نقولا طعمة

محرر في الميادين نت ابتداء من أول آذار/ مارس 2012، ومراسل ومحقق صحفي ميداني على الساحة اللبنانية منذ 1980.

"فلسطينيات" في مسيرة الطنطورة: لفتح ملفات المجازر المنسية

تنظم "فلسطينيات" مسيرة العودة لبلدة الطنطورة التي شهدت أبشع المجازر حيث قتل فيها في تهجير النكبة ما يزيد على 230 شهيدا أجبروا على حفر قبورهم بأيديهم قبل أن تعمد قوات الاحتلال الصهيوني إلى تصفيتهم، ودفنهم فيها.

  • مسيرة الطنطورة دعوة لمحاكمة مرتكبي مجازرها
    مسيرة الطنطورة دعوة لمحاكمة مرتكبي مجازرها

وسط حشد شعبي كبير، اقامت " فلسطينيات" مسيرة الشهداء الخامسة في قرية الطنطورة المهجرة، وذلك ضمن نشاطاتها في الذكرى الواحدة والسبعين للنكبة. وقد شارك في هذه المسيرة فلسطينيون من جميع الاراضي الفلسطينية، بما في ذلك القدس والضفة الغربية وايضا فلسطينيون من الشتات.

وقد طالب المشاركون بمحاكمة مرتكبي مجزرة الطنطورة وادانتهم، معتبرين ان اقامة المسيرة على انقاض بيوت القرية وفي المكان الذي تم فيه اعدام شباب الطنطورة، وبجوار مستعمرتي دور ونحشوليم الجاثمتين على انقاض القرية، هي بمثابة محاكمة شعبية لهؤلاء المجرمين وللمؤسسة الاسرائيلية التي تقف خلفهم.

  • المسيرة ومعرض للصور على البناء الوحيد المتبقي

وأكد المشاركون في المسيرة من خلال شعاراتهم ان مجزرة الطنطورة لم تعد مجزرة منسية كما كانت في الماضي، معتبرين ذلك انتصارا على الرواية الصهيونية الكاذبة، التي حاولت اخفاء الجريمة من خلال هدم البيوت وجرف المقابر بما فيها القبور الجماعية والقائها في البحر وتزوير الرواية الحقيقية لما جرى ما بين 22 و 23 ايار\مايو عام 1948.

  • بيت اليحي

وبدأت المسيرة يوم الجمعة الساعة الخامسة والنصف من مقبرة القرية التي حولتها المؤسسة الاسرائيلية الى موقف للسيارات. وتقدمت المسيرة فرقة الشعلة الكشفية المقدسية، وسط هتافات تطالب بتطبيق العودة الى قرية الطنطورة وعودة اهلها اليها.

وانتهت المسيرة في ميناء الطنطورة، بجانب بيت عائلة يحيى، وهو البيت الوحيد الذي لا زال قائما في الطنطورة. حيث بدأت مراسيم تأبين الشهداء بكلمة للكاتب طارق عسراوي من رام الله القتها عريفة حفل التأبين رلى القاسم. وبعد ذلك اضاء ابن الطنطورة اسعد عشماوي، برفقة صلاح الخواجا واخلاص زيبق، شعلة لروح شهداء مجزرة الطنطورة وباقي المجازر.

وتم تلاوة قراءة ايات من القران الكريم وبعدها رفع مصطفى مواسي الاذان داخل القرية ليبدأ افطارا رمضانيا داخل القرية، وهذه هي المرة الثانية منذ النكبة التي يتم فيها رفع الاذان وتناول الافطار في الطنطورة.

  • جهاد أبو ريا متحدثا في المسيرة

وتطرق محمد عليان مدير عام دائرة شؤون اللاجئين في كلمته بالعمل على تطبيق حق العودة، والقى محمد ميعاري ابن البروة قصيدة مؤثرة كان قد ألفها عام ١٩٥٧ يذكر فيها اشتياقه لقريته التي هجر منها.

وقد ارسل نيافة المطران عطالله حنا رسالة صوتية حيى به النشاط والقائمين عليه، والقى محمد ايوب كلمة مؤثرة باسم اهالي الطنطورة.

وفي كلمته اكد جهاد ابو ريا من فلسطينيات على ضرورة فتح ملفات المجازر المنسية وبما فيها مجزرة الدوايمة وعين زيتون ومسجد دهمش وعكا وحيفا ويافا وغيرها معتبرا النشاط في الطنطورة نموذجا. واعلن في كلمته اطلاق اسم ساحة الشهداء على الساحة الني تم اقامة الخمس مسيرات لاحياء ذكرى شهداء المجزرة وقام بتثبيت لافتة تحمل هذا الاسم كان قد قام بتحضيرها الفنان يسري حجازي، الذي قام ايضا بتحضير خارطة فلسطين وقام بتسجيل اسماء الشهداء عليها برفقة الخطاط خليل زيبق.وقام فتحي ابو الرضا باقامة معرض لصور الطنطورة والبلدات المجاورة على حائط بيت عائلة يحيى.

  • أبو ريا يتوسط ابناء الجيل القديم

وشارك في النشاط الفنان كمال سليمان ، ومصطفى مرار من فرقة الشعلة الكشفية التابعة لجمعية سميراميس المقدسية والفنانة اية محاميد والفنان بشير صعبة.

وادار النشاط سعيد ياسين ورلى القاسم من " فلسطينيات" حيث اكدوا في مداخلاتهم ان لا عودة عن العودة وشكروا كل الداعمين والمتبرعين لاقامة هذا النشاط والقائمين عليه وبشكل خاص عبد عشماوي من الفريديس ويسري حجازي من طمرة.

  • طلائع المسيرة الكشفية تصل بيت اليحي

وشارك في النشاط الفنان كمال سليمان ، ومصطفى مرار من فرقة الشعلة الكشفية التابعة لجمعية سميراميس المقدسية والفنانة اية محاميد والفنان بشير صعبة.

وادار النشاط سعيد ياسين ورلى القاسم من " فلسطينيات" حيث اكدوا في مداخلاتهم ان لا عودة عن العودة وشكروا كل الداعمين والمتبرعين لاقامة هذا النشاط والقائمين عليه وبشكل خاص عبد عشماوي من الفريديس ويسري حجازي من طمرة.

 

  • المطران عطالله حنا رئيس أساقفة سبسطيا
    المطران عطالله حنا رئيس أساقفة سبسطيا

رسالة المطران عطالله حنا للمسيرة

 

وبالمناسبة، وجه المطران  عطالله حنا -رئيس أساقفة سبسطيا- كلمة حيا فيها المشاركين، وفيها: