وزارة الصحة البرازيلية تستنجد بالعصابات لمواجهة كورونا!

وزير الصحة البرازيلي يقرّ بأنه على السلطات الحوار مع عصابات "فافيلا" المسيطرة على الأحياء الفقيرة في البلاد للتمكن من مواجهة فيروس كورونا المستجد.

  • وزارة الصحة البرازيلية: يجب علينا أن ندرك أنه لا وجود لسلطة الدولة هناك!

قال وزير الصحة البرازيلي لويس إنريكي مانديتا، إنه يجب على السلطات الحوار مع عصابات "فافيلا" المسيطرة على الأحياء الفقيرة في البلاد، كي تتمكن من مواجهة فيروس كورونا المستجد.

وأضاف الوزير في حديث له، أنه يجب على سلطات البرازيل أن تقر بالواقع، وتتحاور مع من يتحكم فعلا في الأحياء الفقيرة في البلاد.

وقال وزير الصحة البرازيلي: "يجب علينا أن نتفهم ثقافة وديناميكية مناطق "فافيلا". ويجب علينا أن ندرك، أنه لا وجود لسلطة الدولة هناك، وأن العصابات وتجار المخدرات يسيطرون على الوضع فيها. السيطرة هناك لجماعات مسلحة. لذلك يجب الحوار مع العصابات ومع تجار المخدرات، وهم أيضا بشر ويجب أن يتعاونوا ويساعدونا ويشاركوا في التصدي للفيروس".  

وأضاف، أن سلطات الدولة أطلقت "مشروعاً تجريبياً رائداً" في أحد الأحياء الفقيرة، لكنه لم يحدد نوع المشروع ولم يقدم أية تفاصيل.

ووفقاً لتعداد السكان في عام 2010، يعيش حوالى 11.5 مليون شخص في الأحياء الفقيرة البرازيلية.

وحسب أحدث البيانات الصادرة عن وزارة الصحة البرازيلية، تم تسجيل 15927 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، توفي منهم 800 شخص.

و"فافيلا" هي كلمة برتغالية، يقصد بها الأحياء العشوائية التي تنتشر في دول عديدة منها البرازيل. سكانها يعانون من نقص البنية التحتية والدخل القليل، بيوتها من قطع الخشب أو من البواقي المعدنية، وعادة تنبى على أراضٍ غير شرعية وضمن أبنية غير مرخصة.