الأخبار - سياسة

تظاهرة تنطلق في العاصمة التونسية منددة بزيارة الوفد الإسرائيلي وللمطالبة باستقالة وزير السياحة روني طرابلسي، وعضو الشبكة التونسية للتصدي لمنظومة التطبيع صلاح الداودي يقول للميادين إن "الاسرائيليين الذين دخلوا تونس هم عملاء للموساد"، والأمين العام للحزب الجمهوري التونسي عصام الشابي يطالب بفتح تحقيق بما جرى.

وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد يدعو المجتمع الدولي الى التعاون من أجل تأمين الملاحة الدولية ووصول الطاقة، ونظيره السعودي خالد الفالح يحث على استجابة سريعة وحاسمة لما أسماه تهديد إمدادات الطاقة العالمية. وصحيفة "واشنطن بوست" ترى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب حشر نفسه في زاوية خطرة بما يتعلق بإيران.

الرئيس الإيراني حسن روحاني يؤكد أنّ بلاده مستعدة لتوقيع اتفاقيات ثنائية أو جماعية لضمان الأمن والاستقرار في المنطقة. والرئيس الروسي فلاديمير بوتين يدعو الى تنشيط عمل اللجنة الدستورية السورية لتمارس مهماتها.

سلاح الجو اليمني المسير يشن عملية نوعية على مطاري أبها وجيزان بطائرات قاصف K-2. والجيش اليمني واللجان الشعبية يستعيدون السيطرة على عدد من المواقع في جبهتي نجران السعودية ومنطقة قَعْطَبَة بمحافظة الضالع، وتواصل خروقات قوات التحالف السعودي في محافظة الحديدة التي تشهد اتفاقاً لوقف اطلاق النار عبر شن زحوفات وقصف مواقع الجيش واللجان الشعبية بالصواريخ والمدفعية.

مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون أفريقيا تيبور ناجي يشير إلى الحاجة إلى وساطة خارجية لنزع فتيل الأزمة في السودان بسبب انعدام الثقة بين المجلس العسكري والمعارضة بصورة لا يمكن معها إجراء محادثات مباشرة بين الطرفين.

الأمين العام المساعد للاتحاد التونسي للشغل، بوعلي المباركي، يعتبر أن زيارة إسرائيليين لتونس هي "عداون على تونس" ويطالب بمحاسبة المسؤولين عن هذه الزيارة، ويعتبر أن قناة الميادين قناة مقاومة تتصدي لكل محاولات التطبيع مع "إسرائيل".

مراسل الميادين يفيد بأن طائرات الاحتلال الإسرائيلي شنت سلسلة غارات على قطاع غزة، ويشير إلى أن طائرات حربية وأخرى للاستطلاع قصفت على عدة دفعات موقعاً للمقاومة شرق حي الزيتون شرق مدينة غزة.

وثيقة شخصية لوزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي "غلعاد أردان" تكشف عن حرب مستمرة للموساد الإسرائيلي ضد حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات "BDS"، وتؤكد أن أجهزة المخابرات الإسرائيلية تقاتل بطريقة خفية ضد الحركة وقادتها. بالتزامن، وسائل إعلام إسرائيلية تقول إن إسرائيل توجهت عبر وزير الأمن الداخلي والشؤون الاستراتيجية غلعاد أردان إلى 10 دول في العالم وطلبت منها إحباط نقل الأموال إلى منظمات المقاطعة الفلسطينية والأوروبية ضد إسرائيل.

المجلس المركزي الأرثوذكسي في فلسطين المحتلة يصدر بياناً يعبر فيه عن استهجانهم لما وصفوه بالموقف المتراخي من قبل اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس والسلطة الوطنية الفلسطينية والحكومة الأردنية بشأن قرار المحكمة الإسرائيلية في قضية صفقة عقارات باب الخليل.

موقع المونيتور الإخباري يقول إن مؤتمر البحرين ليس مؤتمراً اقتصادياً، بل مؤتمر إنقاذ للسلطة الفلسطينية ضمن نزع شرعية رئيسها أبو مازن. وينقل الموقع عن مصدر أمني إسرائيلي قوله إنه "ليس سراً أن هذا سيُعتبر إنجازاً إذا ما توصّل كل المشاركين في المؤتمر، أو على الأقل أغلبهم، إلى خلاصة بأن أبو مازن أنهى دوره التاريخي وأنه يجب حل الأزمة في السلطة ضمن تجاوزٍ لرئيس السلطة الرافض"، ويعلّق الموقع بالقول إنه "ليس واضحاً كيف سيحصل هذا، لكن يبدو أن هذه هي في الحقيقة أهمية مشاركة الأردن ومصر، والسعودية أيضاً، التي لم تعلن بعد رسمياً مشاركتها في المؤتمر.

وزير الخارجية الأميركي يقول إن التقييم الأميركي يشير إلى أن إيران مسؤولة عن الهجوم على الناقلتين في خليج عمان .

الجيش الأميركي يقول إن لا مصلحة لبلاده في خوض صراع جديد في الشرق الأوسط، لكنّها ستدافع عن المصالح الأميركية بما في ذلك حرية الملاحة.

الأمين العام للتيار الشعبي زهير حمدي يعتبر أنّ"وزير السياحة التونسي روني طرابلسي لا يستطيع الدفاع عن نفسه ويقول إنه ليس صهيونياً"، وعضو المكتب السياسي لحركة النهضة محمد القوماني يشير إلى أنّ "المشكلة يجب ألا تكون مع قناة الميادين وإنما مع زيارة الإسرائيليين إلى تونس"، والقيادي في حزب التيار الديمقراطي محمد الحامدي يقول إنّ التقرير الإسرائيلي يكشف عن أحد مظاهر التطبيع مع إسرائيل.

منظمة التحرير الفلسطينية تؤكد موقفها الرافض لورشة العمل التي دعت الإدارة الأميركية لعقدها في المنامة التي تم تصميمها لاستبدال مبدأ الأرض مقابل السلام بالمال مقابل السلام، وفق تعبيرها. وتشدد على أنها لم تفوض أي جهة للتفاوض باسم الشعب الفلسطيني، وعليه فإن نتائج هذه الورشة تعتبر لاغية وباطلة ولن تخلق حقاً ولن تنشئ التزاماً.

 الاتحاد العام التونسي للشغل يدين ما أسماه "استباحة أرض تونس من قبل الصهاينة وبتواطؤ من جهات سياسية وأخرى تعمل في مجال السياح"، مديناً التصريحات الإعلامية لوزير السياحة و"محاولته التغطية على ما حدث ويحدث في مجال التطبيع السياحي بالتهرّب ومغالطة الرأي العام" ، والجامعة العامة للتعليم الثانوي في تونس تتهم الحكومة وبعض الجهات الرسمية المرتبطة بها باتخاذ خطوات حثيثة في اتجاه تكريس التطبيع مع الكيان المحتل.

المزيد