زوجة الأسير الدقة: مولودتي ميلاد حطمت قيد والدها

سناء، زوجة الأسير وليد الدقة ووالدة الطفلة "ميلاد"، ترفض أن تتحدث عن كيفية تهريب "نطف الأسرى"، قائلة: الحركة الأسيرة لا تريد الكشف عن هذا الموضوع". وتؤكد أن ولادة طفلتها هي تحطيم لقيد والدها في الأسر.

  • سناء زوجة الأسير وليد الدقة

اعتبرت سناء، زوجة الأسيرة وليد الدقة، أن "النّطف المحرّرة خلفت سفراء للحرية" كما ولادة طفلتها ميلاد. 

ورفضت سناء أن تتحدث عن كيفية تهريب "نطف الأسرى"، قائلة إن "الحركة الأسيرة لا تريد أن تكشف عن هذا الموضوع، فهدف الإنجاب تحقّق، والهدف أن يستمر الأمر".

وعن اختيار اسم ميلاد لمولودتها، علقت سناء أن والدها الأسير هو من اختار الاسم منذ 20 عاماً، "والاسم نفسه له معاني ودلالات". وأضافت "أنا كتبت على "فيسبوك" أن ميلاد حطّمت قيد والدها".

وتحدثت سناء عن بداية تعارفها على زوجها، والتي كانت عام 1996، عندما زارته في الأسر حيث كانت يومها تعمل في صحيفة محلية اسمها "الصبار" وتهتم بأخبار الأسرى.

وحول حالة زوجها الأسير وليد الدقة قالت إنه دخل في الأسر يوم 25 اَذار/ مارس 1986، وفي الشهر المقبل يبدأ عامه الـ35 في الأسر. 

وعن ارتباطها كزوجة مع الأسير وليد الدقة، اعتبرت أن "هناك نساء نموذجيات زوجات للأسرى، وهنّ مبدعات في التعامل مع أزواجهن". وعن سبب ارتباطها بالأسير الدقة هو بسبب أنه "شخص غير عادي ومثقف جداً، ولديه عدة إصدارات بينها "يوميات المقاومة" و"سهر الوعي". والأخير هو من أهم الكتب التي حللت وضع الأسرى، ويُدرّس في الجامعات في الضفة وغزة. فضلاً عن رسالته " الزمن الموازي"، وهي رسالة وليد الدقة الفلسفية التي نشرها بعد دخوله العام الـ20 في الأسر عام 2005. ومن ثم تحولت لمسرحية عرضت في الأراضي المحتلة.

مدير قسم التوليد في مستشفى الناصرة: سناء وطفلتها بحالة جيدة

  • مدير قسم التوليد في المستشفى الفرنسي أياد جهشان

وحول ولادة "ميلاد" قال مدير قسم التوليد في المستشفى الفرنسي في الناصرة الدكتور أياد جهشان الذي أجرى عملية الولادة القيصرية لها، إنه سعيد جداً بولادة  الطفلة ميلاد وليد الدقة.  

وأضاف جهشان "أخذنا بعين الاعتبار حالتها الخاصة، وميلاد وأمها سناء بصحة جيدة".

وحول تهريب نطف الأسرى علق جهشان "أنا طبيب أفرح لكل مولود جديد من أبناء شعبنا بغض النظر عن الطريقة. شعبنا يستحق الحياة  ويتحق الفرح ونُسرّ لكل ولادة جديدة، ونتمنى لكل المواليد الجدد الحياة السعيدة لأنهم جيل المستقبل".

وأكد جهشان أن سناء بقطعها مساحة حوالى 40 كيلو متراً لتصل إلى مستشفى الفرنسي لتضع مولدتها هو أمر غير عادي لأمّ  على مشارف الولادة.