"أيام قرطاج 21" عيد مسرحي عربي أفريقي عالمي

على مدى ثمانية أيام (بين 7 و15 كانون الأول/ ديسمبرالجاري) تشهد العاصمة التونسية عيداً مسرحياً ضخماً ضمن الدورة 21 من "أيام قرطاج المسرحية" التي تشهد تقديم أكثر من مئة عرض تتوزع وفق التالي :تونس (25) العرب (18) أفريقيا (16) العالم (17)، بما يعني أننا أمام أكثر من مئة عرض متاح للجمهور على خشبة "مسرح العالم"، إضافة إلى مسرحيات موازية (14) تتبارى في المسابقة الرسمية.

  • ملصق المهرجان
  • روجيه عساف
  • سمير العصفوري
  • غسان مسعود

 

المسرحيات المتسابقة تضم : "أبو كمونة" (فلسطين) "الوحش" (لبنان) "الطوق والإسورة" (مصر) "تطهير"،"سيكاتريس" (تونس) "سماء أخرى" (المغرب) "بذور الشر" (الإمارات العربية المتحدة) "أمكنة إسماعيل" (العراق) "إلى ريا" (البحرين) مع عملين من أفريقيا هما: "من أين تذهب" (السنغال) و"فتاة الحانة" (شاطىء العاج). وتتكوّن لجنة التحكيم من الممثل والمخرج التونسي "رؤوف بن عمر"رئيساً، أما الأعضاء فهم (التونسي كمال العلاوي، المغربي عبد الواحد ياسر، العراقي صلاح القصب، المصري جمال ياقوت، ومن ساحل العاج كوفي كواهلي)، كما تقدم عروض شرف خاصة : 7 من تونس، 4 أفريقيا، و8 من الأقطار العربية.

وفيما تقام تظاهرات رديفة عديدة طوال أيام المهرجان (المسرح المدرسي، مسرح دور الثقافة، مسرح الهواة، المسرح المهجري، مسرح العالم، مسرح السجون الذي سيشهد تقديم 11 مسرحية) تُكرم الهيئة التنظيمية عدداً من المسرحيين :"آمال الهذيلي"، "محمد المورالي"، "ناجي ناجح" (تونس) "نادرة عمران" (فلسطين) "محمد شرشال" (الجزائر) "أحمد الحبسي" (الإمارات العربية المتحدة) "عبد الله سعداوي(البحرين) و"أوديل سانكرا" (بوركينا فاسو). وفي مجال الرواد جرت تسمية سبعة فنانين عرب معطائين لمنحهم تقديرات تكريمية خاصة (رجاء فرحات، عزالدين المدني، محمد مومن – تونس) "روجيه عساف" (لبنان) "غسان مسعود" (سوريا) "سمير العصفوري" (مصر) و"ثريا جبران" (المغرب).

كما تتضمن البرمجة عدداً من الندوات الفكرية أبرزها تلك التي يديرها "عبد الحليم المسعودي" بعنوان "تمثلات الفضاء المسرحي على ضوء المشغّل الحضاري والجمالي وضمن تقاطعاته السينوغرافية والتكنولوجية".إشارة هنا إلى أن المسرحية اللبنانية المشاركة "الوحش" كانت حازت تنويهات نقدية على جرأتها العاطفية غير الإستفزازية بإدارة المخرج "جاك مارون" مع "كارول عبود" و"دوري السمراني".