"كورال الفيحاء" في عيده الـ 15: مشروع فني ضخم مع "مرسيل" و"أميمة"

في احتفالية حاشدة جمعت فنانين وإعلاميين وسياسيين وشخصيات شمالية، لبوا دعوة "كورال الفيحاء"لمشاركة أعضائها فرحة الإحتفال بمرور 15 عاماً على ولادة هذا المشروع الفني الراقي والمميز في مدينة طرابلس، على يد المايسترو "باركيف تسلاكيان"، الذي حمله إلى العالمية في فترة قياسية مما أوجب إستنفاراً للفعاليات الطرابلسية خصوصاً وبعض اللبنانية للدعم والمؤازرة، وكان للفنانين المخضرمين على الساحة فضل في المباركة والإسهام في بعض مشروعات الكورال، وأحدثها ما بات شبه جاهز من تعاون مع الفنانين "مرسيل خليفة" و"أميمة الخليل" سيظهر قريباً جداً إلى العلن.

لقطة من الإحتفالية مع المايسترو "تسلاكيان" يقود الكورال لأداء عدد من الأغنيات
لقطة من الإحتفالية مع المايسترو "تسلاكيان" يقود الكورال لأداء عدد من الأغنيات

في احتفالية حاشدة جمعت فنانين وإعلاميين وسياسيين وشخصيات شمالية، لبوا دعوة "كورال الفيحاء"لمشاركة أعضائها فرحة الإحتفال بمرور 15 عاماً على ولادة هذا المشروع الفني الراقي والمميز في مدينة طرابلس، على يد المايسترو "باركيف تسلاكيان"، الذي حمله إلى العالمية في فترة قياسية مما أوجب إستنفاراً للفعاليات الطرابلسية خصوصاً وبعض اللبنانية للدعم والمؤازرة، وكان للفنانين المخضرمين على الساحة فضل في المباركة والإسهام في بعض مشروعات الكورال، وأحدثها ما بات شبه جاهز من تعاون مع الفنانين "مرسيل خليفة" و"أميمة الخليل" سيظهر قريباً جداً إلى العلن.

المناسبة حتّمت مشاركة تشكيلة متنوّعة لكن متناغمة في دعمها لكل تظاهرة فنية مشرقة قادرة على الإطلالات الإقليمية والعالمية وفق المستوى الذي يُشرّف لبنان وصورته الحضارية من خلال النافذة الثقافية الإبداعية التي لطالما ميّزت إنتاجاتنا على مرّ العقود. ولفتت الكلمات العديدة والمختصرة إلى عملية الإختراق التي رافقت ظهور الكورال ووصوله بجهد آحادي وخاص إلى أهم المنابر الموسيقية العالمية، وحصد جوائز وتقديرات سمحت له بكسب الثقة والإعتراف بتميزه، وبالتالي مباركة دعوته إلى مهرجان عالمي للكورال إستضافته طرابلس على مدى أيام وعرف نشاطات مكثفة طوال أيام على عدد من الخشبات اللبنانية، وسط حضور جماهيري لافت لهذه الحفلات واللقاءات النخبوية.

المايسترو "تسلاكيان" تعاونه مديرة الكورال "رولى أبو بكر" لم يتركا الضيوف الموزعين على 40 طاولة مستديرة، وإشادة جامعة بشعار "15 سنة..وعمرنا بأوله" حيث برمجة النشاطات تشمل أسفاراً عديدة، وتعزيزاً لكورالي "مدارس جمعية المقاصد في بيروت"، وفرع لكورال الفيحاء في القاهرة، الذين حضر منهم ستة أشخاص خصّيصاً إلى لبنان للمشاركة في الإحتفالية، وتحدث أحدهم منوّهاً بالجهد الذي بُذل من أجل إيجاد أساس متين وعميق لكورال مصري يضم اليوم أكثر من ستين منشداً، يواصلون التمارين المكثفة إستعداداً لعدد من الحفلات التي ترعاها وزارة الثقافة عبر دار الأوبرا التي سيشهد مسرحها الكبير حفلاً كبيراً في المدى المنظور برعاية رسمية عالية.

"لن نتوقف عند نقطة محددة، طموحنا الذهاب إلى أقصى ما يمكننا القيام به، وإيجاد نواة نموذجية لهذا الفن في كل قطر عربي، ومن مشاريعنا الضخمة ما نعمل عليه منذ سنتين بالتعاون مع الفنان الكبير "مرسيل خليفة" الذي ينجز ميدانياً مشروعاً فنياً سيكون مفاجأة سارة لكل الغيارى على معالم موسيقانا الشرقية، مع الصوت الآسر "أميمة الخليل" هذا ما أبلغنا إياه مؤسس الكورال المايسترو "تسلاكيان" الذي بدا سعيدا بهذا التعاون مع فنان بقيمة ووزن "مرسيل"، واعداً بمتابعة الإشتغال على كل ما يُعلي شأن الفنون تحقيقاً لمتعة الروح والأذن.