الأخبار - فنون

أوبرا "le nozze di Figaro" للمؤلف الموسيقي الخالد "موزارت" ( توفي مؤخراً مبدع شريط أماديوس عنه،المخرج ميلوس فورمان) فاز لبنان بعرض عالمي خاص لها، على خشبة "بشارة الراعي" التابع لـ "جامعة سيدة اللويزة" (ndu) في "زوق مصبح" (شرق بيروت)، وسط حضور مكثف، وتجاوب كامل مع فصول المسرحية التي تدور أحداثها الكثيرة والمتداخلة في يوم واحد فقط منذ 3 قرون.

العنوان ليس لنا، بل هو الحصيلة التي توصلت إليها نجمة فيلم "I feel pretty" (شاهدناه في عرض خاص ليل الأربعاء في 18 نيسان/إبريل الجاري) صاحبة الوجه الكوميدي القريب جداً من القلب "إيمي شومر" المساهمة في الإنتاج مع "نيكولا شارتييه" و"أليسا فيليبس" لإنجاز فيلم ينصف ممتلئات الأجسام ويقدمهن في غاية الشياكة والجمال إستناداً إلى جهد مشترك بين "آبي كون" و"مارك سيلفرستاين" في صياغة النص والإخراج، وجاءت النتيجة بالغة التأثير والشفافية في تغيير الصورة النمطية عن السمينات.

مقر جديد ورحب لـ "مهرجانات بيت الدين الدولية في دورة صيف 2018" أكد أن التظاهرة السنوية صامدة وفق توصيف سيدة المهرجان نورا جنبلاط التي كانت حذرت قبل عام من أن دورة الـ 2017 قد تكون الأخيرة بفعل الأعباء الضريبية التي ترتّبها الدولة على المهرجان الذي ينطلق بمفاجأة مدوية "زياد الرحباني" الذي يفتتح المهرجان مع المغنيين المصري "حازم شاهين" والسورية "منال سمعان" لليلتي 12 و13 تموز/ يوليو المقبل.

عشنا لحظات متعة فنية لم نعرفها أبداً من قبل، فقد لبينا دعوة الجامعة الأميركية في بيروت لعرض مسرحية "عرس الدم" للكاتب الأسباني "فديريكو غارسيا لوركا" في شوارع ومنازل وكنيسة بلدة "حمانا" الجميلة، بإدارة المخرجة "سحر عساف" التي وزّعت مشاهدها بين عدة منازل ومواقع في القرية وصولاً إلى الكنيسة التي شهدت ظهور العروس بعدما رأت بأم العين دم حبيبها يمتزج بدم عريسها بعد مواجهة حادة بينهما.

من حسنات المرجعيات الأكاديمية الجامعية أنها وسّعت نطاق إهتمامها ليشمل عنصر الترفيه في الفن فلا تبقى التجارب محصورة في الإطار النخبوي الجاد، وبالتالي تخرج المشاريع إلى النور مع جماهيرية مضمونة لأنها تحاكي الواقع وتتفاعل معه، مثلما فعل المخرجان المصري "عمرو سليم" واللبناني "عوض عوض" في مسرحيتهما "كازينو الأنس" على خشبة "غولبنكيان" بالجامعة اللبنانية – الأميركية (lau) في بيروت.

كل الموضوع حلقات "عائلة الحاج نعمان" التي طرحت قضية مرض الشيزوفرينيا أو الفصام، ورغم أن المسلسل يُبث على قناة مشفّرة فإن الأثر العميق والبالغ تحقق ووصلت ردّة الفعل الإيجابية إلى الأوساط الطبية في العالم العربي مما إستدعى حصول أول ردّة فعل من المركز الطبي في الجامعة اللبنانية الأميركية (lau)- مستشفى رزق، الذي دعا إلى ندوة تكريمية لبطل العمل "تيم حسن" ومنتجه "صادق الصبّاح"، منحهما خلالها درعين تقديريين (قدّمهما رئيس الجامعة جوزيف جبرا) إعترفاً بفضلهما في إثارة هذه القضية.

في هيكلية "مهرجان كان السينمائي الدولي" 5 تظاهرات، منها إثنتان رئيسيتان: المسابقة الرسمية، و"نظرة ما" (certain regard)، وكان من حظ السينما العربية هذا العام الحضور بفيلمين في كل منهما: اللبنانية "نادين لبكي"، والمصري "أبو بكر شوقي" في الأولى، والسورية "غايا جيجي"، والمغربية "مريم بن مبارك" في الثانية، بما يعني أن المنافسة ستكون حامية للفوز بإحدى جوائز المهرجان (بين 8 و19أيار/مايو المقبل) الرئيسية.