تموز الحكاية

برنامج يوثّق لعدوان تموز ٢٠٠٦. تقديم غسان بن جدو، وإنتاج نيكول كاماتو وزاهر العريضي، وإخراج طوني عون. إعداد وإنتاج التقارير: نانو ميديا، علي شهاب، حسن عبد الساتر.

اليوم التاسع والعشرون


غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، اليوم هو الأربعاء التاسع من آب عام 2006، نحن نتحدث عن سباق مرير ومحموم بين الجهود الدبلوماسية والمفاوضات السياسية، وبين أيضا السباق الميداني العسكري على الارض. هنا في بيروت كان مفاوضون دبلوماسيون أميركيون بقيادة نائب وزيرة الخارجية السيد ديفيد ويلش.


لكن كان هناك أيضا جانب أميركي غير معلن جانب من المخابرات الأميركية، ومن بعض الضباط من الأمن القومي وكان حديثهم بشكل أساسي عن كيفية انتشار الجيش اللبناني، وكيف سيُسحب السلاح من قوات المقاومة، وأن تكون منطقة جنوبي نهر الليطاني خالية من السلاح والمسلحين، أيضا نتحدث عن الجانب الإسرائيلي لاتزال حملتهم ما تسمى بحملة الفولاذ حملاتهم العسكرية البرية لاتزال مستمرة ويراد لها أن تتصاعد.


وفي هذا اليوم التاسع من آب اجتمع المجلس الوزاري المصغّر وكان يدرس توصية من المخابرات العسكرية بتوسيع عملياتها البرية، وبالفعل صادق المجلس الوزاري المصغر على توسيع العملية البرية وأيضا تعزيز القوات العسكرية بلواء مشاة ولواء مدرع من أجل ماذا ؟ من أجل أن يتقدم بعمق 12 كلم داخل الاراضي اللبنانية، وكان هناك هدف أساسي محوري نحن نتحدث في التاسع من آب عن ضرورة حصول أو إحداث تقدم أساسي في معقل حزب الله التاريخي أي بنت جبيل، لكن كما قلت هذا هو القرار العسكري الذي تم اتخاذه ولكن بعدئذ سوف نناقش ونطلع سوية هل إن هذا الأمر حصل أم لا.


كنت ذكرت لكم أيضا بأن الجانب الأميركي اتصل بالوزير الياس المر في المرة الأولى قبل اجتماع مجلس الوزراء يوم الاثنين، وعاود هذه المرة أيضا الجلوس اليه من أجل مناقشة بعض التفاصيل الجديدة هذا اليوم بالتحديد عاود الاجتماع اليه في منزله في الرابية من أجل مناقشة التفاصيل الجديدة وكان هناك اتفاق وتعهد جازم بأن الجيش لن ينتشر مع وجود سلاح ومسلحين في جنوبي نهر الليطاني.


السيد ديفيد ويلش التقى الرئيس فؤاد السنيورة وأيضا تباحث في ما يتعلق بالقرار الموعود، وهناك بعض النقاط التي تم التفاوض فيها وأيضا السيد ديفيد ويلش التقى جبهة المقاومة برئاسة نبيه بري المفوض بالحوار السياسي في هذا الأمر.


طبعا أيضا في هذا اليوم حصلت أمور عديدة من بينها لقاء هام لم يكن معلنا لقاء بين الرئيس فؤاد السنيورة، الرئس نبيه بري، الدكتور محمد شطح، والوزير علي حسن خليل في عين التينة، كان بينهم خامس لم يكن يفترض أن يكون في تلك الجلسة على الأٌقل بالنسبة للرئيس فؤاد السنيورة نطلع على هذا الأمر بأكثر تفصيل بعد البيانات الحربية العسكرية المستمرة في هذا اليوم.

البيانات العسكرية

التاسع من آب 2006، المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية في إسرائيل يقر توسيع العملية العسكرية البرية، هيئة الاركان تقصي قائد منطقة الشمال الجنرال أودي آدم وتستبدله بمساعد رئيس أركان الجيش موشي كابلينسكي.


هذا اليوم اعترف الجيش الإسرائيلي بمقتل ستة عشر جنديا وجرح أربعين في اشتباكات مع حزب الله في عيتا الشعب ودبل والطيبة ومحور تل النحاس، وقصفت المقاومة بصواريخ من طراز خيبر بيسان وحيفا، وبصواريخ كاتيوشا قاعدتي برانيت وايفانيت العسكريتين.


الطيران الحربي أغار على الضاحية الجنوبية بدعم من قصف البوارج الحربية مستهدفا عدة أحياء سكنية، واستشهد ستة مدنيين في غارات على بلدة مشغرة في البقاع الغربي، و أصيب عسكريان من الجيش اللبناني إثر تعرض محيط مركزهما في مشغرة الى غارات، كما استشهد أربعة مدنيين جراء استهداف منزلهم بغارة في بلدة عرسال البقاعية.


الغارات الإسرائيلية شملت الطرقات الجبلية التي تربط لبنان بسوريا والطريق التي تربط الهرمل بقضاء الضنية وجسرا في عكار والطريق التي تربط بلدات الضنية بالمنية، وشهد الجنوب غارات عنيفة وقصفا من البوارج ما أدى الى محاصرة نحو ألف مدني في قرية البرغلية التي لجأ اليها عدد من أهالي مروحين ويارين.


غسان بن جدو: في هذا اليوم كما قلت كانت المساعي الدبلوماسية مستمرة، وبعد جلوس السيد ديفيد ويلش نائب وزيرة الخارجية الأميركية مع الرئيس فؤاد السنيورة، ايضا جلس مع الرئيس بري من أجل مناقشة البنود التي يفترض أن تكون جزءا من القرار الدولي في مجلس الأمن الدولي المقبل والحقيقة أن السيد ديفيد ويلش لم يضف شيئا كبيرا خصوصا وأن الآنسة رايس اتصلت بالرئيس السنيورة وأبلغته النقاط التي كنت ذكرتها لكم في الحلقة الماضية لاسيما منها السرور بانتشار الجيش في جنوبي نهر الليطاني والتراجع عن إرسال قوات متعددة الجنسيات ولكن أيضا تعزيز قوات اليونيفيل طبقا للفصل السابع، هذا الأمر أيضا السيد ويلش نقله ولم يكن هناك من أمر جديد في هذه الناحية إلا وجود جملة هذه الجملة ذاتها التي ابلغت للحاج حسين خليل من قبل المقدم الشهيد وسام الحسن وقتذاك، سحب السلاح والمسلحين من منطقة جنوبي نهر الليطاني.


حزب الله في ذلك اليوم أكد رفضه لهذه المسألة والحقيقة أن هناك من سّربها لي في ذلك اليوم سرب لي جزءا كبيرا من هذه المعطيات التي كانت تحصل، وخصوصا لأنه كان بد إطلاع الرأي العام ولو بشكل ضبابي كي لا نفسد تلك الجلسات هذه مفاوضات وكان هناك كباش حقيقي، بكل صراحة طرف المقاومة كان حريصا على وقف إطلاق النار لكن أيضا من دون أن يقدم تنازلات جدية.


المهم أن الذي اتصل بي وقتذاك وابلغني جزءا كبيرا مما كان يحصل وخاصة هذه الشروط الأميركية الجديدة ورفض حزب الله لهذا الامر أبلغني ما يلي أن السيد حسن نصر الله أي قيادة المقاومة، السيد نصر الله كان قلقا بشكل كبير مما وصفه بكمين أو خديعة ضمن مؤامرة تحاك ضدنا، وأنا دونته وقتذاك بأمانة أن هناك قلقاً من خديعة ما ضمن مؤامرة تحاك ضد المقاومة يساعد فيها البعض في لبنان والعرب إسرائيل على أن تأخذ في مجلس الأمن باسم الشرعية الدولية ما أخفقت فيه بالكامل على أرض المعركة والواقع، هنا أيضا أكد حزب الله رفضه لأي انتشار لأي قوات دولية طبقا للفصل السابع، ولا طبقا لأي قضية أخرى، بمعنى آخر حزب الله أبلغ الجانب المعني أنه يرفض أي قرار يصدر طبقا للفصل السابع أيا كانت هوية هذا القرار حتى وإن اعتبر البعض أن هذا القرار سيكون مفيدا للبنان، لماذا لأن قيادة حزب الله كانت تدرك سلفا أن هناك كميّنا يحضر لها هذا الأمر كما قلت كان مهما جدا في هذه الأثناء بعد هذه المفاوضات التي حصلت بين الرئيس فؤاد السنيورة وديفيد ويلش، وايضا بين الرئيس بري وديفيد ويلش كان هناك لقاء هام بين الرئيس فؤاد السنيورة والرئيس نبيه بري وكما قلت لكم الدكتور محمد شطح الذي كان مستشارا سياسيا للسنيورة الوزير علي حسن خليل وهنا كان أيضا الحاج حسين الخليل، في الحقيقة كان هناك اجتماع بين الرئيس بري والوزير علي حسن خليل والحاج حسين الخليل عندما جاء الرئيس فؤاد السنيورة وكان لقاؤه غير معلن لإعتبارات أمنية لا تخفى عليكم، ذهب الحاج حسين الخليل الى وراء الباب وهو الذي فتح الباب حتى يدخل الرئيس فؤاد السنيورة والدكتور محمد شطح الى الصالون ودخل الرئيس فؤاد السنيورة ولم ينظر الى الوراء يعتقد فقط اللقاء مع الرئيس بري وفجأة انتبه أن هناك شخصاً بالخلف انتبه لوجود الحاج حسين الخليل، "حاج إنت هون ماذا تفعل " تفاجأ وبغت الرئيس السنيورة لأنه بكل صراحة هناك إعتبارات أمنية والرجل معه حق الرجل حسين الخليل قيادي في حزب الله وقيادي أساسي وجوهري والأميركيون يعرفون هذا الأمر والإسرائيليون يعرفون الأمر، وهم يعلمون أنه كان الرابط الأساسي فيما يتعلق بهذه النقاط وثاني مرة والأخيرة التي يلتقي فيها الرئيس السنيورة بالحاج حسين الخليل تذكرون في اليوم الأول في الثاني عشر من تموز التقيا ولم يكن لقاء ناجحاً.


المهم جلس الخمسة وناقشوا أمورا كثيرة بكل هذه التفاصيل التي كنا نذكرها وفي الحقيقة خرج هذا الاجتماع بمشكلة بصدام بين الرئيس فؤاد السنيورة والحاج حسين الخليل، خصوصا وأنه في ذلك اللقاء الذي كان يفترض ان لا يكون علنيا إحدى الفضائيات العربية على ما أعتقد قناة العربية وربما نقلتها عنها قناة ال بي سي تسرب أليها خبر وجود هذا الاجتماع وأعلنت أن هناك هذا الاجتماع: الرئيس فؤاد السنيورة، الحاج حسين الخليل والرئيس نبيه بري طبعا أربك هذا الامر الاجتماع لأنه كان هناك وضع أمني غير طبيعي والحقيقة لا أحد كان يعرف من أين تسرب هذا الخبر لا أخفيكم بكل صراحة بأن الجميع كان محرجا وخصوصا منه عين التينة لأنه لا الرئيس فؤاد السنيورة كان يعلم بوجود الحاج حسين الخليل والذي يعلم فقط هو الحاج حسين الخليل وعين التينة وحسين الخليل لايمكن أن يسرب الأمر بطبيعة الحال الرئيس بري لا يسرب الامر إذا التسريب من أين حصل خصوصا و أن هذا الامر تم والاجتماع موجود ومستمر، كان يفترض أن يتم إنهاء الاجتماع سريعا وقد تحدثوا عن كل النقاط لكن قبل أن يهم الحاج حسين الخليل بالخروج كان هناك شد عصبي وصدام بينه وبين الرئيس فؤاد السنيورة وكل منهما قال إذا مش هيك سوف تستمر المعركة. الحاج حسين الخليل فلتستمر المعركة ولتستمر الحرب لكن على ماذا؟ وماهي التفاصيل؟ بعد الحراك السياسي.

الحراك السياسي
مع عجز القوات الإسرائيلية في الميدان إزداد الضغط الدبلوماسي لإقرار حل جدي للأزمة، اشتعلت جبهة المشاورات في نيويورك ونشب خلاف بين فرنسا وأميركا ما أرجأ فرص وقف إطلاق النار فأعلنت باريس انسحابها من مشروع القرار المشترك مع أميركا احتجاجا على رفض واشنطن لأي مطلب لبناني ملوحة بقرار مضاد في مجلس الأمن.


تبنى الرئيس الفرنسي جاك شيراك عددا من المطالب اللبنانية عقب اجتماع مصغر لحكومته، واعتبر أن إرجاء وقف فوري لإطلاق النار يعتبر عملا لا أخلاقي، وتحدث عن ضرورة التفاوض مع إيران وسوريا على الرغم من عدم الثقة بهما.


أما المندوب الأميركي في الأمم المتحدة جون بولتون فأكد بعد لقائه عمرو موسى أن المشاورات مع الفرنسيين مستمرة رافضا أي موقف يؤدي الى انسحاب القوات الإسرائيلية ويتيح لحزب الله التسلل من جديد.


في إسرائيل بدا الإرتباك واضحا فقرر المجلس الوزاري المصغر عدم البدء بالعملية البرية في الأيام الثلاثة المقبلة قبل استنفاد الخطوات السياسية في مجلس الأمن كما ركز المجلس على خمسة أهداف مركزية، إعادة الجنديين الأسيرين، الوقف الفوري لكل العمليات العدائية من لبنان ضد إسرائيل، التنفيذ الكامل للقرار 1559، نشر قوة دولية في جنوب لبنان مع الجيش اللبناني، إحباط قدرة حزب الله على ترميم قدراته، مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد وليش كثف من جولاته فزار فؤاد السنيورة مرتين بحضور السفير الأميركي جيفري فيلتمان، الذي أشار الى أن الهدف من الزيارة البحث في آلية تنفيذ قرار مجلس الأمن على الأرض.


وطرح ولش أمام الرئيس نبيه بري التعديلات الأميركية لإدارته على مشروع القرار الذي كان مشتركا مع فرنسا فتحدث عن وقف الأعمال العسكرية من دون أن يذكر ضرورة انسحاب الجيش الإسرائيلي الى ما بعد الخط الأزرق. ويدعو المشروع الأميركي المعدل الى صدور قرار تحت الفصل السابع بتوسيع قوات اليونيفيل الجديدة كما ينص على انسحاب الجيش الإسرائيلي بعد دخول الجيش اللبناني مع قوات اليونيفيل الجديدة علما أن تطبيق هذا البند يحتاج الى وقت طويل بحسب ولش.

وطرح الدبلوماسي الأميركي سحب السلاح والمسلحين من منطقة جنوب الليطاني مشيرا الى أن مزارع شبعا تبقى كما هي في المسودة.


اكتفى الرئيس بري بالتعليق على ما عرضه ولش قائلا، سيد ولش انت كوافيير جيد وتعرف كيف تضع المكياج لكن المرأة بشعة للغاية.


في هذا اليوم أطل السيد حسن نصر الله في كلمة عبر قناة المنار مشددا على أن مساعي الحل الدولية تحاول ضمان مكاسب سياسية لإسرائيل بعد فشلها في الميدان.

غسان بن جدو: هذه الإطلالات بالمناسبة هي تستحق بالفعل حلقات لأنه ربما الجمهور والرأي العام آنذاك كان يعتبر السيد حسن نصر الله كان يراكم اطلالاته فقط حتى يتحدث ويثبت حضوره والحقيقة أنه اكتسب كاريزما عربية كبيرة آنذاك ولكن الآن ونحن نطلع على كل هذه التفاصيل تدركون جيدا أن القضية لم تكن مجرد إطلالات كانت توجيه رسائل حقيقية، وتضع الجميع أمام سقف يحدده سلفا بمعنى آخر وهذا مهم سادتي الاعزاء، صحيح أن المفاوضات تحت الطاولة وهناك كواليس وهناك تنازلات ولكن عندما يخرج السيد نصر الله بذاته ويضع هذا السقف ويضع هذه الحدود، هذا يعني بأن الحزب يعلن صراحة لأي كان وحتى إن كان الذي يريد أن يتصرف بمرونة من أصدقاء أو حلفاء او من الأطراف الأخرى هذا هو السقف المطروح.


المهم الرئيس فؤاد السنيورة في هذه الجلسة التي كنت أتحدث عنها، حدد سبع نقاط تحدثوا طويلا.
أولا: الجيش ينتشر مع انسحاب مقاتلي حزب الله وسحب السلاح الى شمال نهر الليطاني.
ثانيا: لا ضوابط على صلاحية وعمليات الجيش في مناطق انتشاره في الجنوب ( معه حق هذا الجيش اللبناني).
ثالثا: يمكن للجيش اللبناني أن يداهم أي مكان وأن يصادر أي سلاح يعثر عليه مع حصوله على أي معلومة – إخبارية حول المكان والسلاح ( الجيش اللبناني وصلته خبرية من طريق ما أن في هذا المكان يوجد سلاح يستطيع أن يداهمه ويصادر السلاح الموجود هناك).
رابعا: عدم تطبيق هذا الأمر سوف يمنع الجيش من الانتشار وايضا سوف يولّد مشكلة مع اللبنانيين.
خامسا: لا سلاح إلا سلاح الشرعية التي تؤكد سلطة الدولة وبسط سيطرتها على الاراضي كافة، ولن يقبل الجيش يقول السنيورة أي سلاح ظاهر أو غير ظاهر، وهذا شرط دولي محوري لوقف إطلاق النار وإنهاء المعركة ( هذا الكلام وإسرائيل تتكبد مجازر في الميركافا).
غسان بن جدو: بدونها يقول الرئيس السنيورة المعركة مستمرة وأخبروني بقراركم. طبعا الرئيس السنيورة رئيس الحكومة هو الذي يتفاوض ويتحدث هو حريص على وقف إطلاق النار وحماية لبنان وهو ينقل هذه الشروط الموجودة دوليا ويقول هذا الأمر اذا لم نطبق هذا الأمر في ما يتعلق بالجيش اللبناني لن يتوقف إطلاق النار.
سادسا: دولة الرئيس السنيورة يضيف علينا أن نكون واقعيين وأن نميز بين ما نريده وماهو متاح وماهو معروض علينا أيضا معه حق، اي طرف يستطيع أن يفرض ما يشاء لكنه يقول بشكل صريح للطرف الآخر يا إخواننا يجب أن تكونوا واقعيين ربما نحن نريد أشياء لكن هذا المتاح والمعروض علينا، لا سمح الله ليس لأنه وزير مالية يتحدث بمنطق المعروض هذا منطق سياسي، اذا قبلنا كان بها إذا ما قبلنا الحرب مستمرة.
سابعا: يتم تعزيز قوات اليونيفيل وطبقا للفصل السادس وليس السابع رغم تمسك أميركا بالفصل السابع.

غسان بن جدو: الرئيس فؤاد السنيورة يقول أنه مقتنع وسوف يناضل ويتحدث مع القوى الدولية خاصة الولايات المتحدة الأميركية المتمسكة بالفصل السابع، سوف يتم تعزيز قوات اليونيفيل لكن طبقا للفصل السادس وليس طبقا للفصل السابع وهذه تحسب للرئيس فؤاد السنيورة.

النقاش الذي تم في حديث طويل عريض ونقاط وبنود الى غير ذلك الخصها بما يلي أولا الحاج حسين خليل يرد لا نريد أن يتم الغدر بنا، ثانيا انا الخصها صمتنا على الكثير من القرارات هذا ليس كلامي لكن أنا الخصها هذا ما سمعته من الحاج حسين خليل ودونته، صمتنا على كثير من القرارات والمواقف ومحاولات فرض أمر واقع علينا كإحراجنا منذ الأيام الأولى بضرورة بسط الدولة سيطرتها على الجنوب ونحن كنا في عز الحرب والمقاومة في البداية، وهذا كله حفاظ على القرار المشترك (صمتهم) والوحدة الوطنية ولو في الظاهر، ثالثا نحن يا دولة الرئيس في نهاية المعركة ونحقق انتصارات ميدانية كبرى وأنتم بهذه الشروط التي تطرحونها تقدمون المقاومة لقمة سائغة وكأنها مهزومة، هنا جاء تسرب الخبر الذي أشرت اليه فما الذي حصل ؟ بعد أثمان الخيبة الإسرائيلية.

أثمان الخيبة
في الثامن من آب صدرت الأوامر للواء 551 بالتقدم باتجاه بلدة دبل الحدودية للبدء باستعدادت لفتح ممر لوجستي من هناك باتجاه بلدة رشاف لبقية القوات الإسرائيلية التي كانت تتحضر للهبوط والسيطرة على منصات إطلاق الصواريخ، تحركت كتائب اللواء ليلا غير أن العدد الكبير للقوات أدى الى تأخر المسير، وصل الجنود الى دبل فجر التاسع من آب وسارعوا الى الاختباء داخل المنازل بحسب التوجيه الجديد.


كان مقاتلو حزب الله موجودون في بلدة الطيري قد تلقوا في ليل التاسع من آب معلومات استخباريه تفيد عن احتمال دخول قوة إسرائيلية لبلدة رشاف الواقعة شمال دبل فأرسلت المقاومة على الفور طاقما من قناصي الدبابات الى بلدة مشرفة على دبل، واستطاع الطاقم أن يصل الى النقطة المحددة له من دون أن ترصده طائرات الاستطلاع التي كانت تحلق بكثافة.


مع طلوع الشمس رصد المقاومون حركة لجنود إسرائيليين يتجهون الى أحد المنازل أدركت المقاومة أن الدبابات الإسرائيلية لن تتقدم برا إلا بعد تأمين المنطقة لها والتأكد من عدم وجود تهديد من أسلحة مضادة للدروع تستهدفها.


عند الحادية عشرة وخمس دقائق صباحا لمح أحد رجال المقاومة حركة كبيرة لجنود إسرائيليين في منزل مواجه له حيث كانت استقرت سريتان من كتيبة الهندسة التابعة للواء 551، على الفور اطلق المقاوم صاروخا مضادا للدروع اصاب مرأب المنزل الذي كان يوجد فيه أكثر من 30 عنصرا من كتيبة الهندسة فقتل على الفور ستة جنود وأصيب عدد آخر، عمت الفوضى في المكان وأصيب الجنود الموجودون في الطابق العلوي بحالة ذعر شديدة وخاصة أنهم يحملون ألغاما ومواد ناسفة بكميات كبيرة.


لم يجرؤ قائد الكتيبة الذي إختبأ في منزل مجاور لا يبعد سوى 150 مترا على الخروج وسارع الى طلب إرسال المروحيات للمساندة من قيادة الفرقة غير أن الدعم لم يصل خوفا من صواريخ أرض جو المحمولة على الكتف قد تكون بحوزة حزب الله.


تأخرت عملية الإسعاف ولقي جريحان مصرعهما فارتفع عدد القتلى في صفوف الإسرائيليين إلى ثمانية. عند الواحدة والدقيقة الثانية والثلاثين ظهرا استهدف المقاومون قوة إسرائيلية في منزل ثان بصاروخ مضاد للدروع فقتل أيضا جنديان على الفور.


كان جنود اللواء 551 قد خدموا لفترة طويلة في الوحدات الخاصة وهم مزودون بأفضل الوسائل القتالية، وللمفارقة فقد كانوا يحملون صواريخ موجهة من طراز غيل تدربوا عليها لاصطياد العدو عن بعد، بعد الحرب شكا هؤلاء الجنود من أن حجم الوسائل القتالية التي كانت بحوزتهم أعاق عملية إسعاف ونقل الجرحى في دبل.


غسان بن جدو: كان النقاش متصاعدا وفجأة دخل من يقول للرئيس بري خبر هذا اللقاء مع وجود الحاج حسين الخليل على قناة العربية وبعدها على الـ "أل بي سي"، حصل هزة وارتباك أمني ولا أحد يعرف من أين تسرب ويفترض أن الرئيس بري فتح تحقيقا في هذا الامر، لكن بحسب مع أعلم لم يكتشفوا في النهاية من يكون قد سرّب الخبر من الداخل، من الخارج، من الحراس، المسألة كانت غريبة بعض الشيء، يفترض أن الحاج حسين الخليل يدخل بطريقة ما حتى يغادر الرئيس السنيورة من المرآب. شعر الجميع بالحرج وكان يفترض أن يُفض هذا الاجتماع سريعا كانوا قد انتهوا تقريبا من كل شيء هنا تدخل الرئيس نبيه بري وتوجه للرئيس السنيورة، هذا الكلام قاله لي الحاج حسين الخليل وأكده على حسن الخليل في كتابه، على الاقل يقول الرئيس بري للرئيس السنيورة على الأقل يا دولة الرئيس لتعامل الحكومة الحكومة اللبنانية مواطنيها كما تعامل إسرائيل مواطنيها، يبدو أنك تبدو ملكيا أكثر من الملك الإسرائيلي دافع السنيورة عن الأمرفي قضايا تفاصيل أخرى، الحاج حسين خليل خلص للقول بما يلي لن نقبل بهذه الشروط والإذعان نعم نحن مع انتشار الجيش لا لانسحاب المقاومة ولا لسحب سلاحها طبعا لن يكونوا اصلا مقاومين بشكل ظاهر وحتى هذه اللحظة في التاريخ أحد شاهد مقاتلا للمقاومة الإسلامية مقاومة حزب الله ببذته العسكرية جولوا على الجنوب في هذا الامر، اصلا غير موجود بشكل ظاهري، إذا كان الشرط أن ينتشر الجيش اللبناني انسحاب رسمي وعلني وقوي سرا وعلنا لقوات حزب الله وسحب سلاحه خصوصا منه الثقيل فهذا الأمير غير وراد.


السنيورة اذا سوف تستمر المعركة والحرب، الحاج حسين خليل لتستمر المعركة والحرب، وقاطع الاجتماع وخرج وفُض هذا الاجتماع بتلك الطريقة ولم يلتقيا ثانية ونحن نعلم ما الذي حصل بعدئذ في جلسات مجلس الأمن التي سوف نتحدث عنها لاحقا.


أين كان السيد حسن نصر الله ؟ هو القى كلمة، هل تعرفون ؟ معروف انه كان في ضاحية بيروت الجنوبية هو أعلن هذا الامر علنا ولكنه أيضا كان يزور بيروت ويتجول في شوارعها وأكتفي بالقول يا اخواننا المهجرين والنازحين الذين كنتم في حديقة الصنائع عليكم أن تعلموا ان السيد حسن نصر الله كان يطمئن عليكم، كان يشاهدكم وكان يجول في تلك المناطق ربما بعض شوارع بيروت سوف تشهد تفاصيل هذه لاحقا ربما لا يجوز لي الحديث بكثير من التفاصيل، لكن أيضا السيد حسن نصر الله في ليلة من الليالي طلب شيئا يؤكل في شارع ما من محل ما ولن أذكر ما طلبه لكن لم يكن يعلم السيد حسن نصر الله وهو يحب الشاي كثيرا ولا أقدم معلومة للإسرائيليين فهم يعلمون ان اللبنانيين يحبون الشاي ومنهم السيد حسن نصر الله، كان يحب الشاي كثيرا لكن لم يكن يعلم لا هو ولا غيره ولا نحن أن سعر كباية الشاي في لبنان ثمنها سوف يصبح شيئا آخر.

ما ثمن كباية الشاي؟ في الحلقة المقبلة نتحدث عن كباية الشاي في مرجعيون في أمان الله.