أ ل م

برنامج حواري أسبوعي، متخصص بقضايا الفكر الإسلامي، يعالج ملفات راهنة وجدلية من أجل تقريب وجهات النظر والتقارب بين المسلمين، من موقع إسلامي معتدل كبديل عن الإسلام المتطرف.

بدايات التأسيس للفكر التكفيري

يعتبر التكفير منهجاً و مذهباً و إتجاهاً لازم ظهور الإسلام و كان يقوى و يضعف تبعا لتطورات الأحداث في جغرافيا الإسلام رغم أن مجهودات كبيرة بذلت في التاريخ الإسلامي من أجل نزع الفتيل عن نصوص الدم و فتاوى القتل. ضيف الحلقة: الدكتور علي الشعيبي - المفكر العربي والإسلامي.

المحور الأول

الفكر التكفيري في التاريخ الإسلامي.

  • part1.mp4
    part1.mp4

يحيى أبو زكريا: حيّاكم الله وبيّاكم وجعل الجنّة مثواكم.

يُعتبَر التكفير منهجًا ومذهبًا واتجاهًا لازمَ دهور الإسلام، وكان يقوى ويضعف تبعًا لتطورات الأحداث في جغرافيا الإسلام. فالشهرستاني في كتابه "الملل والنحل" الصفحة 106 قال إنّ الخوارج وهم من كانوا مع علي ابن أبي طالب في معركة صفين وخرجوا عليه بسبب التحكيم والذين كان على رأسهم الأشعث ابن قيس ومسعر ابن فدك التميمي وغيرهما، هم الذين أنشأوا هذه البذرة في تاريخ الإسلام.

وتوضح بعض النصوص أيضًا أنّ التكفير كان ملازمًا لبداية الرسالة الإسلامية مع ذي الخويصرة التميمي، الذي قال لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أعدل يا رسول الله، فقال ويحك من يعدل إن لم أعدل، إلى أن قال المصطفى إنّ له أصحابًا يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية.

وقد أدى اختلاط الغث بالسمين واختلاط النص بالأيديولوجيا والرأي والهوى والقياس والجهل والخروج من التنزيل إلى التأويل وترك المنطلقات الشرعية لفهم النص وما يصاحبه إلى إنتاج موروثٍ إسلامي استعلائي وتكفيري، وهذه الثلاثية أي الخوارج وذو الخويصرة التميمي وخلط النص بالأيديولوجيا أدت في مجملها إلى انتاج موروث إسلامي هو ما نسميه اليوم بفقه التكفير.

وأصبح هذا الموروث التكفيري نصًا داخل النص وفكرًا داخل الفكر وموروثًا داخل الموروث، جرى تطويره وتأصيله، وجُيّر القرآن الكريم والسنّة النبوية لهذا التكفير، وبنى عليه الكثير من السلف والخلف الذين أوغلوا في دماء المسلمين. وقد أشار الحبيب المصطفى إلى قومٍ يخرجون في آخر الزمان أحداث الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من خير قول البرية لا يجاوز إيمانهم حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرُق السهم من الرمية، فأينما لقيتموهم فاقتلوهم فإنّ في قتلهم أجرًا لمن قتلهم يوم القيامة.

ورغم أنّ مجهوداتٍ كبيرة بُذِلت في التاريخ الإسلامي من أجل نزع الفتيل عن نصوص الدم وفتاوى القتل واتجاهات النحر، إلا أنّ السياسات والإرادات كانت ترعى هذا الخط الأحمر، وفي كلّ فترة كان هناك من يرعاه ويتبنّاه. فابن تيمية الحراني قبل سبعة قرون اتّخذ من هذا الفكر مرجعًا لتبرير تشدّده وتطرّفه، وما زال فكر هذا الفقيه وفتاويه مثارًا للجدل بين جمهور الفقهاء، فأنصاره يعتبرونه مجدّدًا أحيا الدين وخصومه يصفون فكره بالغلو والتشدد وإنتاج الفتنة الكبرى في العالم الإسلامي.

ومن أحمد تقي الدين أبو العباس ابن عبد الحليم ابن عبد السلام ابن عبد الله ابن أبي القاسم الخضر ابن محمد ابن الخضر ابن علي ابن عبد الله ابن تيمية الحراني، وإلى محمد ابن عبد الوهاب، ومنهما إلى سيد قطب وأبي الأعلى المودودي تطور هذا الفكر وأصبح دولة وخلافة وجماعة وفصيلا ولواءً وجامعة ومدرسة.

سنتطرق إلى البدايات، بدايات التأسيس للفكر التكفيري في تاريخنا الإسلامي، وسوف نعرّف بشيخ الإسلام ابن تيمية مع المفكّر العربي والإسلامي الدكتور علي الشعيبي صاحب التصانيف الكثيرة في هذا السياق.

مرحبًا بك دكتور علي الشعيبي، ويشرّفنا حقيقة كقامةٍ فكريةٍ وعلميةٍ أن تكون معنا في قناة الميادين.

هذه القنبلة التي تفتّت اليوم العالم الإسلامي وهذا التكفير الذي بات بموجبه المسلم يذبح المسلم حتى نتعجّب واقعًا من موسوعة غينيس، وأتهمها بالمؤامرة والإمبريالية وهي تعطي ما يسمى بالأرقام القياسية، نحن المسلمون حطمنا الرقم القياسي في الذبح والقتل وما أدخلونا في موسوعة غينيس.

كيف بدأ القتل والتقتيل في العالم الإسلامي دكتور علي؟

 

علي الشعيبي: بسم الله الرحمن الرحيم ربي أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليّ وعلى والديّ وأن أعمل صالحًا ترضاه. يا رب، إجر على لساني ما فيه مصلحة البلاد والعباد، اللهم ابعدني عن غير ذلك، اللهم لا تجعل هذه الحلقة وما فيها حجّة عليّ يوم يقوم الأشهاد، اللهم اجعلها لي وليست عليّ.

أيها الأخ الفاضل، أولاً يسعدني أن ألتقيك، أنت رجل العلم والفكر قبل أن تكون إعلاميًا في هذه القناة التي أدعو لها الله أن تستمرّ في نهجها.

ثانيًا أشهِد الله أني شرّعت القلم أكتب فيه في التاريخ وللتاريخ ومن أجل هذه الأمّة، وأقول من هذه الشاشة اللهم اشهد إني قد بلّغت قومي. أخي، أنا عشت سنين طويلة في هذا الفكر الذي تفضلت فيه وكنت من عشاق ابن تيمية ومن عشاق سيد قطب لسنين طويلة، والآن بعض الوهابيين الذين ما زالوا في الفرات من جيلي، سبعينيين وأكثر، يعرفونني. ما اختلف عنهم وعني شيء، يعرفونني، وتتلمذت مدة على الشيخ ناصر الدين الألباني كان يأتي إلى الرقة كل يوم إثنين وإلى حلب كل يوم ثلاثاء خلف مسجد جمال عبد الناصر في الكلاسة ونذهب هناك ونجلس هناك. أريد أن أقول أنني أخذت هذا الفكر وجهًا لوجه وليس عن كتاب. هذا الفكر الذي تفضّلتَ به اليوم هو الأداة والوسيلة التي وُضِعت في عام 1990 لتدمير العالمين العربي والإسلامي.

في عام 1954، وضع الصهاينة واليهود الحاقدون مشروعًا لتفتيت الاتحاد السوفياتي خلال 50 سنة، ففتتوه بـ48 سنة، وفي علم التربية كما تعلم سيدي النجاح يولّد النجاح، فاجتمعوا في التسعينات وقرّروا تفتيت العالمين الإسلامي والعربي، ووضعوا خطة مطولة لذلك، ومن أجل هذا أطلقوا على القرن الحادي والعشرين مسمّاه عندهم قرن القضاء على العروبة والإسلام، العروبة أنها الحاضن، والإسلام المنتشر.

ثمة أمور يجهلها أو لم يأخذ الناس بالاً لها. مثلا في بلاد الشام وُضِعت معاهدة سايكس بيكو قسّمت بلاد الشام، لكن كان هناك شيء وراء الكواليس لم يقسّموه فحسب بل ألغوه ودمّروه. كانت اللغة العربية منطوقة ومكتوبة بأكثر من 113 لغة، بلدة في البلدان الإسلامية من بقايا العز الإسلامي، فضمن معاهدة سايكس بيكو التي وراء الكواليس والتي لم ينتبه إليها الناس، الناس انتبهوا إلى الجغرافي،ا لم ينتبهوا إلى اللغة والتي هي الحاضن الأساسي للفكر الإسلامي وغير الإسلامي العروبي، لاحظ، فبدأت المؤامرة.

طبعًا كثير من الناس يرفضون فكرة المؤامرة، هذا شيء متفق عليه، لكن ما تفضلت به عن الفكر التكفيري، بداية تفضلت أنه بدأ من الخوارج، معركة صفين. باعتباري أنا من الرقة دعني أقول بدأ من الرقة في معركة صفين التي تبعد 13 كيلومترا عن المدينة.

 

يحيى أبو زكريا: والرقة الآن محتلة من قبل داعش.

 

علي الشعيبي: وستخرج داعش، المشكلة أتيت على شيء مهم جدًا. داعش ستخرج، ستنتهي، لكن كيف نقضي على فكر داعش، هذا هو السؤال، إنما قصة العسكرة ستنتهي، المغول انتهوا، التتار انتهوا، العثمانيون 400 سنة انتهوا.

 

يحيى أبو زكريا: لكن نكبونا دكتور، دفعنا أثمانًا باهظة.

 

علي الشعيبي: نكبونا، سندفع لأننا نحن السبب في ذلك. ولذلك اسمح لي قبل أن أبدأ اللهم إني أقول هذا القول وأتوجه به فعلا إلى كل المسلمين من خط طنجة جاكرتا كما تفضلت ولكني أخصّ به وادي الفرات، أخص أهلي في العراق وسورية، لأنّ المعركة الآن كلها، المعركة كلها محبوكة وموجودة في العراق وسورية وبدأ الدم في سورية وحيثما حلّ هذا الفكر حل الدمار. تطالبني بدليل.

 

يحيى أبو زكريا: نعم، بدليل.

 

علي الشعيبي: من فقد الدليل ضلّ السبيل. سأقول لك، دخلوا الصومال من 40 سنة وحتى الآن الصومال ممزّقة، أيام زياد باري أو سياد بري، كانت دولة قوية لها هيكليتها، الآن منتهية الصومال.

 

يحيى أبو زكريا: لأنّ التقدّم في الفكر التكفيري هو العودة إلى الوراء، التقهقر.

 

علي الشعيبي: هم الذين دخلوها ودمروها، لاحظت. هذا أولاً.

ثانيا دخلوا الآن سلسلة هذا الخريف، لاحظت، ولاحظوا أنهم حيثما حلوا انتشر الدمار، والمشكل ليس عند هؤلاء الغوغاء والذين أتى على ذكرهم حديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنهم صغار السن كذا كذا يمرقون من الدين، لا، المشكل والمؤلم وأنا أتوجه به إلى من يدّعون العلم، إلى أرباب وأنصاف ومن يدّعي العلم يا أخي، هم يعلمون تمامًا أنّهم يخوضون معركة، أنّ الشعب في سورية أو في العراق يخوض معركة مع هؤلاء التكفيريين، يعلمون تمامًا. مع ذلك هم بين بين، ونصف ونصف، وهنا يأتي الأهمّ، وهو لماذا؟ لأنهم أسرى لفتاوى ابن تيمية، أسرى لفتاوى ابن تيمية، والأسير هو أسير هواه.

 

يحيى أبو زكريا: هنا دعني أبقى عند هذا الرجل، أنت كنت في دائرته الفكرية، الثقافية والفقهية، وكنت على مقربة من أكثر الناس نهلاً من معارفه، الشيخ ناصر الدين الألباني صاحب موسوعة "الأحاديث الضعيفة".

 

علي الشعيبي: صحيح، الضعيفة والموضوعة.

 

يحيى أبو زكريا: كيف بدأت اليقظة العقلية لديك؟ كيف قررت أن تنتقل من ابن تيمية إلى من كان ضده لاحقاً إن صح التعبير، أي من ابن تيمية للسبكي دعنا نقول؟

 

علي الشعيبي: السبكي رضي الله عنه. سأقول لك شيئًا يا أخي. إن كنت طالب علم الاستمرارية والمتابعة هي التي توصلك، توصلك، وكان سلف العلماء في هذه الأمة وهو على فراش الموت يتعلم، قبل أن يتوفى بثوانٍ، تعرف هذه القصة حين قال أحد العلماء لآخر كنا قد أخذنا درسًا في علم الفرائض، وأنا لم أحضر ما تبقى منه، فعلّمني فبكى صاحبه، قال أنت على فراش الموت، قال أن أموت وأنا عالمٌ بها خيرٌ من أن أموت وأنا جاهل بها.

 

يحيى أبو زكريا: صحيح، هكذا كنا.

 

علي الشعيبي: نعم هكذا كنا. قال خرج ووالله لما خرجت الباب سمعت عويل أهله عليه، لاحظت. تتابع الخط. يا سيدي أنا عشت مع ابن تيمية المولود سنة 661 هجرية في حران التي تبعد عن بلدي الرقة بعد تل أبيض 45 كيلومترا، لاحظت، شمالاً، ووالدي ولادة المنطقة هناك، لأنّ المنطقة عربية حتى سنة 1936، وما زال لي أقرباء هناك، لاحظت، فأعرف المدينة الأثرية حران، أعرفها هي وأورفا، أورفا تل الألم بالأرامي، أورفا تل الألم، فأعرفها تمامًا، لاحظت، وعشت مع هذا الرجل منذ طفولته، أفكاره، كيف كان يأكل، كيف ينام، كيف يذهب، كيف يأتي، كيف تعلم، كيف، إلى أن توفي سنة 728 هجرية ودفن في مقابر المتصوفة الذين كان يدعو عليهم ليلا نهارًا ويحاربهم، وبغباء تعامل مع التصوف. سنشرح الموضوع.

 

يحيى أبو زكريا: بالتأكيد. هلا ولجنا إلى بحر الموضوع؟

 

علي الشعيبي: أنا إذا سمحت لي، موضوع ابن تيمية، الدماء التي تسيل في سورية وفي العراق وفي كلّ البلاد العربية والإسلامية سببها ابن تيمية، جولد تسيهر يا سيدي.

 

يحيى أبو زكريا: صاحب "الحضارة الإسلامية"، موسوعة "الحضارة الإسلامية".

 

علي الشعيبي: جولد تسيهر يهودي مجري، جنسيته ألمانية، توفي في ألمانيا سنة 1920، جولد تسيهر كان حاقدًا على الإسلام بشكل عجيب وكتب في علم القراءات ونقد القرآن، ناب مناب ابن الرواندي في العصر العباسي فجولد تسيهر يقول لقد زرع ابن تيمية في الإسلام زرعًا لن تقوم له قائمة إلى يوم الدين، وأول هذا الزرع ابن عبد الوهاب. لاحظت الفكرة. فابن تيمية وحده يستحقّ وأنا أطالب السادة في وزارة الأوقاف بدل هذه الكتب الأربعة التي أصدروها، وسامحهم الله، السم فيها اكثر من الدسم.

 

يحيى أبو زكريا: تقصد "فقه الأزمة".

 

علي الشعيبي: "فقه الأزمة" السم فيها أكثر من الدسم، إن الله لا يستحي من الحق، يكفي نضحك من بعض. فأطلب منهم أن يشكلوا فعلا لجنة علمية ويفتحوا ملف ابن تيمية. ابن تيمية يا سيدي الفاضل رجل مريض نفسيًا، والإنسان منّا ثلاثة، جنابك جسد، بدن، أنت بدن يا أخي وأنا بدن، وأنت روح الله يطيل عمرك وأنا روح، والسادة المشاهدون أبدان، أجساد وأرواح وهم ينظرون إلينا، يشاهدوننا ويسمعوننا، أيضًا أنت نفس وأنا نفس والسادة المشاهدون أنفس، وإذا فكل منا ثلاثة أنت ثلاثة وأنا ثلاثة وهؤلاء كل واحد منهم ثلاثة. الكواكبي وغير الكواكبي في كتابه "طبائع الاستبداد"، وهذه نقطة مهمة جدًا، ماذا يقول؟ تحدث عن المستبدين، عن الملوك، عن السلاطين، ثم وصل إلى استبداد النفس للعقل. كيف تستبد النفس بالعقل وتسيطر على العقل؟

الآن سأفتح ملفًا آخر، سهلاً، يسيرًا، بسيطًا جدا طبعا لا يؤمن به الوهابيون.

 

يحيى أبو زكريا: لكن قبل أن تفتح هذا الملف دعني أضع إشكالاً ها هنا. أنت في حملك على ابن تيمية أشرت إلى ما قاله مستشرق يهودي إن صح التعبير، ومتى كان المستشرقون اليهود حُجّة في نقد علماء الإسلام ومفكري الإسلام؟

أريد أدلة من بنات فكرنا، من بنات ثقافتنا، وأنت خير من يعلم أنّ الجزء الذي دمّر الموروث الإسلامي هم المستشرقون الذين أعادوا إحياء فكر الفتنة وأعادوا إنتاج مساوئ التاريخ الإسلامي التي يبني عليها المسلمون اليوم.

 

علي الشعيبي: أحسنت. لاحظ سيدي قولك أعادوا إنتاج مساوئ الفكر الإسلامي التي يبنون عليها ما يبنون اليوم. سيدي عشية تمكن الإسلام في الأرض، أين ذهب المنافقون؟ لو فتحنا الآن معجم مفردات القرآن، مادة نفقة، لدينا سورة المنافقين 16 آية في الجزء 28 من القرآن الكريم، في العنكبوت، في الفتح، في محمد، في آل عمران، عندنا حوالى 300 لفظة عن المنافقين والمنافقات.

 

يحيى أبو زكريا: وما أكثرهم.

 

علي الشعيبي: بعلم الاجتماع وبعلم التربية هؤلاء يشكلون فريقًا، وكانوا كثرًا، وكان رأس المنافقين عبد الله بن أبي ابن ابي سلول في المدينة، صاحب المقولة الأشهر حين نرجع إلى المدينة ليخرجنّ الأعز منها الأذل. أين ذهب هؤلاء المنافقون عشية تمكن الإسلام في الأرض ودخل الناس في دين الله أفواجًا؟ هؤلاء المنافقون مباشرة دخلوا في الإسلام واستسلموا.

 

يحيى أبو زكريا: وشكلوا حصان طروادة.

 

علي الشعيبي: لدينا عند أهلنا في حلب مقولة تقول على رأي الجاحظ إذا أردت أن تتحدث عن قوم فتحدث بلهجتهم فإنك تعطي صورة أبلغ، يقول أهلنا في حلب مع السوء سوء، فهؤلاء المنافقون حين رأوا راية الإسلام وقد دخل الناس في دين الله أفواجا، مباشرة دخلوا الإسلام وركبوا الموجة كما يحدث في العصور الحديثة وبدأوا يكتبون ما يريدون، لاحظت، لسببين، تدمير الإسلام، تشويه الإسلام، وللسنين وللقرون الآتية، خلال قرون طويلة يصبح موروثهم الذي زرعوه في الإسلام وهو موروث باطل، يصبح جزءًا أساسيًا من الإسلام. أعطيك مثالاً؟

 

يحيى أبو زكريا: تفضّل.

 

علي الشعيبي: هناك حديث وأنا أطلب من أهلنا في فلسطين أن ينتبهوا إلى هذا الحديث بالذات "إنّ الأرض التي باركها الله هي مهاجر أخي إبراهيم من عريش مصر إلى الفرات"، "إن الأرض التي باركها الله هي مهاجر أخي إبراهيم من عريش مصر إلى الفرات". أليس هذا هو شعار هذه الدولة المسخ المغتصبة؟

 

يحيى أبو زكريا: من النيل إلى الفرات.

 

علي الشعيبي: من النيل إلى الفرات، لاحظت.

 

يحيى أبو زكريا: ويردده كثير من المسلمين، يرفعون شعار بني صهيون وهم يظنون أنهم يحسنون صنعًا.

 

علي الشعيبي: ويعتقدون أنه حديث، ونلاحظ في تلك الكتب مقولات دكتور تضع تحتها خطوطًا عريضة، رجعنا إلى علمائنا، رجعنا إلى ذوي الشأن فينا، من هم هؤلاء؟ ترجع أنت إلى ما رجعوا إليه تجدهم من اليهود الذين كانوا قد دخلوا الإسلام واندسّوا فيه ودمّروه مثل ابن الراوندي الذي صنع كتابًا عنوانه "الدامغ للقرآن".

 

يحيى أبو زكريا: هنا أتوقف عند الراوندي لأذهب إلى ابن تيمية مجدّدًا. أنت أشرت إلى المنافقين. المنافقون كانوا محكومين بضغط الإسلام وقوته وخصوصًا عندما أقام الإسلام دولته في المدينة. ابن تيمية ولد في مجتمع مسلم، فعلام يفكر بتدمير الإسلام من الداخل؟

 

علي الشعيبي: سأقول لك. أولاً الكفر أنواع منه كفر النفاق، من هذه الأنواع كفر الظن، كفر السوء، وكفر النفاق، فأنا ذكرت لجنابك شيئًا، بداية اسمح لي أن أبني خلفية للإخوان المشاهدين حتى أستطيع أن آتي بالمعلومة، عندها تأخذ مكانها.

 

يحيى أبو زكريا: بالتأكيد، ما يسمى بالتوطئة عند الأكاديميين.

 

علي الشعيبي: بالضبط وأنا طالب علم صغير وهذا الذي أفعله. قلتُ لجنابك، الإنسان منا ثلاثة، نفس، وجسد، بعقله، وروح، والنفس تستعبد العقل، تستعبد الفكر، تستعبده، وأشار إلى ذلك بتوسع الكواكبي في "طبائع الاستبداد". لم يأتِ من علمائنا القدامى شيء عن النفس، مرض النفس وتأثيرها على العقل وكذا، إلا إشارات عند الرازي وإشارة جاءت في كتاب ميسكاويه "تهذيب الأخلاق"، لاحظت، أنّ النفس تمرض أحيانا فينعكس هذا المرض، الجوهر النفسي يمرض فينعكس على البدن، وكل واحد منا يجد نفسه لا يشتهي الطعام والشراب ولا يزور أحدا ولا أحد يزوره، وإذا زوجته تحدثت معه يطلب منها تركه، ابنه وابنته كذلك الأمر، يكون تأثير المرض النفسي على عقله.

 

يحيى أبو زكريا: لكن كيف عرفت أنه كان مريضًا نفسيا؟ كيف شخّصته يا دكتور؟ أعطِني آلية التشخيص. أنا فهمت توطئتك أنت تريد أن تقول أن ابن تيمية الحراني كان مريضا نفسيا وبالتالي كل الفكر، كل الفتاوى التي أفرزها مريضة.

 

علي الشعيبي: كانت تحت تأثير الاستبداد النفسي، عنده عقل.

 

يحيى أبو زكريا: صحيح هذا ما تريد أن تقوله. أنت عليك ان تؤكد لي أمرين، أمر المرض ومرض الفكر أيضًا، مرض النفس ومرض الفكر.

 

علي الشعيبي: دكتور، أنا أحب أن أخاطب الذين يتبعون ابن تيمية ويحبونه كما كنت أنا أحد أتباعه، أكثر من الإخوة، الناس الذين يجهلون هذا الرجل. آمل من الله أولا ان أبيّن لهم الحقيقة إن شاء الله ثم أقيم عليهم الحجة يوم الديان كما قلت. ابن تيمية مرّة أخرى ولد من سيدة من عرب أهل حران اسمها ست النعيم بنت إبراهيم الحراني، ستّ النعيم بنت إبراهيم الحراني، وكانت هذه السيدة قد تزوّجت برجل آخر قبل عبد الحليم والد أحمد ابن تيمية وأنجبت منه ولدًا اسمه محمد، اسمه محمد وهو أخ أحمد ابن تيمية من أمه، غير الشقيق، ثمّ عاشت هذه المرأة مطلقة أو أرملة، أنا لمّا أتوصل إلى افتراقها، عاشت مطلقة أو ترملت، لكنها كانت تصفها كتب العلم حزينة دائمًا، حزينة دائمًا، خائفة دائمًا، قلقة دائمًا، متوترة دائمًا، ثمّ نحن الآن ندخل في ميكانيكية علم النفس في العلم، ليس مجرد كلام إنشائي، علمي، وسآتي الآن على جامعات تحدثت في هذا الموضوع. هولاكو انتهى من بغداد سنة 656، خرج سنة 661 إلى حران، هولاكو دمّر حران ودمر حلب أكثر مما دمّر بغداد.

 

يحيى أبو زكريا: وحتى لا أقطع فكرتك، هنالك فاصل سأذهب إليه ثم أعود إليك مباشرة إذا سمحت.

مشاهدينا فاصل قصير ثم أعود إليكم فابقوا معنا.

المحور الثاني

تأثيرات الفكر التكفيري على تاريخ المسلمين و راهنهم.

  • المحور الثاني
    المحور الثاني

يحيى أبو زكريا: مشاهدينا أهلا بكم من جديد. عدنا والعود أحمد. من أدرك حلقتنا الآن، نحن نتحدّث عن بدايات التأسيس للفكر التكفيري، ابن تيمية نموذجًا، مع المفكر العربي والإسلامي الدكتور علي الشعيبي. ولمن أراد أن يستزيد من علم الدكتور علي الشعيبي، عليه أن يعود إلى كتبه وهي غزيرة جدا وأغنت المكتبة الإسلامية المعاصرة، منها حوالى 100 كتيب عن التكفير وكيف بدأ، وأيضًا محاولة طرح تجربته، أذكر منها كتيّب "الطريق إلى الله"، "مذكرات إخواني سوري"، "عائد إلى الله"، و"ورقة التوت"، و"الإرهاب" وما إلى ذلك من الكتب، بإمكانكم البحث عنها بالتأكيد.

بالعودة إليك دكتور، كنت تتحدث أن أم ابن تيمية كانت مضعضعة نفسيًا وأوقفتك، فأكمل فكرتك رجاءً.

 

علي الشعيبي: اسمح لي، سأسرع في الحديث، جاء هولاكو احتل حران، دمّر حران كانت الرؤوس في الشوارع، بأقدامك تدفع الرؤوس حتى تستطيع أن تمشي إلى بيتك كما يفعل الآن الدواعش في الرقة وغير الرقة. الدواعش وجبهة العهرة وأشرار الشام وكل هذا الفريق، الذين ضلوا.

 

يحيى أبو زكريا: فصائل الذبح وفصائل القتل.

 

علي الشعيبي: كلّه، لاحظت أخي، ففي هذا الوقت بالذات تزوجت هذه المرأة من عبد الحليم ابن تيمية والد أحمد، فجاءها الخوف والحزن والقلق والتوتر والرعب والإرهاب الذي عاشته. الصحة النفسية لها أساليب عجيبة جدًا، مثلا واحد تقول له أنت عصبي يا أخي، يقول لك نعم والله يا دكتور يحيى عندي عصبية، تعود وتقول له والله أنت مجنون، لا دكتور اسمح لي عصبي رضيناها منك لكن لستُ مجنونًا. في علم الصحة النفسية العصبي أكثر خطورة من المجنون، أكثر من الجنون، هو قبل أن يكون عصبيًا لأن الناس يجهلون معنى أن يكون عصبيًا، كما كان ابن تيمية هو نفسه يصف نفسه بأنه عصبي، تلاميذه يصفونه بأنه عصبي.

 

يحيى أبو زكريا: سنأتي إلى هذا الشق، لكن كانت أمه متضعضة، خائفة، كانت تتوجس خيفة من المغول وما إلى ذلك، في هذا السياق ولد ابن تيمية.

 

علي الشعيبي: يرحم والديك، أعطني الفرصة فقط، أنظر، نحن لدينا في القرآن توجيه لسيدتنا مريم ألا تحزن ولا تخاف، وتوجيه لسيدتنا أم سيدنا موسى لا تحزني ولا تخافي إنا رادوه إليكِ، فالقرآن أشار إلى ظاهرتي الحزن والخوف وتأثيرهما على المرأة صاحبة الجنين، فكان يأخذ كلّ ما كانت تعيشه أمه ست النعيم، خوف وقلق وتوتر وانفعال ورعب، كان يعيشه وهو طفل جنين الآن ماذا قالت تلكم الكليات التي آتينا على ذكرها عن هذا المولود الذي يلد من أم تعيش هذه الحالة؟

قالوا يُصاب بأمرين: الأمر الأول مادي جسدي والثاني نفسي. المادي الجسدي ممكن ظاهرة القزمية، ممكن ظاهرة اللقوا، ممكن عور، وممكن صلم، ممكن خلل في أحد أعصاب الوجه السبعة التي تحرّك الوجه، لاحظت. النفسي يظهر عليه منذ طفولته الحدة، وعندما يصبح في سنّ المراهقة يكون قويًا جدًا، تحت تأثير العصاب هذه والحالة النفسية الصعبة جدًا عليه.

وُلد ابن تيمية وهو يحمل هذين الأمرين، الأمر الأول المادي كان شبيه القزم. كانوا يضعون له وسادتين على الكرسي حتى يعلو حتى يراه الناس وهو يدرس ثم كان في فمه لقوا، فمه أعوج وكانت عينه مشحوطة، الوتر السابع، العصب السابع في وجهه مشلول، هذه واحدة. والأمر النفسي، هو يقول عن نفسه هو أنه كان يعاني من هذه الشدة والانفعال، السبكي قال عنه ذلك، الذهبي قال عنه ذلك، ابن شاكر الكتبي قال عنه ذلك، أبو حيان الأندلسي المصري قال عنه ذلك، كلّ أصدقائه الذين أعجبوا به ثم انقلبوا عليه وتلامذته، كان ذلك.

 

يحيى أبو زكريا: أذكر أنّ هؤلاء جميعًا تركوا آثارًا ومصنفات عن ابن تيمية طبعًا بطريقة مضادة وليس بطريقة معه.

 

علي الشعيبي: عندي أكثر من 120 اسما وحلقة عن الذين حاضروه، ناقشوه، إلى آخره في عصره فهذا الرجل ولد بهذا الشكل، كيف جاء من حران إلى دمشق؟

قلت لك أنا استغفر الله لا إله إلا الله ربي اغفر لي، كل صغيرة وكبيرة أزعم أني أعرفها على ابن تيمية، نفَسه، طعامه، نظرته، تعرف ابن تيمية.

 

يحيى أبو زكريا: كونه كان حبيبك الأول.

 

علي الشعيبي: والله صدقت.

 

يحيى أبو زكريا: وما الحب إلا للحبيب الأول.

 

علي الشعيبي: تعرف لو أن ابن تيمية جالس الآن معنا ماذا يفعل؟ ينظر فيك هكذا، هزورات.

 

يحيى أبو زكريا: أنت خطير يا دكتور.

 

علي الشعيبي: إقرأوا المشكلة يا سيدي، أنني أنا فرضًا الآن وهابي لا سمح الله.

 

يحيى أبو زكريا: وقد كنتَ وهابيًا.

 

علي الشعيبي: وقد كنتُ وهابيًا، أنا مسلم لا إله إلا الله، أوحّد الله الآن، لاحظت. كلّ من يقول ذلك أكفره يا أخي أعطِ خمس دقائق لعقلك فقط، خمس دقائق، راجع نفسك. العصبية التي كانت عند ابن تيمية أول خطأ وقع به، قبل ذلك جاء من حران، هناك أمير من الدرجة الثالثة من آل عباس، من الأمراء العباسيين اسمه أحمد، هرب من سجن المغول إلى حران وبقي مختبئًا، وبعد ذلك جاءته فرصة، خرج من حران إلى دمشق، عندما خرج من حران إلى دمشق، جاء معه عبد الحليم ابن تيمية وكان أحمد ابن تيمية عمره ست سنوات، فجاء أبوه مع الأمير العباسي إلى دمشق، حين جيء به كان عمره ست سنوات، الفرد منّا ابن اثنين، أنت، أنا، كلّ السادة المشاهدين نحن أبناء، أولا أبوانا بيولوجيًا، ثانيا نحن أبناء بيئتنا. كيف كانت حران؟ بيئة قاسية، يصفها المؤرخون، بيئة جغرافية قاسية جدا صحراوية جلفة، يذكر بعض الرواة أنه ليس فيها ظلّ يستظل به إنسان بل حيوان، لاحظت، كان ابن هذه البيئة، فيكون جلفًا، قاسيًا. نحن أبناء الفرات قبل المشاريع التي قامت عندنا، كان صحراء من 50 سنة يا رجل طلعوا من الرقة مسافة 20 كيلو مترا مات اثنان من العطش، لاحظت. تسألني، علي، علي، أقول لك نعم دكتور، يا علي، لا أرد عليك، يا علي، لا أرد عليك، تصرخ لي في المرة الثالثة رأسا عفوا، أنا أسمعك، نعم دكتور يحيى ماذا تريد مني، علقت أخي، بلا هذا السلام، هذا الانفعال وهذه العصبية هي نتيجة البيئة.

 

يحيى أبو زكريا: نتيجة التضاريس، أحسنت.

 

علي الشعيبي: فابن تيمية كان أسير بيئته وهو صاحب المقولة الأسير أسير هواه وأسير بيئته، فهو أخذ أمرين، البيئة القاسية الجلفة، والبيئة النفسية أو الحالة النفسية الصعبة التي كانت أمّه تعيشها.

 

يحيى أبو زكريا: لكنه جاء إلى دمشق صغيرًا، ولمّا تتكوّن شخصيته وتتبلور، قد يُقال أنّ التضاريس مؤثرة في السيكولوجية، في الكينونة، وغادر حران صغيرًا.

 

علي الشعيبي: لا دكتور، اسمح لي أربع سنوات علماء النفس تتكون شخصية الإنسان.

 

يحيى أبو زكريا: من البداية او ما أسموه المرحلة الحسية قبل المرحلة العقلية.

 

علي الشعيبي: يبدأ الإنسان يتعلم لهذا انت تبحث عن أسباب ألفاظ كان يقولها ابن تيمية ليس لها مبرر.

 

يحيى أبو زكريا: مثلا؟

 

علي الشعيبي: أضرب لك مثلا، يقول ابن تيمية الحق ما نقول والقول ما نقول ومن يخالفنا يُستتاب فإن لم يتب يُقتل. أيقول هذا عالم؟ الحق ما نقول، مباشرة يزعم أنه هو صاحب الحق، والقول ما نقول، ومن يخالفنا يستتاب فإن لم يتب يقتل.

 

يحيى أبو زكريا: وهو ما تفعله داعش والنصرة وفصائل القتل.

 

علي الشعيبي: يا أخي، يا معشر المسلمين، لأجل لا إله إلا الله، أوقفوا الدماء بطريقة سهلة جدًا، إكتشِفوا حقيقة هذا الرجل وتلميذه محمد ابن عبد الوهاب واكتشفوا من يدور في فلكيهما، ابن تيمية كان كذابًا بشكل غريب جدًا. لو أنا كنت بدلك قل لي، هات أدلة أنه كذاب.

 

يحيى أبو زكريا: ناولني أدلة.

 

علي الشعيبي: انظر سيدي، هناك أكثر من 70 موقعا كذب فيها ابن تيمية. الآن سآتي لك على مجموعة مواقع من أدلة وبراهين وأين موجودة وبعد ذلك.

 

يحيى أبو زكريا: "قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين".

 

علي الشعيبي: إن شاء الله، إن شاء الله.

 

يحيى أبو زكريا: لأن الرجل لديه أتباع ولديه جامعات ومدارس ومناهج ودعاة ومشايخ.

 

علي الشعيبي: وأيضًا أنا لديّ ملايين من الناس هُدِرت دماؤهم، شُرّدت أسر وعائلات وقتلى ودماء تسيل على الشوارع في سورية وفي كل حدب وصوب، وقتلهم فكر ابن تيمية.

 

يحيى أبو زكريا: لكن كيف قتلهم ابن تيمية والرجل ميت؟

 

علي الشعيبي: التيميون المعاصرون الذين لا يعطون ربهم لحظة واحدة من صدق وإخلاص، ونبينا يقول القضاة ثلاثة، قاضٍ سمع من طرف ولم يسمع من طرف فحكم فلم يعدل فهو في النار. وقاضٍ سمع من طرف وسمع من طرف بيد أنه لم يعدل فهو في النار. وقاضٍ سمع من طرف وسمع من طرف فحكم فعدل فهو في الجنة. فليتقوا الله وليعيدوا النظر في هذه المسألة.

 

يحيى أبو زكريا: دكتور، قبل تقوى الله، ذكرت لي 170 دليلا لا تسعها حلقتي. أعطِني أبرز هذه الأدلة.

 

علي الشعيبي: لاحظ سيدي أول ما جيء بابن تيمية هو وأبوه إلى دمشق أوصى الأمير العباسي أحمد بابيه كان فقيرا فأسكنه في حي القصاعي، ليس القصاع، القصاع هذا حديث عمره 130 سنة، القصاعين على الوزن الصرفي الفعالين صناع القصاع من فخار يصنعون أواني يأكلونها، جانب باب توما وإلى جانبهم حي اليهود اسمه القراؤون، اليهود في دمشق كانوا ثلاثة أحياء وهم ثلاث فئات في دمشق، القراؤون الحي الأكبر لليهود كان إلى جانب حي القصاعين، ابن تيمية كان صغيرًا يتردد إلى الكتاب بعدما جاء إلى دمشق وكان كل يوم يتلقفه يهودي يسأله في مسائل يأخذ ويعطي معه إلى أن ملأ مخه في قضايا كبيرة جدًا مثل بحوث التجسيد، التجسيم، التشبيه، هذه التي يقولها القراؤون، التي يقولها القراؤون من اليهود.

 

يحيى أبو زكريا: وهي من مدركات علم الكلام اليهودي.

 

علي الشعيبي: صحيح والتي أخذها في ما بعد ابن تيمية وتبنّاها، وما زالوا يتبنونها، ثمّ إذا قلت سبحان الله ليس كمثله شيء، قالوا عنك معطل. المهم هذا الرجل مات أبوه جيء ابن 19 سنة، برك علم كرسي بدل والده حتى تعيش عائلته ويأكل، يعطونه راتبًا، فأول درس قال به سئل عن الاستواء فقال الرحمن على العرش استوى كاستواء هذا على الكرسي، مباشرة جسد، فقام عليه الحضور وضربوه وقتلوه وجيء به إلى الفقهاء، كانوا في حي الصالحية والصالحية كانت خارج أسوار دمشق، القيمرية وتلكم الأسواق.

 

يحيى أبو زكريا: حيث قبر الشيخ الأكبر محيي الدين ابن عربي.

 

علي الشعيبي: محيي الدين ابن عربي. ثم استتيب وقال أنا لم أقل ذلك، أنا لم أقل ذلك. هذه أول كذبة، وبعد ذلك جاء به ابن جماعة، فقيه الفقهاء وقاضي القضاة في حينها، جاء به وسأله عن هذا الإستواء، قال أنا لا أعلم وكتب أنه لا يعلم وأنه لم يقل كاستواء هذا، ووقّع على كلامه وشهد 40 عالمًا أنه قال هذا الكلام. لمّا خرج خاطب العامة مرة أخرى انه كاستواء هذا، ثمّ منعوه من الفتوى.

اعطينك الآن الكذبة الثانية. منعوه من الفتوى. هناك جزار في الحي عندهم مر عليه فوجده غاضبًا، حزينًا، قال لمَ؟ فقال طلقت زوجتي كذا كذا، فأفتى له بمسألة الطلاق وكان ممنوعًا من الفتوى، فجيء به، قال أنا لم أفتِ، أنا متقيد بالفتوى، فجاء الشهود وشهدوا أنه أفتى بذلك فعزر على هذا الكلام.

الكذبة الثالثة لمّا حرّم زيارة قبر الرسول وكفّره، وقال "بل إن من يزور الرسول أو كذا يجب عليه ألا يقصر الصلاة لأنه هو يقوم بعمل شر فيجب ألا يقصر بالصلاة"، فلمّا جيء به على ذلك أيضًا عاد فكذب ما قاله. جيء به مرة أخرى فرمى تهمة على الإمام أحمد ابن حنبل في مسألة الإيمان ومسألة اللحية ومسألة كذا، فجيء به مرة أخرى يعزر كذلك، قال أنا لست حنبليا، أنا شافعي وأشهد الناس على أنه شافعي وبعد ذلك خرج وعاد فقال ما قال. ثمّ كذبة أخرى كبيرة جدًا والدماء تسيل بسببها في بلادي، وأنا ابن هذه البلاد سيسألني ربي، كفّر طوائف إسلامية بعينها.

 

يحيى أبو زكريا: أحسنت، برمّتها كفّرها، كل المكونات التي كانت في عهده.

 

علي الشعيبي: أول ما كفر، أنظر سيدي الفاضل أول ما كفر الأشاعرة وجاء الآن الوهابي صالح الفوزان أكبر شيخ وهابي معاصر في كتاب له اسمه "التوحيد" الطبعة الثالثة طبع دار الرياض المعارف 1423 في الصفحة 61، وفي الطبعة الثانية صفحة 66، يقول "إن المشركين هم الجهمية والمعتزلة والأشاعرة"، فهم يكفّرون أهل السنة قبل الطوائف الإسلامية الأخرى.

 

يحيى أبو زكريا: 90 بالمئة من المسلمين، أي الأزهر كافر، الزيتونة كافر، القرويون كافر.

 

علي الشعيبي: كلهم، كلهم، هو يكفر مثلا العلويين، يكفر الإسماعليين، يكفر التوحيديين ويقول أن العلويين والإسماعليين كانوا مع الفرنجة ضد البلاد، جيد، هذا خبر في البلاغة شقيق الإنشاء، يحتمل الصدق ويحتمل الكذب، نسير وراءه. ماذا يحدث؟

 

يحيى أبو زكريا: ماذا يحدث؟

 

علي الشعيبي: عندما تسير وراءه تجد ما يلي:

1 في القرن السابع الهجري كان هناك خلاف بين الإسماعليين والعلويين وصراع، عندما جاء الفرنجة تركوا خلافهم جانبا واتحدوا وقاوموا الفرنجة وقتلوا 13 قائدًا فرنجيًا وملكا.

إذا لماذا كذب؟ أتعرف لماذا كذب؟

 

يحيى ابو زكريا: لماذا؟

 

علي الشعيبي: لأن ابن تيمية، ابن تيمية أنظر لم يكن عربيا، فأهله خاضوا حربا مع العلويين في اللاذقية في الجبل في القرن السابع الهجري، فتعصب لهم وقال ما قال كذبا.

الآن لو جئت إلى أتباع ابن تيمية هنا والملك السلجوقي نائب السلطنة الذي كان هنا، ماذا كانوا يفعلون؟ الآن لاحظ كيف يزوَّر التاريخ عند هؤلاء التكفيريين، جاء أمرُ إقالة هذا النائب، سلجوقي، تركي، فخرج من هنا إلى دير الزور، لم تكن دير الزور، كانت الميادين قلعة الميادين ذهب إلى منزل مالك بن طوق التغلبي بنيت سنة 120 هجريا فذهب إلى دير الزور وجلس هناك شهورًا يراسل التتار حتى جاء التتار واحتلوا بلاد الشام، هؤلاء الذين ظلمهم وقال عنهم أنهم عملاء وكانوا مع الفرنجة كانوا يقاتلون الفرنجة ويقاومون الفرنجة وقتلوا 13 قائدًا وملكًا منهم، والذين دافع عنهم ذهبوا إلى الميادين في دير الزور واستجلبوا واستقووا بالتتار على أهلهم، فجاء التتار.

 

يحيى أبو زكريا: هنا أتوقف عند مسألةٍ على غايةٍ من الخطورة. كثيرًا ما يذهب ابن تيمية إلى التأصيل لفُتيا أو لفتوى دون ذكر الدليل، أي يرسل الكلام على عواهنه ويحكم بكفر الدروز والعلويين والشيعة وما إلى ذلك والسنّة.

 

علي الشعيبي: والسنّة، رحم الله والديك، يكفّر السنة قبل أية طائفة.

 

يحيى أبو زكريا: بالفعل، يكفي أنه خالف كل الأشاعرة في موضوع التشبيه والتجسيم واعتبار الله كائن، كيف ينزل الله إلى السماء الدنيا، قال كنزولي من منبري هذا. كيف إذا إذا كان الفكر والكلام المقطوع عن السند بمعنى أنه لدى استنباطه ولم يعد لآية ولا لحديث جُعِل كلامه أقدس من القرآن والسنّة؟

 

علي الشعيبي: يا سيدي هذا الكلام تحدث عنه الشاطبي، سؤالك هذا في الجزء الثاني صفحة 123 طبعة دار المعرفة بيروت سنة 1978 تحقيق رشيد رضا. ماذا قال الشاطبي؟ قال الشاطبي، يتألم لوضع المسلمين آنذاك، فقال بعضهم يقدّس العلماء ويعطيهم مكانة عالية جدًا، أعلى ممّا يستحقون، بل ويجعلهم أنبياء أو أفضل من الأنبياء، ثم يتحدّث عن رجلٍ ينقل نقلة، قال كنت أمر فوجدت اثنين معجبين بأحد هؤلاء العلماء، فاسترقت السمع إليهما فقال أحدهما هو مثل النبي فقال الآخر بل هو أعلى. ابن تيمية وأصحابه يقولون هذا. أتعلم لمّا أخِذ ابن تيمية إلى القاهرة، إلى مصر الفسطاط خرج أهل مصر، لماذا خرجوا وماذا كانوا يقولون؟ خرجوا، قالوا جيء برجلٍ من الشام ينقد الرسول ويخالف الرسول ويكذّبه، لاحظت، فخرجوا ليتفرجوا على رجل جيء به من الشام لأنه كان يخالف الرسول.

ابن تيمية لم يخلص منه النبي صلى الله عليه وآله وسلم. النبي شعيب لم يخلص منه. سيدنا أبو بكر لم ينته منه. عمر ابن الخطاب لم يخلص منه، هاجم عمر ابن الخطاب هجومًا رهيبًا. كان هناك عندما جاء المغول إلى الجزيرة الفراتية أيضا رحل بعض أهل الرقة من موطني من بلدتي إلى دمشق، هناك عالم الآن مدفون في جبل قاسيون قبة وكذا الشيخ إبراهيم الرقي. الشيخ إبراهيم الرقي عالم جليل فسمع أن ابن تيمية هاجم على عمر ابن الخطاب، يهاجم عمر ابن الخطاب فأرسل خلفه فجيء به، فبصق في وجهه، قال له ألا تستحي؟ لم تترك أحدًا من شرّك؟ وذكره أتذكر يوم أنك هاجمت حجة الإسلام، أتذكر يوم هاجمته وقام عليك الناس وضربوك بالنعال في جامع بني أمية من خلصك من الناس؟ فصار يبكي وسامحني يا شيخ ولن آتي على ذكر عمر، قال ابو بكر اسلم كبيرًا في السن فلا يدرك معنى الإسلام، وقال علي أسلم صغيرًا في السن والصغير لا يؤخذ بإسلامه، وعمر لم يخلص منه، عثمان لم يخلص منه.

 

يحيى أبو زكريا: والأكثر من ذلك قال في قوله تعالى "لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى" أنّها نزلت في علي ابن ابي طالب الذي أسلم صغيرًا، وفدى رسول الله بجسده، ولولا سيفه ذو الفقار لما قامت للإسلام قائمة.

أنا مضطر إلى فاصل، ودعني أقول لك تعسًا للفواصل، تعسًا مشاهدينا للفواصل، فالحلقة مع الدكتور علي الشعيبي يجب أن تكون بلا فواصل بل هي حلقة النوازل.

المحور الثالث

من القرن الأول الهجري إلى القرن الرابع عشر / تطورات و صيرورة الفكر التكفيري.

  • المحور الثالث
    المحور الثالث

يحيى أبو زكريا: مشاهدينا أهلا بكم من جديد. عدنا والعود أحمد. والحلقة مع المفكر العربي والإسلامي الدكتور علي الشعيبي، ومن أراد أن يستزيد من أفكار وثقافة ومؤلفات الدكتور علي الشعيبي، أذكّر بهذا الكتاب "العور الفكري عند ابن تيمية"، "الدم السوري بين الوازع والرادع"، والدم السوري استبيح للأسف الشديد، "القول الفصل في طائفية العصر"، "وتكسرت أقلامهم"، "سيد قطب داعية الإرهاب والتكفير والدم". وهنا أذكّر أنّ الدكتور علي الشعيبي كان يحفظ كتب سيد قطب من أولها إلى آخرها، وقد سمعت منه فصلا من تفسير "في ظلال القرآن"، "موقف الرسول من المال والمرأة". أدعوكم إلى قراءة هذه المؤلفات والكتب جميعًا.

يا ناق سيري سيرا فسيحا، إلى علي الشعيبي فنستريح. دكتور علي، أشرت إلى مسألة مهمة وأريد دليلا عليها، أنّ ابن تيمية تأثر بالوراقين اليهود الذين كانوا في دمشق وعبّأوه بهذا الفكر الذي أفضى في ما بعد إلى انتاج الفتنة الكبرى في العالم الإسلامي. أريد دليلا.

 

علي الشعيبي: يا سيدي بسم الله مرة أخرى. لم يكن ابن تيمية نبيًا فيُتّبَع ولا معصومًا فنمنع عنه الخطأ. ما ابن تيمية إلا إنسان، وكلّ ابن آدم خطّاء، وخير الخطائين التوابون، وفي الحديث القدسي "وعزتي وجلالي لولا أنكم تخطئون وتستغفرونني لأتيت بأقوام غيركم يخطئون فيستغفرنني فأغفر لهم".

إذًا دعنا نتفق أنّ ابن تيمية إنسان، لا يعطى العصمة، إنسان، إنسان. أنا متأكد أنني سأختلف مع أتباعه، أمر عادي، لكن أسألهم بالله وقد سألتهم بعظيم أن يتذكروا أنه إنسان، ليس معصوما من الخطأ، لاحظت يا سيدي، مثل قضية سيد قطب. ناقشت أنا أخاه محمد قطب وكان هناك جلسة أنا ومحمد قطب ويوسف القرضاوي أثناء توزيع جائزة الملك فيصل العالمية في مركز الملك فيصل للبحوث.

 

يحيى أبو زكريا: وكنت مديرًا لمركز الدراسات والأبحاث هناك في السعودية.

 

علي الشعيبي: كنت رئيس قسم البحوث في مركز الملك فيصل. فسألت محمد قطب، قلت له لماذا كفر أخوك المسلمين؟ طبعًا أنت أشرت جنابك في المقدمة إلى أبي الأعلى المودودي صاحب نظرية الحاكمية، والتي أخذها منه سيد قطب. لماذا كفر أخوك المسلمين؟ لماذا في الجزء السابع من ظلاله هو، هذا حرام يسمى ظلال القرآن هذا ظلال سيد قطب، أفكاره هو وليست أفكار القرآن، فقال كان هو ناعمًا، محمد قطب ناعم، هادئ، سمعت.

 

يحيى أبو زكريا: ناعم وكتب كتاب "جاهلية القرن العشرين". أيّ نعومة هذه؟

 

علي الشعيبي: وسيده ابن تيمية أيضا كان ناعما. ألم أقل لك كان شبيه القزم؟ وأيضا هؤلاء البلاوي هو الذي يأتينا منهم، لا تخشَ إلا من هؤلاء. يا سيدي الشيطان أكثر علما منهم جميعا، الشيطان ابليس أكثر علما منهم جميعا. أعود إلى سؤالك. ابن تيمية تأثر بالقرائين الموجودين في الشام وتأثر بطبيب يهودي كحال، طبيب عيون، فأنا في تأثير اليهود على ابن تيمية، خاصة يهود دمشق، عقدت فصلاً وهذا الفصل في كتابي "العور الفكري" عند ابن تيمية وعنوانه "اثر يهود دمشق على ابن تيمية"، وكيف أخذ عنهم القراءات، وهو طفل صغير، بوقت مبكر، ثم جاء أحد الكحالين، ذكرت لجنابك، لاحظت، ومشى معه ثمّ بدأ، وكانوا يستفيدون منه كثيرًا. مثلا مرة جاء يهود دمشق قالوا له في مسجد في جانب باب توما، هذا المسجد كان كنيسا نريد أن نصل إليه، فذهب واحتال وأخرج لهم وثيقة خالد ابن الوليد عندما فتح دمشق، وبقوا يشجّعونه وهو خلفهم إلى أن أخذ المسجد من المسلمين وأعطاه لليهود فجعلوه كنيسًا. لاحظت، أنا لما قلت كان كذابا، في الحقيقة لم يكن وحده، الثلة التي كانت حوله مثل ابن قيم الجوزية وهو الذي نشر كثيرا من أفكاره ابن قيم الجوزية، ابن كثير يا رجل ابن كثير يا سيدي يقول لما مات ابن تيمية خرج مئات الألوف خلفه. أنا أقول لأهلي في الشام، هناك كتاب صدر عام 2013 في دمشق عن الوثائق اليهودية خلال 800 سنة في دمشق، فليعودوا إلى تلك الوثائق وليقرأوا كم كان عدد سكّان دمشق بعده بحوالى 60 سنة. مفروض أن يكونوا أكثر. كانوا 23147 رجلا مسلما و3006 رجال مسيحيين و2500 يهودي، كلّ سكان دمشق، وابن كثير يكذب ويقول، طبعًا الآن بعض المستمعين، يا غيرة الله علي الشعيبي يقول ابن كثير يكذب، نعم، يكذب. لمَ لا يكذب؟ أليس إنسانًا؟ إذا شيخه كذب، لماذا يكذب؟ سيف ابن عمر التميمي الذي اشتهر بالكذب واختلق 150 صحابيا ليس لهم وجود أصلا ويقول لك المؤرخون أنه كان كذابًا، وكلّ من وصفه بالكذب أخذ عنه، لاحظت، وأنا لي بحث في هذه السلسلة التي تحارب الفكر التكفيري، المئة جزء، لماذا كان يكذب المؤرخون؟ مرة ابن عساكر صاحب التاريخ، في الجزء السادس، في الصفحة 68، يقول، ينقل نصًا بداية عن الشافعي رضي الله عنه، يقول شيخ قراء أهل الكوفة عربي مسيحي يحيى ابن عبد الله كان شيخ قراء القرآن وهو مسيحي، يدخل إلى المسجد الجامع في الكوفة، يدرّس المسلمين ويغادر وعندما يريد ان يصلي يصلي في المسجد، ويقول الشافعي "وعندنا رجلٌ مثله في مصر قبطي يدرس المسلمين القرآن".

 

يحيى أبو زكريا: اختلط الحابل بالنابل، لكن الذي أريد أن أعرفه، رغم أن الثقافة الإسلامية أنتجت الكثير من الرجال والفكر الإسلامي أنتج الكثير من العقول، لماذا توقف التراث الإسلامي وأيضًا الثقافة الفقهية الإسلامية عند ابن تيمية؟ بمعنى كيف تضخّم في الموروث الإسلامي إلى أن أصبح فتاوى وأصبح قضية ومذهبًا، وأفضى أيضًا إلى "الدرر النجدية" الكتاب الشهير في الفتاوى والذي يعتمد فكر ابن تيمية في الأساس وتحول كما قلت في مقدمتي إلى جامع؟ هل كان هنالك من يغربل التاريخ ويريد أن يبقى هذا الفكر المتوتر في العالم الإسلامي حتى إذا جاء الأحفاد كفّر بعضهم بعضا وتقاتلوا؟ بمعنى من كان يحرص على إبقاء عوامل التوتير والتوتر في خط طنجة جاكرتا؟

 

علي الشعيبي: سؤال عظيم، الله يجزيك الخير. أنظر أخي الكريم، قلت لك إن الله لا يستحي من الحق، آن الآوان أن ننزع النظارة السوداء ونظارة التعظيم والتبجيل ونحن عندنا كتاب الله وعندنا نبي الله صلى الله عليه وآله وسلم وسنة رسول الله وغير ذلك لا نأخذ، لاحظت أخي. كان هناك جهل. أضرب لك مثالاً على الجهل وشيء يقرف ويؤلم، تشد شعرك. يا أخي، أنتم تكفرون الطوائف الإسلامية، متى نشأت تلكم الطوائف؟ في القرن الأول الهجري، وسيدنا محمد يقول خير القرون قرني ثم الذي يليه ثم الذي يليه. أعطيك مثالاً يقرف على الكذب في تاريخنا، حديث افتراق الأمة.

 

يحيى أبو زكريا: إلى 73 فرقة.

 

علي الشعيبي: يا شيخ حديث افتراق الأمة مصيبة، افترقت أمة موسى إلى 71 واحدة في الجنة وسبعون في النار، عيسى 72 واحدة في الجنة، وستفترق أمتي ويأتي أحمد ابن ثابت ابن علي البغدادي المتوفى سنة 463، الحافظ البغدادي أبو منصور يأتي في كتابه الفرق بين الملل، ومسكين يلهث ويركض يمينًا ويسارًا كي يصل بهذه الفرق إلى 73 فرقة. شيء يقرف، شيء يضحك. تأتي تجد في المؤلفات وضبطت واحدًا من عندكم من الجزائر بتسعينات القرن الماضي وضع أطروحة دكتوراه بعدد الفرق والمذاهب الإسلامية، فتبين أنها 2890 فرقة، فمسكين البغدادي كالب حاله، يركض يمينًا ويسارًا، ليساويها 73 وكلّ منها الآن تدّعي أنها الفرقة الناجية.

 

يحيى أبو زكريا: هنا دعني أشير دكتور إلى التحقيق الرائع للشيخ محمد عبده، عنده كتاب تحقيقي حول تفترق أمتي إلى 73، يكتشف أن هذا الحديث وُضِع زورًا وبهتانًا من قبل أحد الإسرائيليين، وعندنا الحديث الصحيح أن كل من قال لا إله إلا الله محمد رسول الله يدخل إلى الجنة، إلا من أشرك بالله تعالى.

 

علي الشعيبي: رحمة الله على محمد عبده صاحب بيت الشعر الرائع لو خير الإسلام فيما يختاره لما اختار إلا أن يعيش ويسلم. اتركوني، فكوا عني، لا داعش ولا ماعش ولا أشرار الشام، قال أحرار الشام دخلوا الرقة، سرقوا 11300000000 دولار، هؤلاء أشرار الشام.

 

يحيى أبو زكريا: هنا دعني أذكر فقط مشاهدينا أنك تعرّضت إلى أذى كبير منهم، سرقوا مالك وسرقوا دورك وسرقوا جراراتك وآذوا أولادك وخطفوا أولادك.

 

علي الشعيبي: يعين الله.

 

يحيى أبو زكريا: هؤلاء هؤلاء الذين يدّعون أنهم ينتمون إلى إسلام محمد، والله ينتمون.

 

علي الشعيبي: مكتبتي دكتور 53000 كتاب وأربع مخطوطات.

 

يحيى أبو زكريا: بالتأكيد قرأوها دكتور علي، أليس كذلك؟

 

علي الشعيبي: سمعت حرقوها. المهم سيدي ابن تيمية تصور هذا العقل الذي لا يفكر أبدًا، هناك شخص كان أحد خطباء الجمعة في عصره كيميائي رجل فاضل كيميائي عالم رجل دين ورجل كيميائي عالم، وذاك الرجل العاقل يرى ابن تيمية أنه بلغة العصر ولد، ولد عندنا بالفرات لا يؤخذ منه، فكان يحقد عليه حقدًا عجيبًا، انتظر حتى مات الرجل ذهب واشترى كتبه، كتب الكيمياء وغسلها بالمياه وحرم دراسة الكيمياء، في الرقة في 8-2-2014 أصدروا قرارًا بتحريم تدريس مادة الكيمياء والفيزياء والرياضات كفر واللغات الأخرى كفر، لاحظت، كل هذا كفر. وأنت سألتني سؤالاً جميلا جدا.

 

يحيى أبو زكريا: جوهري، كيف تضخم هذا الفكر؟

 

علي الشعيبي: أخي تضخم هذا الفكر أولا ليس عندنا إبداع، عندنا اتباع.

 

يحيى أبو زكريا: احسنت، لا فض فوك.

 

علي الشعيبي: عندنا اتباع، ليس لدينا إبداع. أخي، هناك ثوابت ومتغيرات، أمسك الثوابت وبدّل المتغيرات، وخلصني. نحن أتباع، لا فائدة، قبل أن أدخل إلى الاستوديو سأل واحد قلت لك ما الفائدة، نائم، هذا نائم، ويأتونك هؤلاء الذين يكتبون تراجم الدعاة، أول ما يبدأ الترجمة يقول لك قبل أن يظهر الداعية ابن تيمية كان الإسلام ضعيفًا وكان الناس مقسمين وكان هناك شرك وكفر، العكس صحيح تمامًا. كان الناس في كل طوائفهم مؤتلفين، متحدين، متعايشين، عندما ظهر هو خرب الدنيا. أيضًا اتباع ابن عبد الوهاب كذلك فعلوا نفس القضية باستثناء شخص أعجبني يدعى عبد الله، وضع تاريخ آل سعود، تاريخ ابن عبد الوهاب.

 

يحيى أبو زكريا: عبد الله الريحاني؟

 

علي الشعيبي: لا عبد الله ابن عثيمين غير صالح ابن اعتيمين الدكتور عبد الله ابن عثيمين فعبد الله ابن عثيمين كان صادقًا. الرجل ماذا قال؟ كلمة جميلة، قال لا، لم يكن العصر قبل ابن عبد الوهاب كما يصفونه بأنه عصر شرك وعصر فساد، قال لا، عندنا علم وعندنا كذا، ويأتي على ذكر مجموعة من العلماء وهكذا الناس، لكن لما جاء ابن عبد الوهاب، سيدي قبل أن يأتي على ابن عبد الوهاب، 1496 خرج العرب من الأندلس، 1507 بدأ الغزو البرتقالي الهولندي، احتلوا الخليج، ثمّ جاء الإنكليز ثم أنشأوا مكتب الهند الشرقي ثمّ احتلوا المنطقة ودرسوا وضع المنطقة تمامًا، وحتى دخلوا في إيران، دخلها الفرنسيون أولا ثم حاربهم الإنكليز ودخلها الإنكليز ثم جاء الروس، إلى آخره، كانوا يدرسون صناعة رجل يُعتمَد عندهم وبنوا من أكثر من 500 سنة كنيسة في البحرين، لاحظت، قديمة وكانوا كل سنة يعقدون فيها مؤتمرًا، وكان المستشرقون وضباط المخابرات البريطانية في مكتب الهند الشرقي يخطّط لصناعة رجل يصنعونه بشكل كبير في الجزيرة العربية، لاحظت، درسوا القبائل، العشائر الكذا فوجدوا أن الموضوع جاهز فصُنِع هذا الرجل محمد ابن عبد الوهاب.

 

يحيى أبو زكريا: وهذا ما يشير إليه صاحب كتاب الغارة الكبرى على العالم الإسلامي تكفيل عندما يقول تدمير الإسلام من الداخل. العقل الغربي توصّل إلى ضرورة إنتاج رجال من داخل العالم الإسلامي، ونعود إلى هنري كيسنجر عندما يقول يجب أن تبقى عوامل التوتير والتوتر في العالم العربي والإسلامي لتظلّ أمريكا قوية. هذا قاله في مذكراته التي تقع في 4 أجزاء.

 

علي الشعيبي: اسمح لي بدقائق أعود لكن ليس قبل أن أنتهي من ابن عبد الوهاب. ابن عبد الوهاب لمّا تمت صناعته بهذا الشكل، خذ أفكاره، ما هي جمله التي كان يقولها؟

 

يحيى أبو زكريا: هو استنساخ لحالة ابن تيمية.

 

علي الشعيبي: أولا ابن تيمية كان يقول أتيتكم بدين جديد، ابن عبد الوهاب كان يردد هذه العبارة، فيقول أتيتكم بدين جديد، فسأله أخوه سليمان الذي كتب كتاب "الصواعق"، سأله أخوه قال يا محمد ما هي أركان الإسلام؟ قال خمسة، قال بل ستة، قال ما هو الركن السادس؟ قال كل من لا يؤمن بك كافر.

 

يحيى أبو زكريا: صحيح.

 

علي الشعيبي: سأله رجل آخر كان صديقا له ثم بعد ذلك أفتى بقتله وقتله، قال له يا محمد العلم الذي أتيت به أمتصلٌ هو أم منفصل؟ فلان عن فلان عن فلان، أمتصل هو أم منفصل؟ قال بل منفصل، وكل، هذا كلام عبد الوهاب، كلّ شيوخي وشيوخ شيوخي حتى 600 سنة مضت مشركون وكفار، انتبه، 600 سنة. إذا هو ولد سنة 1114 ولد محمد ابن عبد الوهاب وتوفي سنة 1206 هجري، بالميلادي 1703 ولد، وعاش 96 سنة وأكثر، فهو بقوله 600 سنة وأكثر وصل إلى ابن تيمية، لاحظت، فهو كفّر ابن تيمية، هذه نقطة مهمة، كفر ابن تيمية. هؤلاء دائمًا هكذا مثلما جاء ناصر الدين الألباني في ما بعد كفر ابن عبد الوهاب وابن عبد الوهاب أخذ حوالى 30 أو 40 مسألة على ابن تيمية، ناصر الدين الألباني أخذ عليه 60 مسألة وأخذ على ابن عبد الوهاب حوالى 120 مسألة، ثمّ بعد ذلك سأله هذا العلم منفصل أم متصل؟ ولفت نظره قوله أتيتكم بدين جديد، أتيتكم بدين جديد، وابن عبد الوهاب كان مولعًا بقراءة قصة حياة المتنبئين، فقال له بل هو متصل وشيوخي وشيوخ شيوخي إلى غاية 600 سنة مشركون إلى آخره. قال من أين جاءك هذا العلم، من أين جاءك؟ ما دام هو منفصل تقول من أين جاءك؟ قال هو وحي والهام.

 

يحيى أبو زكريا: هنا في ما تبقى لي من دقائق مصيرية، دكتور علي الشعيبي، اتضح لنا أنّ القرائين اليهود ساهموا في صناعة فقهاء كبار في العالم الإسلامي، وتبيّن لنا أنّ المركزية الغربية صنعت رجالا حتى تبقى في هذا الشرق، في هذا العالم العربي والإسلامي.

اليوم في ظل غباء المسلمين، كيف نصفّي هذا الموروث الإسلامي؟ يحتاج إلى مؤسسات عملاقة وجبارة، والحكام والملوك لا يصرفون إلا على، ولا استطيع أن أقول، أترك التتمة لمظفر النواب يقول لهم يا أولاد كذا وكذا. إذا كانت أموالنا الرسمية لا تُصرَف على العباقرة والعقول، نرى عقولنا، كل العباقرة يعشون فقرا مدقعا، اليهود عندهم مال وفكر، دمجوا بين المال والفكر فأنتجوا السيطرة الصهيونية على القارات الخمس، المسلمون إما أن تكون غبيًا وغنيًا أو تكون مفكرًا وفقيرًا، ما استطعنا أن نزاوج بين الفكر والغنى لننتج حالة نهضوية في العالم العربي والإسلامي.

كيف يسلم موروثنا الآن الذي أسال كل هذه الدماء؟ أنت تعرف دكتور، وفق آخر إحصائية عدد الشهداء من جراء الفكر التكفيري فاق مليون ونصف مليون في خط طنجة جاكرتا، مليون ونصف مليون.

 

علي الشعيبي: لأن الهدف هو القضاء على مليار ونصف مليار يا أخي. ألم نفتتح الحديث بهذا؟ حديث الجلسة، بشّروا أنفسكم أنتم السائرون بكتف داعش وبكتف جبهة العهرة وأشرار الشام، بشروا أنفسكم سيكتب التاريخ ويلعنهم المسلمون أنهم هم الذين قتلوا الإسلام ودمّروه وسينتهي، إذا بقي الإسلام كذلك سينتهي، وإذا بقي المسلمون خنع تبع، لا أجرؤ أن آتي بألفاظ في هذه القناة النظيفة، لاحظت، لكن سأقول لك، أولا على علمائنا أرباع وأنصاف إلى آخره أن يتقوا الله في أنفسهم، ونريد جرأة، نريد جرأة، نريد صدمة.

 

يحيى أبو زكريا: الصدمة العقلية، أليس المريض في حالة الغيبوبة؟

 

علي الشعيبي: ثانيا علينا أن نتقن الصنعة، العلم يحتاج لقدم مكسورة، عليك أن تجلس 10 و20 و30 ساعة، عليك أن تفعل ما فعل الرازي حين كان يكتب آخر رسالة له في الجدري، قال يا فتاة إئتني بطعامي، قالت أكلته ايها الشيخ الرئيس، قال أكلته؟ قالت نعم قال والله ما شعرت الحمد لله على كل حال وأذن الفجر وقام إلى الصلاة.

نريد أن نقول ما كان الشافعي يقوله، شكوت إلى( وكيع) سوء حفظي فأرشدني إلى ترك المعاصي، وقال إن العلم نور، ونور الله لا يُعطى لعاصي، نريد أن نكون بمثل قول من قال سهري لتنقيح العلوم ألذّ لي من وصال غانيةٍ وطيب عناقي. يا سيدي لا مخلصون، إن الله لا يستعمل حرفًا، يكفي يكفي يكفي وإلا فالقادم أعظم. يا رجل ابن تيمية والله الذي لا إله إلا هو، الآن إذا أرادت الأمة الإسلامية كلها أن تقف وتمنع نفسها، عليها أن تنشئ مؤسسة خاصة لفتح ملف هذا التعيس الذي كان عقله على علمه، عبدًا لمرضه النفسي، ولهذا سمّيت كتابي العور الفكري والبصري.

 

يحيى أبو زكريا: دكتور علي، في القرن الأول للإسلام، قال علي "الناس ثلاثة، عالم رباني ومتعلم على سبيل النجاة وهمجٌ رعاع يتبعون كلّ ناعق"، ذلك أنّهم لم يستضيئوا بنور العلم وركن وثيق. يبدو اليوم في القرن الواحد والعشرين، انتهى عصر العالم الرباني والمتعلم على سبيل النجاة. لم يبقَ مشاهدينا إلا الهمج الرعاع.

الدكتور علي الشعيبي شكرًا جزيلا لك أمتعتنا. أما أنتم مشاهدينا وصلت حلقتنا إلى تمامها، ونعدكم بحلقاتٍ أخرى مع المفكر العربي والإسلامي الدكتور علي الشعيبي صاحب التصانيف والمؤلفات الكثيرة.

إلى أن نلقاكم مجدّدًا هذا يحيى أبو زكريا يستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه من دمشق عاصمة العروبة. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شكرا جزيلا دكتور، حياك الله، دمت لنا.