ملفات

جمعية "فلسطينيات" تدعو الأهالي في فلسطين المحتلة إلى الصلاة في مسجد البرج في عكا، الجمعة المقبل، والمشاركة في اجتماع عاجل بعد الصلاة للوقوف على ما يجري، والتصدي لعمليات الهدم والطمس التي تقوم بها الآليات الإسرائيلية بحق أهم معالم مدينة عكا.

لماذا لا تتوفّر المعلومات المطلوبة حتى بعد سبعين عاماً على المجزرة حول العدد الرسمي للشهداء في "الدوايمة"؟ كم استشهد بكل محور من المحاور الأربعة المذكورة أعلاه؟ وهل كل الشهداء هم من "الدوايمة"، أم أن قسماً منهم من قرى، ومدن أخرى ممن كانوا في سوق القرية يوم الجمعة، والذي كان يجذب العديد من أهالي القرى والمدن المجاورة؟

أرخ إيلان بابه في كتابه "التطهير العرقي" عن احتلال عشرات المدن والقرى الفلسطينية، ورأى أن الحرب الفلسطينية – الصهيونية سنة 1948 هي في نظر الصهاينة "حرب الإستقلال"، بينما بالنسبة إلى الفلسطينيين ستظل إلى الأبد "النكبة"، وبالأخص عبر لجوء اليهود آنذاك إلى "الخطة دالِتْ"

هزة أخرى زلزلت الكيان الصهيوني حين اعتقد العدو أن اجتياحه للبنان، وطرد الفدائيين، وارتكاب مجزرة صبرا وشاتيلا عام 1982، ستكون بداية لمرحلة من الأمن وسلامة للجليل، كانت الولادة الرائعة للمقاومة الوطنية، والإسلامية اللبنانية التي راكمت الانتصارات التي فرضت انسحاب العدو، وعملائه من جنوب لبنان عام 2000. وكان هذا ايذاناً بولادة عهد جديد بشر به السيد حسن نصر الله حين قال:"ولى زمن الهزائم وبدأ عهد الانتصارات".

"كنيستنا عربية.. إرحل بالمية مية"، و"تيوفيلوس يا معزول.. من الكنيسة ما منزول"، و"ياللعار يا للعار.. يا عبيد الدولار"، هتافات انطلقت من صدر مجروح، وحنجرة ثابتة، قاطعة في تعبيراتها، لصبية فلسطينية، حاسمة في موقفها تصدرت المسيرة الوطنية الفلسطينية التي جابت شوارع حيفا، داعية إلى رحيل البطريرك الأرثوذكسي اليوناني الأصل ثيوفيلوس الثالث، ومجلس رعيته.

"مجموعة أبناء الكنيسة الأرثوذكسية" في حيفا تتبنى الدعوة لتظاهرة شعبية للضغط بهدف استعادة الاوقاف الفلسطينية الارثوذكسية من يد البطريرك اليوناني، ومنع التفريط بها، وتسريبها إلى الجمعيات الاستيطانية الصهيونية باعتبارها إرثاً وطنياً فلسطينياً.

يطأطئ والدي رأسه في الأرض، وعيناه تذرفان دمعاً، ثم يقول "لا حاجة أن تكون عميلاً حتى تخدم الاحتلال. يكفي أن تكون غبياً أو طماعا". كان الوقت قد فات، ولم يعد بالإمكان إصلاح الخطأ الفادح.

انتهى زمن هيئة "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" رغم الدور الذي لعبته في إضفاء شرعية داخلية على الحكم السعودي. مأزق العهد الجديد أنه كلما اقتربت الدولة من جذورها التاريخية التي على أساسها تأسس الميثاق، تحولت الهيئة إلى عبء عليها لأجل اكتساب الشرعية الخارجية.

في مسارهم لاستعادة حقهم بالعودة إلى قراهم المهجرة، حط حشد من أهالي الدامون في بلدتهم المدمرة، أحيوا فيها الذكرى السنوية الأولى لولادة إحدى بناتهم ألين بقاعي، في دعوة وجهها إلى الأهالي والدا الطفلة عمار البقاعي وزوجته ريهام.

تجددت التحركات المناهضة لبطريرك فلسطين للروم الأرثوذكس اليوناني الأصل ثيوفيلوس الثالث، تطالبه بالرحيل والسبب، حسب منظمي المسيرات والمشاركين فيها، عقده صفقات لبيع أملاك واسعة تابعة للأوقاف والكنيسة الأرثوذكسية.

تعرض تانيا نابلسي الناشطة الاجتماعية والوطنية على مسار العودة إلى فلسطين لدراسة مقارنة حول النضالات المشتركة بين تيارات ثورية أميركية، متمثّلة بحركة "الفهود السود" التي كان جورج جاكسون قائدها الميداني، والحركة الأسيرة في فلسطين، والدراسة بعنوان: "الصمود وضوء الشمس". وتتبع نابلسي حركة النضال الأميركية عبر كتب لجاكسون، ومقابلات أجرتها مع أحد مناصريه، وعارفيه، غريغ توماس، أستاذ الأدب وتاريخ السود في أميركا في جامعة تافت.

أرست "جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين" نمطاً نضالياً سلمياً في تكريس حق العودة، ونشر الوعي الفكري والثقافي عليها، وكشف ملابسات لم تكن واضحة بخصوص النكبة، والقيام بالعديد من المبادرات الجديدة الطابع للحفاظ على حق العودة، منها المشاركة في مدرسة العودة أواخر الشهر الفائت، وقبلها، مبادرة "لا تفريط بأرض الآباء والأجداد"، وتنظيم مسيرات العودة، وأنشطة متنوعة كثيرة منذ أن نشأت.

أبرز الاحتجاجات والحراكات التي عرفتها السعودية منذ انتفاضة أرامكو في منتصف القرن المنصرم والتي قادها عمال سعوديون مطالبين بحقوقهم وبإنشاء نقابة عمال.

الطنطورة قرية على شط البحر، تحيطها مجموعة من الجزر والأودية، وتحيط بها جبال الكرمل الخضراء من جميع الجهات. رملها أبيض براق، وسمكها لا أستطيع وصف طعمه. لم أَجِد بقريتي إلا بيتاً قديماً قيل لي إنه منزل آل اليحيي، ومقام البجيرمي، وحائطاً لسور بيت هدمه الاحتلال اتكأت عليه لأبكي أهله، وأخبرته بأني بنت هذه القرية، ولكني غريبة عنها الآن، وأتيت متأخرة لأجد مجموعة من حجارة البيوت المهدمة منذ سبعين عاماً خلت.