"بذور التعبير" يختتم نشاطاته في رام الله

مشروع "بذور التعبير" يختتم نشاطاته في رام الله. المشروع يهدف إلى إنشاء اتصال مشترك بين الفنانين الفلسطينيين والأوروبيين في المسرح وفنون رسم الجداريات.

  • "بذور التعبير" يختتم أعماله في رام الله

اختتم وزير الثقافة الفلسطيني عاطف أبو سيف اليوم الثلاثاء مشروع "بذور التعبير" الذي ينظمه (منتدى شارك الشبابي)، والاتحاد الأوروبي، ويهدف إلى إنشاء اتصال مشترك بين الفنانين الفلسطينيين والأوروبيين في مجال المسرح وفنون رسم الجداريات.

وخلال الحفل الذي أقيم في (قرية الشباب) بكفر نعمة غرب رام الله، قال الوزير الفلسطيني إن "الشباب بما يمثلوه من قيم التعبير والتغيير، هم القوة الدافقة في شريان الحياة الفلسطينية"، مضيفاً أن "التعبير عن أنفسنا سواء بالمسرح أو الجداريات وغيرها من أشكال الفن، هو تعبير أساسي من أجل تمكين قوة التغيير في المجتمع".

أبو سيف أكد على تحول المخيمات وفلسطين إلى "متحف مفتوح للجداريات"، مذكراً باعتماد الحكومة الفلسطينية ذكرى استشهاد غسان كنفاني يوماً للاحتفال بالرواية الوطنية، لأن "الصراع على هذه الأرض هو صراع على الرواية والحكاية ونمتلك نحن الحقيقة منها، لذلك علينا أن نناضل من أجل تثبيتها، والتمسك بروايتنا وبالإبداع، فالفلسطيني يقاتل بالقلم واللوحة والصورة والحكاية والفيلم السينمائي وليس فقط بالحجر والسلاح، لذا علينا استنهاض كل الطاقات وفي مقدمتها وطليعتها طاقات الشباب المتجددة".