صالح الأشمر

كاتب ومترجم من لبنان

حيدر - حيدرة

لاسم حيدر وحيدرة قصة ... تعالوا نتعرف عليها!

حَيدَر، حَيدَرَة، اسم علم مذكر يُسمّى به المولود تيمّنًا بالإمام علي بن أبي طالب، لأن من أسمائه حيدرة، على ما يقول هو في رجز له أثناء معركة خاضها:
 
أنا الذي سمّتني أمّي حَيدَرَهْ
أضربُ بالسيفِ رِقابَ الكفَرهْ
 
والحيدرة هو الأسد. وحول هذا الإسم الذي أُطلق على الإمام علي قولان، الأول لابن برّي الذي يقول إن أمّه سمّته أسداً فعَبْر عن ذلك بالحيدرة لضرورة القافية في الرجز. وأن امّه سمته أسداً باسم أبيها لأنها فاطمة بنت أسد، وذلك في غياب أبيه أبي طالب، فلما قدم أبوه سمّاه عَلِياً.
 
والقول الآخر هو لابن منظور، مؤلف معجم "لسان العرب" الذي يقول إن الإمام علياً كان يمكنه أن يغيّر  القافية فيقول مثلاً "أنا الذي سمتني أمي أسداً"، ولكنه قال سمّتني حيدرة لأنها سمّته بذلك فعلاً. 
 
وأياً يكن الأمر فمن المعروف والمُتفق عليه أن حيدرة إسم آخر للامام علي، من ذلك قول علي الجارم، من شعراء مصر في القرن العشرين، في مدح الزعيم المصري سعد زغلول مشبّهاً إياه بالإمام علي في قوة البلاغة:
           
إن قام يخطبُ قلتَ حَيدَرة انبرى 
للقول في سَمْتٍ وصِدقِ مقالِ
يختارُ من آيِ الكلامِ جواهِراً 
دُرَرُ البلاغةِ كاسمِهِنّ غوالي