العميد سريع يكشف عن منظومة "ثاقب 1" الجويّة ويتوعد بأن يكون العام 2020 "عام الدفاع الجوي"

المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع يشكف عن منظومة الدفاع الجوي الثانية "ثاقب 1" التي دخلت الخدمة في شهر تشرين الأوّل/ أكتوبر 2017، والتي نجحت في إسقاط طائرة أميركية من نوع MQ9 بعد شهر من دخولها الخدمة، ويتوعد بأنّ العام المقبل سيكون "عاماً للدفاع الجويّ".

العميد سريع: كما كان العام 2018 عاماً للصواريخ الباليستية والعام الجاري عاماً لسلاح الجو المسيّر، فإن العام القادم سيكون عاماً للدفاع الجوي
العميد سريع: كما كان العام 2018 عاماً للصواريخ الباليستية والعام الجاري عاماً لسلاح الجو المسيّر، فإن العام القادم سيكون عاماً للدفاع الجوي

كشف المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع اليوم السبت عن منظومة الدفاع الجوي الثانية "ثاقب 1" التي دخلت الخدمة في شهر تشرين الأوّل/ أكتوبر 2017.

العميد سريع أكد خلال مؤتمر صحفي له، أنّ منظومة ثاقب 1 "نجحت في إسقاط طائرة أميركية من نوع MQ9 بعد شهر واحد من دخولها الخدمة"، مبرزاً أنّه "في 6 أيلول/ سبتمبر 2018 نجحت المنظومة في اعتراض مروحيات الأباتشي جنوب مدينة الحديدة ومنعتها من التحليق لعدة أشهر". 

وأشار العميد سريع إلى أنّ "72 عملية للدفاع الجوي استهدفت طيران العدو الإستطلاعي أسفرت عن إسقاط العشرات منها"، موضحاً أنّه "منذ مطلع العام الجاري أصبحت منظومة فاطر 1 تعمل في مناطق العمليات العسكرية الشمالية". 

المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية تحدث عن أنّ خطط الدفاع الجوي تتضمن نشر المنظومات الدفاعية في كافة المناطق اليمنية، مؤكداً "الاستمرار في
العمل على تعزيز القدرة الدفاعية الجوية لقواتنا حتى تتمكن من التصدي لكافة أنواع الطائرات المعادية". 

وقال العميد سريع: "كما كان العام 2018 عاماً للصواريخ الباليستية والعام الجاري عاماً لسلاح الجو المسيّر، فإن العام القادم إن شاء الله سيكون عاماً للدفاع الجوي".

من جهة أخرى أوضج وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش إن "ارتباط الإمارات بالسعودية وجوديّ"، مشيراً إلى أن "السعودية هي التي تقرر استمرار الامارات بالتحالف في اليمن من عدمه". 

قرقاش وفي سلسلة تغريدات على موقع تويتر اعتبر أن "التحالف السعودي الإماراتي ضرورة استراتيجية في ضوء التحديات المحيطة باليمن"، مشيداً بدور الرياض "المحوريّ والقيادي" على حد تعبيره.