مذكرات إمبراطور ياباني تلقي الضوء على سقوط البلاد في الحرب العالمية

وكالة "رويترز" تقول إن وثيقة أملاها إمبراطور اليابان السابق هيروهيتو على مستشار له، تظهر عدم معارضة الإمبراطور لقرار مستشاريه إعلان الحرب على الولايات المتحدة عام 1941 لأنه خشي تفجر صراع داخلي يدمر بلاده.

مذكرات إمبراطور اليابان السابق هيروهيتو بعنوان "مناجاة الإمبراطور" (رويترز)

قالت وكالة "رويترز" إن وثيقة أملاها إمبراطور اليابان السابق هيروهيتو على مستشار له، أظهرت أن الإمبراطور لم يعارض قرار مستشاريه إعلان الحرب على الولايات المتحدة عام 1941 لأنه خشي تفجر صراع داخلي يدمر بلاده.

وبحسب الوكالة فإن الوثيقة المكتوبة بخط اليد والتي ستعرض للمزاد في نيويورك، تلقي الضوء على دور اليابان في الحرب العالمية الثانية إذ أنها "تسجل أحداثاً منذ عشرينيات القرن الماضي مثل نية هيروهيتو عدم معارضة أي قرار لمجلس الوزراء الياباني حتى وإن لم يتفق معه".

وقال توم لام مدير قسم الكتب والمخطوطات في دار بونهامز للمزادات لرويترز، "أدرك (هيروهيتو) أنه إذا كان يريد البقاء في السلطة فعليه أن يفعل ما يريدونه. وهذه حقيقة مثيرة لأن قرارات عسكرية اتخذت في الفترة من أواخر ثلاثينيات القرن الماضي إلى الأربعينيات ولم يستطع الاعتراض عليها".

وقدر القائمون على المزاد سعر المخطوطة بين 100 ألف و150 ألف دولار. وتتكون من دفترين، كتبهما بقلم حبر وآخر رصاص تيراساكي هيدناري الذي كان مترجماً ومستشاراً للإمبراطور في عام 1946.

وذكرت دار المزادات عبر موقعها الإلكتروني أن المذكرات تتضمن تصريحاً للإمبراطور بأنه لو كان عارض قرار الحرب لاندلع صراع أهلي أسوأ و"لكانت اليابان قد دمرت".

وتعرف المخطوطة باسم "مناجاة الإمبراطور".

ويقول أكاديميون إن هذا الموضوع "لم يخضع لبحث مستفيض في اليابان قط، بسبب قرار سلطات الاحتلال الأميركي إبقاء الإمبراطور رمزاً لدولة ديمقراطية جديدة".