خبراء: فيروس "كورونا" قد يستمر في الوجود كالأنفلونزا

على الرغم من اعتماد المزيد من العلاجات والأدوية لعلاج مرضى "كورونا" الجديد، إلا أنه لا يزال في المراحل الاستكشافية المبكرة.

  • الالتهاب الرئوي الناتج عن "كورونا" قد يتعايش مع البشر مثل الأنفلونزا.

نقلت صحيفة "تشاينا دايلي" الصينية عن رئيس الأكاديمية الصينية للعلوم الطبية وانغ تشن قوله إن الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس "كورونا" الجديد قد يبقى موجوداً لفترة طويلة، مثل الأنفلونزا.

وقال خلال مقابلة مع تلفزيون الصين المركزي "إن الفيروس الجديد يختلف عن فيروس "سارس" (المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة)، فالأخير هو مرض شديد العدوى ومسبّب للأمراض". وأوضح أن "سارس يقتل المضيف بسرعة، والفيروس نفسه لا يمكن أن يعيش بسهولة".

وأضاف أن الالتهاب الرئوي الناتج عن الإصابة بفيروس "كورونا" الجديد من المحتمل جداً أن يتعايش مع البشر مثل الأنفلونزا، مشيراً إلى أنه يجب إجراء الاستعدادات المتعلقة بالتشخيص والعلاج السريريين وفقاً لذلك، بالإضافة إلى تدابير الوقاية في الحياة اليومية.

وعلى الرغم من اعتماد المزيد من العلاجات والأدوية لعلاج هذا المرض، إلا أنه لا يزال في المراحل الاستكشافية المبكرة، وفقاً للبروفيسور وانغ.

وقال وانغ: "إنه مرض جديد تماماً، حيث لم يتتضح أسبابه بعد. العلاج السابق استند إلى التجارب السابقة"، مضيفًا أن العلاجات أصبحت الآن أكثر فعالية وموحدة بفهم أعمق". وأضاف أن المعرفة الحالية بالمرض لا تزال محدودة، ولا يزال استكشاف عقاقير جديدة وعلاجات جديدة في المرحلة الأولية كذلك.

ولفت وانغ إلى أن انتشار الفيروس الجديد آخذ في التباطؤ، ولكن التنبؤ بنقطة تحول للوباء يجب أن يأخذ في الاعتبار تنظيم المرض وتدابير السيطرة والوقاية.

ونبّه رئيس الأكاديمية الصينية للعلوم الطبية إلى أنه من المهم إدخال المرضى إلى المستشفيات في أسرع وقت ممكن لأن الدخول المتأخر للمريض قد يؤدي إلى مزيد من الإصابات. وبفضل زيادة أسرة المستشفى، تم تحسين معدل دخول المرضى تدريجياً. لكنه أضاف أن من الضروري وضع المرضى تحت العلاج في الوقت المناسب للحد من انتشار الفيروس الجديد.

إلى ذلك، تبرعت الصين بمجموعة من مجموعات اختبار فيروس كورونا الجديدة لليابان، وذلك بحسب السفارة الصينية في طوكيو.

وقال المتحدث باسم السفارة إن الصين تواصلت مع اليابان بعد أن علمت أن الأخيرة لم تكن لديها مجموعات اختبار كافية، وأرسلت هذه المجموعات إلى المعهد الوطني الياباني للأمراض المعدية بعد التنسيق مع مختلف الأطراف. وأضاف المتحدث أن الصين تولي عن كثب تطور فيروس كورونا الجديد في اليابان وتتعاطف مع ما تمر به جارتها.

وقال المتحدث إن الفيروس لا يعرف حدوداً، ويتطلب الأمر جهوداً مشتركة من جانب مختلف البلدان للتصدي للوباء، مضيفاً أن الصين ستواصل بذل ما في وسعها للمساعدة والعمل بشكل وثيق مع اليابان لمكافحة هذا المرض.

ترجمة: هيثم مزاحم