وزير الثقافة د. "غطاس خوري" لـ "الميادين نت": "أخذنا الموافقة على 280 مليون دولار للثقافة من سيدرز"

ربما كان مشهد وجود وزير الثقافة الدكتور "غطاس خوري" إلى جانب رئيس الحكومة المكلف "سعد الحريري" في معظم لقاءاته السياسية أكثر حضوراً من دوره في دعم ورعاية المشاريع الثقافية المتنوعة بالقدر الذي تسمح به ميزانية الوزارة، مع ذلك وجدنا في حديثنا معه أن الوزير يحيط بكامل إحتياجات فروع الفن والثقافة، لكنه يقولها صراحة"عندما أقول هذا ما هو ممكن تقديمه لطالبي الدعم لا أكون أتباخل على أحد، وحين لا يتوفّر المال أقدّم الدعم المعنوي بكل مودة".

عندما رفعت لجنة إختيار الفيلم الذي سيمثل لبنان في أوسكار أفضل فيلم أجنبي غيرناطق بالإنكليزية، قرارها إليه خاطب أعضاءها قائلاً " لقد شاهدت كفرناحوم" وتأثرت به كثيراً ولو أن لي صوتاً معكم لكان من دون تردد لـ نادين لبكي"، وأفاض في الحديث عن السينما اللبنانية التي بدأت تتبلور هويتها الخاصة، وأشار إلى أن الوزارة دعمت "نادين" وهي جاهزة لدعم كل موهبة كبيرة همها تقديم الأفضل، وحين أبلغناه أن السينمائيين يقولون إنهم لا يأخذون من الوزارة سوى الكلام الداعم فقط أكد أن الإجراء المعتمد هو كل أنواع الدعم المتوفرة وبينها المادي، وهنا كان السؤال ولماذا لا تتضاعف الميزانية المخصصة للثقافة، فأجابنا بالفم الملآن "طلبنا 280 مليون دولار للثقافة فكانت الموافقة العالمية مطلقة وقدّروا أننا نخصص هذه الميزانية للثقافة".

وفي الحديث عن المسارح إعترف الوزير بالحاجة الملحة لخشبات إضافية عديدة، مشيراً إلى أن مسرح قصر البيكاديللي في شارع الحمراء ببيروت سيتم إعادة تأهيله في المدى المنظور ليعود هذا الصرح الرائع منبراً يستقبل الكبار الذين لطالما إستحقوا تقديم أعمالهم فيه خلال عز المدينة وألق فنانيها، ولم يستبعد أن يتم إستحداث مسارح جديدة تدعم الموجود وتسهم في النشاط الذي إعتادته العاصمة على مدى تاريخها المعاصر. يضاف إلى ذلك تدعيم الحضور المهرجاني خصوصاً الصيفي منه، مع تنظيم ما يجري إطلاقه سنوياً من أعداد هائلة من المهرجانات بالتنسيق مع وزارة السياحة. وقال في حواره مع "الميادين نت"..