حضور عربي استثنائي في "كان 71" بـ 4 أفلام

في هيكلية "مهرجان كان السينمائي الدولي" 5 تظاهرات، منها إثنتان رئيسيتان: المسابقة الرسمية، و"نظرة ما" (certain regard)، وكان من حظ السينما العربية هذا العام الحضور بفيلمين في كل منهما: اللبنانية "نادين لبكي"، والمصري "أبو بكر شوقي" في الأولى، والسورية "غايا جيجي"، والمغربية "مريم بن مبارك" في الثانية، بما يعني أن المنافسة ستكون حامية للفوز بإحدى جوائز المهرجان (بين 8 و19أيار/مايو المقبل) الرئيسية.

المرتجى ألا يغيب العرب عن إحدى الجائزتين الرئيسيتين "السعفة الذهبية" أو "الكاميرا الذهبية"، واللافت أن المخرجة "لبكي" أرسلت عبر مكتبها الإعلامي (الزميلة زينة صفير) أول 3 صور تنشر عن حيثيات تصوير فيلمها "كفر ناحوم" (kapharnum) ويظهر فيها الطفل البطل الذي يتمحور السيناريو حوله، في وضع بائس "يثور على الحياة التي فرضت عليه ويقرر أن يرفع قضية لإستعادة حقه المسلوب"، وأعلنت "لبكي" أنها "سعيدة وفخورة بإختيارالفيلم (كتبته مع جهاد حجيلي، وميشال كسرواني، بمشاركة جورج خباز، وتعاون خالد مزنر زوج نادين ومنتج الشريط) في المسابقة الرسمية" في وقت سبق لها أن شغلت مهمة عضو تحكيم لتظاهرة "نظرة ما" عام 2015، وحازت جائزة "فرنسوا شاليه"عن "وهلأ لوين" عام 2011، وشارك فيلمها "كاراميل" في تظاهرة "أسبوعي المخرجين" عام 2007.

وظهر فجأة إسم مخرج غير معروف قدّم فيلم تخرجه من جامعة "nuy" الأميركية بعنوان "يوم الدين"، إنه المصري "أبو بكر شوقي" أنجز فيلماً (يُنافس على السعفة والكاميرا) في 97 دقيقة، عن مريض جذام قبطي يصطحب طفلاً في رحلة بحث عن ذويه عبر مصر. بالمقابل وفي صورة نادرة للعرب في حدث سينمائي دولي، يشارك فيلمان آخران في ثاني تظاهرة (نظرة ما) من حيث الأهمية في "كان": "قماشتي المفضلة" للسورية "غايا جيحي" (مقيمة في باريس) صوّرته في إسطمبول عن الأوضاع في بلدها ( مع اللبنانية منال سلامة، والسوري سعد لوستان، والفلسطينية علا طبري)، و "صوفيا" للمغربية "مريم بن مبارك" تعالج فيه قضية الأمهات الصغيرات في السن اللواتي يحملن من علاقات خارج مؤسسة الزواج.

"الميادين نت" ستواكب نشاط وحيثيات المهرجان ميدانياً، وتفرد تحقيقات للحضور العربي في التظاهرات الأخرى، مع إضاءات موازية على توجهات السينما العالمية من خلال المشاركات النوعية التي بدأت تحضر في الأخبار الأولى عن الدورة 71 والتي سنقدّر مدى أهميتها بعد الإطلاع على فحواها وقيمة مادتها.


التعليقات

 
}