درع الثقافة للمايسترو، والدكتور، وجن البيانو

ليلة إحتفالية كبيرة جمعت أقطاباً في الموسيقى والغناء رعاها وزير الثقافة ريمون عريجي ومنح رموزها درع الثقافة، وعزفت الأوركسترا الفيلهارموني اللبنانية بقيادة المايسترو لبنان بعلبكي، ثلاث مقطوعات للكبير مرسيل خليفة، ونجله رامي، والدكتور عبد الله المصري، وسط حشد من كبار العاملين في دنيا النغم.

المايسترو لبنان بعلبكي وعازف البيانو رامي خليفة يتسلمان درعي الثقافة
الزحام كان شديداً في كنيسة القديس يوسف للآباء اليسوعيين، فإضافة إلى 59 عازفاً على المنصة، ملأ الفنانون الصفوف الأمامية: مرسيل خليفة، غسان صليبا، شربل روحانا، أميمة الخليل، هاني سبليني،سمية بعلبكي، هبة القواس، جورج خباز، خالد مزنر، الدكتور جمال أبو الحسن، وآخرون من أدباء( هنري زغيب) ونقاد( مي منسى) وشخصيات متعددة الإهتمامات.

البداية مع مقطوعةالمؤلف الموسيقي اللبناني والمقيم في الكويت الدكتور عبد الله المصري، شارك فيها كصولو بيانو جن العزف على هذه الآلة رامي خليفة مطلقاً العنان لكامل جسمه في التحرك لصالح العزف المتميز، بإدارة المايسترو النبيل والدقيق لبنان بعلبكي الذي تحوّل سريعاً إلى خاطف أضواء على المنصة رغم كثرة العناصر المتنافسة للفت الإنتباه في خضم من التداخل والتماهي والتدافع على منصة محكومة بإنضباط دقيق.

وما إن إختتمت المقطوعة الجميلة والغارقة في شرقية كلاسيكية، حتى إعتلى المنبر وزير الثقافة ريمون عريجي وحيا الحضور والفنانين المشاركين من المعهد العالي للموسيقى الكونسرفاتوار ورئيسه الدكتور وليد مسلّم ، وأعضاء الأوركسترا الفيلهارموني اللبنانية، وإعتبرهم: مفخرة لبنان، وبادر إلى تقديم درع الثقافة للمايسترو بعلبكي،والدكتور المصري وجن البيانو رامي خليفة، أعلن بعدها المايسترو مفاجأة الحفل: مقطوعة موسيقية من تأليف رامي الذي شارك الأوركسترا في عزفها لتؤشر على موهبة غير عادية في التأليف توازي خصوصيته في العزف.


وبعد إستراحة لدقائق سحب خلالها البيانو الضخم من مقدمة المسرح وأخذ المايسترو مكانه لتباشر الأوركسترا عزف مقطوعة للفنان الكبير مرسيل خليفة، برفقة عازف العود السوري المقيم في أميركا كنان أضناوي، الذي واكب الفرقة بكثير من المهارة، أعطت العود منزلة رفيعة في موازاة الآلات الغربية .