"تامر حسني" يصاب بوعكة صحية شديدة جداً

المغني والممثل "تامر حسني" أصيب بوعكة صحية شديدة جداً كما وصفها على صفحته الخاصة ونقل على عجل إلى المستشفى حيث ينتظر إجراء جراحة فورية في حباله الصوتية، بعد أسابيع على إلغائه زيارة كانت مقررة سابقاً إلى بيروت لإفتتاح العرض الأول لآخر أفلامه "البدلة"، برّرها يومها بإحتباس كامل لصوته منعه من مغادرة القاهرة متفرّغاً لمتابعة تطور حالة حنجرته بعدما قيل إن حباله الصوتية مصابة بإلتهابات قوية.

الواضح أن هناك مشكلة جدية في حنجرته، أو رأس ماله المهني، يُفترض به حلّها بأي طريقة، فبعدما وقع أسير الإلتهاب فيها ها هو وبعد ظهوره في إحدى حلقات البرنامج التلفزيوني "صاحبة السعادة" الذي تقدّمه الفنانة المخضرمة "إسعاد يونس" شعر بتوعك شديد فنُقل على عجل إلى أحد مستشفيات مصر الجديدة حيث بوشرت العلاجات المطلوبة فوراً مع إحتمال إجراء جراحة عاجلة لزوم الحال الحرجة هذه، وكان "تامر"متصالحاً مع نفسه ومحبيه حين أعلن صراحة عبر حسابه الشخصي أن حالته حساسة وقد تستوجب جراحة فورية. ويأتي هذا المناخ السلبي إثر النجاحات التي سجّلها من خلال جديده (وأخيراً، يا ناسيني) وبعد إلغاء حفله في الساحل الشمالي بفعل التطور السلبي لحالة حباله الصوتية .

وقد إعتاد "تامر"على مصارحة جمهوره بكل ما يتعلق بأخباره منعاً من أن تأخذ الإشاعات مساحة كبيرة من الإهتمام عند الناس، وهو أعلن منذ أيام أنه بصدد التحضير لتصوير فيلم جديد مع المخرج اللبناني "سعيد الماروق"، إنتاج "زين الكردي"، وسيُعرض أوائل العام 2019. كما أنه ينتظر وزوجته المغربية "بسمة بوسيل" ولادة طفلهما الثالث في أحد مستشفيات أميركا، وقد هيّأ له إسم "أحمد" لينضم إلى أختيه: "تاليا" (5 سنوات) و"مايا" (3 سنوات)، رغم أن "بسمة" كانت تفضّل إسماً غير تقليدي لإبنهما لكن كل معارف "تامر" ينادونه منذ أيام العزوبية "أبو أحمد"، وهو سعيد ومصرّ على الإسم.

إذن محبو المغني الشاب في إنتظار تطورات حالته ، وما إذا كانت العملية الجراحية ضرورية جداً لكي يستعيد الصوت نشاطه من جديد.