أسطورة الهند "شاشي كابور" غاب عن شاشة الحياة

نساء دول العالم الثالث شعرن بخسارة جسيمة حين علمن بوفاة "شاشي كابور" النجم الوسيم الذي نافس بقوة زميله وإبن بلده "أميتاب باتشان" على عرش السينما الهندية. صوّر أكثر من 150 فيلماً بينها 10 أنتجتها بريطانيا، إختار من بين بطلات أفلامه الإنكليزية جنيفر كندال وتزوجها عام 1958 وأنجب منها 3 أبناء قبل أن تُتوفى بالسرطان عام 1984.

بنات دول العالم الثالث لطالما حلمن بفارس أحلام على صورة "شاشي"التي داخت بها الممثلة الإنكليزية "كندال" وأعلنت أنها بصدد الزواج من أجمل رجال العالم، وأقيمت لهما مراسم هندية ظل الناس يتحدثون عنها طويلاً. وبعد 26 عاماً أمضياها معاً أنجبت له 3 أبناء (كاران، كانال، وسانجانا). لكنه رفض الزواج من سواها بعد رحيلها معتبراً أن الحب يجيء مرة واحدة في الحياة، وكان غريباً لكثيرين سماع هذا الرأي من رجل في مثل شهرة ووسامة "شاشي" المولود في "كلكوتا" من عائلة حكمت الإنتاج السينمائي في بوليوود على مدى عدة عقود، خصوصاً مع والده الممثل "برينفيراج كابور"، وشقيقيه "راج"و"شامي"، وشكّل أفراد العائلة لُحمة متراصة ومنسجمة شكّلت مثالاً للعائلات الهندية المترابطة والتي يحب بعضها بعضاً.

هو صغير البيت، وحين نقله إلى المستشفى حمّل تحياته إلى أبنائه ووعد من حوله أن تكون زوجته "جنيفر" أول من يلتقيها في العالم الآخر، مؤكداً أن الصديق الأقرب إلى روحه هو "أميتاب باتشان" الذي يجده شفافاً وكريماً، لذا نجحا حين عملا سوياً. وكان "شاشي" ظهر لأول مرة عام 1951 مع شقيقه الأكبر "راج كابور" في فيلم "awaara"، وتعتبر بدايته الحقيقية عام 61 مع فيلم "دراهامبوترا"، سجّل الكثير من المحطات السينمائية (ديوار، كابهي كابهي، تاجر العاج، الشوارع الجانبية، الحريق، المتشرد، وجنون)، ووصل صدى نجاحاته إلى العالمية، فكان أن لعب عدة بطولات في عشرة أفلام بريطانية، أبرزها عام 83 بإدارة "جيمس آيفوري" عنوانه "heat and dust" مع "جولي كريستي"، "غريتا سكاكشي"، ولعب دور "the nawab".

ورغم كل النجاحات التي حققها على مدى 66 عاماً، إعترف ولمرة واحدة بأن أسوأ فيلم صوّره كان "naamne saamne" للمخرج البريطاني "غي كادرا"، كما أن الموقف المؤثر الذي حزّ في قلبه بعد وفاة زوجته كان عندما ركع أمامه "أميتاب باتشان" لحظة رآه لأول مرة على كرسي متحرك، وأدمع الإثنان.