"كورونا" يدفع مستشفيات نيويورك إلى حافة الهاوية

بدأت المستشفيات في نيويورك تواجه تدفقات للمرضى والمشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا.

  • طوابير أمام مستشفى في منطقة كوينز في نيويورك.

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن الولايات المتحدة لديها الآن حالات إصابة بفيروس كورونا أكثر من أي دولة أخرى.

وأشارت إلى أن ما لا يقل عن 81،578 شخصاً في الولايات المتحدة أصيبوا بالفيروس الجديد، بما في ذلك أكثر من 1000 حالة وفاة. ورأت أن هذه الحالات لم تسجلها بعد أي دولة أخرى، وفقاً للبيانات التي جمعتها الصحيفة.

وقالت "نيويورك تايمز" إنه في نيويورك، التي أصبحت مركز تفشي المرض في أميركا، بدأت المستشفيات تواجه ارتفاعات في حالات الإصابة بفيروس كورونا، على غرار تلك التي أغرقت أنظمة الرعاية الصحية في الصين وإيطاليا وبلدان أخرى. وقد تم نقل أكثر من 5300 مريض مصاب بالفيروس القاتل إلى المستشفيات في الولاية يوم الخميس، مع تدفق مئات آخرين كل يوم.

وأضافت الصحيفة أن مستشفيات مدينة نيويورك على وجه الخصوص تحت الحصار، وخاصة مستشفى إلمهورست في منطقة كوينز، التي بدأت في نقل مرضى آخرين إلى الخارج لتكريس جميع الأسرة الـ545 لمرضى "كوفيد-  19".

وقالت الدكتورة كولين سميث، في مقطع فيديو في قسم الطوارئ في مستشفى إلمهورست حيث تعمل، إن المستشفى يعاني من إجهاد شديد والموظفون يمرضون وأجهزة التنفس والإمدادات الطبية شحيحة. وأضافت أن الكثير من المرضى يموتون ويضطر المستشفى إلى استئجار شاحنة مبردة لتخزين الجثث. أضافت سميث: "إن القلق من هذا الوضع كبير".

وأمضت مراسلة "نيويورك تايمز" شيري فينك يوماً في مستشفى بروكلين، حيث يعاني 40 في المائة من المرضى فيه من الفيروس ويتم فحص الحالات الجديدة المشتبه فيها في خيمة في الخارج. 

وأخبر د. سيلفي دي سوزا، رئيس قسم طب الطوارئ، المراسلة أن طاقم المستشفى شجعان يرتدون ثيابهم ويعملون.. بالطبع لديهم قلق، بالطبع لديهم خوف، إنهم بشر. لا أحد منا يعرف أين يأخذنا هذا".

ترجمة: الميادين نت