مهالك اليوميات البيروتية في "ساعة ونص" من الكوميدراما

تتواصل ماكينة الإنتاج المحلي في ضخ الشاشات اللبنانية بأفلام تجارية كثيرة، وأخرى جادة قليلة، على صورة الأسواق السينمائية في العالم، وآخر الغيث ما شاهدناه في عرض خاص ليل السادس من شباط/ فبراير الجاري بعنوان "ساعة ونص" أول روائي طويل لمقدم برنامج عن السيارات على أكثر من فضائية "نديم مهنا"، أنتجه من ماله الخاص، مراهناً على الفنان "عباس شاهين" في الدور المحوري، مع مجموعة أسماء حضرت في صورة أقرب إلى ضيوف الشرف.

الكاتبة الأكثر حضوراً تلفزيونياً "كلوديا مرشليان" صاغت نصاً بسيطاً في هيكليته يُراعي مناخ "شاهين" الكوميدي، ويبني موضوعاً يأسر اللبنانيين في حياتهم وهو الهجرة إلى بلاد الله الواسعة، طمعاً في حياة مختلفة، لكن وحتى مع وجود موافقة على طلب الهجرة تقف العوائق الروتينية في يوميات اللبنانيين من إزدحام السير، إلى فوضى القيادة، إلى عصبية السائقين، إلى عمليات النشل، وخلافها من المظاهر، عائقاً في وجه تيسير أمور المواطنين العادية، وهو أمر يواجهه بطل الشريط بمكابدة، فيُسرق، ويُصاب برصاصة خاطئة عندما حاول فض خلاف في الشارع بين سائقين لتسهيل أمر وصوله إلى السفارة الكندية في ضواحي بيروت الشرقية، تداركاً لإقفالها بعد "ساعة ونص" وضياع فرصة الفوز بفيزا له ولخطيبته بحيث يغادران زوجين إلى حياة مفتوحة على أفق جديد ومتفائل بالمستقبل.

الفيلم سهل التناول، فيه المناخ الذي إعتدناه مع "شاهين" في إسكتشاته التلفزيونية مع شريكه الدائم الفنان "عادل كرم" الذي سبقه منذ سنوات إلى السينما (وهو اليوم في القاهرة لعمل تلفزيوني)، يسنده الموضوع الجاد، وجمال زميلته في البطولة "تاتيانا مرعب"، لتتفرّع الأجواء على أسماء كثيرة حاضرة على الخريطة التلفزيونية المحلية (ميرينال سركيس، خالد السيد، كريستينا صوايا، جورج دياب، جهاد الأندري، ختام اللحام، جمال حمدان، أسعد رشدان، وأليكو داود) وفق مساحة متساوية تبدو للمراقب وكأنها إسهام في دعم خطوة "مهنا" السينمائية والتي تعتبر مقدّمة لأعمال أخرى تموّلها شركته الإنتاجية، والأمر الطيّب هنا أن منتجين عديدين توزعوا الحضور في صالات العرض الإفتتاحي الثلاث في تجمع

Abc – فردان، لمراقبة الخطوة الجديدة.

مدة الفيلم 80 دقيقة، وسبق للسينما المصرية أن قدّمت قبل 6 سنوات شريطاً حمل العنوان نفسه، أنتجه "محمد السبكي"، وأخرجه "وائل إحسان" في 126 دقيقة عن المأساة المروّعة لحريق ما عُرف بقطار العيّاط، ولعب أدواره الرئيسية (كريمة مختار، أحمد بدير، يسرا اللوزي، سمكية الخشاب، ماجد الكدواني، وفتحي عبد الوهاب). أما النسخة اللبنانية فتعرضها الصالات المحلية بدءاً من 8 شباط/فبراير الجاري.