الجيش السوري يقترب من معقل "جيش العزة" شمال حماة

الجيش السوري يسيطر على بلدتي الزكاة والأربعين، حيث تتابع قوات المشاة التقدم، بالتزامن مع الضربات الجوية والصاروخية المكثفة على تحصينات المسلحين على محاور بلدتي كفرزيتا واللطامنة، مسقط رأس ومعقل الرائد الفار من الجيش السوري جميل الصالح القائد العام لما يسمى "جيش العزة".

  • الفصائل المسلحة تخلي معظم مقارها الرئيسية وتنزل الرايات منها بعد القصف الجوي للجيش السوري

معارك عنيفة يخوضها الجيش السوري شمال حماة أحرز خلالها تقدماً هاماً سيطر من خلاله على بلدتي الأربعين والزكاة، وتحطيم دفاعات المسلحين على محور كفرزيتا واللطامنة.

ولم تهدأ الاشتباكات بين الجيش السوري والفصائل التي تدعمها تركيا بمختلف مسمياتها منذ اندلاعها يوم أمس الثلاثاء بعد تمهيد جوي وصاروخي مكثف من قبل الجيش السوري الذي أصدر بياناً الإثنين الماضي أعلن فيه استئناف العمليات القتالية بعد فشل أنقرة في تنفيذ التزاماتها بتطبيق بنود اتفاق سوتشي، ورفض المسلحين الانسحاب من مناطق خفض التصعيد إلى عمق 20 كم مع سحب السلاح الثقيل والمتوسط.

وسيطر الجيش السوري على بلدتي الزكاة والأربعين، حيث تتابع قوات المشاة التقدم، بالتزامن مع الضربات الجوية والصاروخية المكثفة على تحصينات المسلحين على محاور بلدتي كفرزيتا واللطامنة، مسقط رأس ومعقل الرائد الفار من الجيش السوري جميل الصالح القائد العام لما يسمى "جيش العزة".

وكشفت مصادر في إدلب للميادين نت أن غرفة العمليات المشتركة للفصائل المسلحة أعلنت عبر أجهزة الاتصال لكافة مقاتليها النفير العام، والاستعداد لتعزيز النقاط والتوجه إلى نقاط المواجهة مع الجيش السوري.

وأشارت المصادر إلى أن اجتماعاً عُقد أمس الثلاثاء بين قيادات من الفصائل وضباط أتراك في نقطة المراقبة التركية في شير المغار شمال غرب حماة، دون أي تفاصيل حول نتائج ذلك الاجتماع الذي تزامن مع دخول حاملات تقلّ عربات مدرعة عبر معبر أطمة تمت مشاهدتها خلال مرورها بالقرب من بلدة سرمدا شمال إدلب.

وقالت المصادر إن الفصائل المسلحة عممت إلى كافة المشافي الميدانية المتوفرة في المناطق الواقعة قرب الاوتستراد الدولي حلب دمشق برفع حالة الاستنفار لتقديم العلاج لجرحى المعارك مع الجيش السوري، وتحويل الحالات المرضية إلى مشافي أخرى.

وأخلت الفصائل المسلحة معظم مقارها الرئيسية المعروفة، وأنزلت الرايات منها، وأصدرت تعميماً بمنع التجمعات العسكرية، منعاً لاستهدافها بالغارات الجوية التي حققت عدداً من الأهداف خلال الـ 24 ساعة الماضية قضت فيها على عدد كبير من المسلحين، ودمّرت آلياتهم خلال توجههم إلى محاور القتال.

ونعت الفصائل المسلحة عدداً كبير من مقاتليها خلال المعارك الأخيرة مع الجيش السوري على محوري الزكاة والأربعين من بينهم عدد من المقاتلين المختصين برصد حركة الطائرات الحربية في الأجواء.