بالتحديد بدأ نستطيع أن نقول سباق المبادرات، كنت حدثتكم عن المبادرة التي طرحها الجانب الفرنسي، والحقيقة أن هذه المبادرة كانت مبادرة أميركية بخطاب فرنسي وبأداء فرنسي والأيام اللاحقة أكدت هذه المسألة، أي أن فرنسا ما لم أقله أمس ويوم أمس كنت أتحدث فقط عن المبادرة الفرنسية وما كان يقوم به وزير الخارجية فيليب دوست بلازي، من مساع ولقاءات وعروض ويوسط الحكومة والرئيس فؤاد السنيورة والحقيقة لم يكن الجانب الفرنسي الا كومبارس لما كانت تريده الولايات المتحدة الأميركية والأوروبيون أنفسهم هم الذين سيكشفون هزال الدور الفرنسي آنذاك.


قلنا مع ذلك لا تزال المبادرات مستمرة. اليوم تم لقاء بين وزير الخارجية الإيراني متكي الذي كان هنا في بيروت وأيضاً فيليب دوست بلازي ومتكي أيضاً التقى برئيسي مجلس النواب والحكومة ثم انطلق إلى دمشق. عرضت عليه هذه المبادرة والحقيقة الموقف الإيراني كان آنذاك موقفا معارضا لنقطة جوهرية أساسية يتفق في شأنها مع المقاومة، وهي رفض إنشاء قوة دولية جديدة بصلاحيات أخرى ومهام جديدة وربما بأداء على الارض جديد.


أنا عندما أتحدث عن الرفض الإيراني أود أن اشير ساداتي المشاهدين إلى نقطة قد تفيدنا من حيث المنهج وليس بالضرورة تعيدنا إلى ما حصل عام 2006، عام 2006 كان هو مركز الاختبار الحقيقي ليس فقط للنوايا والأداء وليس فقط لإيران وسورية والعرب ولجانب من اللبنانيين، كان مختبرا حقيقا لفرز جدي وفي الوقت ذاته أيضاً المقاومة في لبنان نستطيع أن نقول إنها تأكدت كيف أن إيران تدعمها بلا حدود لكن الأمر الذي أود أن أشير اليه ليس هذا التأييد وهذا الدعم، لأنني لا أضيف أمرا جديدا بل على العكس، هناك من خصوم المقاومة من يقولون بوضوح إنه لا يوجد دعم إيراني لحزب الله بل إن حزب الله هو القوة المتقدمة للحرس الثوري الإيراني لكن في ذلك الوقت وتلك الحالة لم يكن الجانب الإيراني يسقط شيئا على المقاومة، لا رؤيته السياسية لا خطته العسكرية لا خطاب المقاومة لا كيف يمكن أن تدير المعركة على الإطلاق. كان الجانب الإيراني كل ما يستطيع أن يقوم به هو أن يؤيد ويتوسط اذا صح التعبير مع الدعم الكامل، وهذه عندما أقولها لأن الأمر لا يزال مستمرا حتى اللحظة.


حين نتحدث عن أن المقاومة في لبنان هي التي تدير سياساتها وتحدد استراتيجياتها فهذا الكلام أثبته الايام وحرب تموز أكدته بما لا يدع مجالا للشك، طبعا هنا حتى لا أبالغ وأقول لا أتحدث عن حزب الله كأنه يعيش في زحل يتصرف لوحده يدير معاركه لوحده، يتمول بمفرده ليس هذا، هو ضمن منظومة ضمن محور، ولكن أنا أتحدث عن سياساته القائمة هنا في لبنان وفي معركته مع إسرائيل رغم أن تلك المعركة والحرب تداعياتها لا تتعلق فقط بلبنان، ولا تتعلق فقط بحزب الله لكن تداعياتها سلبية أو إيجابية تتعلق بالمحور والمنظومة كاملة مع ذلك، فإن طهران التي تمول حزب الله كما يقول السيد نصر الله وتدعمه بالسلاح مع ذلك لم تسقط عليه لم تفرض عليه أي شيئ في ذلك الوقت، هنا نستطيع أن نقول هذا عنصر شجع وساهم في أن قيادة حزب الله تتخذه منهجا واستراتيجية بشكل فيه كثير من رؤية الوضوح وبدعم من الخارج وليس العكس، وربما في لاحق الأيام سوف أكشف لكم عرضا سورية مغرياً جداً وهاماً جداً واستراتيجياً جدا، ولكن مع ذلك المقاومة هنا في لبنان تعاطت معه برأي حسب توجهها وخيارها وقراءتها وليس بالضرورة حسب ما كانت تنظر اليه دمشق هذا فيما يتعلق بالجانب الإيراني.
إذا نحن نتحدث عن الجوانب السياسية والمبادرات لكن في الوقت نفسه، هذه الليلة بين 1 و 2 آب عام 2006 شهدت أكبر عمل إستعراضي مسرحي سينمائي هوليودي عسكري إسرائيلي سوف نتحدث عنه لاحقا قبل ذلك البيانات العسكرية.


البيانات العسكرية
الأول من آب 2006، مجموعتان من وحدات هيئة الأركان وشيلدات في الجيش الإسرائيلي تقومان بعملية إنزال عند المدخل الشمالي لمدينة بعلبك بالقرب من مستشفى دار الحكمة في منطقة تسمى التل الأبيض حيث دارت اشتباكات عنيفة بين القوة الإسرائيلية وحزب الله والجيش اللبناني، وسرعان ما أغار الطيران الحربي على المنطقة للتغطية على انسحاب قواته.


وفي الجنوب اشتبكت مجموعة من حزب الله مع قوات من لواء غولاني عند محور عيتا الشعب – القوزح – راميا، ونجحت في تدمير دبابة وجرافة إسرائيلتين.

الناطق بإسم الجيش الإسرائيلي اعترف بمقتل ضابط وجنديين وإصابة خمسة وعشرين آخرين بجروح خلال اشتباكات مع عناصر حزب الله في بلدة عيتا الشعب. كذلك شهدت العديسة وكفركلا والطيبة اشتباكات عنيفة بين الحزب وقوات إسرائيلية.


وفي سياق ردهم المتواصل على القصف والمجازر الإسرائيلية بحق المدنيين في لبنان، قصف حزب الله المستوطنات الإسرائيلية شمالا، المدفعية الإسرائيلية إستهدفت مدينة بنت جبيل والقرى المحيطة وتعرضت مدينة صور وضواحيها لغارات عنيفة وقصف من البوارج الحربية وأغارات الطائرات على الطرق الرئيسية في مدينة النبطية وإقليم التفاح.


واستهدفت الطائرات الحربية الطرقات المؤدية إلى الهرمل وبلدة القاع مركزة غاراتها على الطرق التي تربط مدينة بعلبك بحمص، كما شنت الطائرات غارات على الطرق الجبلية التي تربط بين قرى البقاع الغربي والأراضي السورية.


غسان بن جدو: حتى يكون كلامي أكثر دقة وأعطيكم مثلا حيا، ربما لا تذكرون لكن في بداية هذه الحلقات أنا أشرت إلى ان المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني إجتمع مع بداية المعارك حتى يدرس وضع لبنان والعدوان الإسرائيلي على لبنان، وقلت لكم آنذاك بأن الرأي العام في المجلس الاعلى واذكر المجلس الأعلى هو أعلى سلطة دفاع وما يتعلق بالجانب الأمني والدفاعي والسياسة الخارجية في إيران، وموجود فيه أركان الدولة كلها، اشرت آنذاك ووصفت برأي النشاز كان ينظر بغير ماهو كان شبه إجماع لما يحصل هنا، لكن أقول بأكثر وضوح وصراحة حتى أدلل على ما كنت أشير اليه قبل قليل في الحقيقة لم يكن رأيا نشازا بمجرد رأي، أنا أتحدث عن ركن أساسي في الدولة والنظام الإيراني آنذاك وعضو ثابت في المجلس الأعلى القومي الإيراني، الذي كان يعتقد ويقولون بوضوح يا إخوان نحن مع المقاومة صحيح لا نقاش في الأمر، لكن لا ندري ما الذي يمكن أن تؤدي اليه هذه الحرب إلى أي مدى يمكن أن تذهب اليه إسرائيل ونحن ندير الآن مفاوضات عسيرة وقاسية جدا فيما يتعلق بالمفاوضات النووية، ونحن ندير معركة المفاوضات النووية نحن الذين في إيران نمسك بهذا المقود ربما وجود حرب لسنا طرفا مباشرا فيها قد تكون نتائجها لسنا ندري إيجابية ام سلبية قد تشوش على كل هذه المسألة وكان هناك رأي دفع بااتجاه أن يزور بيروت وزير الخارجية متكي ليست هذه الزيارة ولكن زيارة في بداية تلك الحرب أن يبحث مع المقاومة ما الذي يمكن أن تفعله وماذا تخطط له وكيف ترى المسألة حتى يعود على الأقل إلى طهران ويقدم تصورا كاملا في هذا الجانب.


ربما هذا الأمر وصل إلى بيروت ما كان هناك رغبة في هذه المسألة لكن الأكثر من ذلك ان المرشد خامنئي وقتذاك هو الذي رفض قال إن هذه المعركة تخص حزب الله والمقاومة نحن دورنا أن نؤيد المقاومة، أن ندعمها ونؤيدها بلا حدود، هناك قيادة المقاومة بشكل أساسي السيد نصر الله أدرى بما يمكن أن يفعله ودوري أن أؤيده هذا ما حصل بشكل أساسي، أقول هذا الأمر حتى ندرك المنهج عندما نوثق لهذه الحرب ليس فقط رواية تاريخية ولكن أيضاً المفيد الاشارة إلى هذه النقاط الجوهرية التي لا تزال منسحبة حتى هذا الوقت، وأنا أتحدث بالمناسبة عن المبادرات السياسية والجوانب العسكرية أذكر بشكل دقيق في ذلك اليوم قلت على الشاشة في القناة التي كنت أعمل فيها، طبعا كنا على بينة في الكواليس أننا في بداية حل سياسي يطبخ قلت على الشاشة إذا ضربت بيروت فإن حزب الله والمقاومة سوف ترد مباشرة على تل أبيب، عندما قلت ذلك الكلام إتصل بي دبلوماسي غربي هو جزء من هذه المفاوضات التي أتحدث عنها وغدا ربما سوف نكشف الأطراف الأخرى التي دخلت على خط هذه المفاوضات وهو ليس فقط الجانب الفرنسي.


دبلوماسي فاعل في دولة من هذه المفاوضات اتصل وقال هل هذا الكلام جدي، بمعنى آخر هل أنت تقول رأيا أم معلومة أم هو هذا فعلا خيار المقاومة وحزب الله، قلت له بوضوح ليس فقط في الحرب لكن مع المقاومة حزب الله لا نجتهد ولا نلعب عندما نقول إن حزب الله قرر واتخذ قرارا استراتيجيا أنه اذا ضربت بيروت سوف يضرب تل أبيب هذا الكلام جدي وربما ستكون سابقة، سأل ما معنى ذلك، معنى ذلك أنه رغم ما يقال أن هناك إتصالات سياسية تحت الأرض لكن المعركة سوف تستمر بأكثر شراسة والهدف الأساسي مما كان يقال أن المقاومة مصممة على مفاوضات سياسية جدية على قاعدة العنفوان والنصر وليس على قاعدة الاستسلام وسوف تلاحظون لاحقا ما الذي أبلغه السيد نصر الله إلى حلفائه في المقاومة في هذا الجانب.


أقول هذا الكلام لأنه كما قلت لكم الحراك السياسي لا يزال مستمرا وأيضاً تصريحات من هنا وهناك لا تزال متصاعدة ومتناقضة سوف نلاحظ تصريحات هنا في لبنان وتصريحات أخرى عربية نتابع الحراك السياسي.


الحراك السياسي
بعد الهدنة قررت المقاومة تصعيد قصفها الصاروخي بموازاة التصعيد الإسرائيلي ونقل المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله الحاج حسين الخليل هذا القرار إلى الرئيس نبيه بري، مشيرا إلى أن الفرنسيين قد أبلغوا الجانب الإيراني استعدادهم للمشاركة في القوة الدولية ولكن بضمانة من حزب الله وحركة أمل. علما أن وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي زار بيروت هذا اليوم وناقش مع بري في مشروع حل قدمه وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي قبل أن ينتقل متكي إلى دمشق لبحث المساعي السياسية مع الرئيس بشار الأسد.


ورغم التصعيد العسكري الإسرائيلي بقي موضوع نزع سلاح المقاومة في لبنان محل نقاش وأخذ ورد، فتوجه رئيس الحكومة فؤاد السنيورة لمناقشة مسألة سلاح حزب الله مع الرئيس نبيه بري بحجة أن الدول الاساسية ترفض التوصل إلى إتفاق قبل نزع السلاح، لكن برّي ردّ عليه بأن لا مجال للنقاش حول مستقبل سلاح يقوم بعمل بطولي الآن، طارحا إشكالية مزارع شبعا في الحلول المقدمة وعدم ضمان تنفيذ اي من البنود اذا ما سلم السلاح.

في السياق عينه شددت وزيرة الخارجية الأميركية كونداليزا رايس على أنه يجب أن تكون للحكومة اللبنانية سلطة كاملة على أراضيها، وأضافت أن الدبلوماسية تتحرك قدما وأنه يمكن إعلان وقف للنار خلال أيام، أما السفير السعودي في واشنطن تركي الفيصل فأعتبر أن حزب الله يخوض مغامرة طائشة تحت ستار المقاومة.


وزراء خارجية الإتحاد الاوروبي طالبوا بوقف فوري للعمليات العسكرية في لبنان وأعلنوا أنهم لن يدرجوا حزب الله على لائحة الإرهاب في الوقت الراهن. كما عقد الأمين العام للأمم المتحدة اجتماعا لسفراء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وبحثوا سبل إعلان وقف لإطلاق النار في إطار سياسي للحل.


رئيس الجمهورية العماد أميل لحود أسف لعدم إدانة مجلس الأمن إسرائيل لارتكابها مجزرة قانا والاكتفاء بإجراء تحقيق بذلك. وكان البيان الذي صدر عن القمة الروحية التي عقدت في الصرح البطريركي لافتا في التوقيت بإعلانه ان القاعدة الأساس هي لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي والتصدي له والذي يشكل حزب الله أحد مقوماتها لكن السنيورة لم يخف انزعاجه الشديد لوضع اسم حزب الله في البيان.


غسان بن جدو: طبعا، عندما قلنا أن حزب الله مستعد لأن يضرب تل أبيب إن ضربت بيروت في ذلك الوقت بدأت تصريحات إسرائيلية تهدد وتعربد بأن الحكومة اللبنانية تتحمل المسؤولية ولاتستطيع الآن ان تفعل شيئاً لحزب الله، بالتالي بعد الضاحية بعد الجنوب قد نضرب بيروت وتحدثوا عن المدينة الرياضية لذا كان الجواب بهذه الطريقة طبعا السيد نصر الله على ما أعتقد سوف يعلن هذه الأمر بنفسه، ولكن أيضاً في هذه النقطة وأنا أتحدث عن مجزرة قانا للتاريخ ينبغي أن نعطي الناس حقهم، كما سمعنا الآن موقف الرئيس سليم الحص والسفير تركي الفيصل، أود أن اشير إلى موقف الرئيس السنيورة في الحقيقة الرئيس السنيورة رفض اعتذار إسرائيل عن مجزرة قانا وحجة إسرائيل بأنها استهدفت قانا لأن حزب الله كا يستخدم المدنيين وبعض المناطق هناك والأبنية لإطلاق صواريخ، الرئيس السنيورة رفض بصدق وبجدية هذا الأمر وهذه من الاشياء التي تحسب له، ومن الأمور التي استدعت أن توصف حكومته أنها كانت حكومة المقاومة، في هذا اليوم عندما نتحدث عن التظاهرات، وأنا حريص دائما على التذكير بهذه التظاهرات لأنه بعد كل هذه الأسابيع ورغم التحريض المعادي، لكن الجماهير العربية لا تزال تصاعد في تحركاتها، نتحدث عن أكثر من خمسة الآف تونسي خرجوا في وسط العاصمة بدعوة من الاتحاد التونسي العام للشغل رغم أن الاتحاد لم يكن بالقوة الحالية التي هو عليها الآن لأن قيادته وقتذاك كانت توصف بأنها كانت متعاونة مع السلطة، لكن في الوقت نفسه كان ترفع شعارات تؤيد لبنان والمقاومة وتندد بالتواطؤ الأميركي والأوروبي والصمت العربي تماما كما حصلت تظاهرات عارمة في المغرب وهذا الأمر ينبغي أن نشير إليه بشكل أساسي.


فيما يتعلق بالسفير تركي الفيصل حين يقول بعد مجزرة قانا بـ 48 ساعة حزب الله يخوض مغامرة طائشة تحت ستار المقاومة في الوقت نفسه ندد بما وصفه حمق ووحشية الجيش الإسرائيلي. لابأس من التعليق بعد كل هذه السنوات في اليوم الأول، الثاني، الثالث، الرابع، حيث كانت إتصالات الرئيس الأميركي جورج بوش بقيادات عربية وكان يعدهم بأن هذه الحرب سوف تنتهي في غضون أربع أيام و أن حزب الله لاشك رؤوسه مقتلعه وقياداته سوف تسجن وتسحل وننتهي نهائيا من هذه الجرثومة المسماة حزب الله والمقاومة في لبنان ويستقر لبنان وتستنفر المنطقة، قد يكون هذا الأمر مفهوماً وليس مبرراً، بعد أيام أيضاً بعض الدول العربية لا تزال تمعن في هذه المسألة وتتصل بالولايات المتحدة الأميركية كما كشفت الوثائق الأميركية والإسرائيلية ذاتها للإمعان في أن نقتلع حزب الله ونرتاح منه وسحب سلاحه ونزع سلاحه هذا أمر مفهوم، بعد كل هذه الايام والاسابيع من الصمود والثبات والبقاء لا تزال هناك تصريحات تتحدث عن حزب الله يخوض مغامرة طائشة بعد كل هذه السنوات عندما يسمع صاحبها هذا القول ما الذي سيقوله، ربما لو ننصت اليه سيقول أكررها وحزب الله قام بمغامرة طائشة وغير محسوبة، وسأعاود القول بعد عشر سنوات وخمسين سنة ببساطة لأن نهج المقاومة أصلا لايعنينا هذا خيار نحن نرفضه.


هذا على المستوى السياسي والنظري، بعد هذه الأسابيع الجمهور الذي كان يصاب في المقتل والجثث المتناثرة. ما يجد شخص عربي، مسؤول عربي حرجاً في أن يصف أخاه العربي بهذه الطريقة، بعد كل هذه السنوات ربما للعبرة والتاريخ حتى على مستوى الخطاب والكلام مفيد أنا ضد هذه الطرف وأحمله مسؤولية لكن لا ينبغي أن تخذله وفي الإتصالات السياسية على الأقل لا نخذل الشعب ولا التاريخ، أقول هذا للتاريخ لأن هذه الأمور سوف تتكرر ليس بالحروب والمعارك ولكن تكررت مع المقاومة الفلسطينية بالمناسبة في غزة مرتين ويتم تحميلها المسؤولية، نحن نتحدث عن عبر ونتمنى كجمهور وكمواطنين من بعض المسؤولين أن يتحملوا مسؤولياتهم التاريخية ولا يمثلون أنفسهم فقط بل دول وحكومات وأنظمة.


العاهل السعودي قبل 24 ساعة كان يرد على رسالة لأكبر هاشمي رفسنجاني ويقول هناك رغبة في إحداث فتنة شيعية – سنية، أتحدث ليس فقط عن شخص بل عن ذهنية وخط ونمط خصوصا أنه ربما غداً في الحلقة المقبلة سوف أحدثكم عن وزير خارجية دولة عربية ما الذي أتى لفعله في لبنان وما الذي أراد أن يقوله وأمعن في إبتزاز المقاومة بلسان أميركي فرنسي للأسف ولا تزال رغم هذه التصريحات التي تعبّر عن خيبة بعض العرب إسرائيل لا تزال ممعنة في جني أثمان خيبتها رغم العمل الاستعراضي الهوليوودي الذي أشرت إليه منذ البداية.


أثمان الخيبة
كان العميد تار روسو وهو القائد الذي عُيِّن خلال الحرب كمسؤول عن العمليات الخاصة في الجيش الإسرائيلي متحمسا جدا لتنفيذ عملية عسكرية في عمق الأراضي اللبنانية وشاركه في حماسته أحد الضباط الأكثر خبرة في شعبة الاستخبارات العسكرية الكولونيل رونر، كان الثقة العالية بقيادة العمليات الخاصة وبطواقهما العملاتية سبباً في رهان القيادة السياسية في إسرائيل عليها لتحقيق إنجاز عسكري تاريخي.


في الثامن عشر من تموز 2006 وبعد فشل الحملة الجوية في كسر قدرة الردع لدى حزب الله المتمثلة بإطلاق الصواريخ على شمال ووسط إسرائيل، طرح الكولونيل رونر على هيئة الأركان تنفيذ عمليات خاصة في قلب بيروت يتم بموجبها إنزال المئات من جنود الوحدات الخاصة مثل ساريت متكال وشلباب وماغلان لتتمركز في نقاط محددة وتشن غارات خاطفة على أهداف لحزب الله.


أما الهدف الأساسي الذي وضع للعملية كان تشكيل صورة انتصار حاسم للجيش الإسرائيلي وكي الوعي لحزب الله من خلال الرمزية التي تتمتع بها بيروت كعاصمة للبنان والتي تقع ضمنها الضاحية الجنوبية بما تمثل من ثقل معنوي ومادي لحزب الله.


لكن رئيس هيئة الاركان دان حالوتس رفض الفكرة نتيجة المخاطر العالية لهذه العملية وطالب قيادة العمليات الخاصة ببلورة طرح آخر. عكف تار روسو مع فريقه على دراسة الخيارات المتوافرة إلى أن وصلته معلومة إستخباراتية حسمت الوجهة، فالطبيب الإيراني الذي كانت أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية بقوة أنه عالج العقيد الحنان تننباوم الذي أسره حزب الله عام 2000 لا يزال موجودا في بعلبك وتحديدا في مستشفى دار الحكمة حيث مقر عمله، وثمة تقدير يفيد باحتمال أنه هو أيضاً من يعالج الجنديين الأسيريين ريغيف وغولدفاسر، تحمس رئيس الحكومة اولمرت ووزير الدفاع بيرتس كثيرا لهذه العملية ورأيا فيها عملية شبيهة بعملية عين تيبه التي تم فيها إنقاذ أسرى إسرائيليين بقوة وحدات خاصة.


تم التصديق على العملية وبات الجميع بإنتظار النتائج، قبيل إقلاع المروحيات التي كانت تتحضر لنقل جنود وحدتي ساريت متكال وشلداي، وصلت معلومة تفيد بأن الطبيب الإيراني فقد أثره وهو لم يعد موجودا في بعلبك أصلا، لم يتم إبلاغ أولمرت بهذه المعلومة خشية إيقاف العملية التي رأى فيها روسو ورومر إنجازا كبيرا، فمدينة بعلبك هي بمثابة الجبهة الداخلية اللوجستيه لحزب الله، وبحسب تعبير رومر فإن إنزال قوة كبيرة فيها تنفذ عملية خاطفة سيكون لها تأثير كبير على وعي حزب الله.


في ليل الأول من آب أقلعت مروحيات يسعور وعلى متنها 200 جندي من الوحدات الخاصة لتنفيذ العملية التي سميت بمختصر مفيد إلى مكان قريب من مستشفى دار الحكمة الذي كان حزب الله قد أخلاه قبل عدة أيام وأبقى بداخله على ثلاثة حراس فقط، داهم الجنود طبقات المستشفى وبعض المنازل التي ظنوا أنها مراكز لحزب الله لكنها كانت خالية وفي طريق عودتهم إلى مكان هبوط المروحيات اعتقلوا عدداً من المدنيين من بينهم فتى كان في السادسة عشرة من عمره يرعى الغنم.
طوال ساعات العملية ساد التوتر غرفة القيادة في تل أبيب وحتى الأشخاص الأقل خبرة في الغرفة وعلى رأسهم بيرتس لمسوا في تلك اللحظات حجم تلك المجازفة الكبيرة، اختصر رئيس جهاز الموساد مائير داغان تلك العملية بعبارة واحدة: لقد حدثت معجزة كبيرة لأن حزب الله لم يكن في انتظارنا.


غسان بن جدو: هل تعلمون سادتي المشاهدين، أنه في هذا اليوم 1 آب 2006، اجتمع وزراء خارجية دول الإتحاد الاوروبي يجتمعون كل ستة أشهر من اجل التجديد لأنفسهم وإيجاد دولة أخرى. في ذلك اليوم، الاتحاد الأوروبي طالب الوزراء وقتذاك ليس بوقف إطلاق النار بل وقف العمليات العسكرية بالمناسبة هذا المصطلح وقف العمليات العسكرية، وقف العمليات العدائية، هي التي وردت في القرار 1701 لأن هذا ما كانت تريده الولايات المتحدة الأميركية ليس وقف إطلاق النار، أربع دول هي التي رفضت وقف إطلاق النار بريطانيا، تشيكيا، هولندا، ألمانيا الذي كان يفترض أن لا علاقة لها بكل هذه المسائل، وكان يفترض أن تقوم بدور آخر، دور الوسيط ولا أن تنخرط في هذه المعركة، وطبعا بعدها اكتشفنا هذه السألة، لماذا، ما أود أن اشير اليه للتاريخ في 1 آب عام 2006 هل تعلمون ماذا كان مطروحا على جدول أعمال هذا الاجتماع الوزاري، وضع حزب الله على لائحة الإرهاب عام 2006، كان موجودا بند وضع حزب الله على لائحة الارهاب الآن الذين يتغنون بأن وضع حزب الله او ما يسمى الجناح العسكري لحزب الله اليوم على لائحة الارهاب بسبب أفعاله وما فعله في بلغاريا رغم بطبيعة الحال أي وزير الخارجية البلغاري، قبل أسابيع قال لم يثبت شيئ على حزب الله ولكن ما أود قوله في ذلك الوقت وضع لماذا ؟ اليوم ربما عندما نسمع في بيروت إحدى المرجعيات السياسية والرسمية الكبرى التي تنتقد المقاومة وربما أيضاً سوف تتذكر كما تحدثوا اليوم عن بعض الشخصيات العربية ما الذي قالته وما الذي فعلته ولكن بالأخير التاريخ كان عادلا مع الطرف الآخر وربما ظهرت هذه الشخصيات وأنها خارج التاريخ.


أيضاً عندما يتحدث البعض هنا في لبنان لأنهم يعتبرون بأن المقاومة طرح جناحها العسكري على قائمة الارهاب ربما لإعتبارات اخرى يصفونها بهذه الطريقة ولكن سادتي عندما نسمع مع بعض بأن المقاومة طرحت أن تكون على لائحة الارهاب الأوروبية عام 2006 ولم يكن هناك شيئ السبب فقط إسرائيل. في هذا اليوم أيضاً كان هناك تمنٍّ لحزب الله ولكنني لم أستجب له أنه حصلت عملية إنزال التي كنا نشاهدها في التقرير وأنا علمت بها بعد منتصف الليل، اتصلت بأحد القادة وقلت له هذه معلوماتي فقال بوضوح والله صحيح ولكن لا رغبة عندنا بالحديث عنها لكنني في ذلك الوقت لم أستجب وتحدثت عما حصل من إنزال بشكل تفصيلي ودقيق ولكن أحدثكم عن ثناياها في الحلقة المقبلة بإذن الله.


في الحلقة المقبلة سوف أتحدث عن ثنايا وتفاصيل هذه العملية ومسألة أخرى أن بريطانيا كانت بوجهين وجه نعرفه ووجه تحت الطاولة. في أمان الله.