بالعين المجردة.. شاهدوا معنا "القمر الأزرق"!

"القمر الأزرق" يسطع للمرة الثانية هذا العام يوم السبت 31 آذار/ مارس الحالي، يليه موعد آخر في 18 آذار/ مارس 2019. وسيتمكن سكان الشرق الأوسط بما فيها البلاد العربية من رؤية الحدث بوضوح شرط أن يكون الجو صافياً.

  • سيتمكن سكان الولايات المتحدة الأميركية والدول العربية وأستراليا من الإستمتاع برؤية القمر الأزرق
  • سيتمكن سكان الولايات المتحدة الأميركية والدول العربية وأستراليا من الإستمتاع برؤية القمر الأزرق

سيسطع "القمر الأزرق" للمرة الثانية هذا العام، يوم السبت 31 آذار/ مارس الحالي، وسيتمكن سكان الشرق الأوسط من رؤيته بوضوح.

ووصف تقرير لصحيفة "إكسبريس" البريطانية الظاهرة التي حصلت لآخر مرة في 3 من شهر آذار/ مارس الحالي بـ"الحدث المميز"، مشيرة إلى أن "القمر الأزرق التالي، سيحدث في 18 آذار/ مارس 2019".
وسيتمكن سكان الولايات المتحدة الأميركية، والدول العربية وأستراليا من الإستمتاع برؤية القمر الأزرق في أفضل وضع له.
في هذا السياق، توقعت عالمة الفلك في المرصد الفلكي بغرينتش أفيليا ويبيسونو "أن يشهد شهر آذار/ مارس الحالي قمرين مكتملين، ما يعني أن هذا العام يشهد حدوث الظاهرة مرتين".

كيفية حدوث الظاهرة؟

والجدير بالذكر، أن ظاهرة "القمر الأزرق" لا تحدث إلَّا كل عامين أو ثلاثة أعوام، وتُعدّ ظاهرة نادرة الحدوث. وتكون عند حدوث اكتمال إضافي للقمر في قسمي السنة، وإما اكتمال ثالث للقمر في الموسم المكون من أربعة اكتمالات للقمر. أو حديثا عندما يشهد سكان الأرض في شهر واحد من التقويم المشترك بدرين "قمرين كاملين".

بالعين المجردة....

سيتمكن الجميع من رؤية القمر يسطع في السماء بالعين المجردة بوضوح، شرط أن يكون الجوّ صافياً. ومع ذلك، ينصح بإستخدام تليسكوب للتركيز أكثر لرؤية حدود القمر، حيث يلتقي الضوء والظلام على سطح القمر في نفس الوقت، كأفضل طريقة للإستمتاع بمشاهدة هذه الظاهرة.
ولسوء حظ محبي الأحداث والظواهر الفلكية، لن يتحوّل لون القمر إلى اللون الأزرق بالكامل، وكذلك في ظاهرة "القمر الوردي" لا يتحوّل إلى اللون الوردي.
ولإيضاح هذه النقطة، يضع المرصد الفلكي بغرينتش نوعان مختلفان لظاهرة القمر الأزرق "في أحدهما يحدث أي يكون القمر أزرقاً، بينما بحسب التعريف الآخر، لا يوجد أي لون أزرق على الإطلاق"، لافتاً الى أنه "على الرغم مما قد يبدو عليه، فليس للظاهرة أي علاقة باللون الأزرق".