الممثل "طلال الجردي" لـ "الميادين نت": لست على الشاشة لأنني لا أتلقى أدواراً تناسب قدراتي

ممثل متمكّن، عرفته الخشبات من خلال سلسلة طويلة من الأعمال مع الكاتب والمنتج "مروان نجار"، وتقاسم البطولة مع الفنان "جورج خباز" على مسرحه، وحضر في مسلسلات وأفلام، وحاول تقديم أفكاره وقناعاته من خلال إنتاج يمثله، لكن الفنان "طلال الجردي" لم يوفق وواجه مزاحمة وتكسيراً لمجاذيفه من الأقوياء على الساحة فخسر ما كان رصده للتجربة، وأعلن أنه تعلم ودفع الثمن.

  • الممثل
    الممثل "طلال الجردي"

كنا نلتقيه في مناسبات فنية مختلفة، ونعلن له إستغرابنا من غيابه عن المشروعات الفنية الكثيرة المحلية والمشتركة، وكان جوابه دائماً: "أنا موجود وجاهز للعمل، لكنني أطلب أدواراً تليق بخبرتي وتتناسب مع تطلعاتي، وغير ذلك لا قبول" وعندما بادرناه بأن الصورة عنه في الوسط الإنتاجي تتسم بفهم آخر يقول "إنه متطلب وكثير الأسئلة والطلبات" قال "هذا صحيح وأنا لن أقبل بأدوار فارغة لا تُمتعني ولا تدعني أقول ما عندي". هذه هي الصورة التي يرسمها "طلال" لنفسه نافياً أنه متكبر أو يُعقد الأمور، مؤكداً أنه يريد ممارسة مهنته بأعلى مقدار من الحرفية وأنه لا يعرف غيرها لذا يحق له أن يشترط الدور الذي يناسب قدراته وهذا ما لا يحصل غالباً لأن السوق هو الذي يحدد وعلى المنتجين التنفيذ.

وقد إستعرض معظم الأعمال التي عبرت في الشهر الكريم فتوقف فقط عند المسلسل السوري "مسافة أمان" وإعتبره الأفضل، بينما إستوقفته "ستيفاني صليبا" أمام الفنان "عابد فهد" في حلقات "دقيقة صمت"، وأشار إلى موضوع التصوير كيفما كان لإنهاء حلقات وليس لإبداعها، وأشار إلى أن هناك ممثلين قادرين أن يكونوا أفضل لكن الإنتاج هو السبب لأنه لا يُعطي مجالاً للتشبع من النص قبل التصوير تمهيداً للفوز بأفضل نتيجة. وكان محبطاً عندما تحدث عن محاولته الإنتاجية الفاشلة معتبراً أن الغاية منها ليست الربح المادي بل الحرية في إختيار النص والكاستنغ وصولاً إلى التنفيذ المريح الذي يُراعي فقط المعايير الفنية المعتمدة في المنابر المحترمة عالمياً. وقال في حديثه مع "الميادين نت":