منظمة الصحة العالمية: فايروس كورونا قد يطال ثلثي سكان كوكب الأرض

خبير في منظمة الصحة العالمية يقول إن إجراءات الحجر قد تبطئ تفشي الفايروس لكنها لن توقفه لأنه تمكن من التسلل إلى خارج الصين، ولجنة الصحة الوطنية في الصين تقول إنه تمّ رصد نحو 5 آلاف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في البر الصيني الرئيسي.

  • منظمة الصحة العالمية: كل مصاب ينقل الفايروس إلى شخصين أو ثلاثة أشخاص تقريباً (أ ف ب).

حذر الخبير في منظمة الصحة العالمية "إيرا لونجيني" من أن الإصابة بفايروس "كورونا" الجديد قد تطال "ثلثي سكان كوكب الأرض. وكالة بلومبرغ نقلت عن لونجيني  قوله إن إجراءات الحجر قد تبطئ تفشي الفايروس، لكنها لن توقفه لأنه تمكن من التسلل إلى خارج الصين قبل اتخاذ هذه الإجراءات، وحذر الخبير من أن كل مصاب حالياً ينقل الفايروس إلى شخصين أو ثلاثة أشخاص تقريباً.

وأعلنت السلطات الصينية الجمعة تخفيض حصيلة الوفيات جرّاء فايروس كورونا من 1483 إلى 1380 حالة وفاة بسبب تعداد بعض الحالات مرّتين، وذلك غداة اعتماد نظام جديد لرصد الإصابات. وأعلنت اللجنة الوطنية للصحة عن 121 حالة وفاة جديدة بين المصابين بفيروس كورونا المستجدّ خلال الساعات الــ24 الأخيرة.

وقال نائب الوزير بلجنة الصحة الوطنية في الصين اليوم الجمعة تشينغ يي شين إن 1716 من العاملين في قطاع الصحة أصيبوا بفيروس كورونا توفي 6 منهم حتى يوم  الثلاثاء.  وذكر تشينغ خلال مؤتمر صحفي عن حماية العاملين في هذا القطاع أن عدد المصابين بالعدوى بين الأطقم الطبية آخذ في الارتفاع، ونبّه مسؤولو الصحة والمستشفيات في الصين مراراً إلى نقص معدات الوقاية التي تشمل الأقنعة الواقية مع تفشي المرض في إقليم هوبي وانتشاره في بقية أنحاء البلاد.

وقالت لجنة الصحة الوطنية في الصين إنه تمّ رصد نحو 5 آلاف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في البر الصيني الرئيسي، وأكثر من 100 حالة وفاة جديدة. إذاً عدد ضحايا فايروس كورونا في ارتفاع فيما تحاول الصين تطوير لقاح جديد. وفي اليابان لا يزال الحجر الصحي مستمراً على السفينة الراسية قبالة سواحلها.

ركاب سفينة "دايموند برينسس" ما زالوا منقطعين تماماً عن العالم الخارجي، في الحجر الصحي وضعوا خوفاً من نقل فايروس كورونا المنتشر بين أفرادها، فعدد الإصابات وصل إلى ما يزيد على 200 حالة. الوضع الاستثنائي لإقامتهم أجبرهم على المكوث طيلة 24 ساعة في الغرف، فيما لم يعد أمامهم سوى مواقع التواصل الاجتماعي كمتنفس للتواصل مع العالم.

ومع مرور أكثر من شهر على انتشار كورونا، وصل عدد الضحايا إلى نحو 1400، وذلك بعد تسجيل وفاة ما يزيد على 200 شخص في مقاطعة هوبي الصينية خلال يوم واحد، كما وصل عدد المصابين إلى 60 ألفاً، فيما تشهد المقاطعة إقالات لمسؤولين على خلفية سوء تعاملهم مع انتشار الفايروس. هذه القفزة في الحصيلة تأتي مع إعلان مسؤولين محليين تغيير طريقة تشخيص حالات الإصابة بالفايروس من خلال ضم الحالات التي تم تشخيصها سريرياً، وهو الأمر الذي يسمح بحصول المرضى على العلاج في أسرع وقت ممكن.

وفي وقت تطور فيه بريطانيا لقاحاً لفايروس كورونا، ينتظر علماء صينيون النتائج الأولية لعقارين متوافرين بالفعل لعلاج مرض نقص المناعة. أما في فيتنام فاضطرت السلطات للاستعانة برجال الأمن لفرض حجر صحي على 10 آلاف شخص في سون لوي لمدة 15 يوماً، وذلك وسط إجراءات مشددة للحد من تنتشار الفايروس.