لعبة الأمم

برنامج حواري أسبوعي يرصد القضايا والملفات السياسية الساخنة أو الباردة الإقليمية والدولية من منظار جيو - سياسي. يقارب ما تفرضه الجغرافيا بكل عناصرها من متغيرات في تحديد السياسات العامة للدول وبالتالي في رسم الاستراتيجيات السياسية والامنية والعسكرية.

محور المقاومة والحرب الكبرى ... ماذا بعد مقابلة السيد نصرالله؟

حذر أمين عام حزب الله من أن ترامب وإسرائيل يدفعان نحو حرب كبرى... هل يريد رفع مستوى التحذير كيلا تقع الحرب، أم أنه يرى جنوحا فعليا نحو المواجهة.. ماذا تقول الأطراف الأخرى في محور المقاومة من العراق وسوريا ولبنان واليمن حتى إيران بعد مقابلة السيد حسن نصرالله. وأين تقف روسيا؟

 

سامي كليب: أهلاً بكم أعزّائي المُشاهدين إلى هذه الحلقة من برنامج "لعبة الأُمم". قال أمين عام "حزب الله" أنّ "ترامب" و"نتنياهو" قد يدفعا المنطقة إلى حرب وأنّ على محور المُقاومة أن يُحضِّر ويُخطط ويُفكِّر ويعمل لتحويل التهديد إلى فُرصة. قبل حديث السيّد "حسن نصر الله" لقناة "الميادين" يوم الأربعاء الماضي كان الأمين العام لـ "حزب الله" قد عَقَدَ سلسلة من اللقاءات الهامة مع كافة الفضائِل الفلسطينية للاتفاق على المرحلة المُقبلة وتواصَل مع أطراف المنطقة المنضوية تحت هذا اللواء، كما أنّه وعد بأن الردّ على (إسرائيل) سيكون عبر مئات آلاف المُقاتلين من كافّة المحاور في حال وقعت الحرب. حين نتحدّث عن مِحور نعني طبعاً ذاك المُمتدّ من (إيران) و(العراق) إلى (سوريا) و(اليمن) و(لبنان) فـ (فلسطين). في هذه الحلقة سنُحاول أن نعرِف ماذا تقول الأطراف الأُخرى في محور المقاومة. هلّ فعلاً هي مُستعِدّة للقتال في حال وقعت حرب كبرى؟ ما هي إمكاناتها؟ خصوصاً أننا بدأنا نرى منذ أسابيع وأيام صواريخ عند "أنصار الله" في (اليمن) وأسلِحة تستطيع أن تُسقِط طائِرات، ثم السؤال الأهم على المُستوى الدولي، أين هو موقِف (روسيا) في حال تدحرجت الأُمور صوب الحرب؟ هلّ تدعم (موسكو) أم لا، طالما أنّ دورها مُستهدف أيضاً في الشرق الأوسط؟ هلّ لا تزال تأمل بصفقة سلام؟ نلاحظ أنّ الأيام القليلة الماضية حفِلَت بتطوّرات عسكريّة خطيرة، القاعدة العسكرية الروسيّة في (حميميم) تعرّضت لعدوانٍ بطائِرةٍ مُسيّرة وثمّة لتلميحات روسية اليوم إلى تورُّط أميركي ربما. الجيش العربي السوري كشَفَ عن تصدّيه لعدوانٍ مثلث الاعتداءات من قِبَل (إسرائيل) وإصابة طائِرة وإسقاط عدد من الصواريخ. حصَل ذلك فيما الجيش السوري وحلفاؤه أعلنوا استعادة إحدى عشر قرية في (ريف إدلِب) الجنوبي الشرقي بعد مواجهات مع "النُصرة" وأتباعها. وفي (اليمن) الذي نام الضمير العالمي عن كارِثته الإنسانية، سلاح الدفاع الجوّي اليمني يُعلِن إصابة طائِرة سعودية من طِراز F15 وذلك بعد سقوط طائِرة حربية أُخرى من طراز "تورنيدو". إذا كان إسقاط الطائِرات في (اليمن) بات مُمكناً تماماً كإطلاق الصواريخ لمسافات طويلة، فماذا يمنع محور المُقاومة من إسقاط طائِراتٍ إسرائيلية لاحقاً؟ عن كلّ ذلك نتحدّث في "لعبة الأُمم" الليلة. يُسعدنا أن نستضيف كلّا من، السفير الروسي في (لبنان) " ألكسندر زاسبيكن" أهلاً وسهلاً بك سعادة السفير. من (دمشق) معنا اللواء "أبو أحمد فؤاد" نائِب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير (فلسطين)، أهلاً بك وبـ (دمشق) وبالجبهة

أبو أحمد فؤاد: شكراً

سامي كليب: ومن (بغداد) معنا "كريم النوري" القيادي في منظمة "بدر" في "الحشد الشعبي" أيضاً، أهلاً بك وبـ (العراق) في هذه الحلقة، وينضمّ إلينا من (صنعاء) في الجزء الثاني من هذه الحلقة "عبد الوهّاب المحبشي" وهو عضو المكتب السياسي لحركة "أنصار الله". أهلاً بكم جميعاً إلى هذه الحلقة من "لعبة الأُمم"

المحور الأوّل:

سامي كليب: أهلاً بكم أعزّائي المُشاهدين، أهلاً بك سعادة السفير وأهلاً بضيفيّ الكريمين. سعادة السفير أنا عرفت أنّ حضرتك شاهدت مُقابلة السيّد "حسن نصر الله" وعندك موقِف مُهمّ منها ستُحدِّثنا عنه بعد قليل، ولكن قبل الدخول في تفاصيل محور المُقاومة وماذا يُمكن أن تفعل (روسيا) وما إلى ذلك ثمة خبر لافت اليوم، تلميحات روسيّة مُباشَرة إلى احتمال تورُّط أميركي مُعيّن في الهجوم والاعتداء الذي حصل على قاعدة (حميميم). فعلاً يُمكن أن تكون (أميركا) متورِّطة؟   

ألكسندر زاسبيكن: في رأيي أنّه الآن اعترف ومن الواضِح أنّه يريد وقادر على عرقلة السير إلى الأمام في خارِطة الطريق العائِدة لـ (روسيا) وحلفائها، فـ (أميركا) في الدرجة الأُولى، وهناك الجانب التكنولوجي الذي أشارت إليه وزارة الدفاع، أمّا الطرف السياسي مع ظواهِر ميدانية أُخرى أيضاً يدلّ على ذلك

سامي كليب: يدلّ على أنّ (أميركا) متورِّطة

ألكسندر زاسبيكن: نعم

سامي كليب: لأن سعادة السفير، وزارة الدفاع الروسية التي حضرتك تفضّلت في الحديث عنها قالت أنّ الهجوم وقعَ على قاعدة (طرطوس) البحريّة ليل الجمعة / السبت في السادس من كانون الثاني وشاركت فيه ثلاث طائِرات مُسيّرة بينما شاركت عشر طائِرات مُسيّرة في الهجوم على قاعِدة (حميميم) الجوّية ليل السبت/ الأحد، وقالت أنّ عملية البرمجة في وحدات التحكُّم في درونات (Drones) من نوع الطائِرات وتنظيم العمليّة يتطلبان وجود معرِفه هندسية كبيرة ولائِقة بدولة من الدول المتطوّرة وهنا يقصدون (أميركا) على ما أعتقد بالدولة المتطوِّرة، وقالوا أيضاً: "كلّ ذلك يدفعنا للنظر بشكلٍ جديد إلى المُصادفة الغربية، لماذا حلّقت فوق المياه الفاصِلة بين (حميميم) و(طرطوس) طائِرة الاستطلاع الأميركية Poseidon على ارتفاع سبعة آلاف متر ولمدّة تزيد على أربع ساعات بالتزامن مع هجوم الدرونات الإرهابية؟ اتهام مُباشَر تقريباً

ألكسندر زاسبيكن: من الواضح أنّ هذه معلومات مُهِمّة جداً ومن مصدر موثوق به ومُباشرة مُتابَعة، أمّا نحن فنستنتِج الاستنتاجات السياسية من هذا الأمر، وكأن الطرف الأميركي في هذه المرحلة وقف بجديّة لتعطيل تطبيع الأوضاع في (سوريا) والتقدُّم نحو التسوية السياسية

سامي كليب: هلّ أفهم منك أنّ (أميركا) الآن تُريد عرقلة المساعي الروسية حتّى لو وصلت إلى هذا النوع من المواجهة مع (روسيا)؟

ألكسندر زاسبيكن: ليس شيئاً غريباً اللجوء إلى استخدام الوسائِل المتطوِّرة، من سلاح وإلى آخره، في هذه المرحلة لأنّ المرحلة الماضية انتهت بالانتصار على جزء كبير من الإرهابيين في الأراضي السورية

سامي كليب: صحيح

ألكسندر زاسبيكن: فلذلك يبحثون الآن عن سُبُل جديدة وسلاح نوعي في هذه المرحلة

سامي كليب: ولكن سعادة السفير، هذا سيكون خطيراً أنّ (أميركا) تُهاجِم أو تُسهِل هجوماً على قاعِدة روسيّة في (سوريا)

ألكسندر زاسبيكن: صحيح، هناك عدة خطوات تصعيدية منها هذا الشيء الخطير جداً إلّا أنه هناك خطوات أُخرى، لذلك هذه المعركة هي معركة، لأنّ السلاح اليوم من هذا النوع وغداً في نوع آخر، إلّا أنّ المهم أن يكون لدينا الجواب على هذا

سامي كليب: يُمكن القول أنّكم دخلتُم في شبه حال حرب مع (أميركا) في (روسيا) الآن؟

ألكسندر زاسبيكن: لا، لا أظنّ هذا لأنّ الموضوع في نهاية الأمر أن مقاتلين أو فصائل أو فصيل هم الذين أطلقوا هذه الطائِرات، لذلك هناك فرق كبير. دائِماً خلال السنوات هم يحصلون على السلاح من مصادِر نحن في بعض الأحيان نعرِفها بالضبط ولكن هذه ليست حجّة لإعلان الحرب

سامي كليب: حسناً، سعادة السفير حضرتك، وليسمح لي الضيفان سأُعطيكما كلّ الوقت المُناسب، لأنّ موقف (روسيا) كما تعلمان ويعلَم المُشاهدون مُهمّ جداً في هذه اللحظة المفصليّة. شاهدت حضرتك حلقة السيّد "حسن نصر الله"، ماذا يُمكن أن تقول لنا عنها؟ ما هي أهمية هذه الحلقة بالنسبة لكُم كـ "روس"؟

ألكسندر زاسبيكن: أظنّ أنّ هذا خطاب مُهمّ جداً من ناحية أنّ هناك إشارة إلى خطوات تصعيدية أميركية بالتنسيق مع (إسرائيل) ويجب أن يكون محور المُقاومة مستعِداً للإجابة عن ذلك وأيضاً التضامن مع الشعب الفلسطيني، وهذا جواب مناسِب على القرار حول (القدس)، الخاص بـ (القدس)، للرئيس الأميركي وبأنّ هذا القرار يؤدّي إلى المزيد من الصمود الفلسطيني بالتضامن مع محور المقاومة. هذا شيء أظنّه إيجابياً لكلّ القوى التي تسعى إلى السلام الحقيقي والحلّ الحقيقي للقضيّة الفلسطينية. نحن في (روسيا) نقف إلى جانب استئناف عملية السلام في المُستقبل بصورة فعّالة، فأظنّ بأننا نرى ضرورة الصمود الآن لكي يكون هناك بعد ذلك فُرصة للعودة إلى المُفاوضات الجديّة

سامي كليب: يعني هلّ يُمكن أن نقول سعادة السفير أنّ ما قاله السيّد "حسن نصر الله" عن محور المُقاومة، كلّ هذا المحور، والاستعداد لاحتمال تدحرُج الأوضاع إلى حرب يخدُم في هذه اللحظة الموقف الروسي لأنّ (روسيا) مُستهدَفة أيضاً في هذا الهجوم الأميركي؟ هلّ ما قاله السيِّد يخدِم (روسيا) أيضاً استراتيجياً؟

ألكسندر زاسبيكن: أنا في رأيي، استراتيجياً لدينا الأولوية الآن لمُحاربة الإرهابيين وجميع المتعاونين معهم وإفشال هذه المُخططات في المنطقة. محاولات الهروب إلى الأمام لفرض الإرادة على الشعب الفلسطيني وإتمام الصفقة على حساب حقوق الفلسطينيين، في هذا يجب بذل الجهود لإحباط هذه المُحاولات، وهذا الخطاب من هذه الناحية قوي جداً. في (روسيا) لدينا نهج معيّن نُمارِسه منذ عشرات السنوات والآن نحن نرى أنّ المنطقة في وضع يتوجّب فيه إيجاد حلّ لموضوع الإرهاب في الدرجة الأولى وتوحيد

سامي كليب: سعادة السفير اسمح لي بالمقاطعة. السؤال واضح، هلّ ما تفضّل به السيّد "حسن نصر الله" أمين عام "حزب الله" بالنسبة لمحور المُقاومة، لتثبيت هذا المحور وهو لا يقول نحن سنشنّ حرباً بل يقول في حال شنّت (إسرائيل) حرباً، ويقول أنّ "ترامب" و"نتنياهو" يدفعان المنطقة إلى الحرب. هلّ صمود هذا المحور وتشكيل هذا المحور يخدُم التوجّه الروسي في هذه اللحظة؟

ألكسندر زاسبيكن: بكلّ تأكيد. وهنا فقط مُلاحظة، أنّ هذا التصريح كان يتعلّق بالقضية الفلسطينية وأنا أشرح الموقف الروسي بالنسبة لعمليّة السلام المؤجّل والذي نريد أن نعود إليه، أمّا الأولويات في مُكافحة الإرهاب، نحن نتعاون مع "حزب الله" ومع محور المُقاومة ككل، مع الجيش السوري والإيرانيين في هذا المجال

سامي كليب: في مُحاربة الإرهاب، حسناً. بعد قليل سنتحدّث طبعاً عن احتمال حصول الحرب وما سيكون موقف (روسيا)؟ سيادة اللواء "أبو أحمد فؤاد" نائِب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير (فلسطين)، أهلاً وسهلاً بك. عبرك نوجِّه تحية لأمين عام الجبهة الذي لا يزال مُعتقلاً في المُعتقلات الإسرائيلية، السيّد "أحمد السعدات". قلت حضرتك سيّد "أبو أحمد فؤاد"، " إنّ المقاومة ليست وحدها بل هي في محور لديه إمكانيات كبيرة حالياً". ما تفضل به الأمين العام لـ "حزب الله" السيّد "حسن نصر الله" في مُقابلته مع "الميادين" هو تقريباً نفس الكلام الذي تقوله حضرتك. هلّ يُمكن الحديث اليوم فعلاً عن مِحور؟ بمعنى سنرى مُقاتلين ربما، في حال حصلت الحرب، من كلّ هذا المحور؟    

أبو أحمد فؤاد: أولاً تحيّة لحضرتك ولسعادة السفير وللإخوة الأعزّاء

سامي كليب: أهلاً بك

أبو أحمد فؤاد: بعد ذلك، بات واضحاً أنّ اللقاءات التي تمّت مع سماحة السيّد من قِبَل كلّ الفصائِل تقريباً تمّ فيها بحث تفصيلي في مسائِل متعددة خاصّةً في ما يتعلّق بالمقاومة واحتمالات القيام بأعمال عسكرية عدوانية، ومن هنا كان لا بدّ من أن يجري الحديث حول ترتيبات داخليّة ذات طابعٍ مستقبليّ في ما لو حصل وضع عسكري مُعيّن. من هذه الزاوية أقول بكلّ وضوح أنّه تمّ بحث إمكانية ترتيب أوضاع محور المُقاومة في ظلّ توفُّر الإمكانيات التسليحية، وأيضاً الأمر يحتاج إلى ترتيبات تتعلق بما قبل أيّة معركة وأعني بذلك أن تكون هناك جهوزيّة على مُختلف الصُعُد سواءً كان ذلك على مُستوى القيادة أو على مُستوى الإدارة أو على مستوى التدريب إلى آخره، ويجب أن تكون هناك خطط تفصيلية وغُرَف عمليات تُتابِع كلّ التفاصيل المتعلِّقة في مواجهة أيّة حرب أو المتعلقة في مواجهة أيّ إجراء تكتيكي أو استراتيجي من الزاوية العسكرية ومن زاوية المُقاومة. نعم محور المُقاومة رتّبَ أموره إلى حدٍ كبير وخاصّة سماحة السيّد عندما قال أن هناك مُهمّات كانت رئيسية وأساسية أشغلته لفترة تزيد عن عدة سنوات والآن أصبح هناك إمكانية وأصبح هناك وقت وأصبح هناك فُرصة لأن ننتقل إلى الهدف الرئيسي والأساسي والاستراتيجي وهو الاستعداد لمواجهة العدوّ الصهيوني والذي أنا في رأيي وفي رأي سماحة السيّد كما أعتقد، أنه ما دام هذا الكيان قائماً فالحروب مُستمرّة ولن تنتهي الحروب على الإطلاق في هذه المنطقة. من هنا أقول أنّ محور المقاومة يُرتِّب أموره للقادِم وخاصةً أنّ هناك استعدادات نلمسها من خلال العمل الميداني في ما يتعلّق بمواجهة الطائِرات أو الصواريخ الموجّهة ضدّ (سوريا) والأراضي السورية في الشكل الذي لمسناه خلال الأيام القليلة الماضية. بمعنى أنّ فعالية التصدّي، نعم

سامي كليب: هلّ أفهم منك، في نفس الإطار الذي تتفضل به سيّد "أبو أحمد فؤاد"، هلّ أفهم منك أنه صار عند المحور الآن إمكانيات جديدة للتصدّي ويُمكن إسقاط طائِرات؟ أنا سألت السؤال لسيادة الأمين العام وهو طبعاً تجنّب الإجابة وحقّه ألّا يكشف عمّا لدى المُقاومة اليوم

أبو أحمد فؤاد: أنا أعتقد أنّ الترجمات العملية والميدان دلّت جميعها على أنّ هناك تطوُّراً وأنّ هناك إمكانيات. المعلومات شبه المؤكّدة أنّ الصواريخ التي وُجِّهت للطائِرات الإسرائيلية قد أصابت أهدافها وأيضاً الصواريخ المُضادة للصواريخ من الأراضي السورية قد أصابت أهدافها، هذا يدلّ في الملموس على أنّ هناك تطوُّراً. وأيضاً كما تفضلت حضرتك، في (اليمن) هناك تطوّر وليس في الضرورة أن تُعلِن المُقاومة أو أن تستخدِم كلّ إمكانياتها في أيّ وقتِ كان ولأهداف صغيرة، بينما عندما تُصبِح المعركة في مستوى مُعيّن يُمكن أن تستخدَم أسلِحة جديدة، وأنا لدي أيضاً معلومات متواضعة عن أنّ الإمكانيات المتوفِّرة ستظهر في ما لو حصلَ أيّ عدوان وسيكون لها نتائِج كبيرة ومؤثِرة على نتائِج المعركة كما حصل سابقاً إذا تذكُر حضرتك في ما يتعلّق بالمُدمِّرة الصهيونية التي ضُرِبت بصواريخ موجّهة ونتائِجها تعرِفها حضرتك جيداً ويعرِفها المشاهدون   

سامي كليب: صحيح، وكانت على الشاشة مُباشرة، حسناً. طبعاً سأسألك سيّد "أبو أحمد فؤاد" عمّا لفَتَك في مقابلة الأمين العام لـ "حزب الله"، ولكن دعني أنتقل الآن إلى (بغداد)، إلى السيّد "كريم النوري" القيادي في منظمة "بدر" وفي "الحشد الشعبي". أهلاً وسهلاً بك في هذه الحلقة

كريم النوري: حيّاك الله أُستاذ "سامي"

سامي كليب: أهلاً بك

كريم النوري: تحية لك ولسعادة السفير ولضيفك الكريم

سامي كليب: أهلاً بك. طبعاً سماحة السيِّد تحدّث عن "الحرب الكُبرى"، استخدم التعبير للمرّة الأولى واحتمال التدحرُج نحو الحرب الكُبرى بسبب، كما قال، "ترامب" و"نتنياهو". في هذه الحال، أسئِلة كثيرة تُطرَح عن (العراق)، عن "الحشد الشعبي"، عن منظّمة "بدر"، عن المقاتلين الذين يُقاتلون بالتعاون والتنسيق أيضاً مع محور المقاومة وتحديداً أنتم. ماذا يُمكن أن تفعلوا فعلياً في حال تدرجت الأمور إلى الحرب؟

كريم النوري: نعم أُستاذ "سامي"، عندما تُفرَض علينا الحرب ومُحاولة إذلالنا فنحن لها، لا نقبل الذلّ مهما كان. اليوم للحقيقة "ترامب" والنتن ياهو" أفرزا الخنادق. اليوم لا توجد منطقة وسطى أو الحياد أو الوقوف، في أية حالة لم يكن أسلَم. فنحن إمّا نقف مع محور "ترامب" و" النتن ياهو" أو مع محور المُقاومة. اليوم المقاومة تُمثِّل كرامة وطن وسيادة بلد ولذلك نحن اليوم حقيقةً لا يُمكن التفرّج أو الصمت أمام هذا الاستهتار، الاستهتار الصهيوني، ولذلك من العار أن يكون أطفال المقاومة أطفال الحجارة، عندما يقومون بمقاومة (إسرائيل)، من العار على الكبار الذين يحملون السلاح أن يسكتوا أو يصمتوا. اليوم الطغاة وعلى رأسهم "ترامب" يتخبّطون ويُخطِئون وهو في الحقيقة اليوم يُقدِّم لنا خدمة كبيرة "ترامب" في هذا التخبُّط الكبير ويريد حقيقةً تقسيم المنطقة وإذلال العالم بطريقته الخاصة، لكن هو نسى وكما تفضّل سماحة السيّد، سيّد المقاومة" عندما قال أنّ "داعش" يُشكِّل قوة انتحارية وثبات أكثر من الإسرائيلي، نعم. "داعش" حتّى في حال الهزيمة يُقاوِم، يُقاتل حتّى الموت، لكنّه فوجئ برجال أشدّاء، رجال (العراق)، أبطال "الحشد الشعبي" والقوات الأمنية والمسلّحين وفي فتوى السيّد "السيستاني"، ولذلك نحن قهرنا "داعش"، ومن هنا حقيقةً دقّت أجراس الخطر لدى (إسرائيل) و"ترامب" في أنّ وجود هؤلاء الأبطال ربّما يكون مشروعاً لتحريك الأُمّة، لتعبئة الأُمّة العربية التي حاول بعض الحُكّام ترويضها

سامي كليب: أوكي، سيّد "كريم النوري"، الآن في أيديولوجيتكم، في تدريباتكم بعد قتال "داعش" في (العراق)، بعد قتال الإرهاب لسنوات خبِرتُم لا شكّ نوعاً جديداً من القتال على الأرض، ولكن هلّ في أدبيّاتكم الآن تضعون (إسرائيل) هدفاً كما يقول الأمين العام لـ "حزب الله"؟

كريم النوري: بالتأكيد، ليس الآن وإنما تاريخ (العراق) معروف في مواجهة (إسرائيل). الجيش العراقي له دور كبير في السبعينات في "حرب تشرين" وبالتأكيد، عندما يكون عدوّ الإنسانية وعدوّ العرب والإسلام هو (إسرائيل) لذلك من الخطأ أن نستسلِم. صدّقني، لا مجال للاستسلام أو الخنوع أو الخضوع، إننا على استعداد، عندما تُفرَض علينا الحرب، في أننا في الحقيقة على استعداد لأن نُقاتِل حتّى الموت. ليس من الصحيح أن نذعن لثقافة فرض القوة أو الأمر الواقع، هذا ليس صحيحاً. نحن نمتلِك بصراحة  

سامي كليب: سيّد "كريم النوري"، أنا مضطر للتوقف مع موجز للأنباء، طبعاً نحن نتمنّى ألاّ تقع الحرب، لا أحد يريد الحرب ونتمنّى أن يعود المنطِق إلى التهدِئة في كلّ هذه المحاوِر، وكما هناك ضجيج كبير في اتجاه الحرب قد يكون أيضاً كلّ هذا التصعيد هدفه في لحظةٍ مُعيّنة الدخول في تسويات في هذه المنطقة والعودة إلى منطق العقل، خصوصاً عند الذين يؤجّجون مثل "ترامب" ومثل "نتنياهو"، رغم أننا نستبعِد في الوقت الراهن، وفي حال وقعت الحرب، ماذا سيكون موقف كلّ هذه الأطراف؟ هذا ما سنناقشه بعد الموجز. وأعود وأؤكِّد أنّ الأمين العام لـ "حزب الله" السيّد "حسن نصر الله" لم يحسُم أنّ الحرب قادِمة، قال في حال ذلك يجب أن نستعِدّ من الآن. لحظات ونعود إليكم

المحور الثاني:        

سامي كليب: أهلاً بكم مُجدداً أعزّائي المُشاهدين لمواصلة هذه الحلقة من "لعبة الأُمم" عبر قناة "الميادين" نتحدث فيها عمّا قاله أمين عام "حزب الله" السيّد "حسن نصر الله" من أنّ "ترامب" و"نتنياهو" يدفعان المنطقة إلى الحرب وأنّه على محور المُقاومة أن يستعِدّ لهذه الحرب في حال حصلت. ونرى أيضاً ما سيكون عليه الموقف الروسي خصوصاً وأنّ (روسيا) أيضاً مُستهدَفة في مكانٍ ما كما حصل في قاعِدة (حميميم) قبل يومين. أعود وأُرحِّب بسعاد السفير الروسي في (لبنان) "ألكسندر زاسبيكن"، ومن (دمشق) اللواء "أبو أحمد فؤاد" نائِب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير (فلسطين)، من (بغداد) "كريم النوري" القيادي في منظّمة "بدر" و"الحشد الشعبي"، وانضمَّ إلينا الآن من (صنعاء) في الجزء الثاني من الحلقة "عبد الوهّاب المحبشي" وهو عضو المكتب السياسي لحركة "أنصار الله". أهلاً وسهلاً بك أخ "عبد الوهّاب"

عبد الوهّاب المحبشي: أهلاً وسهلاً بك سيّد "سامي" وشكراً لك ولقناة "الميادين"

سامي كليب: شكراً لكم. طبعاً قلوبنا على (اليمن) أمام هذه الكارِثة الإنسانية الضخمة التي يضُجّ بها العالم ولا أحد يفعل شيئاً. نستمِع إلى ما قاله الأمين العام لـ "حزب الله" السيّد "حسن نصر الله" حول احتمالات الحرب وماذا يُمكن أن يحصل ثمّ نعود إلى النقاش

السيّد حسن نصر الله – أمين عام حزب الله: ليس مشروعنا هو الحرب، مشروعنا هو المُقاومة. هناك فرق بين المُقاومة وبين الحرب لكن "ترامب" و"نتنياهو" قد يدفعان المنطقة إلى حرب، قد يدفعان المنطقة إلى حرب. على حركات المُقاومة وفصائِل المُقاومة ودُوَل محور المقاومة أن تُحضِّر نفسها، هذا هو الجديد الذي نتحدّث فيه، أن تتهيّأ وأن تتحضّر لتلك الحرب. مسؤوليّة محور المُقاومة، دول وحركات وشعوب وفصائِل أن تُحضِّر نفسها، ولا نخسر إذا حضّرنا أنفسنا كيلا نتفاجأ، هذا أدنى الواجب، أن تُحضِّر نفسها ليومٍ إن حصلت فيه حرب كيف نستطيع أن نُحوِّل هذه الحرب من تهديد تاريخي إلى فرصة تاريخية.

سامي كليب: سعادة السفير، هلّ عند (موسكو) أجواء احتمال التدحرُج إلى حرب؟ هلّ سياسة "ترامب" حالياً وسياسة "نتنياهو" فعلاً تدفع إلى الحرب؟ أو ممكن أن تدفع إلى الحرب؟  

ألكسندر زاسبيكن: خلال كلّ الاتصالات التي جرت، لا نرى أنّ هناك خطر حرب مباشر قائِم الآن. الشيء الثاني أنّ الأحداث تتطوّر سريعاً خاصّةً إذا كانت هناك قرارات تمسّ مصالِح الشارِع العربي والشعوب العربية. على كلّ حال، نحن متفقون مع الجميع أننا لا نُريد الحرب حتماً، وإذا حدث هذا فسيكون تطوراً نوعياً جديداً وسيخلِق أجواءً جديدة بالكامل في هذه المنطقة، لذلك من الصعب حتّى أن نتوقّع كلّ تداعيات مثل هذا التطوّر الآن

سامي كليب: سعادة السفير، الآن (إسرائيل) تذهب إلى (سوريا) وتقصِف مواقع سوريّة وفي بعض المرّات تقول هذه مواقِع لـ "حزب الله"، والآن بدأ التهديد لقاعِدة (حميميم) مُباشرةً، وواضِح من خلال وزارة الدفاع الأميركية أنّ هناك ربما تسهيلاً من قِبَل الأميركيين. أنتم أيضاً مُستهدفون، حتّى الآن (روسيا) لا تفعل شيئاً إذا (إسرائيل) اعتَدت على (سوريا) أو على "حزب الله" في (سوريا). هلّ نتوقّع موقفاً مُغايِراً في حال تصاعدت الأمور في المرحلة المقبلة؟

ألكسندر زاسبيكن: حتماً أيّ رأي بالنسبة لهذا الموضوع هو أعلى بكثير من صلاحيات السفير وهو من صلاحيات الرئيس، لذلك كلّ تصرّف روسي بالنسبة إلى دبلوماسي يكون بكلّ تأكيد حاسم بالاتصال مع جميع الأطراف. الشيء الثاني، أيّ تصرُّف آخر يكون طبيعياً خارِج المُشاركة الآن وأهداف المُشاركة الروسية الآن في (سوريا). لذلك، هذا القرار يختلِف نوعياً وأنا لا أستطيع أن أجيب

سامي كليب: على كلّ حال، في قدر ما تتصاعد الأمور بقدر ما هناك أيضاً استعدادات للعودة إلى المُفاوضات في (جنيف) وفي (سوتشي) و(روسيا) تستعِّد لذلك، واليوم وزير الخارجية الإيراني موجود في (موسكو) والتصريحات تذهب في اتجاه التهدِئة أكثر من التصعيد حسبما نُلاحِظ. حسناً، عضو المكتب السياسي لحركة "أنصار الله" السيّد "عبد الوهّاب" أهلاً وسهلاً بك مُجدّداً. أُريد أن أسألك، هلّ كان لما قاله السيّد "حسن نصر الله" عن الحرب الكُبرى، عن استعداد محور المُقاومة تأثير عندكم، عند "أنصار الله" على (اليمن) بشكلٍ عام خصوصاً أنّه ذكر بالسم أنّه قد تأتي قوّات بعشرات الآلاف من (اليمن) في حال وقعت الحرب

عبد الوهّاب المحبشي: في البداية، بسم الله الرحمن الرحيم. تحيّة من هنا من (اليمن) لسماحة السيّد الأمين العام السيّد "حسن نصر الله" الأمين العام لـ "حزب الله" وتحيّة لكم جميعاً

سامي كليب: أهلاً بك

عبد الوهّاب المحبشي: لا شك، الشعب اليمني يا سيّدي الكريم يعيش حال ارتباط وجداني بالسيِّد "حسن نصر الله" شخصياً وبالمقاومة في (لبنان) منذ انطلاقة المقاومة الإسلامية في (لبنان) وبالتحديد منذ أن أصبَح السيّد الأمين العام أميناً عاماً للحزب. اليوم، طلبة الجامعات الخرّيجين، الكثير من الخرّيجين في (اليمن)، من خرّيجي الجامعات يحملون إسم "نصر الله" والشعب اليمني يعيش هذه القضيّة في وجدانه منذ كانت القضيّة ومنذ كان "حزب الله" في ميدان المعركة يخوض المواجهة في مواجهة (إسرائيل). وعندما انطلق المشروع القرآني قبل ستة عشر عاماً على يد الشهيد القائِد السيّد "حسين بدر الدين الحوثي" كان نموذج "حزب الله" ونموذج شخص السيّد "حسن نصر الله" هو النموذج الذي يُضرَب ويُقدَّم كنموذج يجعل المُجتمع اليمني يخرُج من حال الإحباط ويُقدَّم كنموذج يُترجِم الثقافة التي يحملها الإنسان المؤمن ويستطيع التحرُّك بها في مواجهة الأعداء. فعندما يأتي السيّد "حسن" حفِظه الله ويتحدّث عن أنّ الشعب اليمني جاهِز في أن يكون إلى جوار المقاومة الإسلامية في (لبنان) في أيّة معركة قادِمة في مواجهة (إسرائيل)، هذا بالفعل يجعل كلّ أبناء الشعب اليمني وليس أنصار الله فقط يشعرون بأنهم في الاتجاه الصحيح وبأنّ بوصلتهم في اتجاه (بيت المقدِس) بوصلة صحيحة وبشهادة السيّد "حسن نصر الله" نفسُه. هذا الموضوع حاضِر في وجدان الشعب اليمني، وبالعكس، يشعُر أبناء الشعب اليمني بالفِعل بأنّهم يخوضون المعرَكة نفسها وفي مواجهة نفس الأعداء تقريباً وباعتراف خصمنا وعدوّنا الأوّل الذي هو "محمّد بن سلمان" حالياً، الذي قال بأنه يُقاتلنا لكيلا يكون هناك "حزب الله" في شمال (اليمن)، فنحن من هنا نؤكِّد بأننا "حزب الله" وبأننا سندٌ لـ "حزب الله" وعونٌ لـ "حزب الله" كما تحدّث السيّد "عبد الملك" حفِظه الله عندما لبّى نداء السيّد "حسن" وردّ بأنّنا جاهزون وبأنّ (إسرائيل) يجب أن تحسب حسابنا في أيّة مواجهة ضدّها وبأنّ سماحة السيّد رِهانه صحيح على الشعب اليمني وسنكون إلى جوارِ إخوتنا في (لبنان) و(فلسطين) كتفاً بكتِف في أيّة معركة قادِمة يُمكن أن تشنّها (إسرائيل) و(أميركا)

سامي كليب: على كلّ حال بعد لحظات سنستمع إلى السيّد "عبد الملك الحوثي" وماذا قال بعد خطاب السيّد "حسن نصر الله" قبل فترة. السيّد "حسن نصر الله" أمين عام "حزب الله" تحدّث عن دعم المُقاومة في (فلسطين) بالسلاح وقال بأنّ هذا السلاح لم يتوقّف يوماً وهو ليس ردّاً على قرار أو خطوة دبلوماسية. نُشاهده ثمّ أُعطي الجواب للسيّد "أبو أحمد فؤاد"

السيّد حسن نصر الله: موضوع الدعم بالسلاح لم يتوقّف في يوم من الأيام. هو غير مُرتبِط بقرار "ترامب" حول (القدس)، إنّ المُقاومة داخل (فلسطين) يجب أن يكون لديها السلاح المطلوب والإمكانات العسكرية المطلوبة، هذا برنامج ثابت. هذا ليس ردّ فعل على قرار هنا أو خطوة دبلوماسية أو سياسية كبرى هناك لأنه بالتأكيد المقاومة داخِل (فلسطين) هي في حاجة إلى السلاح والإمكانات، وفي أيّ وقت نستطيع أن نستفيد من فُرصة مُعيّنة نحن لن نتردّد على الإطلاق

سامي كليب: سيّد "أبو أحمد فؤاد"، اسمح لي بسؤال ربما تفصيلي لكنه يُشير إلى المرحلة المقبلة. حضرتكم في "الجبهة الشعبية" تيّار يساري أقرب للفِكر اليساري الشيوعي سابقاً، والآن أنتم حلفاء مع "حزب الله"، وأيضاً حسبما فهمت هناك تعاون مع (إيران)، الدولة ذات النظام الإسلامي عملياً. كيف يُمكن الحديث عن تنسيق بينكم وبين الطرفين الآن داخِل فصائِل المُعارضة المُختلِفة الانتماءات، من الإسلامية إلى اليسارية أولاً، ثانياً هلّ الآن يُمكن أن نتحدّث عن دعم مُباشَر بدأتم تتلقّونه منذ أو قبل أو خلال الاجتماعات مع السيّد "حسن نصر الله" وبعدها؟ هلّ ثمّة شيء جديد في مجال المُساعدات المُباشرة؟

أبو أحمد فؤاد: أولاً، أودّ أن أؤكِّد أنّ كلّ ما تفضّل به سماحة السيّد في ما يتعلّق بالدعم التسليحي قد تمّ فعلاً وكانت هذه الإمكانات التسليحية التي وصل قسم كبير منها إلى (غزّة) واستُخدِم من قِبَل فصائِل المُقاومة، كان قسماً منه حتّى سلاح سوري وسلاح إيراني وتدريبات من "حزب الله" إلى آخره. هذه حقيقة والكلّ أعتقد يعترِف بها وقسم كبير يعرِفها

سامي كليب: قسم كبير يعرِفها ولكن قسم لا يعترِف بها وحضرتك تعرِف ذلك أيضاً

أبو أحمد فؤاد: هذا أمر مؤسف، أمر مؤسف لأن الأمور باتت معروفة وواضحة بالصورة ومن خلال استخدام هذه الأسلِحة في فترات مُعيّنة. على أيّة حال، في لقائِنا مع سماحة السيّد فعلاً لمسنا أنّ الثقة عالية بالنصر في ضوء الإمكانيات المتوافرة وهي أفضل من السابق بكثير وبكثير جداً حسب تعبير سماحة السيّد. الأمر الآخر أيضاً الذي لمسناه أنّه أصبحت هناك خبرة إضافية للمقاتلين في "حزب الله" والحلفاء، ولمسنا أيضاً التأكيد بالأرقام من قِبَل سماحة السيِّد بمن سيلتحِق في ما لو حصلت الحرب أو حصلت المعركة. كذلك استنتاجي أنّ هناك احتمالات ألّا يُسمَح للعدوّ بالتفرُّد بهذه الجبهة أو تلك وجبهة المقاومة كلّها ستكون معنيّة بأيّة حرب إذا حصلت حرب واسعة. ولكن الأهمّ في ما سمِعناه هو أنّ التكتيك سيختلِف في حدود مُعيّنة وأيضاً ربّما الأهداف الاستراتيجية ستختلِف ولن تعتمِد فقط على الصواريخ وضرب الصواريخ كما حصلَ في فترات سابقة بل سيكون هناك شيء على الأرض، وأيضاً هناك أهداف استراتيجية في الكيان الصهيوني ستُضرَب وهناك بنك معلومات لدى "حزب الله" والحُلفاء ومحور المُقاومة ستكون مؤثِّرة جداً جداً جداً على هذا الكيان الصهيوني. الأمر الآخر في ما يتعلّق في العلاقة بيننا وبين الإخوة في "حزب الله" أو في الجمهورية الإسلامية، نحن في أوّل لقاء مع سماحة السيّد، وكرّر ذلك أكثر من مرّة، أنّ هناك عدوّاً لنا جميعاً وأن الإيديولوجيا نضعها على جنب، وعندما نُحرِّر (فلسطين) يُمكن أن نتحدّث في كلّ المسائِل الأُخرى. أمّا الآن فلا نبحث لا في مسائِل إيديولوجية ولا مسائِل تتعلّق بالقضايا الاجتماعية أو ما شابه ذلك. نحن كلّنا مُعادين للإمبريالية ولمُخططات الإمبريالية بشكلٍ عام وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية، ثمّ هذا الكيان المُصطنع والمدعوم من قبَل الإمبريالية العالمية وفي مقدّمها الولايات المتّحدة. إذاً نحن في الخندق نفسه وأيضاً أعتقد أنّ هناك ترتيبات تفصيلية يُمكن أن تؤدّي إلى أن نكون في غُرَف عمليات مُشتركة وفي مواقع مُشتركة في مواجهة العدوّ الصهيوني وهذا أمر باتَ مؤكّداً ليس معنا فقط كجبهة بل مع كلّ الفصائِل الفلسطينية تقريباً، وأعتقد أنّ الأرقام التي تحدّث عنها وأكّد عليها الأخ من (اليمن) الآن، نعم أكّدَ على أرقام مُحدّدة من (اليمن) ومن(سوريا) ومن (العراق) ومن أقطار عربية أُخرى وهذا بات يستدعي ترتيبات مُعيّنة لاستيعاب هذه الإمكانيات والطاقات البشرية عندما يُصبِح الأمر يتطلّب ذلك

سامي كليب: حسناً، سيِّد "أبو أحمد فؤاد"، سأسألك بعد قليل طبعاً عن هذه المسألة، الثقة بالنصر، لأنني سمِعتها من السيّد وحضرتك سمِعتها وسمعها الكثيرون ممن التقوا به في الآونة الأخيرة. لماذا هذا اليقين بأنه في حال وقعت الحرب لن يُهزَم محور المُقاومة؟ بل على العكس، ربّما سينتصر وسيدخُل إلى داخل فلسطين. لكن لكي نُرتِّب الأدوار بين كلّ الضيوف، اسمح لي، سأعود إلى (العراق) الآن مع ضيفنا من هناك، السيّد "كريم النوري" القيادي في منظمة "بدر" و"الحشد الشعبي". سيّد "كريم النوري"، طبعاً في (العراق) هناك جزء أساسي يدور ويعمل بالتنسيق مع محور المقاومة من (إيران) حتّى "حزب الله" مروراً بـ (سوريا) وما إلى ذلك ولكن هناك جزء لا يوافِق على ذلك وهناك منطقة (كردستان) كان تُصدِّر النفط عبر (تركيا) وغير (تركيا) إلى (إسرائيل). حين نتحدّث عن محور مُقاومة هلّ نتحدّث عن جزء من (العراق)؟ وكم يُمثِّل هذا الجزء في محور المقاومة؟

كريم النوري: بالتأكيد أُستاذ "سامي"، ربما قد نختلِف في قضايا كثيرة على مُستوى مثلاً صوغ الدستور، على طبيعة الحُكم، على المُحاصصة، نحن مع المكوِّنات الأُخرى لكننا نتّفِق جميعاً على قضيّة مُناصرة المقاومة ومواجهة (إسرائيل). لذلك من العار ألّا نقف مع المُقاومة سواء سنّةً وشيعةً ومسيحيين ومسلمين. لذلك هذا الجزء البسيط من (العراق) لا يؤثِّر على موقفنا. نحن في الحقيقة كما أكّد السيّد "حسن نصر  الله" قبل عشر سنوات، أننا نمتلِك قوّة الحق وليس حق القوّة. من يمتلِك قوة الحق سينتصر ولذلك نحن لدينا الثقة بما يقوله السيِّد ولذلك حقيقةً نحن أمام خيارين، إمّا نقف في وقفة مُشرِّفة أو نستسلِم. لا طريق ولا مجال للاستسلام، حتّى في الاستسلام تكون الإهانة والموت. لذلك اطمئنّوا، نحن والحمد لله لدينا الاستعداد الكامل وعندنا "داعش" ولهذا السبب هناك مخاوف وضغط أميركي

سامي كليب: سيّد "النوري"، لكي نفهم أكثر

كريم النوري: نعم أُستاذ "سامي"

سامي كليب: لكي نفهم. في النهاية الآن الحكومة العراقية تُنسِّق مع الدول الغربية، تُنسِّق مع الولايات المتحدة الأميركية. هلّ حين نتحدّث عن محور مُقاومة يعني ذلك أنّ هناك طرفاً مثل "الحشد الشعبي" وبعض الأطراف مثل "منظمة بدر" وغيرها هي التي تتحرّك خارِج نطاق الدولة؟ أو نتحدّث عن قرار من الدولة العراقية أيضاً أن تكون جزءاً من هذا المحور؟ لذلك أنا أسألك، كيف سيكون الجزء العراقي المتعلِّق بمحور المُقاومة؟    

كريم النوري: بالتأكيد، لا يُمكن أن يُترَك محور المقاومة أو أن تنفصِل الدولة العراقية عن محور المقاومة، اليوم هي قضيّة وجود وقضيّة هوية. لا يُمكن في الحقيقة للدبلوماسية والمُساومة، لا يُمكن أن تكون في هذا المحور. المستهدَف اليوم هو جميع الوجود العربي والإسلامي ولذلك لا يُمكن أن تنأى الحكومة بنفسها أو الدولة وتترك المقاومة لوحدها. اليوم تشكيلة المقاومة هي في أعماق الشعب العراقي وفي أعماق المنطقة، لذلك نحن في الحقيقة لا يُمكن أن نُروَّض على الاستسلام وعلى الخنوع. لذلك أعتقد اليوم وهو واقع ومتوقّع، أنّ الحكومة والدولة العراقية لا يُمكن أن تنأى بنفسها عن أبطال المُقاومة لأنّ القضيّة مسألة وجود وحياة

سامي كليب: أوكي، حسناً. من (صنعاء) السيّد "عبد الوهّاب المحبشي" عضو المكتب السياسي لحركة "أنصار الله". أُريد أن أسألك طبعاً عن موضوع حسّاس جداً حصل في اليومين القليلين الماضيين، إسقاط طائِرات الآن. انتقلنا إلى مرحلة ثانية بعد إطلاق صواريخ على الأراضي السعودية والآن نتحدّث عن إسقاط طائِرات. ولكن، لا بدّ من أن نقول كلِمة عن الوضع الإنساني في (اليمن) وهو وضع سيّئ جداً، كوارثيّ. وكيل الأمين العام للأُمم المتحدة للشؤون الإنسانية في (اليمن) "مارك لو كوك" يقول:

- الوضع يُشبه يوم القيامة. إذا لم تتغيّر الأوضاع في (اليمن) فإنه قد يشهد أسوأ كارثة إنسانية منذ خمسين عاماً.

- يقول أيضاً أنّ 18 مليون يمني يُعانون نقص الأمن الغذائي، 18 مليوناً، بينهم أحد عشر مليون طفل في حاجة إلى مُساعدات عاجِلة.

- ستة عشر مليوناً يفتقرون إلى المياه وشبكات الصرف الصحّي والعناية الصحيّة

- مليون شخص مُصابون بالكوليرا وقد توفّيَ منهم ما لا يقلّ عن ألف شخص، وهناك تضييق خانِق لإيصال اللقاحات والأدوية ما يُهدِّد بموت الأطفال وهناك أمراض مُعدية أُخرى بدأت تنتشر، هذا طبعاً بالإضافة إلى عشرات آلاف الشُهداء في (اليمن) منذ ألف يوم حتّى اليوم.

في ظلّ هذا الوضع الكارثي على المُستوى الإنساني سيّد "عبد الوهّاب" كيف يُمكن الحديث عن أن "أنصار الله"، في حال حصول حرب، يستطيعون القتال ضدّ (إسرائيل)؟ هذا أولاً. الأمر الثاني، أسئِلة كثيرة منذ أمس، كيف أسقط "أنصار الله" الطائِرات؟ طائِرة سعودية أُسقِطت وأُخرى تعطّلت ولا أدري بالضبط ما الذي حصل، وأنتم تطلقون صواريخ على (السعودية)

عبد الوهّاب المحبشي: سيّدي الكريم، بالمناسبة، بما أنّ السفير الروسي لديك في الاستديو أودّ أن أُسجِّل بأنّ (روسيا) للأسف الشديد والأُمم المتحدة التي تُدلي بهذه البيانات وتتحدّث عن أنّ (اليمن) يواجه وضعاً أشبه بيوم القيامة وأنّ (اليمن) يُعاني من حال من العدوان الذي يستهدف البشر والحصار الخانق بما يُشبِه الاستهتار بالحياة البشرية كما ورد في بيان أحد منسّقيها، بأنه للأسف الأُمم المتحدة و(روسيا) شريكان للأسف، للأسف في هذا الوضع وآسف أكثر أن تكون (روسيا) مُشارِكة في صنع هذه الأزمة لأنّ (روسيا) بما لها من المكانة الدولية وبما لليمن من العلاقات التاريخية بها، كان يُفتَرَض أن يكون موقفها أفضل بكثير من الموقف الحالي لأنّ (روسيا) دولة عُظمى، كانت تستطيع أن تفعل شيئاً ليس لأجل اليمن وإنّما للحفاظ على مكانتها الدولية وتعزيز هذه المكانة في مواجهة هذا التوحُّش الأميركي السعودي المدفوع الثمن. ولكن أن تصغر (روسيا) وتقلّ وتنزِل عن مُستوى مكانتها في العالم إحراجاً من (السعودية) أو تلبيةً لضغوطات معيّنة أو لأنّ ملفّات أُخرى أهمّ من الملفّ اليمني، الملفّ اليمني لم تخسر فيه (روسيا) شيئاً وكانت تستطيع أن تُسجِّل مواقف أقوى. إنّ المليارات التي ذهبت إلى المرتزقة في الجنوب وكانت طُبِعَت في (روسيا) هي رواتب أبناء الشعب اليمني، و(روسيا) من دون أن تُجبَر على ذلك سلّمتها إلى حكومة المرتزقة فاقدة الشرعية وبتواطؤ وضمانات أُممية بأن يتمّ صرف الرواتب شمالاً وجنوباً كما كانت تفعل اللجنة الثورية العُليا، وهذه التزامات دولية واليوم الشعب اليمني ضعف أضعاف المعاناة الاقتصادية التي يُعانيها سببها الحصار السعودي الذي لا شرعية لا أُممية ولا دولية له، وفي الجانب الآخر سببها أيضاً قطع الرواتب وكان في إمكان (روسيا) أن تفعل الكثير والأُمم المتحدة التي تتباكى كان في إمكانها أن تضغط ضغطاً بسيطاً فيتمّ تسليم الرواتب إلى أبناء الشعب اليمني لأنّ هذه أموالهم وهي رواتبهم وهي حقهم، هذا من جانب، يا سيّدي سأُجيب على سؤالك

سامي كليب: سيّد "عبد الوهاب" طبعاً أنا لا أُريد أن أُقاطعك خصوصاً حين تتحدّث عن شأنٍ إنساني يهُمنا جميعاً. كلّ طفل يموت في (اليمن)، كلّ طفل وكأنه ابنٌ لنا في الواقع، هكذا نشعُر نحن هذه الأيام، ومعك حقّ في أن تصرُخ وتُعلي الصوت ضدّ الجميع وسيُجيبك سعادة السفير. ولكن لكيلا نبعد كثيراً عن جوهر الحلقة، إذاً الآن انتقل "أنصار الله" إلى مرحلة أُخرى في المواجهة، إسقاط طائِرات بعد إطلاق الصواريخ. ماذا يعني هذا اليوم؟ في إطار محور المُقاومة نتحدّث

عبد الوهّاب المحبشي: هذا يعني يا سيّدي الكريم أن الشعب اليمني كان يعيش في دولة، (اليمن) كانت دولة، دولة عريقة، دولة منذ أن اعترفت بها الأُمم المتحدة، دولة مؤسّس في الأُمم المتّحدة، وكان يُفتَرض لو كانت الأنظِمة رشيدة على مدار خمسين سنة في نظام الجمهورية اليمنية، لو كانت الأنظِمة رشيدة بالشكل الكافي لما تجرّأت لا (السعودية) ولا غير (السعودية) ولا تحالف العدوان أن يقصف (اليمن) طول وعرض ومقابلة ولا أن يستبيح البحر والجوّ والبرّ. كان هناك اختراق داخل الدولة نفسها فاستطاعت الدول التي كانت تُجنِّد الكثير في داخل هذه الدولة وتخترِق البلد حتّى على مُستوى أُناس يصلون إلى الرئاسة، استطاعوا قبل عدّة سنوات أن يُجرِّدوا (اليمن) بشكلٍ سرّي من الكثير من أسلِحته الاستراتيجية. كان لدى اليمن صواريخ مُضادّة للطيران تمّ تدميرها إمّا في عهد الرئيس الأسبق أو في عهد الرئيس السابق الموجود في (الرياض) حالياً، فكانت الإمكانات كبيرة جداً

سامي كليب: الآن أستاذ "عبد الوهّاب"، الآن

عبد الوهّاب المحبشي: اليوم الشعب اليمني يبدأ من حيثُ فرَضت عليه الظروف. جاء الشعب اليمني الآن بجيشه ولِجانه الشعبية لكي يُفعِّل العقول أولاً ويُفعِّل الإيمان بالله ثانياً، الإيمان بقضيّته، الإيمان بعدالتها، ويتحرّك في كلّ جدّ وكما يُقال في المثل " الحاجة أمّ الاختراع"، ولهذا استطاع الشعب اليمني أن يُنجِز

سامي كليب: سيّد "عبد الوهّاب" أنا مضطرّ أن أوقِفك بين لحظة وأُخرى لأنّ عندنا أربعة ضيوف ونُريد أن نوزِّع الأسئِلة والمعلومات لكي نفهم ما هو محور المُقاومة اليوم لذلك سألتك، هلّ نستطيع القول اليوم أنّ "أنصار الله" انتقلوا إلى مرحلة ثانية من القتال عبر إسقاط طائِرات؟ وهلّ أنتم الذين فعلاً أسقطتم الطائِرات؟ وهلّ إطلاق الصواريخ يعني أنّ هذا الجزء من السلاح استجدّ الآن ولم يكن موجوداً في السابق؟ طوّرتموه أو جاءتكم مُساعدة من (إيران) أو غير (إيران)، لا أدري؟ ما الذي حصل؟ ولو سمحت بإجابة مُختصرة لأنه لا يزال هناك عدّة أسئِلة لو سمحت

عبد الوهّاب المحبشي: في إجابة مُختصرة كان يوجد لدى (اليمن) إمكانات دولة على أرقى المُستويات بما فيها من صواريخ وبما فيها من مُضادّات طيران وصواريخ مُضادّة للطائِرات التي دُمِّرت إمّا خلال فترة الاختراق، بالتحديد منذ عام 2009 حتّى عام 2014 أو دمّرها سلاح العدوان. بعد ذلك، استطاع أبناء الجيش واللجان الشعبية والعقول المستنيرة من الكوادِر التي يُفتَرَض أن تكون حيثُ ينبغي أن تكون، استطاعوا أن يتحرّكوا لإنقاذ ما يُمكن إنقاذه وأن يُطوِّروه، وهذا السلاح تمّ تطويره من الصواريخ التي كانت موجودة في حوزة الجيش اليمني وتمّ الابتكار والقُدرة على تطوير السلاح وعلى اختراع السلاح وعلى المُحاكاة والاستفادة من كلّ العلم الموجود والمُتاح الآن، وكذلك بالضبط الأمر كما بالنسبة للصواريخ هو أيضاً بالنسبة لمُضادّات الطائِرات، للصواريخ المُضادّة للطيران والتطوُّر مُستمِرّ، والرهان بعد الله سبحانه وتعالى على العقول وعلى الأيدي العاملة والسواعِد البشرية المؤمنة وعلى القيادة التي تنظم كلّ هذه الأمور

سامي كليب: شكراً لك، ابقَ معنا لو سمحت. سعادة السفير هناك مسألتان، مسألة أنه لماذا موقف (روسيا) أمام كارِثة إنسانية بقيَ إلى الخلف؟ لم يدعم؟ لا بلّ غضّ الطرف ربّما عمّا حصل، هلّ بسبب عدم إزعاج (السعودية) التي تُريدون إقامة علاقة معها والدول الأُخرى؟ أو لتمرير الملفّ السوري كما أوحى ضيفنا السيّد "عبد الوهّاب"؟

ألكسندر زاسبيكن: عفواً، هذه الأوضاع بطبيعة الحال مؤسفة جداً ونحن جميعنا أوصلنا الأوضاع إلى هذا الوضع، حديث طويل وعريض عبر كلّ المراحل وماهية مسؤولية كلّ طرف متورِّط في هذا الأمر وليس فقط (روسيا). يجب أن نُطوِّر مواقفنا والرؤية لما يجري

سامي كليب: على الأقلّ على المُستوى الإنساني، أن هناك شعباً يجوع، شعباً يمرض

ألكسندر زاسبيكن: رؤية المُجتمع الدولي لاتخاذ الخطوات. نحن حسب معرِفتي في اتصال مع جميع الأطراف المعنية في الداخل وفي الخارِج، لكن ما قاله صحيح لا توجد النتيجة الإيجابية لما يحدُث، فأظنّ أنه يجب تركيز ماهية الخطوات التي يُمكن اتخاذها والأخذ في عين الاعتبار مواقف الجميع

سامي كليب: ربما هذا يستحق حلقة كاملة ولكن لا يُمكن ترك شعب يموت بظلم دُول وعدوان وتواطؤ دولي أيضاً، هناك شعب يموت سعادة السفير

ألكسندر زاسبيكن: صحيح، نعم. أنا معك بالكامل في أن ما يحدُث هو كارثيّ وأنا أعترِف بذلك، لكن كيفية المُعالجة وماهية الخطوات التي يُمكن اتخاذها من قِبَل (روسيا) أو من قِبَل الأطراف الأُخرى. في الاعتراف بأخطاء كلّ طرف، كلّ طرف عنده جزء من المسؤولية في هذا، وفي إيجاد قواسم مُشتركة فقط يمكننا أن نتحدّث عن المخرج

سامي كليب: سعادة السفير، الآن ربما الكلام عن (اليمن) يقودنا إلى العودة مُجدّداً إلى ما كنّا نتحدّث عنه، عن المحور ودور (روسيا). (روسيا) الآن استقبلت هذه الليلة وزير خارجيّة (إيران) وهناك تنسيق على ما يبدو انتقل إلى نوع من التحالف الاستراتيجي مع (إيران)، بين (روسيا) و(إيران)، و(تركيا) تعترِض منذ أمس وتقول، يجب أن تلعب (إيران) و(روسيا)، سأقول لك ماذا يقولون بالحرف. وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" يقول إنّ على (إيران) و(روسيا) أن تتحمّلا مسؤولياتهما كبلدين ضامنين في (سوريا)، ولا أعذار لـ (روسيا) و(إيران) في هجمات الجيش السوري وما سمّاها بالانتهاكات. لكن المُضحِك في الموضوع أن الرئيس "أردوغان" يقول أنّ الجيش التركي سيواصِل عملية "درع الفرات" في منطقتي (عفرين) و(منبج) في شمال (سوريا)، أي يحق له أن يخرُق دولة وسيادة دولة ويدخُل ويُقاتل، أمّا الجيش العربي السوري فلا يحقّ له أن يُقاتل

ألكسندر زاسبيكن: حسناً، أنا أُريد أن أؤكِّد مرّة أُخرى أنّ المشاركين في مسار (الأستانة) ليس لديهم تطابُق في وجهات النظر في المواقف وإلى آخره. ودعنا نُبسِّط الأمر ونقول، لدى (تركيا) نفوذ على الفصائِل المُسلّحة و(روسيا) و(إيران) علاقتهما الأكبر هي مع الجيش النظامي والسُلطات السورية

سامي كليب: هلّ علاقتكم الآن سعادة السفير مع (إيران) أقوى بكثير من العلاقة مع (تركيا)؟ هلّ يُمكن الحديث عن علاقة استراتيجية مع (إيران) حالياً؟

ألكسندر زاسبيكن: هناك خصوصيات لهذه العلاقة، ولكن في رأيي لا أحد يُقارَن ما بين الاثنين. لكن إذا كانت مسموحة هذه المُقارنة فالنضال المُشتَرَك في خندق واحد هو شيء والتعاون الاقتصادي أو التنسيق السياسي للاتفاق حول العمليات أو التأثير على الأطراف هو شيء آخر

سامي كليب: النضال المُشترك، حين تتحدث عن النضال المُشترك تعني مع (إيران) ومع "حزب الله" في خندق واحِد في (سوريا)

ألكسندر زاسبيكن: طبعاً، طبعاً

سامي كليب: ويختلِف عن الموقف مع (تركيا)

ألكسندر زاسبيكن: طبعاً

سامي كليب: سعادة السفير، الآن مطروح العودة إلى (الأستانة)، مطروح العودة إلى (جنيف) و(روسيا) من المُفترض أن تلعب دوراً محورياً في هذا الأمر، مطروحة منطقة الجنوب السوري بمعنى، أعلن الأميركيون في لحظة مُعيّنة أنهم اتفقوا مع الروس على أن تخرُج (إيران) ويخرُج "حزب الله" تفادياً لحرب مُحتملة. (روسيا) نفت ذلك نفياً قاطعاً وأعلن كبار المسؤولين أنهم لم يتفقوا على هذا ولم نطلب من "حزب الله" ولا (إيران) الخروج من جنوب (سوريا). ثمّة من يقول أنّ الجنوب السوري قد يكون هو مُشكلة الحرب المُقبلة، بمعنى في حال لم يخرُج الإيراني و"حزب الله" من الجنوب السوري، خصوصاً وأنّ السيّد "حسن نصر الله" تحدّث في المُقابلة بشكلٍ صريح وقال "بات لدينا مقاومة هناك، في (الجولان) وفي منطقة الجنوب". هلّ تخشى (روسيا) من بقاء "حزب الله" و(إيران) في الجنوب ضمنياً وتُريد أن يخرُج "حزب الله" و(إيران)؟

ألكسندر زاسبيكن: أظنّ أنه بالنسبة لهذه المنطقة الآن يقتصر الموضوع بالنسبة لنا التواجد في هذه المنطقة والاتفاق حول تهدئة الأوضاع فيها من أجل ألّا يكون هذا مصدر قلق لأيّ طرف وإذا توجّب فنحن نقول بوجود اتفاق حول هذا الموضوع. الآن من الأطراف المعنية هناك آراء تختلِف وتقييمات، وإذا كانت (إسرائيل) تُصرّ على أنه يجب مُعالجة موضوع الوجود الإيراني و"حزب الله" هناك، فكما أشار السيّد "حسن نصر الله" فليكن هذا الموضوع غامضاً قليلاً كيلا تعرِف (إسرائيل) تفاصيله وإلى آخره. أمّا بالنسبة إلى (روسيا) فهذا الأمر كما قلت، هذه الآن منطقة باسم خفض التوتّر في كلّ المُعطيات للوجود في هذه المنطقة

سامي كليب: ولكن ألا يحُق للجيش السوري أن يدخُل إلى (إدلِب) عملياً؟

ألكسندر زاسبيكن: بالنسبة لـ (إدلِب)، هذه قصة أُخرى. أظنّ أنّ في (إدلِب) وجود لـ "النُصرة" ومن يتعامل مع "النُصرة" أو من يتصرّف مثل "النُصرة"، فيجب استمرار عملية مُكافحة الإرهاب. ونحن عندما أعلنّا ما هو بالنسبة إلى "داعش" كان المقصود أن تكون هناك بالنسبة إلى "النصرة" خطوات مناسبة لهذا الأمر

سامي كليب: إذاً مُبرَّر ما يحصل

ألكسندر زاسبيكن: لأنّه في رأيي، إجمالاً لدينا منطقة خفض التوتّر هذه ولكن بخصوصيات كبيرة جداً في وجود هؤلاء، لذلك لا نردّ على الاستفزازات أو الهجومات وإلى آخره

سامي كليب: سعادة السفير أيضاً سؤال طُرِح عليّ من قِبل عشرات وربما مئات الأشخاص الذين كتبوا على "الفيس بوك" و"تويتر"، اسأل سعادة السفير وحضرتك سوفياتي سابق ولست كذلك حالياً، أنّه حين حصلت الحرب العربية الإسرائيلية وكان في زعامتها الرئيس "جمال عبد الناصر" وحرب عام 1973 مع الرئيس "حافِظ الأسد"، في حرب عام 1967 السوفيات خذلوا الرئيس عبد الناصر وتركوه في الحرب وخسر الحرب. هذه الصيغة الموجودة عند العرب حتّى الآن رغم أنّ هناك آراء تقول انّه ربما الفاكسات لم تصل وما إلى ذلك وحصل تشويه. الآن، في حال حصلت الحرب وذهب "ترامب" و "نتنياهو" في اتجاه التصعيد الفعلي ضدّ "حزب الله"، هلّ ستقف (روسيا) على الحياد؟

ألكسندر زاسبيكن: أظنّ أننا بحثنا هذا الأمر، نحن مرّة أُخرى نعود إلى أنّ هذا التطوّر، الشيء الأول إننا كدبلوماسيين لا نريد أن نتحدث عن احتمالات الحروب. فكأن هذا الحديث مُسجّل لمصلحة وكأننا نحن نتوجه فعلاً إلى حرب، نحن في العادة لا نتحدث في هذا. إذا كان على افتراض هذا الاحتمال، كما قلت، هذا سيكون تطوراً نوعياً يتطلّب اتخاذ القرارات النوعية، وهي ليست إلّا أساليب

سامي كليب: لكن حضرتك عندك خبرة طويلة سعادة السفير، حضرتك نقول، يجب أن نتجه في النهاية في اتجاه السلام وإعادة تعزيز عملية السلام وأنّه في حال اتُّخذ قرار بالحرب فهذا يُتّخذ على مستوى عال، أنا أفهم. ولكن حسب خبرتك، (روسيا) تقف على الحياد؟

ألكسندر زاسبيكن: خبرتي تدلّ على أنّ الأوضاع في عام 1967 أو 1973 تختلِف عما هي الأوضاع اليوم. كان هناك تحالُف سوفياتي مصري سوري ضمن أُطر معينة ضمن إطار النزاع العربي الإسرائيلي. الآن تعاوننا هذا في إطار مُكافحة الإرهاب وليس في إطار النزاع العربي الإسرائيلي

سامي كليب: وفي إطار أيضاً المواجهة بينكم وبين الأميركيين عملياً في حال استمرّت الاعتداءات    

ألكسندر زاسبيكن: لا، نحن لا نقول أننا في مرحلة حرب باردة، لا توجد الآن قوانين لهذه المرحلة الجديدة. نحن لا نستطيع أن نقول أنّه حسب الأعراف المعمول بها الآن علينا أن نتصرّف في هذا الشكل تجاه (أميركا)، هذا غير موجود

سامي كليب: أوكي، على كلّ حال حتّى الآن "ترامب"، على الأقلّ حتّى الآن، جيِّد معكم بالنسبة لبعض الملفّات، أمّا الإدارة فهي في مكانٍ آخر. سيّد "أبو أحمد فؤاد" أنا فهمت من كلامك، من خلال الاجتماعات مع السيّد "حسن نصر الله"، عن وجود يقين في النصر في حال حصلت الحرب، وطبعاً لا أحد يتمنّى الحرب ولا السيّد "حسن نصر الله" يريد الحرب بل على العكس، قال أنّ المقاومة تختلِف عن الحرب ولكن يجب أن نستعِدّ. على ما يبنى هذا اليقين عند السيّد "حسن نصر الله" وعندكم الآن؟     

أبو أحمد فؤاد: أنا أعتقد أنّ الحرب، صحيح ليست رغبة منّا أو من "حزب الله" أو من محور المقاومة، ولكن نعم بالنسبة للمُقاومة هذه هي الأساليب الضرورية وربّما الوحيدة لاستعادة الوطن وتحرير الوطن والاستقلال وإقامة الدولة. وفي هذه المرحلة فعلاً، نحن في حاجة إلى كلّ أساليب المقاومة وفي مُقدِّمها الانتفاضة وأساليب المُقاومة الشعبية، لكن هذا لا يكون هو الأُسلوب الوحيد على سبيل المثال كما يرى البعض. نحن نرى أنّ الانتفاضة من الضروري تطويرها، من الضروري تصعيدها، من الضروري مُشاركة الجميع فيها وكلّ فئات الشعب أيضاً بالأساليب المُختلِفة وصولاً إلى العصيان المدني، وفي نفس الوقت يتُرافقها عمليات عسكرية تتطلّبها طبيعة المواجهة. أمّا في رأينا نحن في الجبهة، محور المُقاومة معني بالتحرير والأُمّة العربيّة كلّها معنيّة بعملية تحرير (فلسطين) وليست مسؤولية الشعب الفلسطيني لوحده

سامي كليب: أوكي، سيّد "أبو أحمد فؤاد                   

أبو أحمد فؤاد: أمّا في ما يتعلّق باليقين، في ما يتعلّق باليقين فالإمكانيات المتوافرة على الصعيد التسليحي وعلى صعيد الإمكانيات البشرية وعلى صعيد الخبرة والتجربة وعلى صعيد التجربة السابقة في ما يتعلّق بالمواجهة مع العدوّ الصهيوني سواءً كان ذلك في (لبنان) أو في (غزّة) أو أيضاً في الانتفاضة الأولى والانتفاضة الثانية تبيّن أنّ لدينا الإمكانيّة أن نُحقِّق إنجازات ، لكن في الضرورة أن تُترجم في برنامج سياسي ومواقف سياسية وليس بتنازلات سياسية في أيّة حالٍ من الأحوال. نحن في حقيقة الأمر نقول أننا الآن على أبواب اجتماع، لأنني أُريد أن أستفيد من هذه الفُرصة لو سمحت

سامي كليب: تفضّل

أبو أحمد فؤاد: نحن على أبواب اجتماع مجلِس مركزي خلال الأيام القليلة القادمة

سامي كليب: صحيح، في الرابع عشر من الشهر الحالي

أبو أحمد فؤاد: وهذا المجلس هو أعلى سُلطة في غياب المجلس الوطني الفلسطيني. المطلوب في الحقيقة من الجميع أن يأخذوا قرارات واضحة تمام الوضوح بسحب الاعتراف بالكيان الصهيوني وإلغاء اتفاقات (أوسلو) والذهاب نحو المقاومة ونحو العصيان المدني، ونحن نعتقد أنّ شعبنا مُهيّأ لكن يجب أن نتفق على تشكيل قيادة موحّدة لإدارة شؤون شعبنا في هذه المرحلة وأيضاً للمزيد من الزَخَم الشعبي الذي شهِدناه في الانتفاضات السابقة، وهذا مُمكن، لكن المُهمّ أولاً أن نتّفق على برنامج سياسي وخطّة عمل مُشتركة وموحّدة مسنودة من قِبَل اُمتنا الإسلامية والعربية وجماهيرنا العربية في شكلٍ عام وأيضاً مسنودة من قِبَل سعادة سفير (روسيا) ودول "البريكس" و(الصين)، هؤلاء أصدقاء لنا تاريخياً وهم لا زالوا إلى جانب حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة

سامي كليب: سيّد "أبو أحمد فؤاد"، سأسألك عن المجلِس المركزي، لكن هلّ هذه المرّة (روسيا) بالنسبة لكم غير الاتحاد السوفياتي السابق؟ بمعنى تشعرون بأنّ (روسيا) أقرب هذه الأيام إلى محور المقاومة مثلاً، وهي مُستهدفة كما المحور؟

أبو أحمد فؤاد: التطوّر الحاصل نعرِفه جيداً ولكن الذي حصل بعد سقوط الاتحاد السوفياتي، جاءت (روسيا)، و(روسيا) الآن قطب وهذا القطب في مواجهة القُطب الآخر الذي استفرَد بالعالم لفترة طويلة وارتكب الجرائِم التي لا أوّل لها ولا آخِر. نحن نرى أنّ بعض الثوابت التي كانت قائِمة أيّام الاتحاد السوفياتي ما زالت موجودة في (روسيا) وخاصةً في ما يتعلّق بدعم وإسناد الشعوب المُضطهدة والمظلومة والمُعتدى عليها، ونرى أنّه في شكلٍ أو في آخر، سواءً كانت حرباً بارِدة أو غير بارِدة، أنّ هناك صراعاً بين الأقطاب و(روسيا) قُطب رئيسي ومعها (الصين) ودُوَل أُخرى عديدة. أنا أرى أنّ (روسيا) لا زالت صديقة للعرب، لا زالت صديقة للشعب الفلسطيني، لا زالت مؤيِّدة لمنظمة التحرير، لا زالت مؤيِّدة لقرارات الشرعية الدولية المتعلِّقة بالصراع العربي الصهيوني وليس فقط الفلسطيني الصهيوني وحقوق العرب في ما يتعلّق بالأراضي المُحتلّة. كلّ هذه الثوابت للحقيقة سمعناها من الأصدقاء الروس في لقاءاتنا المُستمرة مع وزارة الخارجية الروسية

سامي كليب: أوكي، سيّد "أبو أحمد فؤاد"، على كلّ حال نحن لاحظنا من العملية التي نفّذتها كتائِب "عزّ الدين القسّام – الجناح المُسلّح" في (نابلس) وقتلت فيها أحد الحاخامين المُستوطنين أو المُستعمرين، أن الفصائل كلّها أيّدتها والسيّد "حسن نصر الله" قال بشكلٍ واضح في المقابلة إنّ الاجتماعات حصلت مع كلّ الفصائِل، وأنا سألته عمداً عن "فتح" فقال أيضاً "فتح" في إطار التنسيق. لذلك نأمل أن يخرج المجلِس الفلسطيني المُقبِل كما تفضّل بقرارات مهمة. فقط أُريد أن نُشاهِد زعيم حركة "أنصار الله" "عبد الملك الحوثي" وكيف ردّ على خطاب السيّد "حسن نصر الله" حين تحدّث عن مُشاركة عسكرية في أيّة مواجهة مع (إسرائيل)            

عبد الملك الحوثي: ينبغي على العدوّ الإسرائيلي أن يحسبَ حساب شعبنا اليمني في أيّة مواجهة مُستجِدّة له مع "حزب الله" في (لبنان) أو مع الفلسطينيين. نحن حاضرون في أيّ وقت يحتاج منّا "حزب الله" أو يحتاج منّا الشعب الفلسطيني ونتمكّن من الوصول إليه أننا حاضرون لذلك وحاضرون لفِعل ذلك، حتّى لو كنّا في الوقت الذي نواجه فيه أدوات (أميركا) في المنطقة ونعيشُ حروباً بفعلِ عدوانهم علينا. ونحن نؤكِّد هنا لسماحة السيّد "حسن نصر الله" في كلامه الذي تحدّث به في شهر "رمضان" أنّ رهانك على الشعب اليمني رهانٌ في محلِّه. هُم إخوتُك وفي مثل موقفك وموقف "حزب الله" تجاه هذا الشعب

سامي كليب: للأسف انتهى الوقت. فقط أُريد أن أُذكِّر بأنّ السفير الأميركي لدى (إسرائيل) "ديفيد فريدمان"، بعد مقتل المُستوطِن الإسرائيلي قال في تغريدة له، " لا بحث بعد الآن عن أسباب غياب السلام، لن توجد عملية سلام". في الواقع الأجواء مُلبّدة جداً ولكن إن شاء الله لا تحصل الحرب، وعلى محور المُقاومة كما قال السيّد "حسن نصر الله" أن يستعِد. كلِمة واحدة لضيفينا العراقي واليمني، إذا أردتما التفضُّل بكلمتين من كلّ شخص لأنه لا يزال لدينا عشرون ثانية فقط لو سمحتُم. سيّد "النوري" عندك أيّ تعليق؟

كريم النوري: لا أُستاذ "سامي"، ولكن كلِمة واحدة أقول. من واجبنا الدفاع عن العرب والمُسلمين في مواجهة (إسرائيل) ولكن ليس من واجبنا إرضاء الجميع. ربما بعض من نُدافع عنهم مع الأسف بدأوا يتحدثّون نيابةً عن (إسرائيل)

سامي كليب: شكراً لك. حسناً، ضيفنا اليمني السيّد "عبد الوهّاب"، عندك أيّ تعليق أخير؟

عبد الوهّاب المحبشي: (غزّة) يا سيّدي الكريم تُعاني ظروفاً أشبه بظروفنا، نحن (غزّة) الأُخرى في العالم، ولم يمنعها ذلك من الصمود والقتال في كلّ الحروب التي فُرِضت عليها. لذلك، الشعب اليمني مستعِد للقتال إلى جوار المُقاومة في أيّ مكان في العالم إذا فُرِضت أيّ حرب جديدة. نُقطة أُخرى، يكفينا أنّ (أميركا) ليست هي الله حتّى تُعطي الشرعية لمن تشاء. منعت الشرعية عن (الصين) ست عشرة سنة و(الصين) دولة عظمى في مجلِس الأمن ونحن سنصمد ولو تطلّب الأمر ست عشرة سنة

سامي كليب: أشكرك جزيل الشُكر وكلّ التحيات للشعب اليمني. سعادة السفير كلِمة واحدة، احتمالات العودة إلى السلام لا تزال مُمكنة رغم كلّ هذا الشحن في اتجاه الحرب؟

ألكسندر زاسبيكن: نعم، رغم أننا تحدثنا عن احتمال الحرب أكثر فنحن نتمنّى أن نتوجه إلى تسويات وإيجاد الحلول السلمية للنزاعات في كلّ هذه الدول وخاصةً في (سوريا) و(اليمن)

سامي كليب: صحيح. وخصوصاً أنّ (روسيا) تستطيع أن تلعب دوراً كبيراً ولها علاقات جيدة مع كلّ الأطراف العربية والإسرائيلية. شكراً لكم أعزّائي المُشاهدين، شكراً لضيوفي الكرام، إلى اللقاء في حلقة مُقبلة من "لعبة الأُمم" إن شاء الله في الأُسبوع المقبل على قناة "الميادين". إلى اللقاء

 

 

 

    

 

 

           

 

 

التعليقات