"مهرجان لندن السينمائي 62": 149 فيلماً لمخرجات من أصل 225

حضور نسائي طاغ وفاعل في الدورة 62 لـ "مهرجان لندن السينمائي الدولي" الذي إنطلق يوم الخميس في 11 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري بشريط "Widows" (أرامل) للمخرج "ستيف ماكوين" عن 3 سارقات ورثن أزواجهن الذين سقطوا في إحدى عمليات السرقة، وسُجّلت نسبة 38 بالمئة مخرجات منهن 4 عربيات، من بين المشاركين في هذه الدورة بما يعني زيادة لافتة في عددهن قياساً على السنوات السابقة.

فعاليات المهرجان تستمر 12 يوماً، وتشمل 3 مسابقات يتبارى في كل منها 10 أفلام: مسابقة الأفلام الطويلة (يتبارى فيها الصيني "زهانغ ييمو" بفيلم "ظلال"، والنمساوية من أصل إيراني "سودابة مرتضى" مع "مرح" ومسابقة العمل الأول (ومنها: السورية "سؤدد كعدان" مع "يوم أضعت ظلي"، والأميركي "بول دانو" وفيلمه الجميل "حياة برية") ومسابقة الأفلام الوثائقية (بينها للمصرييْن "رمضان عمارة" و"جوانا دومكة": "الحلم البعيد"). وتشارك 8 أفلام عربية في التظاهرات المختلفة: "كفرناحوم" (نادين لبكي) "حقول الحرية" (لليبية نزيهة العريبي) "ولدي"، "عمرة الزواج الثاني" (للتونسي محمد بن عطية) "أكاشا" (للسوداني حاجوج كوكا)إضافة إلى الفيلمين المصريين "يوم الدين" (أبو بكر شوقي) و"الحلم البعيد"، والسوري "يوم أضعت ظلي".

149 فيلماً وقّعت عليها مخرجات، من أصل 225 شريطاً تمثل 77 دولة وتُعرض على 18 شاشة في 13 دار عرض موزعة في أنحاء لندن، فيما تُقام ندوات بشكل متواز مع العروض يشرف عليها 5 فنانين سينمائيين: الإنكليزية "كيرا نايتلي" (حول فيلمها الأخير "كوليت) المكسيكي "ألفونسو كوارون" (وفيلمه "روما" حامل الأسد الذهبي من البندقية) المخرج البريطاني "ديفيد هير"، المخرج الكوري "لي تشانغ وونغ" (عن: إحتراق) والممثل الإنكليزي "سيمون أستيل" ( عن شريطه "بنجامان")، في وقت يواصل المهرجان الحملة التي إنطلقت قبل عام من مهرجانيْ الأوسكار وكان، حتى وصلت إلى لندن وهي تحمل عنوان "مي تو" (أنا أيضاً) والتي تواكب قضية التحرش الجنسي التي عرفت شرارتها الأولى من هوليوود مع ضحايا المنتج"هارفي وينستاين" وما جرّته من إعترافات بالجملة إستدعت التدخل لمعالجة التداعيات على مهنة السينما بكل فروعها وتشعباتها.

المهرجان يستمر حتى 23 الجاري بإدارة "تريشيا نوتّل"، وحضور فاعل للرئيسة التنفيذية لمؤسسة الفيلم البريطاني (بي أف إي) "أماندا نفيل".