الأخبار

أثمرت الحملة العالمية لمنع إقامة الدورة المقبلة (في أيار/مايو 2019) لمهرجان "يوروفيجين" التي ينظمها "إتحاد الإذاعات الأوروبية" في إسرائيل، نصف إنحناءة من إدارة المهرجان التي أعلنت نقل الحدث السنوي الذي يُقام منذ العام 1956 من القدس المحتلة إلى تل أبيب، بينما كان 140 فناناً عالمياً بينهم 6 إسرائيليين طالبوا بإختيار بلد آخر غير (إسرائيل)، أكثر إحتراماً لحقوق الإنسان لإقامة الدورة.

رجال الأمن الأميركيون يتصدّرون كل الأعمال البطولية التي تحصل في أنحاء العالم، وها هي لندن ضمن أحداث فيلم "final score" تقع تحت رحمة مجموعة مسلحة تابعة لإحدى دول شرق أوروبا تضع 35 ألف متفرج ومشجّع إنكليزي رهائن تتهددهم أطنان من المتفجرات في أحد ملاعب كرة القدم، إذا لم تعمد السلطات الإنكليزية لتسليمهم أحد زعمائها من الثوار "ديمتري" (بيارس بروسنان) المتخفي بعيداً عن رقابة السلطة في بلاده.

تدرّج المخرج "فادي حداد" في مهنته من عامل في الأستوديو إلى مبتكر في مجاله يمتلك شركة خاصة، من دون أن ينسى أهمية الصورة في حياته التي يتعلم من أجلها عبر كتب لكبار أداروا تصوير أضخم الأفلام العالمية يتقدمهم الإيطالي "ستورارو"، ويخزّن في ذاكرته المعلومات ثم يعبّر عنها في عمله الذي بلغ معه الربع قرن وفيه الكثير من الكليبات التي بدأ معها مدير تصوير مع عدد من المخرجين البارزين، قبل أن يُخرج أغنيات مصورة تحمل توقيعه.

المؤسسة العامة للسينما في سوريا تُعتبر من أقوى مرجعيات الإنتاج الرسمي في الوطن العربي، وهي إستعادت دورة النشاط اللافت في مشاريعها من خلال إنجاز فيلم يُصوّر واقع الناس بعد تحرير حلب، بعنوان "دمشق حلب" أعاد فيه المخرج المتميز "باسل الخطيب" الفنان العربي الكبير "دريد لحام" إلى الشاشة الكبيرة بعد مرور 9 سنوات على تعاونه مع المخرج "حاتم علي" في شريط "سيلينا" عن مسرحية "هالة والملك" للأخوين رحباني.

"ملتقى الشباب – مشكال 7" أُقيم على مدى 4 أيام على خشبة وشاشة مسرح المدينة بين 7 و11 أيلول/ سبتمبر الجاري تحت شعار "بدّا نفضة"، وعرف نشاطات متنوعة قدّمها شباب أكاديميون، لفتوا الإنتباه إلى تميز عطاءاتهم، وقد إخترنا مسرحية الإفتتاح للمخرج الفلسطيني "عوض عوض" بعنوان "مملكة الجرادين" رصد فيها أزمة النفايات المتفاقمة بالتعاون مع 9 ممثلين من الجنسين.

منذ عشر سنوات والنجم "بيرت رينولدز" يعاني من مصاعب صحية أبرزها القلب، لكنه كان دائم التفاؤل والإبتسام، يرد على سائليه عن أوضاعه بـ "إن الأمور جيدة وتحت السيطرة" ثم يُردف "لست خائفاً من الموت لأنني متأكد من وجود حياة أخرى بعدهس في العالم الآخر"، وهكذا ظلّ متفائلاً حتى في أقسى حالات الوجع عنده، وصولاً حتى يوم السادس من أيلول/الجاري الذي شكّل نقطة الفصل في حياته، مات في المستشفى بين أفراد عائلته الذين ودّعهم فرداً فرداً، وخاطبهم جميعاً "قد نلتقي في مكان واحد هناك .. من يعلم".

مسلسل جديد من 15 حلقة عنوانه "وعيت"، عرّفنا عليه منتجاه "محمد فتح الله" والمخرج "مازن فياض" في لقاء إعلامي شهده تجمع صالات "غراند سينما- فردان" بحضور معظم المشاركين في إنجازه أمام وخلف الكاميرا، حيث عرضت حلقتان من العمل، لإطلاع الإعلاميين الحاضرين على جانب من حيثيات الإنتاج الجديد والتعرف على الفريق الذي أخذ على عاتقه المشاركة في هذا العمل المحلي مع جيل شاب وطموح يرغب في تقديم نتاجه بصورة مغايرة عن السائد على الساحة.

كان ممكناً تجاهل شريط "destination wedding" إخراج ونص الأميركي "فيكتور ليفين" (57 عاماً) كونه لا يحمل أي قضية، ومن دون موضوع له وزنه، إلاّ أن وجود نجمين على ملصقه هما "كينو ريفز" (مواليد بيروت- 54عاماً) و "وينونا رايدر" (47 عاماً) جعل الأمر مختلفاً وبات ضرورياً الإضاءة عليه لتبيان الإستهتار الذي تمارسه شركات الإنتاج بالتراضي مع نجوم يقبلون السقوط مع أفلام لا طعم لها ولا فائدة.

ختام مهرجانات صيدا الدولية كان مسكاً خالصاً مع صوت أدهش السامعين وجعلهم يؤدّون عشراً من أغنيات إبنة صيدا (من عائلة الروّاس) الراحلة كروان الشرق "فايزة أحمد". إنها مطربة الأوبرا المصرية "رضوى سعيد" التي كانت المفاجأة المدويّة بعدما أثبتت تمتعها بحنجرة طربية طوّعتها على الخشبة بما يتناسب مع 10 ألحان من إبداع كبار من الزمن الجميل، فكان تجاوب مثالي من ألفي شخص ملأوا مقاعد المهرجان.

شهر أيلول/سبتمبر 2018 حدّده النجم العالمي المخضرم "روبرت ردفورد" موعداً لإعتزاله التمثيل، بعد 60 عاماً من بدء مسيرته أمام الكاميرا، على أن يكون الفيلم الذي أنتجته شركته "wildwood" بعنوان "the oldman and the gun" ولعب بطولته آخر إطلالة له بالصورة، واعداً بظروف ملائمة لمواصلة السينما لكن من وراء الكاميرا كمخرج ومنتج، معتبراً أنه "آن الأوان لأن أقول كفى وأرتاح، يكفيني 6 عقود من العطاء لفن يجري في جسمي كما الدم والروح".

ليست أفلامنا العربية من نوع المقاولات فقط التي تستحق السخرية من موضوعاتها ومستواها التقني والفني، فعاصمة السينما العالمية هوليوود تُطلق أفلاماً من وقت لآخر يصعب تمريرها أو تجاهل تدنّي مستواها ويكون الطعم فيها نجوم من الدرجة الأولى أملاً في التسامح معها، وآخر الغيث شريط "reprisal" لنجم الأكشن وبعض الأعمال الضخمة "بروس ويليس" يديره المخرج الأميركي "بريان.أ.ميلر" عن سيناريو لـ "برايس هامونز" يتمحور حول لص محترف يستعصي على قوى البوليس كلها لكن "جيمس" (ويليس) الذي لا يطارده ولم يسبق له أن عرف وجهه من قبل يصل إليه في اللحظات الأخيرة من الشريط ويرديه بطلقيْن متفجريْن من بندقية "بومب أكشن".

بين 29 آب/أغسطس 2018 و8 أيلول/سبتمبر، تقام الدورة 75 من مهرجان البندقية السينمائي الدولي، وتسلمت في ليلة الإفتتاح النجمة الإنكليزية العالمية "فانيسا ريدغريف" (81 عاماً) جائزة الأسد الذهبي تكريماً لها على مسيرتها السينمائية الغنية بالأدوار والقضايا الإنسانية، فإعتبرت أن هذه المناسبة هي الأسعد في حياتها لأنها تحصل في هذه السن وعلى هذا المستوى.

قبل 45 عاماً شغل شريط بعنوان "papillon" للمخرج "فرانكلن.ج.شافنر" مع الكبيرين (ستيف ماكوين، وداستن هوفمان) الأوساط السينمائية لشدة تأثير واقعيته في الجمهور، وها هي الرواية الحقيقية التي نشرها الفرنسي "هنري شاريير" (توفي في مدريد عام 73 عن 66 عاماً) عن سجنه ظلماً في 3 سجون معززة الحراسة، تُعاد في فيلم يحمل العنوان نفسه أخرجه الدانماركي "مايكل نوير" (40 عاماً) وتعرضه الشاشات الأميركية منذ 24 آب/أغسطس 2018.

كنا فوجئنا قبل أسابيع من إعلان مهرجانات بيبلوس الدولية عن إستحداث ليلة لشيخ الملحنين العرب "سيد درويش" في برمجة صيف 2018 فالتظاهرة تميزت بالأعمال الغربية الموجهة لجيل الشباب، وإذا بموعد 24 آب/أغسطس مع الفنان "شربل روحانا" يُكرّم هذا الفنان الكبير مع 3 مغنين (عيسى غندور، جيلبير رحباني، ورفقا فارس) يتحوّل إلى إحتفالية فرح وسلطنة وتجاوب مع ألحان وأغنيات "سيد" تجاوزت كل التوقعات.

هي ثاني مرة بعد مسرحية "إلاّ إذا the musical" في مهرجانات بعلبك الدولية، يتعاون فيها الفنانان المايسترو "لبنان بعلبكي" والمخرج الكاتب والممثل "جورج خباز". وهي الثالثة إذا ما أضفنا تعاون الدورة الماضية من "إهدنيات" مع هذا العام في "إهدنيات 2018" حيث قدّما وللعام الثاني على التوالي ليلة ممتعة مبهرة ومبدعة بعنوان "cineorchestre 2" عزفت فيها أوركسترا مؤلفة من 72 عازفاً بينهم 67 (من أوركسترا راديو رومانيا الوطنية) الموسيقى التصويرية لـ 18 فيلماً عالمياً بينها إثنان للراحل الكبير المخرج "يوسف شاهين".

المزيد