"إلك يا بعلبك" تحدياً للوضع الأمني على الحدود اللبنانية السورية والإرهاب

تحت عنوان "إلك يا بعلبك" افتتحت مهرجانات بعلبك الدولية تحدياً للوضع الامني على الحدود اللبنانية السورية والارهاب الذي عصف بمدينة الشمس وسط اجراءات امنية مشددة وحضور شخصيات سياسية وثقافية وفنية ومتذوقي الفن من كل دول العالم.

افتتاح المهرجان جرى وسط إجراءات أمنية مشددة

حامي عرينها يطلق عنان بداية العرس، معبد باخوس تزيّن بأبهى حلله، وأعمدتها الشامخة... تلوح لك من بعيد.. أهلا وسهلا بكم في مدينة الشمس.


ها هي ليالي الأنس تنطلق في بعلبك محتفلة بعامها الستين، مسرحها كرّم عمالقة الفن والثقافة من لبنان والعالم العربي والعالم.. واليوم حان الوقت لرد الجميل لها...فكانت "إلك يا بعلبك".


إلك يا بعلبك.. ملحمة فنية جمعت أهل الفن والثفافة والشعر والرقص والفلكلور والموسيقى في تظاهرة تعدديةتضامنية، تحديا للإرهاب والخوف اللذان عصفا بمدينة الشمس.


سبعون عازفا من الأوركسترا الفيلارمونية اللبنانية جمعتهم أدراج بعلبك مع أمجادها، قدّموا لوحاتهم الموسيقية وأدوا على طريقتهم.. تحية لمدينة الشمس.



إلك يا بعلبك ما هي الا رد للجميل.. عربون وفاء وتقدير من فنانين لمدينة فتحت صدرها وذراعيها وقلبها لكل آت من قريب وبعيد.. بشعرهم وموسيقاهم أعطوها ما تستحق وساندوا مدينتهم التي تأبى أن يخفي الإرهاب نور شمسها.