مصادر يمنية للميادين: الأجهزة الأمنية تكشف الخلية التي تقف وراء اغتيال ابراهيم الحوثي

مصادر يمنية موثوقة للميادين تذكر أن الأجهزة الأمنية كشفت الخلية التي تقف وراء اغتيال ابراهيم الحوثي، وتلفت إلى أن الخلية تابعة للاستخبارات السعودية

  • مصادر يمنية للميادين: الأجهزة الأمنية تكشف الخلية التي تقف وراء اغتيال ابراهيم الحوثي

ذكرت مصادر يمنية موثوقة للميادين أن الأجهزة الأمنية كشفت الخلية التي تقف وراء اغتيال ابراهيم الحوثي، ونجحت في توقيف 80% من أعضاء الخلية وهم قيد التحقيق.

المصادر لفتت إلى أن الخلية تابعة للاستخبارات السعودية وتحت إشراف قيادي مليشياوي من النظام السابق.

وكانت وزارة الداخلية في صنعاء قد نعت استشهاد المجاهد إبراهيم بدر الدين أمير الدين الحوثي، وقالت في بيان لها إن اغتياله "جاء على أيدي الغدر والخيانة التابعة للعدوان الأميركي الإسرائيلي وأدواته". 

وأكدت حكومة صنعاء أنها "لن تتوانى ولن تألو جهداً في ملاحقة وضبط أدوات العدوان التي نفذت جريمة اغتيال الشهيد ابراهيم الحوثي، وتقديمهم للعدالة حتى ينالوا جزاءهم الرادع".

من جهته اعتبر المكتب السياسي لحركة أنصار الله أنّ دماء الشهيد الحوثي "لن تزيدنا إلا إصراراً وعزيمة وثباتاً في مواجهة العدوان".

يذكر أنّ الشهيد إبراهيم الحوثي هو شقيق زعيم أنصار الله عبد الملك بدر الدين الحوثي. 

في سياق متصل، أكدت مصادر طبية يمنية سقوط 10 قتلى و15 جريحاً من المدنيين على الأقل جراء المواجهات العنيفة المستمرة في عدن.

مراسل الميادين نقل عن مصادر في عدن، أنّ "مئات الأسر المحاصرة في منازلها تعيش وضعاً إنسانياً صعباً جراء الاشتباكات العنيفة"، مشيراً إلى "انقطاع المياه عن المنازل والسكان يستغيثون". 

وأكدت مصادر عسكرية يمنية، أنّ المجلس الإنتقالي الجنوبي يدفع بتعزيزات عسكرية من شبوة والضالع لإسناد قواته في عدن.

كما أدى قصف التحالف السعودي إلى ارتقاء 4 شهيدات بينهن طفلة، وسقوط 4 جريحات بينهن طفلتان بقصف  استهدف منزلهن في الحديدة.

من ناحيتها أعلنت وزارة الدفاع في صنعاء عن "قنص 6 جنود سعوديين شرق الدود وجحفان في جيزان". 

كما أعلنت الوزارة عن اطلاق صاروخ باليستي من طراز بدر على مركز القيادة والسيطرة التابع للتحالف بنجران، مشيرةً إلى أنّ "الصاروخ أصاب هدفه بدقة عالية وسقط على إثره عدد كبير من القتلى والجرحى". 

هذا واندلعت مواجهات فجر اليوم الجمعة بين قوات من حرس الرئاسة والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات قرب منشأة نفطية في عدن جنوب اليمن.

وأفاد مصدر في السلطة المحلية بمحافظة عدن لوكالة "سبوتنيك" بأن قوات من الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي شنت هجوماً على حراسة مصافي عدن في مديرية البريقة بهدف السيطرة عليها.

هذا وحملت حكومة هادي المجلس الانتقالي مسؤولية التصعيد المسلح وما يترتب عليه من نتائج.

وفي سياق منفصل، أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة في صنعاء العميد يحيى سريع أن سلاح الجو المسير نفذ عمليتين على مطار أبها في السعودية.

وأوضح سريع أن العملية الأولى استهدفت برج المراقبة وكانت الإصابة مباشرة، فيما استهدفت العملية الثانية مواقع حساسة داخل مطار أبها. وأكد أن العمليات تسببت في تعطيل الملاحة الجوية في المطار.

من جهته، أعلن التحالف السعودي أنه أسقط طائرة "مسيرة" أطلقتْ من اليمن باتجاه أبها.